المنطقة الحرة (إقليم)

المنطقة الحرة

إن المنطقة الحرة أو المناطق المحررة هي مصطلح تستخدمه جبهة البوليساريو لوصف الجزء من الصحراء الغربية الذي يقع شرق الجدار الرملي المغربي (الجدار الحدودي المغربي) وغرب وشمال الحدود مع الجزائر وموريتانيا، على التوالي. بالنسبة للمغرب، فهذه أرض عازلة.

المنطقة مفصولة عن باقي أراضي الصحراء الغربية "بجدار مسافته 2200 كيلومتر [1,367]   ميل]... يحيط به أحد أكبر حقول الألغام في العالم."[1] وغالبا ما يشار إلى الحدود باسم "البرم".

تم إنشاء المنطقة كمنطقة عازلة بسبب إتفاق وقف إطلاق النار عام 1991 بين جبهة البوليساريو والمغرب، والذي تم الاتفاق عليهما معًا كجزء من خطة التسوية. يسيطر المغرب على المناطق الواقعة غرب الجدار الرملي، بما في ذلك معظم سكان الإقليم. تشرف قوات الأمم المتحدة التابعة للبعثة على وقف إطلاق النار المكلف بحفظ السلام في المنطقة وتنظيم استفتاء.[2]

الوضع والاتفاق العسكريعدل

 
يتبع الجدار الرملي الخط الفاصل بين المناطق الرمادية والأصفر.

إن وضع الصحراء الغربية موضع خلاف حاد بين جبهة البوليساريو والمغرب، وهذا يشمل الأسماء المستخدمة للإشارة إلى المناطق الخاضعة لسيطرة الأطراف المختلفة.

يشير المغرب بشكل روتيني إلى المنطقة التي تسيطر عليها البوليساريو بأنها "منطقة عازلة" أو "قطاع عازل"، ويدعي أنه لا يُسمح لقوات البوليساريو بالدخول وأن الأنشطة العسكرية والبناء المدني في هذه المنطقة ينتهكان وقف وقف إطلاق النار.[3][4] من ناحية أخرى، تزعم جبهة البوليساريو أن هذا لا يتوافق مع أحكام الاتفاقية التي تنظم وضع الإقليم والتي وقعها المغرب في عام 1991، وتعتبر "الشريط العازل" جزءً ضئيلًا فقط من كامل الأرض. هذه المنطقة هي بمثابة منطقة محرمة لتقسيم القوات. إن المناطق خارج هذه المنطقة مفتوحة للنشاط من جانب الجهة التي تسيطر عليها شريطة أن تلتزم ببعض القيود على الحركات العسكرية. وبالمثل، فإن البوليساريو تصف المناطق بأنها "أرض محررة" أو "المنطقة الحرة"، لكن هذا ليس تسمية رسمية. تصفها الأمم المتحدة ببساطة بأنها "شرق الجدار الرملي"، وتشير إلى المناطق الخاضعة للسيطرة المغربية باسم "غرب الجدار الرملي"، وبالتالي لا تمنح الجزاءات لمطالب أي من الطرفين.

وفقًا لخطة التسوية، فإن حركة مقاتلي البوليساريو مقيدة بنفس الطريقة التي تواجه بها القوات المغربية قيودًا على جانبهم من الجدار الرملي. تذكر بعثة المينورسو تفاصيل القيود التالية للمناطق المختلفة:

  • منطقتان بطول 30 كيلومتر (19 ميل)* هي من المناطق المحظورة على طول الجدار الرملي. يتم تضمين قطاع التخزين المؤقت في المنطقة المحظورة على جانب جبهة البوليساريو بينما يتم تضمين الشريط الرملي في المنطقة المحظورة على الجانب العسكري للمغرب؛
  • منطقتان بقيود محدودة، وهما المساحات الشاسعة المتبقية، من أراضي الصحراء الغربية على كلا الجانبين على التوالي.
يحتوي كل جزء من الأجزاء الخمسة على قيود محددة فيما يتعلق بالأنشطة العسكرية للطرفين:
  • الشريط العازل: لا دخول لأفراد أو معدات من الجيش الملكي المغربي وجبهة البوليساريو الأفراد والمعدات عن طريق البر أو الجو. لا إطلاق أسلحة في المنطقة أو فوقها.
  • المناطق المحظورة: لا تطلق أسلحة ولا / أو تدريبات عسكرية، باستثناء أنشطة التدريب البدني للأفراد العزل. لا توجد تعزيزات تكتيكية، ولا إعادة نشر أو تحركات للقوات، والمقرات / الوحدات، والمخازن، والمعدات، والذخيرة، والأسلحة، وعدم دخول الطائرات العسكرية ولا تحسينات في البنية التحتية الدفاعية. تنطبق بعض الاستثناءات ويُسمح ببعض الأنشطة بعد المعلومات المسبقة أو الموافقة عليها من قِبل بعثة الأمم المتحدة للاستفتاء في الصحراء الغربية (ملاحظة: هذه قيود لفترة وجيزة، للحصول على معلومات مفصلة، يرجى قراءة MA # 1 بالكامل).
  • المناطق ذات القيود المحدودة: يمكن تنفيذ جميع الأنشطة العسكرية العادية، باستثناء تعزيز حقول الألغام القائمة، وزرع الألغام، وتركيز القوات، وبناء مقرات جديدة، وثكنات ومرافق تخزين الذخيرة. تحتاج البعثة إلى إبلاغها إذا كانت الأطراف تنوي إجراء مناورات عسكرية، بما في ذلك إطلاق أسلحة من عيار فوق 9 ملم.

