افتح القائمة الرئيسية
كاتدرائية القديس باسيل في موسكو، وهو من المعالم الروحية والثقافية الأرثوذكسية في روسيا.

في عهد حفلاديمير الأول دخلت المسيحية بلاد الروس وانتشرت وفق المذهب الأرثوذكسي، حيث أعتنق الأمير فلاديمير الأول المسيحية في عام 988م، وكان السلاف الشرقيون في ذلك الوقت يعبدون القوى الطبيعية. ولكن فلاديمير جعل المسيحية الدين الرسمي للدولة، ومن ثم اعتنقها الكثير من أهل دولته. وقد أصبح فلاديمير فيما بعد قديسًا للكنيسة الأرثوذكسية الروسية، وأصبحت الأخيرة والدولة مرتبطة دائما ارتباطاً وثيقاً. وفي الوقت الحالي المسيحية الأرثوذكسية هي الديانة التقليدية والأكثر انشارًا في روسيا في الوقت الحالي وتعتبر جزءًا من "التراث التاريخي" الروسي حسب القانون الصادر عام 1997.[1] الكنيسة الروسية الأرثوذكسية هي الديانة السائدة في البلد؛ مع حوالي 100 مليون مواطن روسي يعتبرون أنفسهم مسيحيين أرثوذكس.[2]

لا يوجد إحصاء رسمي للدين في روسيا، وتستند التقديرات إلى الدراسات الاستقصائيَّة فقط. حسب إحصائية مركز الأبحاث الأميركي لعام 2010 حوالي 73.6% من سكان روسيا مسيحيين.[3] ويشير كتاب حقائق وكالة الاستخبارات الأميركية عن العالم بنسخته الصادرة العام 2011 إلى أن 70.3% من الروس هم مسيحيين.[4] وقدرَّت مؤسسة أرينا عام 2012 أن حوالي 46.8% من سكان روسيا من المسيحيين، وتشير إحصائية مركز ليفادا لعام 2012 أن حوالي 76% من سكان روسيا هم من المسيحيين.[5] وتنتمي حوالي 95% من الأبرشيات الأرثوذكسية المسجلة إلى الكنيسة الروسية الأرثوذكسية في حين أن هناك عددًا أقل من الكنائس الأرثوذكسية الأخرى.[6]

عيد القيامة هو العيد الديني الأكثر شعبية في روسيا ويحتفل به أكثر من 90% من جميع المواطنين الروس بما في ذلك عدد كبير من المنظمات غير الدينية. أكثر من ثلاثة أرباع الروس يحتفلون بعيد الفصح بصنع كعكة عيد الفصح التقليدية، والبيض الملون، والباسخا.[7] بالرجوع إلى مشهد تنصير الروس في كييف في القرن العاشر، الأرثوذكسية الروسية هي الديانة السائدة في البلد؛ حوالي 100 مليون مواطن روسي يعتبرون أنفسهم مسيحيين أرثوذكس. ومع ذلك فإن الغالبية العظمى من المؤمنين الأرثوذكس لا يحضرون الكنيسة بشكل منتظم. أصغر الطوائف المسيحية في روسيا هي الكاثوليك، والأرمن، والبروتستانت.

تاريخعدل

دولة كييف روسعدل

 
أناجيل أوسترومير، أقدم كتاب مؤرخ في اللغات السلافية الشرقيَّة.

وفقاً للتقاليد المسيحية تعود أصول تطور المجتمع المسيحي الروسي إلى الرسول أندراوس، والذي يعتقد أنه زار سكيثيا والمستعمرات اليونانيَّة على طول الساحل الشمالي للبحر الأسود. وفقاً لأحد الأساطير، وصل أندراوس إلى موقع كييف وتنبأ بتأسيس مدينة مسيحية عظيمة.[8][9] وبحلول نهاية الألفية الأولى للميلاد، بدأت الأراضي السلافية الشرقية تتعرض للنفوذ الثقافي للإمبراطورية الرومانية الشرقية. في عام 863 وعام 869، قام الرهبان اليونانيين البيزنطيين كيرلس وميثوديوس، وكلاهما من مقدونيا اليونانية، بترجمة أجزاء من الكتاب المقدس إلى اللغة السلافونية الكنسية القديمة لأول مرة، مما مهد الطريق أمام تنصير الشعوب السلافية في أوروبا الشرقية، والبلقان وأوكرانيا وجنوب روسيا. وهناك أدلة على إرسال أول أسقف مسيحي إلى نوفغورود من القسطنطينية، إمَّا من قبل البطريرك فوتيوس أو البطريرك إجناتيوس، بين عام 866 وعام 867. بحلول منتصف القرن العاشر، كان هناك بالفعل مجتمع مسيحي متواجد بين طبقة نبلاء كييف، تحت قيادة الكهنة اليونانيين البيزنطيين، وعلى الرغم من أن الوثنية ظلَّت هي الديانة السائدة. وكانت الأميرة أولغا من كييف هي أول حاكم للكنيسة الروسية في "خقانات روس"، واعتنقت المسيحية، إما في عام 945 أو عام 957. وكانت كنيسة كييف كنيسة حضرية صغيرة تابعة لبطريركية القسطنطينية، وقام البطريرك المسكوني بتعيين المتروبوليت، الذي كان عادةً من القومية الإغريقية، والذي كان يحكم كنيسة خقانات روس. وكان مقر إقامة المتروبوليتان في الأصل في كييف نفسها، عاصمة خقانات روس والتي تعود للقرون الوسطى.

 
معمودية كيفانس، أدَّى هذا الحدث لتحول روسيا إلى أكبر دولة أرثوذكسية في العالم.

يعتبر زعيم الفايكنغ روريك الذي اتخذ من نوفغورود حاضرة له عام 862م بطلب من أهلها؛ مؤسس السلالة التي حكمت روسيا نحو سبعة قرون، ونقل ابنه أوليغ العاصمة إلى كييف، وفي عهد حفيده فلاديمير الأول دخلت المسيحية بلاد روس وانتشرت وفق المذهب الأرثوذكسي، حيث اعتنق الأمير فلاديمير الأول المسيحية في عام 988م، وكان السلاف الشرقيون في ذلك الوقت يعبدون القوى الطبيعية. ولكن فلاديمير جعل المسيحية الدين الرسمي للدولة، ومن ثم اعتنقها الكثير من أهل دولته. وقد أصبح فلاديمير فيما بعد قديسًا للكنيسة الأرثوذكسية الروسية، وأصبحت الأخيرة والدولة مرتبطة دائما ارتباطاً وثيقاً.[10][11] وكانت تلك هي بداية تَمازُج الثقافتين السلافية والبيزنطية اللتين شكلتا معًا ملامح الثقافة الروسية للألفيَّة التالية.[12] خلال القرنين العاشر والحادي عشر أصبحت كييف روس واحدة من أكبر الدول في أوروبا والأكثر ازدهارًا.[13] حيث كانت الإنجازات في مجالات الاقتصاد، العمارة، والأدب متفوقة على تلك التي كانت موجودة آنذاك في الجزء الغربي من القارة.

أصبحت العلاقات البيزنطية الكييفية أقرب بعد زواج آنا بروفيروجينيتا بفلاديمير العظيم في عام 988، والتنصير التالي لروس كييف.[14] وجهت الدعوات للكهنة والفنانين والمعماريين البيزنطيين للعمل على العديد من الكاتدرائيات والكنائس مما وسع النفوذ الثقافي البيزنطي، بينما خدم العديد من شعب روس في الجيش البيزنطي كمرتزقة، ومن أشهرهم الحرس الفارانجي.[14] إلا أنه وبعد تنصير الروس، لم تكن العلاقات ودية دائمًا. كان أكثر النزاعات جدية بين القوتين حرب 968-971 في بلغاريا، ولكن سجلت العديد من غارات الروس على المدن البيزنطية على ساحل البحر الأسود والقسطنطينية ذاتها. رغم صد العديد منها، تبعتها عادة اتفاقيات كانت في غالبها لصالح الروس، مثل تلك التي أنهت حرب 1043، والتي أظهر فيها الروس طموحاتهم في منافسة البيزنطيين كقوة مستقلة.[15]

بينما كانت كييف تفقد أهميتها السياسية والثقافية والاقتصاديَّة بسبب الغزو المغولي، انتقل متروبوليتان مكسيموس إلى بلدة فلاديمير في عام 1299؛ وفام خلفه متروبوليتان بيتر بنقل مقر الإقامة إلى موسكو في عام 1325. بعد الغزو المغولي، كانت الكنيسة الروسية محوريَّة في بقاء وحياة الدولة الروسية. على الرغم من الإغتيالات ذات الدوافع السياسية لميخائيل من تشرنيغوف وميخائيل في تفير، كان المغول متسامحين بشكل عام وحتى منحوا إعفاء ضريبي للكنيسة. وساعدت هذه الشخصيات المسيحية مثل سيرجيوس رادونيز ومتروبوليت أليكسيس البلاد على تحمل سنوات من القمع التتاري، والتوسع على الصعيدين الاقتصادي والروحي. وأصبح دير الثالوث الذي أسسه سرجيوس من رادونيج المكان المناسب لإزدهار الفن الروحي، والذي جسدته أعمال اندريه روبليوف. وأسس أتباع سرجيوس أربعمائة دير، مما وسع النطاق الجغرافي لدوقية موسكو.

العصور الوسطىعدل

 
كنيسة مخلص الدم الأرثوذكسية في مدينة سانت بطرسبرغ.

يعد دانييل ألكسندروفيتش، الابن الاصغر لألكسندر نيفسكي، مؤسس إمارة موسكو (المعروفة باسم الإمبارة المسكوفية أو المسقوفية)،[16] التي طردت التتار من روسيا في نهاية المطاف.[17] منح التتار لقب أمير موسكو الكبير لأمراء موسكو وجعلوهم سماسرة لجمع الضرائب لهم من الإمارات الروسية. كانت عملية جمع الضرائب قد بدأت منذ إمارة إيفان الأول الذي كان يلقب بلفظ حقيبة النقود وذلك حوالي سنة 1330م. وكان إيفان يحتفظ ببعض نقود الضرائب لديه. واشترى العديد من الأراضي، ووسع من أراضيه كثيرًا. وأخذ بعض الأمراء الآخرين، وملاك الأرض الكبار للخدمة في الجيش المغولي والحكومة. وبالإضافة إلى ذلك، فإن إيفان أقنع بطريرك الكنيسة الروسية الأرثوذكسية بالبقاء في موسكو. خلال حقبة إيفان الثالث وخلفه عانت الكنيسة من عدد من البدع والخلافات.

