افتح القائمة الرئيسية

المنصف بن سالم

سياسي تونسي
المنصف بن سالم
Moncef Ben Salem
Moncef Ben Salem.jpg

وزير التعليم العالي والبحث العلمي السابع
في المنصب
24 ديسمبر 201129 يناير 2014
الرئيس المنصف المرزوقي
رئيس الوزراء حمادي الجبالي (الحكومة)
علي العريض (الحكومة)
Fleche-defaut-droite-gris-32.png رفعت الشعبوني
توفيق الجلاصي Fleche-defaut-gauche-gris-32.png
نائب تأسيسي عن ولاية صفاقس الأولى
(عن حركة النهضة)
في المنصب
22 نوفمبر 201128 فبراير 2012
معلومات شخصية
تاريخ الميلاد 1 أبريل 1953(1953-04-01)
تاريخ الوفاة 24 مارس 2015 (61 سنة) [1]
الجنسية تونسية
الديانة إسلام
الحياة العملية
المدرسة الأم جامعة تولوز  تعديل قيمة خاصية تعلم في (P69) في ويكي بيانات
المهنة جامعي
الحزب حركة النهضة
موظف في جامعة ميريلاند  تعديل قيمة خاصية رب العمل (P108) في ويكي بيانات
المنصف بن سالم

المنصف بن سالم (بالفرنسية: Moncef Ben Salem) ولد في 1 أبريل 1953 وتوفي في 24 مارس 2015، هو عالم (علمي) وجامعي وسياسي تونسي. تقلد منصب وزير التعليم العالي بعد الثورة التونسية بين 2011 و2014 في حكومتي حمادي الجبالي وعلي العريض.
سجن وعذب وحرم من العمل والسفر والتنقل منذ 1987 حتى الثورة.
في 2015، المؤسسة التونسية للعلوم والبحوث والتي تتكون من أكاديميين تونسيين مقيمين ويعملون في ألمانيا، وتكريما للمنصف بن سالم، قامت بإنشاء جائزة المنصف بن سالم في فئتين، للبحوث، وللأطروحات, وهي جائزة علمية فتحت لها باب الترشح لتكريم المتفوقين في المجال العلمي.

محتويات

السيرة الذاتيةعدل

الدراساتعدل

تحصل المنصف بن سالم في 1970 على الباكالوريا في اختصاص رياضيات، وشهادة جامعية في الدراسات العلمية في 1972، ثم شهادة في الرياضيات في 1974، وفي فرنسا في عام 1975 تحصل على شهادة مهندس رئيسي في الآلية ، ثم دكتوراه في الفيزياء في عام 1976 وذلك في عمر 23 سنة [2] ثم أخيرا على الدكتوراه في الرياضيات في 1980.

المسيرة في التعليم العاليعدل

درس في الوكالة الجامعية الفرانكوفونية في بلجيكا وكندا، وهوه أحد مؤسسي المدرسة الوطنية للمهندسين بصفاقس. كأستاذ محاضر، تم تعيينه أستاذا في التعليم العالي بعد قانون 3 ديسمبر 2012، والذي قدمه كوزير.
كان كاتب عام مؤسس لنقابة التعليم العالي في صفاقس. وكان أستاذ زائر في جامعة ماريلاند (الولايات المتحدة) وكذلك في المركز الدولي للفيزياء الأساسية في إيطاليا. وهو كذلك عضو في المركز الوطني الفرنسي للبحث العلمي في فرنسا، وفي المركز الدولي للفيزياء النظرية في ترييستي في إيطاليا، واتحاد الفيزيائيين والرياضيين العرب.

السجن والتضييقاتعدل

تم اعتقال المنصف بن سالم في 26 نوفمبر 1987 بتهمة إنتمائه لحركة النهضة، وحكم عليه ب20 سنة، منهم 10 سنوات أشغال شاقة و10 سنوات مراقبة إدارية. ظل بحالة إيقاف حتى 1989. في 1990 وبأمر رئاسي تم شطب اسمه من الجامعات التونسية ومنعه من التدريس والمحاضرة فيها. تم إيقافه في نفس السنة بسبب تصريح لصحفي جزائري وأفرج عنه في 1993، ووضع تحت الإقامة الجبرية بدون حكم قضائي حتى 2001، تم قطع هاتفه القار لأربع سنوات، ومنع من التقاط صحون هوائية للتلفاز، وخدمات التأمين الصحي، وكذلك منعه وأبنائه من إقتناء جوازات سفر. في 1994، لم يسمح له بزيارة والدته والحضور في جنازتها لكونه تحت الإقامة الجبرية. دخل في 30 مارس 2006 هو وعائلته في إضراب جوع بعد أن تقرر طرد أبنائه من الجامعة التونسية بسبب مظاهرة طلابية.[2]

السيرة السياسيةعدل

منذ 1987، تم منعه من التدريس، من السفر ومن التنقل، ووضع تحت الرقابة البوليسية بتهمة إنتمائه لحركة النهضة الإسلامية.
بعد الثورة التونسية في 2011، تم تعيينه في نفس السنة وزيرا للتعليم العالي والبحث العلمي في حكومة حمادي الجبالي ومن بعده في حكومة علي العريض، بعد فوزه بمقعد عن حركة النهضة عن دائرة صفاقس الإنتخابية الثانية في المجلس الوطني التأسيسي التونسي. استقال من منصبه كنائب تأسيسي في 28 فبراير 2012 وعوض بسلاف القسنطيني ليفرغ لمهام الوزارة.
في 13 مارس 2013، تم تعيينه مرة ثانية في نفس المنصب في حكومة علي العريض حتى 29 يناير 2014.

وفاتهعدل

توفي المنصف بن سالم في 24 مارس 2015 بعد صراع طويل مع المرض جراء التعذيب قبل الثورة وبعد أكثر من سنة بقليل من إنتهاء مهامه في الوزارة.[3]
تم تأبينه يوم 25 مارس 2015 في مقر حركة النهضة بحي مونبليزير في تونس العاصمة بحضور قيادات الحزب وأنصاره ومختلف الشعب وبعد ذلك مباشرة تم صلاة الجنازة عليه في جامع مونبليزير في نفس المنطقة. بعد ذلك توجه به لمسقط رأسه في صفاقس لدفنه. شارك في العزاء قيادات من حركة النهضة وعائلته والعديد من الشخصيات التونسية وممثلي الدول في تونس.[4][5]

  • عزت حركة رشاد الجزائرية عائلة بن سالم والشعب التونسي عموما، وقالت أن «هذا الرجل جمع بين العلم والأخلاق والنضال» وكذلك هو «رمز من رموز الثبات والنضال» وذلك في بيان على صفحتها الرسمية على الفيسبوك.[6]
  • نعى المجلس الإسلامي الدانمركي المنصف بن سالم للمسلمين عامة وللشعب التونسي خاصة ووصفه بالراحل الكبير...وصاحب القامة العلمية الكبيرة وذلك في بيان له على صفحته الرسمية على الفيسبوك.[7]
  • عزى التجمع الوطني للإصلاح والتنمية - تواصل الموريتاني حركة النهضة والأمة الإسلامية في وفاة المنصف بن سالم ووصفته «بالنموذج لفارس العلم والنضال وقدوة في الإخلاص للعمل الإسلامي والثبات على المبادئ» وذلك في بيان على صفحته الرسمية على الفيسبوك.[8]

حياته الخاصةعدل

بن سالم متزوج وأب لأربعة أبناء.

المناصب والألقابعدل

تقلد المنصف بن سالم عدة مناصب ويملك عدة شهادات وهي:[2]

مقالات ذات صلةعدل

المصادرعدل