المسيحية والإجهاض

رفضت المسيحية وأد الأطفال بشكل قاطع، وذلك استنادًا إلى تعاليم الرسل والديداخي: "لا تقتل من ولدت".[1] لاحقًا شجب آباء الكنيسة هذه الممارسات وكتب عدد منهم مؤلفات مثل ترتليان وأثيناغوراس وغيرهما لشجب هذه المماراسات واعتبروا أن قتل طفل هو "خطيئة شريرة".[2] وفي عام 318 صدر قانون في القسطنطينية يجرم الوأد.

مظاهرة مسيحية ضد الإجهاض.

فيما يخصّ الإجهاض، فمنذ نشوؤها اتخذت المسيحية موقفًا معارضًا للإجهاض، مع أنه لا يوجد أي ذكر له في الكتاب المقدس، وهناك خلاف علمي حول كيف شعر المسيحيون في وقت مبكر بخصوص الإجهاض، حيث لا يوجد حظر صريح للإجهاض في أي من العهد القديم أو العهد الجديد. وقد خلص بعض الباحثين إلى أن المسيحيين الأوائل اتخذوا موقفاً دقيقاً بشأن ما يسمى الآن بالإجهاض، وأنه في أوقات مختلفة وفي أماكن منفصلة اتخذ المسيحيون الأوائل مواقف مختلفة.[3][4][5] وقد خلص علماء آخرون إلى أن المسيحيين الأوائل إعتبروا الإجهاض خطيئة في جميع المراحل؛[6][7][8] كما أن العقائد أدرجت الإجهاض ضمن فعل القتل المنهي عنه في الوصايا العشر.[9][4][10] ويشمل تجريم الإجهاض بدءًا من اللحظة الأولى للتخصيب.[11] أي أنه وبمفهوم الكنيسة العَقدي فإن الجنين يتمتع بكامل حقوق الحياة. لا يزال هذا الموقف، موقف غالبية الطوائف المسيحية وتشجع على الإنجاب، تاركة أيّاه لتقدير الزوجين، وتراه "هبة إلهية".[12] وعلاوة على كونه خطيئة كبيرة، يُعتبر جريمة عقوبتها الحرمان الكنسي. وعاقبت المجامع الكنسية في وقت مبكر النساء اللواتي أقدمن على عمليات الإجهاض والتي تم دمجها مع جرائم جنسية أخرى، فضلاً عن صناع الأدوية المجهضة، ولكن، مثل بعض آباء الكنيسة في وقت مبكر مثل باسيليوس قيصرية، لم يميز بين الأجنة "المتشكلة" و"الغير متشكلة".[13][14] في حين أن غريغوري من نيسا وماكسيموس اعترفا أن الحياة البشرية بدأت بالفعل خلال الحمل، أكد أوغسطينوس أن مفاهيم أرسطو التعويضية التي تحدث بعد مرور بعض الوقت بعد الحمل، وبعد ذلك الإجهاض كان يعتبر قتلاً،[15] في حين لا يزال الحفاظ وإدانة الإجهاض في أي وقت من الحمل فصاعدا.[16] > وقد فرضت معظم الكنيسة عقوبة متساوية للإجهاض سواء في مرحلة مبكرة أو متأخرة، إلا أن الحقبة اللاحقة في العصور الوسطى كانت تميز عادةً بين الاثنين، وفرضت عقوبة أكبر للإجهاض في فترة متأخرة، وفرضت عقوبة أقل خطورة على خطيئة الإجهاض "قبل أن يمتلك الجنين الحياة".[17]

حتى القرن التاسع عشر كانت غالبية الدول ذات الأكثرية المسيحية لا تسمح بإجراء عمليات إجهاض،[18] غير أنه ومع تكاثر انتشار الظاهرة تزامنًا مع فصل الدين عن الدولة، أخذت القوانين المؤيدة له تنتشر في العالم الغربي، إلا أن ذلك لم يطوِ الجدل حول هذه القضية.[19][20] لدى الطوائف المسيحية المعاصرة مواقف وأفكار وتعاليم دقيقة حول الإجهاض، وخاصةً في الظروف المخففة.[21][22] تعارض الكنيسة الكاثوليكية،[23][24] والكنيسة الأرثوذكسية الشرقية،[25][26] ومعظم البروتستانت الإنجيليين الإجهاض المتعمد الغير أخلاقي، في حين يُسمح ما يطلق عليه أحياناً الإجهاض غير المباشر، أي العمل الذي لا يسعى إلى وفاة الجنين كنهاية أو وسيلة ولكن يتبعها الموت كأثر جانبي.[27] بعض الطوائف البروتستانتية الرئيسية مثل الكنيسة الميثودية وكنيسة المسيح المتحدة والكنيسة الإنجيلية اللوثرية الأمريكية، من بين أمور أخرى، أكثر تساهلاً للإجهاض. وبشكل رئيسي، يمكن اعتبار بعض الطوائف المسيحية مؤيدة للحياة في حين يمكن اعتبار البعض الآخر مؤيدا للإختيار. بالإضافة إلى ذلك، هناك أقليات كبيرة في بعض الطوائف التي لا توافق على موقفهم من الإجهاض.