بعد إزدياد نفوذ موسكو أصبح أميرها الكبير يحمل لقب القيصر. وفي عام 1547م أصبح إيفان الرابع، الذي اشتهر بلقب إيفان الرهيب أول حاكم على موسكو يتوج بلقب قيصر، وقد استطاع إيفان أن يجعل سلطة القيصر طاغية طغيانًا كاملاً على كل روسيا. كما أجرت الكنيسة الروسية الأرثوذكسية بعض التغييرات في محتويات الكتاب المقدس والشعائر الدينية مما أثار معارضة بعض الروس الذين ظلوا على العهد القديم حتى الآن.[18] وكان إيفان يعطي أراضي ضحاياه أجورًا لأولئك الذين يخدمونه من ملاك الأراضي في الجيش أو الحكومة. كذلك فإنه وضع قوانين تحدد عدد المقاتلين والجياد التي يجب أن يقدمها ملاك الأراضي لقواته المقاتلة. وقام إيفان بحرق الكثير من القرى والمدن، كما قتل بعض زعماء الكنيسة الذين عارضوه، بل إنه ذهب إلى أبعد من ذلك فقد قتل أكبر أبنائه في إحدى ساعات غضبه.[19] بدأ عصر الاضطراب بسبب تدهور سلطات القيصر وانهيارها بعد موت إيفان. كان ثيودور الأول وهو الابن الثاني لإيفان قيصرًا ضعيفًا، وأصبح شقيق زوجته بوريس جودونوف الحاكم الفعلي لروسيا.

 
البطريرك نيكون يقوم بإصلاح الخدمة الكنيسة وهو حدث سبّب انشقاق داخل الكنيسة الروسيَّة الأرثوذكسيَّة.

نضجت في نهاية القرن السادس عشر في روسيا فكرة اجراء اصلاحات في النظام الكنسي. وبدأت هذه الإصلاحات مع بداية القرن السابع عشر وبالذات في الفترة بين عام 1619 وعام 1633 مغ قيام البطريرك فيلاريت بمحاولات لرفع اسم الكنيسة وسمعتها وجعلها أكثر استقلالاً كما وسع ملكية الكنيسة والأديرة من الأراضي كما أسس مبنى البطريركية ومنح البطريرك سلطات قضائية على رجال الدين وفلاحي اللأديرة. مع كل هذا بدأت الكنيسة في اربعينات القرن السابع عشر تفقد استقلالها ورجال الدين يهتمون فقط بالحقوق السياسية والاقتصادية وتتقلص امتيازاتها وتمنع من شراء اراضي جديدة. وعمل نيكون الذي انتخب بطريركاً لموسكو وسائر روسيا عام 1652 على تعزيز دور الكنيسة واعادة هيبتها بعد ان حصل على دعم كبير من طرف القيصر أليكس الأول وباشر بالإصلاحات الكنسية التي حسب رأيه كانت ضرورية لتوحيد الطقوس ومحتوى الكتب الدينيَّة لكافة الكنائس الروسيَّة الأرثوذكسية. حيث أنَّ طقوس الكنيسة اليونانية التي اعتمدتها روسيا القديمة عام 980 حصلت فيها تغيرات جوهرية كما حصل في كتب الخدمة الدينيَّة بعكس الكنيسة الروسية التي حافظت عليها بشكلها الاولي.

ان جوهر الإصلاحات الكنسية التي بدأها البطريرك نيكون عام 1653 كانت تهدف إلى توحيد القواعد والطقوس الكنسيّة وأكثر التعديلات تعرضت لها الكتب الدينية حيث أمر بإتلاف كافة الكتب السابقة. كما أمر نيكون من المصلين ان يرسموا علامة الصليب بثلاثة أصابع كما يفعل اليونانيون بدلاً من اصبعين كما منع مس الأرض عند الخشوع واستبداله بإنحناء. وعارض عدد من الأرثوذكس التغييرات التي قام بها البطريرك نيكون وأطلق على المعارضين أو أتباع الطقوس القديمة لقب "المؤمنين القدماء".

الإمبراطورية الروسيةعدل

حكم بطرس الأول أو الأكبر (1672-1725)، بمنطق الشخص الوحيد في روسيا ولعب دوراً رئيسياً في جلب بلاده إلى نظام الدول الأوروبية، فأصبحت روسيا أكبر دولة في العالم في عهده، بعد أن ابتدت بدايةً متواضعة في القرن الرابع عشر كإمارة موسكو. دُمجت الكنيسة الأرثوذكسية جزئيًا في الهيكل الإداري للدولة، وذلك كجزء من عملية إصلاح الحكومة، الأمر الذي جعلها أداة للدولة. وفي خطوة مشابهة أقدم بطرس على إلغاء البطريركية واستعاض عنها بهيئة جماعية يُطلق عليها اسم "المجمع المقدس"، على رأسها مسؤول حكومي. وفي الوقت نفسه، قام بالقضاء على ما تبقى من أنظمة الحكم الذاتي المحلية، واستمر بالتركيز على العمل بمبدأ خدمة الدولة من قبل جميع النبلاء. وكانت المسيحية الأرثوذكسية الروسية هي دين الدولة الرسمي في الإمبراطورية الروسية، وقد اعتنقها أغلبية سكان الإمبراطورية. وكان رئيس الكنسية الأرثوذكسية الروسية هو القيصر، الذي يحمل لقب المدافع الأعلى للكنيسة، وعلى الرغم من أنه كا قد ألغى جميع التعيينات، إلا أنه لم يكن له حق البت في مسائل العقيدة أو تعاليم الكنيسة. وكانت سلطة الإمبراطور الروسي، قبل إعلان بيان أكتوبر، لا يحدها إلا شيء واحد: انتمائه وزوجته إلى الكنيسة الأرثوذكسية الروسية والانصياع لقوانين الخلافة، التي أنشأها القيصر بولس الأول سنة 1797.[20] وكان بُطرس الأول شديد التدين، حيث نشأ على مذهب المسيحية الأرثوذكسيَّة، لكنه كان ينظر بريبة إلى التسلسل الهرمي للكنيسة. خلال حقبة بُطرس الأول لم تكن مهنى الكهنوت شائعة بين أبناء مجتمع الطبقة العليا الروسيَّة. حيث كان معظم كهنة الرعايا من أبناء الكهنة، وكانوا متعلمين بشكل سيء جداً، وكانوا يحصلون على أجر قليل جداً. في حين كان الرهبان في الأديرة يتمتعون بوضع أعلى قليلاً.

انحصرت السلطة الكنسية الرئيسية في يد المجمع المقدس، ورئيسه المدعي العام، الذي كان في ذات الوقت أحد أعضاء مجلس الوزراء، ويُمارس صلاحيات واسعة جداً في المسائل الكنسية. أطلقت الإمبراطورية حرية المعتقد الديني، حيث كان كل الأشخاص مهما كان دينهم، يُمارسون شاعائرهم بحريّة، ما عدا اليهود، الذين وُضعت عليهم بعض القيود. وكان رؤساء الكنسية الأرثوذكسية الروسية الوطنية يتألفون من ثلاث أساقفة مدن، هي مدن سانت بطرسبرغ وموسكو وكييف، وأربعة عشر رئيس أساقفة وخمسين أسقفًا عاديًا، وكلهم قادمون من صفوف رجال الدين الرهبان العزاب. كان لا بد لرجال الدين البابويين الزواج عند تعيينهم، ولكن كان إذا ترملوا لا يُسمح لهم بالزواج مرة أخرى، وهذه القاعدة لا تزال تطبق حاليًا. وأعلن بُطرس الثالث بُعيد تربُّعه على العرش عن نيَّته إجراء إصلاحاتٍ دينيَّةٍ وكنسيَّةٍ شاملةٍ في البلاد، مما كان سببًا رئيسيًّا في زيادة النقمة عليه. حيث أقدم أقدم بُطرس على عدَّة خُطوات كانت بِمثابة القشَّة التي قصمت ظهر البعير، فصادر مُمتلكات الكنيسة الروسيَّة، وألغى الامتيازات الإقطاعيَّة الممنوحة لِلأديرة، وأعلن لِبعض المُقربين منه نيَّته إجراء إصلاحاتٍ دينيَّةٍ شاملةٍ في طول البلاد وعرضها. عند هذه المرحلة، رأى أغلب النُبلاء والعسكريين ورجال الدين أنَّ بُطرسًا غير مُؤهَّل لِلحُكم، واتهموه بالجهالة والعته وكره روسيا والميل لِأعداء البلاد. في أواخر القرن السابع عشر وأوائل القرن الثامن عشر، شهدت الكنيسة الروسيَّة الأرثوذكسيَّة توسعًا جغرافيًا واسعًا. وقُدمت العديد من الحوافز المالية والسياسية بالإضافة إلى الحصانة من الخدمة العسكرية إلى القادة السياسيين المحليين الذين اعتنقوا الأرثوذكسية وقاموا بتشجيع الاستيطان الأرثوذكسي في سيبيريا وآسيا الوسطى. وفي القرنين التاليين، امتدت الجهود التبشيرية عبر سيبيريا إلى ألاسكا. ومن الأشخاص البارزون في هذا الجهد التبشيري إينوسنت من إيركوتسك وهيرمان والذين قاموا بتعلم اللغات المحلية وترجمت الأناجيل والأناشيد.

