افتح القائمة الرئيسية

المسيحية في ولايات ميكرونيسيا المتحدة

الكنيسة الميثوديَّة المتحدة في بوهنباي، تعود الصورة الى عام 1973.

تعد المسيحية الديانة السائدة في ولايات ميكرونيسيا المتحدة، وفقاً لتقديرات مركز بيو للأبحاث عام 2010 حوالي 95.4% من السكان من المسيحيين.[1] ولدى العديد من الطوائف البروتستانتية إلى جانب الكنيسة الكاثوليكية حضور في كل ولايات ميكرونيسيا المتحدة.[2] تعود جذور معظم الجماعات البروتستانتية إلى البعثات التبشيريَّة التي قام بها المبشرين الأبرشانيين الأمريكيين.[2] في جزيرة كوسراي 95% من السكان البالغ عددهم 7,800 تقريبًا؛ هم من البروتستانت.[2] في حين تنقسم بوهنباي البالغ عددها 35,000 بالتساوي بين البروتستانت والكاثوليك.[2] أما شوك وياب فحوالي 60% من سكانها هم من الكاثوليك وحوالي 40% من البروتستانت.[2] الجماعات الدينية الصغيرة تشمل المعمدانيين، وجمعيات الله، وجيش الخلاص، والسبتيين، وشهود يهوه، وكنيسة يسوع المسيح لقديسي الأيام الأخيرة (المورمون).[2] حضور الشعائر الدينية بشكل عام مرتفع، إذ يتم دعم الكنائس والتجمعات الدينية بشكل كبير والتي تلعب دورًا هامًا في المجتمع المدني.[2]

معظم المهاجرين الفلبينيين هم من الكاثوليك والذين انضموا الكنائس الكاثوليكية المحليّة.[2] في عام 1890، حصلت في جزيرة بوهنباي حصلت بسبب تحول زعماء العشائر مما أدى إلى انقسامات دينية على أسس قبليَّة والتي لا تزال قائمة اليوم.[2] يعيش أكثر البروتستانت على الجانب الغربي من الجزيرة، في حين يعيش أكثر الكاثوليك على الجانب الشرقي،[2] ويعمل المبشرين بحرية.[2] وينص الدستور على حرية الدين، وتحترم الحكومة بشكل عام هذا الحق في الممارسة.[2] ولم تتلق الحكومة الأمريكية أي تقارير عن الإساءات الإجتماعية أو التمييز على أساس المعتقد أو الممارسة الدينية في عام 2007.[2]

مراجععدل

انظر أيضاًعدل

 
هذه بذرة مقالة عن موضوع مسيحي ديني أو تاريخي بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.