السكان والأنشطة في المنطقةعدل

يقدر عدد سكان المنطقة الواقعة شرقي الجدار ما بين 30 ألف[1] إلى 40 ألف[5] نسمة. وبالمقارنة، يقدر أن 500 ألف شخص يعيشون غرب الجدار، يشكل المستوطنون المغاربة ثلثيهم على الأقل. قامت الدولة المغربية في أعقاب المسيرة الخضراء لعام 1975 برعاية مخططات تحفز الآلاف من المغاربة على الانتقال إلى الجزء الذي تحت سيادة المغرب (80% من الأراضي).[6]

المستوطنات الكبرى في المنطقة هي تفاريتي (عاصمة مؤقتة حاليًا)، وبئر لحلو (عاصمة مؤقتة سابقة)، وأغونيت، وMeharrize، ومجيك، وDougaj وزوك.

الوصول صعب حتى بالنسبة للصحراويين بسبب المناخ القاسي للصحراء والصراع العسكري وكثرة الألغام الأرضية.[7] المنطقة يسكنها في المقام الأول من البدو الصحراويون الذين يحافظون على رعي الإبل التقليدي لأسلافهم بين المنطقة وشمال موريتانيا ومخيمات اللاجئين. هناك أيضًا عدد قليل من التجار الذين يبيعون البضائع للمسافرين.

تقام الأحداث السياسية الصحراوية الكبرى، مثل مؤتمرات البوليساريو وجلسات الافتتاح للمجلس الوطني الصحراوي (برلمان الجمهورية الصحراوية في المنفى) في المنطقة (خاصة في تفاريتي وبئر لحلو)، حيث تعتبر مهمة اجتماعيًا وسياسيًا ورمزيًا للشؤون السياسية على الأراضي الصحراوية.

قوة البوليساريوعدل

تنقسم قوات البوليساريو (جيش التحرير الشعبي الصحراوي) في المنطقة إلى سبع "مناطق عسكرية"، يسيطر على كل واحد منها قائد أعلى يرفع تقاريره إلى رئيس البوليساريو الذي أعلن الجمهورية الصحراوية العربية الديمقراطية.[8] الحجم الإجمالي لجيش البوليساريو الموجود في هذه المنطقة غير معروف. بعض المصادر تزعم أن العدد يتراوح بين 3 آلاف و6 الآف رجل،[9] بينما ترتفع مصادر أخرى العدد إلى 12 ألف،[10] يتم تركيز هذه القوات في مواقع دائمة، مثل وضع الأسلحة النارية والخنادق الدفاعية والقواعد العسكرية تحت الأرض، فضلًا عن تسيير دوريات متحركة في الإقليم.[11]

الحوادث في المنطقةعدل

كان هتركيز لقوات الاحتفال بالذكرى الثلاثين لتأسيس الجمهورية الصحراوية[12] عرضةً لتوبيخ من قبل الأمم المتحدة،[13] لأنها كان تعتبر مثالًا على انتهاك وقف إطلاق النار لإدخال مثل هذا التركيز الكبير للقوة في منطقة.