تميَّزت روسيا خِلال العهد الكاتريني بِالتسامُح الديني إجمالًا، إذ أصدرت كاترين الثانية سنة 1773م قانونًا ينص على احترام جميع العقائد والأديان ويمنع الكنيسة الروسيَّة الأرثوذكسيَّة من التدخُّل في شؤون الديانات الأُخرى غير المسيحيَّة،[21] حيث سُمح للمسلمين ببناء المساجد وممارسة جميع تقاليدهم، بما في ذلك الحج إلى مكة.[22] كما نصَّ القانون على السماح لِأي طائفةٍ مسيحيَّة غير أرثوذكسيَّة بِإنشاء كنائسها الخاصَّة وإقامة صلواتها وطُقوسها بها.[23] ويبدو أنَّهُ كان لِرغبة كاترين وقابليَّتها الاستغناء عن ثقافتها وخلفيَّتها الألمانيَّة الپروتستانتيَّة اللوثريَّة وتبنيها لِكُل وجهٍ من أوجه الثقافة والحضارة الروسيَّة (بما فيها المذهب الأرثوذكسي الشرقي) دورٌ في جعلها غير مُتعصبة لِدينٍ أو مذهبٍ دون آخر، أو حتَّى غير مُبالية. وعلى الرُغم من أنَّ كاترين لم تفرض على أحد اتباع مذهبٍ أو دينٍ مُعيَّن، إلَّا أنَّها ضيَّقت الخِناق على المُنشقين عن الكنيسة الروسيَّة، فلم تسمح لهم ببناء كنائسهم الخاصَّة في سبيل الحِفاظ على الهويَّة الوطنيَّة المُميزة لِروسيا، كما أنها قمعت المُلحدين ومُعارضي الأديان بِقُوَّة عندما نشبت الثورة الفرنسيَّة خوفًا من تأثرهم بِالعلمانيين والمُلحدين الفرنسيين الذين جاهروا بِعداء الكنيسة الكاثوليكيَّة. و أوقفت كاترين الثانية - خِلال سنوات حُكمها الأولى - اضطهاد أصحاب الإيمان القديم، وهؤلاء طائفة من الروس الأرثوذكس كانوا ما يزالون مُتبعين لِلشعائر والطُقُوس القديمة التي سبقت إصلاحات البطريرك نيكون المسكوبي مُنذ ما يزيد عن مائة سنة، فدعتهم إلى العودة إلى بلادهم التي نُفُوا منها وشملتهم بِالحماية الكاملة، وشجعتهم على استثمار واستغلال الأراضي المهجورة، كونهم اشتهروا بأنهم مُزارعين وحرفيين نشطين،[24] فعاد أغلبهم إلى موطنهم الأصلي واستقرُّوا مُجددًا،[23] ثُمَّ ما لبثت كاترين أن أصدرت مرسومًا يسمح لهم باتخاذ مرجعيَّتهم الخاصَّة دون الرُجُوع إلى البطريركيَّة المسكوبيَّة.[25][26] وخلال هذا العهد تم تقديم توصيات بإنشاء نظام تعليمي شامل لِجميع الروس المسيحيين الأرثوذكس اللذين تتراوح أعمارُهم بين 5 و18 سنة، باستثناء الأقنان منهم. ويُشير المُؤرِّخ الألماني تُيودور گريسنجر أنَّ گريگوري پوتمكين تلقَّى رشاوى وهدايا قيِّمة كثيرة من الرهبنة اليسوعيَّة حتَّى سمح لِليسوعيين بِإقامة مركزٍ لهم في روسيا، بعد أن كانت رهبنتهم قد حُظرت في جميع أنحاء أوروپَّا.[27] وقام اليسوعيين ببناء شبكة من المدارس الداخلية للنخبة الروسية في أستراخان وموسكو وريغا وساراتوف وسانت بطرسبرغ وعبر القوقاز وسيبيريا.[28] وحصل الفصيل اليسوعي في بيلاروسيا على رعاية كاترين الثانية. وعلى الرغم من أن ألكسندر الأول سحب رعايته لليسوعيين في عام 1812، ومع استعادة الرهبنة اليسوعيَّة مكانتها في أوروبا، على إثر عودة البابا بيوس السابع من المنفى وهزيمة نابليون بونابرت عام 1814، حيث ألغي الحظر المفروض على الرهبنة اليسوعية وأعيدت إلى سابق موقعها في الكنيسة الجامعة. وكان لهذا تأثير مؤقت فقط على الرهنبة في روسيا. حيث قام ألكسندر الأول في النهاية بطرد جميع اليسوعيين من الإمبراطورية الروسية في عام 1820.[29]

تبعت الإمبراطورية الروسية سياسات تمييزية تجاه اليهود تكثفت عندما أدى تقسيم بولندا في القرن الثامن عشر، ونظرًا لِأنَّ اليهود كانوا يعيشون في مُجتمعاتٍ شبه مُنغلقة ويتبعون أساليب حياةٍ مُختلفة عن أساليب حياة الروس المسيحيين، فكانت خلفيتهم الثقافيَّة وديانتهم وعاداتهم وتقاليدهم مُختلفة عن خلفيَّة سائر الشعب. وتخوَّفت كاترين الثانية وحاشيتها من هجرة اليهود من المناطق التي يقطنوها بعد أن ضُمَّت إلى روسيا إلى المناطق الوُسطى من الإمبراطوريَّة ذات الغالبيَّة المسيحيَّة، بناءً على هذا، أصدرت كاترين الثانية أمرًا بِإنشاء إقليمًا خاصًا لِسُكنى اليهود سنة 1791م، بحيثُ لا يُسمح لهم بِمُغادرته والسكن خارجه إلَّا لو تنصروا واعتنقوا المذهب الأرثوذكسي، وضمَّ ذلك الإقليم جميع المُقاطعات البولونيَّة التي كان يسكُنها اليهود قبل ضمِّها إلى روسيا، إلى جانب مناطق السُهوب القريبة من سواحل البحر الأسود.[30] وبحسب مصادر تحول 40,000 روسي يهودي إلى المسيحية بين عام 1836 وعام 1875.[31] وخلال عملية تهجير الشركس في القرن التاسع عشر على يد الإمبراطورية الروسية أجبرت أعداد من الشركس على التحول للديانة المسيحية للبقاء في أراضي الإمبراطورية.[32] ومُنع المسلمون بنشاط من امتلاك أقنان أرثوذكس.[33]

 
كاتدرائية كازان، سانت بطرسبرغ: كانت الكنيسة الأرثوذكسية الرئيسية في الإمبراطورية الروسية.

مع مرور الوقت شكلّ إكليروس الكنيسة الروسية الأرثوذكسية طبقة كهنوتية وراثية، وكان الزواج من خارج هذه العائلات الكهنوتية ممنوع منعاً باتاً؛ وفي الواقع لم يتسامح بعض الأساقفة مع رجال الدين الذين يتزوجون من خارج الأسر الكهنوتية في أبرشيتهم.[34] وفي عام 1867 ألغى السينودس مطالبة الأسر بمواقع كهنوتيَّة.[35] خلال العقود الأخيرة من النظام الإمبراطوري الروسي، سعى العديد من المثقفين الروس للعودة إلى حضن الكنيسة وحاولوا إعادة إحياء إيمانهم، من خلال مسارات غير المطابقة من البحث الروحي المعروف بإسم "البحث عن الله". وقام الكتاب والفنانين والمثقفين بأعداد كبيرة بالإنجذاب نحو الصلاة الخاصة، والتصوف ، والروحانية، والفلسفة. وشهدت البلاد نشاطًا متجددًا ومتنوعًا في الحياة الدينية والروحانية بين الطبقات الدنيا، خاصةً بعد الإضطرابات التي حدثت عام 1905. وكان هناك اهتمام واسع النطاق بين الفلاحين بالأدب الروحي والأخلاقي والحركات الروحية الأخلاقية غير المطابقة، وتصاعد في الحج إلى الأماكن المقدسة في فلسطين، والمعتقدات في وجود قوة خارقة، كما تصاعدت حيوية "المجتمعات الكنسية" والتي عملت بنشاط على تشكيل الحياة الطقسية والروحية، أحيانًا في غياب رجال الدين. وكان واضحاً أيضاً إنتشار ما وصفته المؤسسة الأرثوذكسية بـ "الطائفية"، بما في ذلك الطوائف المسيحية غير الأرثوذكسية، ولا سيَّما الكنيسة المعمدانية، وأشكال مختلفة من الأرثوذكسية والصوفية.[36]

 
صورة تاريخية لنيقولا الثاني إمبراطور روسيا وأسرته: أعلنت الكنيسة الروسية الأرثوذكسية تقديسها لنيقولا وعائلته بصفتهم حاملي العاطفة وذلك في عام 2000.[37]

خلال فترة القيصر الروسي نيقولا الأول هددت روسيا باحتلال الأفلاق والبغدان إن لم تعد الدولة العثمانية للإمبراطورية الروسية حق حماية المسيحيين الأرثوذكس الذي فقدته وفق نص معاهدة المضائق.[38] وآمن الإمبراطور ألكسندر الثالث أنَّ بقاء الإمبراطورية على الأرثوذكسية الروسية، والأوتوقراطية، والقومية من شأنها أن تنقذ روسيا من التحريض الثوري. ووفقًا لإفادات نُشرت في عام 1905، المستندة إلى تعداد الإمبراطورية الروسية عام 1897، فإن أتباع مختلف الطوائف الدينية في جميع الإمبراطورية الروسية معدودون على النحو التالي: اعتنق السواد الأعظم من سكان الإمبراطورية المسيحية دينًا وشكلوا حوالي 84.1% من سكان الإمبراطورية،[39] وانتمى أغلب المؤمنين بهذا الدين إلى المذهب الأرثوذكسي الروسي (حوالي 69.3%)،[39] وذلك بفعل التثاقف والتفاعل طويل الأمد الذي جرى بين الروس والشعوب الأخرى الخاضعة للإمبراطورية منذ عهد بطرس الأكبر حتى قيام الثورة البلشفية. وانتشرت اللوثرية الأنجليكانية بين سكان القسم الغربي من الإمبراطورية، أي سكان محافظات البلطيق وإنغيريا ودوقية فنلندا الكبرى، كذلك انتشر بينهم المذهب الروماني الكاثوليكي بما أنه كان المذهب السائد قبل نشوء البروتستانتية.[39] كما كان المذهب الروماني الكاثوليكي المذهب السائد في كونغرس بولندا، وضم كونغرس بولندا على مجتمع يهودي ملحوظ.[39] في حين إنتشر المذهب الأرمني الرسوليّ والجورجي الأرثوذكسي إلى جانب الإسلام الشيعي في محافظات القوقاز.[39] وكان الإسلام السنّي والمذهب الأرثوذكسي الروسي المذاهب السائدة في محافظات آسيا الوسطى.[39] وأعلن نيقولا الأول نفسه حاميًا للكنيسة الأرثوذكسية الشرقية، ودخل القيصر نيقولا الثاني ورعاياه في الحرب العالمية الأولى بحماسة يدفعها شعورهم الوطني وإحساسهم القومي أي الدفاع عن أخوة الروس من السلاف الأرثوذكس، والصرب الأرثوذكس ضد معسكر دول المحور.[40] وكانت الكنيسة الروسية الأرثوذكسية مؤسسة قوية في الامبراطورية الروسية، وارتبطت بالأسرة الحاكمة، فقد أعاد الأباطرة الروس من أسرة رومانوف، حماة المذهب الأرثوذكسي، الثنائية التقليدية في قيادة الكنيسة بينهم وبين البطاركة. وأصبح المعالج الروحاني غريغوري راسبوتين مقرباً من العائلة الملكية والمجتمع المخملي والأرستقراطي في سانت بطرسبرغ،[41] حيث أنقذ ألكسي رومانوف ابن القيصر نيقولا الثاني من النزف حتى الموت حيث كان مصاباً بالناعور،[42] فاقتنع القيصر وزوجته ألكسندرا فيودوروفنا بأنه قديس، وعاش السنوات السبع التالية ناصحاً لهما في القصر أو قريب منها. وشكّل النفوذ المتزايد لغريغوري راسبوتين أحد الأسباب التي سببت قيام الثورة الروسية عام 1917.[43]

الاتحاد السوفيتيعدل

 
صورة تاريخية لتدمير كاتدرائية المسيح المخلص في موسكو سنة 1931.