انظر أيضًاعدل

مراجععدل

  1. ^ Robinson, J. Armitage (translator), المحرر (1920). "Didache". Barnabas, Hermar and the Didache. D.ii.2c. NY: The MacMillan Co. صفحة 112. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ The Impact of Christianity نسخة محفوظة 27 يناير 2018 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ When Children Became People: the birth of childhood in early Christianity by Odd Magne Bakke نسخة محفوظة 22 مايو 2016 على موقع واي باك مشين.
  4. أ ب "Abortion and Catholic Thought: The Little-Told History"[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 02 2يناير2 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ Abortion and the Politics of Motherhood by Kristin Luker, University of California Press نسخة محفوظة 30 أبريل 2016 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ Ana S. Iltis, Mark J. Cherry, At the Roots of Christian Bioethics (M & M Scrivener Press 2010 ISBN 978-0-9764041-8-7), p. 166 نسخة محفوظة 23 أبريل 2016 على موقع واي باك مشين.
  7. ^ Michael J. Gorman, Abortion and the Early Church: Christian, Jewish, and Pagan Attitudes (InterVarsity Press 1982 ISBN 0-87784-397-X), p. 50 "not+only+as+a+sin+like+sexual+immorality"&dq="not+only+as+a+sin+like+sexual+immorality"&hl=en&ei=4tc7TdrKAYaWhQeqjrGMCg&sa=X&oi=book_result&ct=result&resnum=1&ved=0CCMQ6AEwAA نسخة محفوظة 13 مايو 2016 على موقع واي باك مشين.
  8. ^ Stem cells, human embryos and ethics: interdisciplinary perspectives: Lars Østnor, Springer 2008 نسخة محفوظة 10 مايو 2016 على موقع واي باك مشين.
  9. ^ When Children Became People: the birth of childhood in early Christianity by Odd Magne Bakke نسخة محفوظة 17 يونيو 2016 على موقع واي باك مشين.
  10. ^ Abortion and the Politics of Motherhood by Kristin Luker, University of California Press نسخة محفوظة 29 أبريل 2016 على موقع واي باك مشين.
  11. ^ الاجهاض: أخلاقيات طب الحياة. نسخة محفوظة 13 مارس 2020 على موقع واي باك مشين.
  12. ^ الاجهاض.[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 24 سبتمبر 2015 على موقع واي باك مشين.
  13. ^ M. Therese Lysaught, Joseph Kotva, Stephen E. Lammers, Allen Verhey, On Moral Medicine: Theological Perspectives on Medical Ethics (Wm. B. Eerdmans Publishing 2012 ISBN 9780802866011), p. 676 نسخة محفوظة 16 ديسمبر 2019 على موقع واي باك مشين.
  14. ^ Michèle Goyens, Pieter de Leemans, An Smets, Science Translated: Latin and Vernacular Translations of Scientific Treatises in Medieval Europe (Leuven University Press 2008 ISBN 9789058676719), p. 384, 399 نسخة محفوظة 5 يناير 2020 على موقع واي باك مشين.
  15. ^ The Janus face of prenatal diagnostics نسخة محفوظة 17 مايو 2016 على موقع واي باك مشين.
  16. ^ Daniel Schiff, Abortion in Judaism (Cambridge University Press 2002 ISBN 978-0-521-52166-6), p. 40
  17. ^ See for instance Michèle Goyens, Pieter de Leemans, An Smets (editors), Science Translated: Latin and Vernacular Translations of Scientific Treatises in Medieval Europe (Leuven University Press 2008 ISBN 978-90-5867-671-9), pp. 390-396 Patrick J. Geary, Readings in Medieval History (University of Toronto Press 2010 ISBN 978-1-4426-0116-1), Vol. 1, p. 255, Karin E. Olsen, Antonina Harbus, Tette Hofstra, Germanic Texts and Latin Models (Peeters 2001 ISBN 978-90-429-0985-4), pp. 84-85 and John Thomas McNeill, Helena M. Gamer, Medieval Handbooks of Penance (Hippocrene Books 1965 ISBN 978-0-374-95548-9) نسخة محفوظة 12 مايو 2016 على موقع واي باك مشين.
  18. ^ DeHullu, James. "Histories of Abortion". مؤرشف من الأصل في 10 سبتمبر 2014. اطلع عليه بتاريخ 02 ديسمبر 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  19. ^ Susan Welch, John Gruhl, John Comer, Susan M. Rigdon (2009). Understanding American Government (الطبعة 12). Cengage Learning. صفحة 150. ISBN 0495568392. مؤرشف من الأصل في 14 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفون (link)
  20. ^ "Democrats for Life". Democrats for Life. مؤرشف من الأصل في 12 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 16 نوفمبر 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  21. ^ "Religious Groups’ Official Positions on Abortion" Pew Forum نسخة محفوظة 22 أبريل 2010 على موقع واي باك مشين.
  22. ^ "Where does God stand on abortion?" نسخة محفوظة 27 يونيو 2012 على موقع واي باك مشين.
  23. ^ "Abortion". Catholic Answers. Catholic.com. 2004-08-10. مؤرشف من الأصل في 03 سبتمبر 2011. اطلع عليه بتاريخ 30 ديسمبر 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ أرشيف= (مساعدة)
  24. ^ The Catholic Teaching on Abortion, Allocution to Large Families, Nov. 26, 1951, Pope Pius XII نسخة محفوظة 21 مايو 2017 على موقع واي باك مشين.
  25. ^ Vranic, Vasilije (January 2009). "The Orthodox Perspective on Abortion at the occasion of the National Sanctity of Human Life Day 2009". Serbian Orthodox Church in North and South America. مؤرشف من الأصل في 24 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 30 ديسمبر 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  26. ^ Harakas, Stanley S. "The Stand of the Orthodox Church on Controversial Issues". Our Faith. Greek Orthodox Archdiocese of America. مؤرشف من الأصل في 19 نوفمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 30 ديسمبر 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  27. ^ Christopher Robert Kaczor, The Ethics of Abortion (Taylor & Francis 2010 ISBN 978-0-415-88468-6), p. 187