تفيد بعثة المينورسو أنه يوجد في المتوسط 2 إلى 4 مثل هذه الانتهاكات في كل أراضي الصحراء الغربية كل شهر بين الجانبين. بالإضافة إلى ذلك، هناك العديد من الانتهاكات المتعلقة بالقادة المحليين في كلا الجانبين الذين يرفضون تفتيش قواتهم من قبل أفراد مينورسو. على سبيل المثال، تستشهد الصفحة الرئيسية للبعثة بشهر يونيو 2006، عندما كان هناك "189 مثالًا من انتهاكات حرية التنقل، وكلها تتعلق بمنع دخول ضباط الجيش الأممي إلى نقاط القوة الخاصة بالأطراف والوحدات".[3]

يتم تنظيم مظاهرات سنوية ضد الجدار المغربي في المنطقة من قبل النشطاء الصحراويين والدوليين من إسبانيا وإيطاليا ودول أوروبية أخرى بشكل رئيسي. تتم مراقبة هذه الإجراءات عن كثب من قبل الأمم المتحدة.[14]

 
تفاريتي، في الشمال الشرقي من المنطقة، 2005

انظر أيضًاعدل

المراجععدل

  1. أ ب http://www.nrc.no/arch/_img/9258989.pdf Norwegian Refugee Council Report: Western Sahara, Occupied country, displaced people, 2008 نسخة محفوظة 2012-02-08 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ http://www.un.org./en/peacekeeping/missions/minurso/ MINURSO homepage Accessed 9 August 2015 نسخة محفوظة 2017-10-17 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ [1] نسخة محفوظة 8 أكتوبر 2008 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ [2] نسخة محفوظة 8 أكتوبر 2008 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ Vivir sin nubes El País, 18 December 2010(بالإسبانية) نسخة محفوظة 11 يناير 2020 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ Western Sahara’s stranded refugees consider renewal of Morocco conflict | World news | The Guardian نسخة محفوظة 2 مايو 2019 على موقع واي باك مشين.
  7. ^ Landmine Action UK, "Explosive Ordenance Disposal and technical survey in Polisario-controlled areas of Western Sahara," Project proposal, February 2006, p. 2 – 4, quoted in Land Mine Report, Western Sahara, http://www.icbl.org/lm/2006/western_sahara.html#fn16, footnote 15 and 17 نسخة محفوظة 2009-02-18 على موقع واي باك مشين.
  8. ^ * http://www.arso.org/bhatia2001.htm Western Sahara under Polisario Control: Summary Report of Field Mission to the Sahrawi Refugee Camps (near Tindouf, Algeria) by Michael Bhatia, 2001
    • http://www.newint.org/issue297/wall.html "Up Against the Wall", Chris Brazier, New Internationalist Magazine (297), December 1998
    • http://www.palinstravels.co.uk/book-2056 Michael Palin, "Sahara with Michael Palin" (ردمك 0-297-84303-6), 2002 "نسخة مؤرشفة". Archived from the original on 29 أغسطس 2019. اطلع عليه بتاريخ 2 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: BOT: original-url status unknown (link)
  9. ^ http://www.arso.org/bhatia2001.htm Western Sahara under Polisario Control: Summary Report of Field Mission to the Sahrawi Refugee Camps (near Tindouf, Algeria) by Michael Bhatia, 2001 نسخة محفوظة 2019-08-29 على موقع واي باك مشين.
  10. ^ "Página no encontrada" (PDF). un.org. مؤرشف من الأصل (PDF) في 5 نوفمبر 2016. اطلع عليه بتاريخ أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= (مساعدة)
  11. ^
  12. ^ http://www.spsrasd.info/sps-e270206.html Commemoration of the Saharawi Republic's 30th anniversary in liberated territories of Western Sahara Sahara Press Service, 27 February 2006 نسخة محفوظة 2011-05-26 على موقع واي باك مشين.
  13. ^ "Archived copy" (PDF). مؤرشف من الأصل (PDF) في 09 أكتوبر 2008. اطلع عليه بتاريخ 21 مايو 2006. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: الأرشيف كعنوان (link) Secretary General's report to Security Council on Western Sahara, 19 April 2006
  14. ^ "Archived copy" (PDF). مؤرشف من الأصل (PDF) في 09 أكتوبر 2008. اطلع عليه بتاريخ 21 مايو 2006. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: الأرشيف كعنوان (link) Secretary General's report to Security Council on Western Sahara, 19 April 2006 (pdf file)

روابط خارجيةعدل

  • الأمم المتحدة (خريطة) نشرت قوات مينورسو اعتبارًا من أكتوبر 2006، الخريطة رقم 3691 Rev. 53 الأمم المتحدة، أكتوبر 2006 (ملون)، إدارة عمليات حفظ السلام، قسم رسم الخرائط

إحداثيات: 23°20′56″N 12°55′59″W / 23.349°N 12.933°W / 23.349; -12.933