في عام 1914 كان هناك 55,173 كنيسة روسيَّة أرثوذكسيَّة وحوالي 29,593 مصلى وحوالي 112,629 كهنة وشمامسة وحوالي 550 دير يضم حوالي 95,259 راهبًا وراهبة في روسيا.[44] وكان عام 1917 نقطة تحول رئيسية في التاريخ الروسي، وكذلك في تاريخ وحياة الكنيسة الروسية الأرثوذكسية.[45] حيث على امتداد تاريخ الاتحاد السوفيتي أي بين الأعوام (1922-1991)، قمعت السلطات السوفياتية واضطهدت مختلف أشكال المسيحية بدرجات مختلفة تبعًا لحقبة محددة. إن السياسة السوفياتية المعتمدة على الأيديولوجية الماركسية اللينينة، جعلت الإلحاد المذهب الرسمي للإتحاد السوفيتي، وقد دعت الماركسية اللينينية باستمرار السيطرة والقمع، والقضاء على المعتقدات الدينية.[46] وكانت الدولة ملتزمة بهدم الدين،[47][48] ودمرت الكنائس والمساجد والمعابد، سَخِرت من القيادات الدينينة وعرضتهم للمضايقات ونفذت بهم أحكام الإعدام، وأغرقت المدارس ووسائل الإعلام بتعاليم الإلحاد، وبشكل عام روجت للإلحاد على أنه الحقيقة التي يجب على المجتمع تقبلها.[49][50] العدد الإجمالي لضحايا سياسات دولة السوفييت الإلحادية من المسيحيين تم تقديره بما يتراوح بين 12-20 مليون.[51][52][53] استمرت المعتقدات والممارسات الدينية بين الغالبية العظمى من السكان،[49] في الميادين المحلية والخاصة ولكن أيضًا في الأماكن العامة المنتشرة المسموح بها من قبل الدولة التي اعترفت بفشلها في استئصال الدين والأخطار السياسية من اندلاع حرب ثقافية لا هوادة فيها.[47][54]

اختلفت التكتيكات المعادية للدين على مر السنين ما بين القاسية والمعتدلة في أوقات مختلفة. ومن بين التكتيكات الأكثر شيوعًا كان مصادرة ممتلكات الكنيسة، والسخرية من الدين ومضايقة المؤمنين، والترويج للإلحاد في المدارس وإجراءات معينة تجاه الأديان، ومع ذلك، تم تحديدها من مصالح الدولة، وتم تنظيم حظر الأديان بشكل جدّي. بعض الأعمال التي قامت ضد الكهنة الأرثوذكس والمؤمنون كان الإعدام مع التعذيب والإرسال إلى معسكرات الاعتقال، ومعسكرات العمل الشاق أو مستشفيات الأمراض العقلية.[55][56] وقد تعرض الكثير من المسيحيين الأرثوذكس بالإضافة إلى أتباع الديانات الأخرى أيضا إلى التعذيب النفسي أو تجارب غسيل الدماغ من أجل إجبارهم عن التخلي عن معتقداهم الدينية.[56][57] خلال السنوات الخمس الأولى من السلطة السوفياتية، نفذ البلاشفة قرارات إعدام لثمانية وعشرين من أساقفة الكنيسة الأرثوذكسية إلى جانب أكثر من 1,200 كاهن أرثوذكسي وتم سجن العديد من الآخرين أو تم نفيهم. أعيد تأسيس البطريركية الروسية الأرثوذكسية عام 1917 قبل شهرين من بدء الثورة البلشفية وذلك بتنصيب تيخون كبطريرك للكنيسة، ولكن تحت الحكم السوفييتي كانت الكنيسة محرومة من حقوقها القانونية وتعرضت لعملية قمع واضطهاد وخسرت الكثير من أتباعها نتيجة سيادة الفكر الإلحادي في الاتحاد السوفييتي وفي عام 1925 سجن البطريرك وقتل بأمر السلطات. وبحلول عام 1987، انخفض عدد الكنائس العاملة في الاتحاد السوفيتي إلى 6,893 وعدد الأديرة العاملة إلى 18 ديراً فقط. وفي عام 1987، وعلى الرغم من عقود من فرض الإلحاد على المجتمع حصل ما بين 40% إلى 50% من الأطفال حديثي الولادة (حسب المنطقة) على سر المعمودية. وتمت أكثر من 60% خدمات الجنازة حسب الطقوس المسيحية.

الاتحاد الروسيعدل

 
الرئيس الروسي الحالي فلاديمير بوتين إلى جانب البطريرك كيريل الأول: لدى الكنيسة الأرثوذكسية حضور بارز في المشهد السياسي الروسي.

منذ الحرب العالمية الأولى توزّع الملايين من سكان أوروبا الشرقية والشرق الأوسط في مناطق مختلفة لم يسكنها الأرثوذكس من قبل. فقيام الأنظمة الشيوعية سنة 1917 في الدول الأرثوذكسية تقليديًا؛ تسبب بهجرات واسعة إلى أوروبا الغربية ولا سيما فرنسا، وحاولت بطريركية موسكو أن تفرض وصايتها على الكنائس الأرثوذكسية في الشتات وذلك عام 1925. بيد أنها لاقت معارضة كبيرة من الأساقفة الذين غادروا أبرشياتهم وفروا من روسيا وحلّوا ضيوفاً على الكنيسة الصربية، فحولوا مركز قيادتهم إلى نيويورك باسم «الكنيسة الروسية الأرثوذكسية خارج روسيا» ولم يقيموا أي علاقات كنسية رسمية مع البطريركيات والكنائس الأرثوذكسية، كما وجدت «الكنيسة الأرثوذكسية الأوكرانية في الشتات» نفسها في الوضع الكنسي ذاته، وانضمت مجموعات أرثوذكسية أخرى في الشتات إلى البطريركية المسكونية.

منذ انهيار الشيوعية تعرف الكنيسة الأرثوذكسية نهضة قوية في روسيا حيث عادت لتشكل رباطاً للهوية الوطنية شاغلة الفراغ الذي خلّفه سقوط الايديولوجية السوفياتية،[58] رافقه تنامى التأثير السياسي للكنسية الأرثوذكسية الروسية في الآونة الأخيرة وتوافقها مع سياسات الكرملين، وهو ما عرضها لعدة انتقادات.[58] وقدمت الكنيسة في روسيا، موافقتها المقدسة على جميع قرارات فلاديمير بوتين السياسية، من غزو شبه جزيرة القرم وضمها إلى روسيا عام 2014 إلى إضفاء مأسسة رهاب المثلية، حيث تتخذ الكنيسة الروسية الأرثوذكسية موقف متشدد ضد العلاقات المثلية إذ دعت الكنيسة الإرثوذكسية الروسية إلى استفتاء على منع العلاقات المثلية قبيل انطلاق دورة الألعاب الأولمبية الشتوية في روسيا.[59] وقد أيد البطريرك كيريل الأول رأس الكنيسة الروسية الأرثوذكسية، إعادة انتخاب فلاديمير بوتين كرئيس في عام 2012.[60] كما أعربت الكنيسة الأرثوذكسية في روسيا عام 2015 عن دعمها قرار موسكو شنّ غارات جوية في سوريا ضد تنظيم "داعش"، ووصفت هذا التدخل بـ"المعركة المقدسة".[61] وفي عام 2018 خلال احتفال بمناسبة الذكرى الثلاثين بعد الألف لاعتماد المسيحية من قبل الأمير فلاديمير، قال فلاديمير بوتين إن تبني المسيحية هو "نقطة البداية لتشكل وتطور الدولة الروسية، والولادة الروحية الحقيقية لأسلافنا، وتحديد الهوية، وازدهار الثقافة الوطنية والتعليم ". وبحسب وسائل الإعلام تُعد هذه التصريحات تأكيد على الروابط القويَّة بين الحكومة والكنيسة الروسية الأرثوذكسية.[62]

 
روس أرثوذكس يصغون الى العظة؛ تشهد البلاد نهضة دينية منذ سقوط الشيوعية عام 1991.

في عام 1991 عشية سقوط الاتحاد السوفيتي كان 37% من سكان روسيا أرثوذكس شرقيين. بعد تفكك الاتحاد السوفيتي، ارتفعت نسبة الإنتماء إلى الكنيسة الأرثوذكسية الشرقية بشكل كبير، ويبرز ذلك في عام 2015، حيث أعلن حوالي 71% من سكان روسيا عن كونهم أرثوذكس شرقيين، بالمقابل انخفضت نسبة الذين عرفوا على أنهم غير متدينين دينيًا أو لادينيين من 61% في عام 1991 إلى 18% في عام 2008. وتعتبر الكنيسة الروسية الأرثوذكسية وفقاً للدراسات أكبر الكنائس الأرثوذكسية الشرقية في العالم وقد شهدت عودة للنشاط والحيوية منذ نهاية الحكم السوفياتي. ويعرَّف أكثر من 70% من الروس أنفسهم بأنهم أرثوذكس وذلك على الرغم من أن هذا إلى حد كبير هو تعريف ثقافي، وليس دينياً). وتماشيا مع الكنائس الأرثوذكسية الأخرى، التي لا تعلق أهمية كبيرة على الحضور الأسبوعي للكنيسة، فإن عدد الأشخاص الذين يحضرون الخدمات بإنتظام منخفض نسبياً، ومع ذلك فقد نما بشكل ملحوظ منذ تفكك الاتحاد السوفياتي. في ديسمبر من عام 2006، كان لدى الكنيسة الروسية الأرثوذكسية أكثر من 27,000 رعية، وحوالي 169 أسقفاً، وحوالي 713 أديراً، إلى جانب جامعتان، وخمس أكاديميات لاهوتية وخمسة وسبعون مدرسة لاهوتية في الأراضي الروسيّة. وفي السنوات الأخيرة، تم إعادة العديد من مباني الكنائس رسمياً إلى الكنيسة. وتنشط نوادي الشباب الأرثوذكسي والأكاديميات الروحية واللاهوتية في البلاد.

شهدت منطقة شبه جزيرة القرم أشكالاً من التوترات المذهبيَّة والطائفيَّة عقب الثورة الأوكرانية 2014 وأزمة القرم 2014 حيث أيد أتباع الكنيسة الروسية الأرثوذكسية والكنيسة الأوكرانية الأرثوذكسية الأطراف المؤيدة لروسيا، في حين أيّدت الكنيسة الأرثوذكسية الأوكرانية - بطريركية كييف والكنيسة الأوكرانية الكاثوليكية الأطراف المؤيدة لأوكرانيا.[63] تاريخيًا عُرفت الكنيسة الأوكرانية الكاثوليكية بتأييد القومية الأوكرانية والإنفصال عن روسيا. كما أن الكنيسة الأرثوذكسية التابعة لبطريركية كييف تأسست في العام 1992 بعد استقلال أوكرانيا في مواجهة بطريركية موسكو، ولم تعترف بها الكنائس الأرثوذكسية الاخرى في العالم. في أكتوبر من عام 2018 أعلنت الكنيسة الروسية الأرثوذكسية قطع صلتها مع بطريركية القسطنطينية المسكونية، وذلك بعدما اعترفت بطريركية القسطنطينية المسكونية، باستقلال الكنيسة الأوكرانية عن موسكو.[64] واعتراف القسطنطينية بكنيسة مستقلة في أوكرانيا ينهي 332 عاما من الوصاية الدينية الروسية في أوكرانيا، حيث في عام 1686 صدر قانون كنسي منح بطريرك موسكو حق تعيين المتروبوليت في كييف. يمكن أن يؤدي إلى ظهور «عالمين أرثوذكسيين متخاصمين»، أحدهما موال لموسكو التي لديها العدد الأكبر من المسيحيين الأرثوذكس، وآخر موال للقسطنطينية التي تتمتع بالشرعية كونها أول بطريركية في التاريخ المسيحي الشرقي.[65][66] وأبدى الكرملين قلقاً من اعتراف بطريركية القسطنطينية بكنيسة أرثوذكسية مستقلة في أوكرانيا، محذراً من أن القرار ينذر بانقسام في العالم الأرثوذكسي. في المقابل، رحّبت الحكومة الأوكرانية في كييف بالقرار، ورأى مراقبون أن الاعتراف بكنيسة مستقلة في أوكرانيا يُعد نتيجة طبيعية لتطور الأحداث، بعد ضمّ موسكو شبه جزيرة القرم وتدخلها في شرق البلاد، وينهي «العالم الروسي».[67]

ديموغرافياعدل

 
معمودية طفل روسي.

اعتمد العديد من أسلاف الروس الحاليين المسيحية الأرثوذكسية في القرن العاشر.[68] وفقًا لوزارة الخارجية الأميركية حوالي المئة مليون مواطن روسي يعتبرون أنفسهم مسيحيين أرثوذكس حيث تبلغ نسبتهم 70% من مجموع السكان، على الرغم من أن 5% فقط من الروس اعتبروا أنفسهم متدينين.[69] على أي حال تضم الكنيسة في عضويتها 80 مليون عضو.[70] وفقًا لإستطلاع الرأي الذي اجراه مركز أبحاث لرأي العام الروسي عام 2007 قال; 63% من المستطلعين يعتبرون أنفسهم أرثوذكس، 6% من المستطلعين يعتبرون أنفسهم مسلمين وأقل من 1% يعتبرون أنفسهم إما بوذييين، كاثوليك، بروتستانت أو يهود. ثمة 12% قالوا انهم يؤمنون بالله، ولكنهم لم يعتنقوا أي دين و16% قالوا انهم غير مؤمنين (الله).[71]

في دراسة الأديان في روسيا، يستند "المبدأ العرقي" على افتراض أن العدد الكلي للأشخاص الذين ينتمون إلى مجموعة عرقية معينة هم من أتباع الديانة التقليدية لتلك المجموعة. غالباً ما يستخدم هذا المبدأ لتقدير حجم المجموعات الصغيرة جداً، على سبيل المثال أعداد أتباع الكنيسة اللوثرية الفنلندية بحوالي 63,000، على افتراض أن جميع السكان ذوي الأصول الفنلندية البالغ عددهم حوالي 34,000 والسكان ذوي الأصول الإستونية البالغ عددهم حوالي 28,000 هم من المؤمنين في دينهم التاريخي. أو أنَّ عدد أتباع الكنيسة اللوثرية الألمانية حوالي 400,000 ، على افتراض أن جميع الألمان في روسيا يؤمنون بدينهم التاريخي. ومع ذلك، سواء بالنسبة للمجموعات الصغيرة أو الكبيرة، قد يؤدي هذا النهج إلى أخطاء جسيمة.[72] في أغسطس من عام 2012، قدرَّت مؤسسة أرينا أن أغلبية السكان من العرقية الروسيَّة والأوكرانية والأرمنية والبيلاروسية والتشوفاشية والموردوفية من أتباع الديانة المسيحية،[73] وبين هذه الجماعات العرقية كان مذهب الكنيسة الأرثوذكسية المذهب المسيحي بينهم،[73] وكان لدى الأرمن الروس أعلى نسبة ممن قال أنه فقط مسيحي.[73] وقدرَّت مؤسسة أرينا أن المسيحية هي ديانة أقلية بين السكان من ذوي الأصول الألمانية (36.6%)، وذوي الأصول اليهودية (17%)، وذوي الأصول التترية (6%)، وذوي الأصول الكازاخيَّة (4%) وذوي الأصول الباشكيرية (2%).[73]

دراسات استقصائيةعدل

 
دير الثالوث في سرغيايف بوساد.

لا يوجد تعداد رسمي للدين في روسيا، وتستند التقديرات على الدراسات الإستقصائية فقط. في أغسطس من عام 2012، قدرَّت مؤسسة أرينا أن حوالي 46.8% من سكان روسيا مسيحيين (بما فيهم الأرثوذكس والكاثوليك والبروتستانت والمسيحيين غير الطائفيين[74][75] في وقت لاحق من ذلك العام قدرَّ مركز ليفادا أن 76% من الروس مسيحيون،[5] وفي يونيو 2013، أشارت مؤسسة الرأي العام إلى أنَّ 65% من مجمل الروس مسيحيون. هذه النتائج تتماشى مع احصائيات مركز بيو للأبحاث من عام 2010، والتي قدرت أن 73.6% من الروس مسيحيون،[76] وقدّر مسح مركز أبحاث الرأي العام الروسي (فتسيوم) من عام 2010 أن 77% من سكان روسيا هم مسيحيون،[77] بالمقابل قدّر مسح إيبسوس موري لعام 2011 أنَّ 69% من سكان روسيا مسيحيين.[78] وجدت أحدث الدراسات الإستقصائية الإجتماعية الأوروبية في عام 2007 وعام 2009 أنَّ 46% من سكان روسيا أعلنوا أنهم غير متدينين و 45% من أرثوذكس شرقيين و 8% مسلمين، والباقي ينتمون إلى ديانات أخرى.[79]

فقا لمسح ISSP، فإن ستة من أصل عشرة بالغين روس (61%) شملهم الاستطلاع في عام 1991 قالوا أنهم لادينيين، في حين قال حوالي الثلث أنهم مسيحيين أرثوذكس (31%). على مدى السنوات السبعة عشر عام المقبلة، انقلبت تلك النسب وبحلول عام 2008، قال ما يقرب من سبعة من أصل عشرة من الروس أنهم مسيحيين أرثوذكس (72%) ، في حين أن واحد من كل خمسة قال أنهم لادينيين (18%). وشمل تنامي الإنتماء الديني في روسيا مجموعة متنوعة من المجموعات الديموغرافية. على سبيل المثال ازدادت نسبة المسيحيين الأرثوذكس بين كل من الشباب الروس (بزيادة 43% بين الروس الذين تتراوح أعمارهم بين عمر 16 إلى 49 سنة) وكبار السن من الروس (بزيادة 39% بين الروس الذين تتراوح أعمارهم بين 50 سنة وما فوق). وتزايد الارتباط مع المسيحية الأرثوذكسية بشكل كبير بين الروس على مختلف مستويات التعليم، وخاصةً بين خريجي الجامعات الروس (بزيادة بحوالي 50%).[80]

وفقًا لإحصائية مركز بيو للأبحاث أعلن حوالي 71% من سكان روسيا في عام 2015 أنهم أرثوذكس شرقيين، وحوالي 15% لادينيين، وهي فئة تضم الملحدين واللاأدريين، وأولئك الذين يصفون بأنهم "لا شيء على وجه الخصوص"، بالإضافة إلى 10% مسلمين، وحوالي 2% مسيحيين آخرين، في حين انتمى 1% إلى ديانات أخرى. وينقسم اللادينيون أو غير المنتسبين دينيًا بين 4% ملحدين، 1% لاأدريين و 10% لا شيء على وجه الخصوص. وأشارت الدراسة إلى أنه خلال الحقبة الشيوعية، كان القمع الحكومي للدين واسع الإنتشار، وبسبب التشريع السوفيتي المناهض للدين الذي "شمل تنفيذ أحكام اعدام ضد الكهنة ومصادرة ممتلكات الكنيسة وحظر الأدب والتبشير الديني". في عام 1991 كان 37% من سكان روسيا أرثوذكس شرقيين. بعد تفكك الاتحاد السوفيتي، ارتفعت نسبة الإنتماء إلى الكنيسة الأرثوذكسية الشرقية بشكل كبير، ويبرز ذلك في عام 2015، حيث أعلن حوالي 71% من سكان روسيا عن كونهم أرثوذكس شرقيين، بالمقابل انخفضت نسبة الذين عرفوا على أنهم غير متدينين دينيًا أو لادينيين من 61% في عام 1991 إلى 18% في عام 2008.[81] وروسيا هي موطن لأكبر عدد من الشباب المسيحي في أوروبا، فبحسب مركز بيو للأبحاث عام 2010 وصلت أعداد شباب روسيا المسيحيين بين سن 15 إلى 29 سنة حوالي 23.8 مليون (70%) من أصل 33 مليون شاب روسي.[82] وفقاً لمركز بيو تربى نحو 65% من سكان روسيا على المسيحية، بينما يعتبر 73% من السكان أنفسهم مسيحيين في عام 2017، أي بزيادة بنسبة 8% يعرفون عن أنفسهم كمسيحيين اليوم.[83]

المذاهب المسيحيةعدل

الكنيسة الروسية الأرثوذكسيةعدل

الكنيسة الروسية الأرثوذكسية لبطريركية موسكو (بالروسيَّة:Русская Православная Церковь Московского Патриархата)، وتعرف أيضاً بكنيسة روسيا الأرثوذكسية المسيحية. هي أكبر كنيسة أرثوذكسية شرقية مستقلة، حيث يربو عدد أتباعها على 125 مليون شخص، وتعتبر الكنيسة الوطنية لروسيا ومقر بطريركها هو موسكو.[84] وقد وصلت المسيحية للبلدان السلافية الشرقية بفضل جهود مبشرين يونانيين بعثوا من الامبراطورية البيزنطية في القرن التاسع الميلادي. للكنيسة الروسية اليوم 150 أسقفية و242 دير. وقد انفصلت الكنيسة الروسية الأرثوذكسية في الولايات المتحدة عن الكنيسة الأم في موسكو عام 1970. ويتبع للكنيسة الروسية الأرثوذكسية عدة كنائس أرثوذكسية خارج روسيا، أبرزها: الكنيسة اليابانية الأرثوذكسية، والكنيسة الأوكرانية الأرثوذكسية، والكنيسة الصينية الأرثوذكسية والكنيسة الكورية الأرثوذكسية.

كانت الكنيسة الروسية الأرثوذكسية مؤسسة قوية في الامبراطورية الروسية، وارتبطت بالأسرة الحاكمة، فقد أعاد الأباطرة الروس من أسرة رومانوف، حماة المذهب الأرثوذكسي، الثنائية التقليدية في قيادة الكنيسة بينهم وبين البطاركة، وشكّل النفوذ المتزايد للقس غريغوري راسبوتين أحد الأسباب التي سببت قيام الثورة الروسية عام 1917. أدى قيام الشيوعية سنة 1917 إلى تأثير سلبي على الكنيسة الأرثوذكسية،[85] فقد عانت الكنيسة تحت الحكم السوفييتي إذ كانت الكنيسة محرومة من حقوقها القانونية وتعرضت لعملية قمع واضطهاد وخسرت الكثير من أتباعها نتيجة سيادة الفكر الإلحادي في الاتحاد السوفييتي وفي عام 1925 سجن البطريرك وقتل بأمر السلطات، ولكنها شهدت نهضة روحية كبيرة عقب انهياره عام 1991 حيث عاد إليها الملايين من الروس يظهر ذلك في العودة للدين والتردد على الكنائس والصلوات وأضحت الكنيسة مؤسسة روحية نافذة في روسيا. شهد عهد فلاديمير بوتين عودة الكنيسة الأرثوذكسية إلى الواجهة في العملية السياسية وباتت تتمتع باهمية متزايدة وسط المجتمع الروسي. وتعد مدينة موسكو أكبر مدينة أرثوذكسية شرقية في العالم.[86]

بحسب إحصائية تعود لعام 2012 وجدت أن 17% من يهود روسيا يعتنقون الديانة المسيحية؛ الغالبية منهم تتبع مذهب الكنيسة الروسية الأرثوذكسية.[87][75] وفي خبر نشر في 2007 على موقع وكالة أنباء انترفاكس الروسية، يقول الباحث رومان ساينتلاف أن 2 مليون مسلم تحولوا إلى المسيحية الأرثوذكسية في الخمسة عشرة سنة الأخيرة، بينما تحول من المسيحية إلى الإسلام أقل من 3,000 شخص.[88] ويزعم السكرتير التنفيذي لمنظمة "Inter-religious Council in russia" أن المسلمين السابقين في روسيا الذين يعتبرون أنفسهم الآن من المسيحيين الأرثوذكس تبلغ أعدادهم نحو 2 مليون.[89]

طوائف مسيحية أخرىعدل

 
كنيسة الحبل بلا دنس الكاثوليكية، موسكو.

هناك وجود لكنائس مسيحية أرثوذكسية أخرى مثل الكنائس الأرثوذكسية الأخرى، بما في ذلك الكنائس الأوكرانية الأرثوذكسية، والكنيسة الجورجية الرسولية الأرثوذكسية، والكنيسة الأرمينية الرسولية، والتي تشكل حوالي 1.4% من مجموع السكان في روسيا أي 2.1 مليون. وتمارس من قبل الأقليات العرقية من الأوكرانيين، والجورجيين والأرمن. تشمل هذه الكنائس نسبة أكثر من 4% من السكان في كل من إقليم تيومن (9%)، وكوستروما أوبلاست (8%)، وإيركوتسك أوبلاست (6%)، والأوبلاست اليهودية الذاتية (6%)، وتشيليابينسك أوبلاست (5%)، وأستراخان أوبلاست (4%)، وتشوفاشيا (4%).[75]

يشكل المؤمنين القدماء حوالي 0.2% من مجموع سكان البلاد أي حوالي 400 ألف، ولكن أعدادهم تزيد على 1% فأكثر في سمولينسك أوبلاست (1.6%)، والتاى (1.2%)، وماغادان أوبلاست (1%). الكنيسة الكاثوليكية هي مذهب 140,000 من المواطنين الروس، وبالتالي أقل من 0.1% من المجموع. ويتركزون في روسيا الغربية مع أعداد تتراوح ما بين 0.1% وبين 0.7% في معظم الأقاليم الاتحادية.[75] المسيحيين غير المنتسبين إلى طائفة يشكلون 4.1% من مجموع السكان في روسيا أي حوالي 5.9 مليون.

البروتستانتية من مختلف الطوائف، سواء تاريخية أو إنجيلية خمسينية يشكلون حوالي 0.2% من مجمل السكان في روسيا أي حوالي 300 ألف، وتتصدر الكنائس الإنجيلية كبرى المذاهب البروتستانتية في البلاد، تليها الكنيسة المعمدانية والخمسينية والأدفنتست.[90] تاريخيًا حتى القرن العشرين كانت الكنيسة المعمدانية كبرى المذاهب البروتستانتيَّة في روسيا. بحسب عدد من الدراسات حوالي 20% من البروتستانت في روسيا هم مواطنين من أصول ألمانيَّة، وحوالي 19% من أصول كوريَّة. وفقا لبعض المصادر، تشهد روسيا نمواً مطرداً في أعداد الطوائف البروتستانتية.[91][92][93] وفقًا لدراسة المؤمنون في المسيح من خلفية مسلمة: إحصاء عالمي وهي دراسة أجريت من قبل جامعة سانت ماري الأمريكيّة في تكساس سنة 2015 وجدت أن عدد المسلمين الروس المتحولين للديانة المسيحية بلغ حوالي 10,000 شخص.[89]

الالترام الدينيعدل

وجدت دراسة قامت بها مركز بيو للأبحاث عام 2015 أنَّ حوالي 75% من الروس يؤمنون في الله، وحوالي 81% منهم يعتبرون للدين أهميَّة في حياتهم،[81] وقد وجدت الدراسة التي قامت بها مركز بيو للأبحاث عام 2015 أنَّ حوالي 6% من الروس يُداومون على حضور القداس على الأقل مرة في الأسبوع، بالمقارنة مع 30% يُداومون على على حضور القداس على الأقل مرة في الشهر أو السنة. في حين أنَّ 18% من الروس الأرثوذكس يُداومون على الصلاة يوميًا.[81]

وقد وجدت الدراسة أيضًا أنَّ حوالي 30% من الروس الأرثوذكس يُداوم على طقس المناولة ويصوم حوالي 27% خلال فترات الصوم.[81] ويقدم حوالي 7% منهم الصدقة أو العُشور،[81] ويقرأ حوالي 14% الكتاب المقدس على الأقل مرة في الشهر، في حين يشارك 16% معتقداتهم مع الآخرين. ويملك حوالي 87% من الروس الأرثوذكس أيقونات مقدسة في منازلهم، ويضيء حوالي 79% الشموع في الكنيسة، ويرتدي 72% الرموز المسيحيَّة.[81] عمومًا حصل حوالي 90% من مجمل الروس الأرثوذكس على سر المعمودية، ويقوم 57% من الأهالي الروس الأرثوذكس بالتردد مع أطفالهم للكنائس، ويقوم 11% بإلحاق أولادهم في مؤسسات للتعليم الديني و25% بالمداومة على قراءة الكتاب المقدس والصلاة مع أولادهم.[81]

الهويةعدل

 
روسي يمارس طقس الغطس التقليدي في حمّام الغطاس.

قال حوالي 57% من الروس أن كون المرء مسيحيًا هو جزءًا "هامًا ومركزي" أو إلى "حد ما" من الهوية الوطنية.[83] وينقسم الروس الأرثوذكس بين أولئك الذين يقولون أن جوهر هويتهم المسيحيَّة هي في المقام الأول مسألة دينيَّة (35%)،[81] وأولئك الذين يقولون أن هويتهم المسيحيَّة مرتبطة أساسًا بالتقاليد العائلية أو الهوية الوطنية (52%)،[81] وأولئك الذين يقولون أنَّ هويتهم المسيحيَّة هي مزيج من الدين والتقاليد العائلية أو الهوية الوطنية (8%).[81]

بحسب الدراسة أعرب حوالي 77% من الروس الأرثوذكس بأنَّ هويتهم المسيحيَّة هي مصدر فخر واعتزاز بالنسبة لهم،[81] في حين قال 44% من الروس الأرثوذكس أنَّ لديهم شعور قوي بالإنتماء للمجتمع الأرثوذكسي في العالم، وقال 87% من الروس الأرثوذكس أنَّه سيربي أبناه على الديانة المسيحيَّة.[81] ويوافق 57% من الروس على التصريح أنَّ الأرثوذكسيَّة هي عاملًا هامًا لكي تكون وطنيًا.[81]

القضايا الاجتماعية والأخلاقية والسياسيةعدل

يعتبر حوالي 88% من الروس أن تعاطي المخدرات عمل غير أخلاقي، و84% يعتبر أن الدعارة عمل غير أخلاقي، ويعتبر حوالي 85% المثلية الجنسية ممارسة غير أخلاقية، ويعتبر حوالي 66% الإجهاض عمل غير أخلاقي، ويعتبر حوالي 47% أن شرب الكحول عمل غير أخلاقي، في حين يعتبر حوالي 63% العلاقات الجنسية خارج إطار الزواج ممارسة غير أخلاقية، ويعتبر حوالي 16% الطلاق. ويؤيد 5% من الروس الأرثوذكس زواج المثليين.[81]

يؤيد 72% من الروس الأرثوذكس تصريح أنَّ "روسيا ملتزمة في حماية المسيحيين الأرثوذكس خارج حدودها"، ويرى حوالي 69% من الروس الأرثوذكس أنَّ بطريركية موسكو هي أعلى سلطة دينية في العالم الأرثوذكسي، بالمقارنة مع 4% يرى أنََّ بطريركية القسطنطينية المسكونية هي أعلى سلطة دينيَّة.[81] يرى حوالي 27% من الروس أن الأرثوذكسية هي عامل أساسي لكي تكون مواطن روسي حقيقي.[81] ويتفق 69% من الروس الأرثوذكس مع تصريح "شعبي ليس كاملًا، لكن ثقافتنا متوفقة على الآخرين".[81]

معرض الصورعدل

مراجععدل

  1. ^ Bell, I (2002). Eastern Europe, Russia and Central Asia. ISBN 9781857431377. اطلع عليه بتاريخ 27 Dec. 2007. 
  2. ^ "Russia". مؤرشف من الأصل في 19 يناير 2012. اطلع عليه بتاريخ 8 Apr. 2008. 
  3. ^ المسيحية في أوروبا: تقرير حول حجم السكان المسيحيين وتوزعهم في أوروبا نسخة محفوظة 23 يوليو 2013 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ روسيا (بالإنجليزية) - كتاب حقائق العالم، وكالة الاستخبارات الإمريكية، 9 نيسان 2011. نسخة محفوظة 29 يناير 2018 على موقع واي باك مشين.
  5. أ ب http://www.levada.ru/17-12-2012/v-rossii-74-pravoslavnykh-i-7-musulman Levada Center
  6. ^ "(بالروسية)[[تصنيف:صفحات بوصلات خارجية بالروسية]] Сведения о религиозных организациях, зарегистрированных в Российской Федерации По данным Федеральной регистрационной службы". December 2006. مؤرشف من الأصل في 16 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 27 Dec. 2007.  وصلة إنترويكي مضمنة في URL العنوان (مساعدة)
  7. ^ "Interfax-Religion". Interfax-Religion. مؤرشف من الأصل في 30 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 02 نوفمبر 2011. 
  8. ^ Damick، Andrew S. "Life of the Apostle Andrew". Chrysostom. مؤرشف من الأصل في July 27, 2007. اطلع عليه بتاريخ 25 يونيو 2007. 
  9. ^ Voronov، Theodore (2001-10-13). "The Baptism of Russia and Its Significance for Today". Orthodox. Clara. مؤرشف من الأصل في 18 أبريل 2007. اطلع عليه بتاريخ 25 يونيو 2007. 
  10. ^ {{cite web url = http://arabic.rt.com/news_all_news/info_print/41803/ | title = الامير القديس فلاديمير معمد روسيا | publisher = روسيا اليوم | work = | accessdate = 2011-9-3 }}
  11. ^ {{cite web url = http://arabic.rt.com/news_all_news/news/17325 | title = 1020 عاماً على تنصير روسيا | publisher = روسيا اليوم | work = | accessdate = 2011-9-3 }}
  12. ^ كييف روس 'وفترات المنغوليه، مقتبسة من جلين كيرتس E. (ed.)، وروسيا : دراسة قطرية، وإدارة الجيش، عام 1998. ردمك 0160612128. نسخة محفوظة 10 يونيو 2017 على موقع واي باك مشين.
  13. ^ {{cite web url = http://www.state.gov/t/pm/64851.htm | title = Ukraine: Security Assistance | publisher = وزارة الخارجية الأمريكية | work = | accessdate = 2011-9-3 }}
  14. أ ب Browning 1992, pp. 114–115.
  15. ^ Cameron 2009, p. 82.
  16. ^ دراسات حول الدول: روسيا نسخة محفوظة 13 فبراير 2017 على موقع واي باك مشين.
  17. ^ "النير المغولي التتاري في روسيا، (انزل إلى انكماش النير وسقوطه)". روسيا اليوم. مؤرشف من الأصل في 5 سبتمبر 2012. اطلع عليه بتاريخ 20 نوفمبر 2011. 
  18. ^ "الانشقاق الديني في روسيا وظهور اتباع الطريقة القديمة". روسيا اليوم. مؤرشف من الأصل في 19 يناير 2012. اطلع عليه بتاريخ 20 نوفمبر 2011. 
  19. ^ "Ivan the Terrible". Minnesota State University Mankato. مؤرشف من الأصل في 3 يونيو 2010. اطلع عليه بتاريخ 23 يوليو 2007. 
  20. ^ Грибовский، p.24 نسخة محفوظة 22 أغسطس 2016 على موقع واي باك مشين.
  21. ^ Муравьева М. Веротерпимая императрица //Независимая газета от 03.11.2004 نسخة محفوظة 09 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  22. ^ Fisher 1968, p. 546
  23. أ ب Смахтина М. В. Правительственные ограничения предпринимательства старообрядцев в XVIII первой половине XIX в. // Материалы научно-практической конференции «Прохоровские чтения» نسخة محفوظة 18 مارس 2009 على موقع واي باك مشين.
  24. ^ А. Мыльников: «Сенату предписывалось разработать положение о свободном возвращении староверов, бежавших в преж-ние годы из-за религиозных преследований в Речь Посполитую и другие страны. Возвращавшимся предлагалось по их усмотрению поселяться в Сибири, Барабинской степи и некоторых других местах. … Круг указов, которыми император обе-щал защитить старообрядцев „от чинимых им обид и притеснений“, был скреплен торжественным манифестом 28 февраля. Бежавшим за рубеж „великороссийским и малороссийским разного звания людям, также раскольникам, купцам, помещичьим крестьянам, дворовым людям и воинским дезертирам“ разрешалось возвращаться до 27 марта (9 апреля) 1900 года „без всякой боязни или страха“» [1] نسخة محفوظة 13 سبتمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  25. ^ "Беглопоповщина". Энциклопедический словарь Брокгауза и Ефрона : в 86 т. (82 т. и 4 доп.). СПб.. 1890—1907. 
  26. ^ О реформе патриарха Никона Екатерина в 1763 году писала — «Никон-личность возбуждающая во мне отвращение. Счастливее бы была, еслибы не слыхала о его имени… Подчинить себе пытался Никон и государя: он хотел сделаться папой… Никон внёс смуту и разделения в отечественную мирную до него и целостно единю церковь. Триперстие навязано нам греками при помощи проклятий, истязаний и смертельных казней… Никон из Алексея царя-отца сделал тирана и истязателя своего народа»[2] نسخة محفوظة 28 سبتمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  27. ^ Гризингер Т. Иезуиты. Полная история их явных и тайных деяний от основания ордена до настоящего времени. Минск, 2004, с.487
  28. ^ Schlafly 2015, p. 202.
  29. ^ Schlafly 2015, pp. 202-203.
  30. ^ Каменский А. Б. «Царство разума» и «еврейский вопрос»: Как Екатерина Вторая вводила черту оседлости в Российской империи // История. — 2004. — № 3. نسخة محفوظة 04 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  31. ^ “Missionsblatt des Rheinisch-Westphälischen Vereins für Israel," 1878, p. 122
  32. ^ Akçam، Taner (2012). The Young Turks' Crime against Humanity:. Princeton University Press,. صفحة 87. ISBN 9781400841844. 
  33. ^ Fisher 1968, p. 544
  34. ^ The Russian Clergy (Translated from the French of Father Gagarin, S.J.), C. Du Gard Makepeace, p. 19, 1872, [3], accessed 3 November 2018
  35. ^ The Russian Clergy, Andrea Mate, [4], accessed 3 November 2018 نسخة محفوظة 22 أكتوبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  36. ^ A. S. Pankratov, Ishchushchie boga (Moscow, 1911); Vera Shevzov, Russian Orthodoxy on the Eve of Revolution (Oxford: Oxford University Press, 2004); Gregory Freeze, 'Subversive Piety: Religion and the Political Crisis in Late Imperial Russia', Journal of Modern History, vol. 68 (June 1996): 308-50; Mark Steinberg and Heather Coleman, eds. Sacred Stories: Religion and Spirituality in Modern Russia (Bloomington: Indiana University Press, 2007)
  37. ^ "Orthodox Terminology", Church of the Mother of God. Churchmotherofgod.org. Retrieved on 5 December 2018. نسخة محفوظة 22 مارس 2019 على موقع واي باك مشين.
  38. ^ نوّار ونعنعي: التاريخ المعاصر، أوروبا من الثورة الفرنسية حتى الحرب العالمية الثانية، صفحة 232
  39. أ ب ت ث ج ح Первая всеобщая перепись населения Российской Империи 1897 г. Распределение населения по вероисповеданиям и регионам (باللغة الروسية). archipelag.ru. مؤرشف من الأصل في 24 أكتوبر 2012. 
  40. ^ سياسة التدخل النشيطة في البلقان
  41. ^ Fuhrmann 2012, p. 29.
  42. ^ Shukman 1994, p. 370.
  43. ^ Perfect؛ Ryan؛ Sweeny (2016). Reinventing Russia. Collingwood: History Teachers Association of Victoria. ISBN 9781875585052. 
  44. ^ "What role did the Orthodox Church play in the Reformation in the 16th Century?". Living the Orthodox Life. مؤرشف من الأصل في 29 أغسطس 2015. اطلع عليه بتاريخ 25 أغسطس 2015. 
  45. ^ Palmieri, F. Aurelio. “The Church and the Russian Revolution,” Part II, The Catholic World, Vol. CV, N°. 629, August 1917. نسخة محفوظة 13 سبتمبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  46. ^ "Soviet Union: Policy toward nationalities and religions in practice". www.country-data.com. May 1989. مؤرشف من الأصل في 11 ديسمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 29 مارس 2014. Marxism-Leninism has consistently advocated the control, suppression, and, ultimately, the elimination of religious beliefs. 
  47. أ ب Daniel، Wallace L. (Winter 2009). "Father Aleksandr Men and the struggle to recover Russia's heritage". Demokratizatsiya: The Journal of Post-Soviet Democratization. Institute for European, Russian and Eurasian Studies (George Washington University). 17 (1). ISSN 1940-4603. اطلع عليه بتاريخ 29 مارس 2014. Continuing to hold to one's beliefs and one's view of the world required the courage to stand outside a system committed to destroying religious values and perspectives. 
  48. ^ Froese, Paul. "'I am an atheist and a Muslim': Islam, communism, and ideological competition." Journal of Church and State 47.3 (2005)
  49. أ ب Paul Froese. Forced Secularization in Soviet Russia: Why an Atheistic Monopoly Failed. Journal for the Scientific Study of Religion, Vol. 43, No. 1 (Mar., 2004), pp. 35-50
  50. ^ Haskins, Ekaterina V. "Russia's postcommunist past: the Cathedral of Christ the Savior and the reimagining of national identity." History and Memory: Studies in Representation of the Past 21.1 (2009)
  51. ^ Estimates of the total number all Christian martyrs in the former Soviet Union are about 12 million.”, James M. Nelson, “Psychology, Religion, and Spirituality”, Springer, 2009, ISBN 0-387-87572-7, p. 427 نسخة محفوظة 10 مايو 2017 على موقع واي باك مشين.
  52. ^ In all, it is estimated that some 15 to 20 million Christians were martyred under the Soviet regime”, David Barrett, “World Christian Trends”, Pasadena: William Carey Library, 2001, cited by David Taylor, ”21 Signs of His Coming: Major Biblical Prophecies Being Fulfilled In Our Generation”, Taylor Publishing Group, 2009, ISBN 0-9762933-4-X, p. 220 نسخة محفوظة 10 مايو 2017 على موقع واي باك مشين.
  53. ^ over 20 million were martyred in Soviet prison camps”, Todd M. Johnson, “Christian Martyrdom: A global demographic assessment“, p. 4 نسخة محفوظة 03 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  54. ^ John Shelton Curtis, The Russian Church and the Soviet State (Boston: Little Brown, 1953); Jane Ellis, The Russian Orthodox Church: A Contemporary History (Bloomington: Indiana University Press, 1986); Dimitry V. Pospielovsky, The Russian Church Under the Soviet Regime 1917-1982 (St. Vladimir’s Seminary Press, 1984); idem., A History of Marxist-Leninist Atheism and Soviet Anti-Religious Policies (New York; St. Martin’s Press, 1987); Glennys Young, Power and the Sacred in Revolutionary Russia: Religious Activists in the Village (University Park: Pennsylvania State University Press, 1997); Daniel Peris, Storming the Heavens: The Soviet League of the Militant Godless (Ithaca: Cornell University Press, 1998); William B. Husband, “Godless Communists”: Atheism and Society in Soviet Russia DeKalb: Northern Illinois University Press, 2000; Edward Roslof, Red Priests: Renovationism, Russian Orthodoxy, and Revolution, 1905-1946 (Bloomington, Indiana, 2002)
  55. ^ Father Arseny 1893-1973 Priest, Prisoner, Spiritual Father. Introduction pg. vi - 1. St Vladimir's Seminary Press ISBN 0-88141-180-9
  56. أ ب لودميلا أليكسيفا, History of dissident movement in the USSR, Memorial society, in Russian
  57. ^ Adrian Cioroianu, Pe umerii lui Marx. O introducere în istoria comunismului românesc ("On the Shoulders of Marx. An Incursion into the History of Romanian Communism"), Editura Curtea Veche, Bucharest, 2005
  58. أ ب روسيا ومؤشرات العودة إلى الأرثوذكسية نسخة محفوظة 16 يونيو 2010 على موقع واي باك مشين.
  59. ^ الكنيسة في روسيا تدعو الى استفتاء لتجريم العلاقات المثلية
  60. ^ ديلي بيست: هكذا استخدم بوتين الكنيسة الأرثوذكسية لتسويق سياساته في سوريا نسخة محفوظة 26 يونيو 2018 على موقع واي باك مشين.
  61. ^ الكنيسة الروسية: بلادنا تقود "معركة مقدسة" في سوريا؛ العربية، 1 أكتوبر 2015. نسخة محفوظة 2 مايو 2019 على موقع واي باك مشين.
  62. ^ روسيا تحيي الذكرى الثلاثين بعد الألف على دخولها المسيحية، يورونيوز، 28 يوليو 2018. نسخة محفوظة 02 أغسطس 2018 على موقع واي باك مشين.
  63. ^ النزاع الأوكراني يقسّم الأرثوذكس ويشكل خطراً على الكاثوليك والبروتستانت نسخة محفوظة 13 أغسطس 2016 على موقع واي باك مشين.
  64. ^ الكنيسة الروسية تقطع صلتها بالقسطنطينية؛ بي بي سي،16 أكتوبر 2018 نسخة محفوظة 22 أكتوبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  65. ^ انشقاق لم يحدث منذ ألف عام في العالم الأرثوذكسي؛ العراب، 19 أكتوبر 2018
  66. ^ الانشقاق الأرثوذكسي: سلاح واشنطن لمحاصرة موسكو، الأخبار، 19 أكتوبر 2018 نسخة محفوظة 22 أكتوبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  67. ^ استقلال بطريركية أوكرانيا يكرّس شرخاً في الكنيسة الأرثوذكسية؛ الحياة، 13 أكتوبر 2018 نسخة محفوظة 22 أبريل 2019 على موقع واي باك مشين.
  68. ^ Microsoft Encarta Online Encyclopedia 2007. "Russia". مؤرشف من الأصل في 28 أكتوبر 2009. اطلع عليه بتاريخ 27 ديسمبر 2007. 
  69. ^ Russia, وزارة الخارجية الأمريكية نسخة محفوظة 13 يناير 2012 على موقع واي باك مشين.
  70. ^ Page، Jeremy (2005-08-05). "The rise of Russian Muslims worries Orthodox Church". The Times. London. مؤرشف من الأصل في 11 أغسطس 2011. اطلع عليه بتاريخ 22 مايو 2010. 
  71. ^ "(بالروسية)[[تصنيف:صفحات بوصلات خارجية بالروسية]]Опубликована подробная сравнительная статистика религиозности в России и Польше". religare.ru. 6 June 2007. مؤرشف من الأصل في 25 ديسمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 27 ديسمبر 2007.  وصلة إنترويكي مضمنة في URL العنوان (مساعدة)
  72. ^ Filatov & Lunkin 2006, pp. 33–35.
  73. أ ب ت ث "Арена: Атлас религий и национальностей". Среда (Sreda). 2012. مؤرشف من الأصل (PDF) في 8 مايو 2019.  See also the results' main interactive mapping and the static mappings: "Religions in Russia by federal subject" (Map). Ogonek. 34 (5243). 27 August 2012. مؤرشف من الأصل في 21 أبريل 2017.  The Sreda Arena Atlas was realised in cooperation with the All-Russia Population Census 2010 (Всероссийской переписи населения 2010) and the Russian Ministry of Justice (Минюста РФ).
  74. ^ "Arena: Atlas of Religions and Nationalities in Russia". Sreda, 2012. نسخة محفوظة 06 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  75. أ ب ت ث 2012 Survey Maps. "Ogonek", № 34 (5243), 27/08/2012. Retrieved 24-09-2012. نسخة محفوظة 25 أكتوبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  76. ^ http://www.pewforum.org/2011/12/19/global-christianity-exec/ Pew
  77. ^ http://wciom.ru/index.php?id=268&uid=13365 VTSIOM
  78. ^ Ipsos MORI نسخة محفوظة 08 مارس 2014 على موقع واي باك مشين.
  79. ^ European Social Surveys 2007-2009. نسخة محفوظة 12 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  80. ^ Russians Return to Religion, But Not to Church نسخة محفوظة 06 مارس 2018 على موقع واي باك مشين.
  81. أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض ط ظ "Religious Belief and National Belonging in Central and Eastern Europe: National and religious identities converge in a region once dominated by atheist regimes" (PDF). Pew Research Center. May 2017. مؤرشف من الأصل (PDF) في 02 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 18 مايو 2017. 
  82. ^ Russia نسخة محفوظة 12 فبراير 2018 على موقع واي باك مشين.
  83. أ ب Eastern and Western Europeans Differ on Importance of Religion, Views of Minorities, and Key Social Issues نسخة محفوظة 01 نوفمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  84. ^ Prizel، Ilya (13 August 1998). National Identity and Foreign Policy: Nationalism and Leadership in Poland, Russia and Ukraine. Cambridge University Press. صفحة 155. ISBN 9780521576970. Although nominally a national church, the Russian Orthodox Church developed from a defensive, nativist institution to the ideological foundation of an imperial idea. 
  85. ^ الكنيسة الروسية خارج الحدود، شبكة القديس سيرافيم، 24 كانون الأول 2010. نسخة محفوظة 21 يناير 2018 على موقع واي باك مشين.
  86. ^ "Arena: Atlas of Religions and Nationalities in Russia". Sreda, 2012. نسخة محفوظة 16 أبريل 2019 على موقع واي باك مشين.
  87. ^ Arena - Atlas of Religions and Nationalities in Russia. Sreda.org نسخة محفوظة 06 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  88. ^ 20Mln Muslims in Russia and mass conversion of ethnic Russians are myths - expert. انترفاكس، ولوج في 6 يوليو، 2012. نسخة محفوظة 17 يونيو 2017 على موقع واي باك مشين.
  89. أ ب Believers in Christ from a Muslim Background: A Global Census نسخة محفوظة 31 يناير 2017 على موقع واي باك مشين.
  90. ^ Russian Baptist Union web-site
  91. ^ "Moscow Church Spearheads Russia Revival". مؤرشف من الأصل في 27 مايو 2016. اطلع عليه بتاريخ 14 فبراير 2015. 
  92. ^ Protestantism in Postsoviet Russia: An Unacknowledged Triumph نسخة محفوظة 20 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  93. ^ Felix Corley؛ Geraldine Fagan. "Growing Protestants, Catholics Draw Ire". ChristianityToday.com. مؤرشف من الأصل في 20 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 14 فبراير 2015. 

انظر أيضًاعدل