المسيحية في جنوب أفريقيا

المسيحية في جنوب أفريقيا تعد الديانة المهيمنة والرئيسية
كنيسة جروت كيرك الكالفينية في كيب تاون، بنيت في عام 1678 وهي أقدم كنيسة في البلاد.

المسيحية هي الديانة السائدة في جنوب أفريقيا، مع ما يقرب من 80% من السكان أي 35.7 مليون يعتنقون المسيحية وذلك حسب التعداد السكاني لعام 2001.[1] النصيب الأكبر من السكان يعتنق المذهب البروتستانتي خصوصاً الكنائس الخمسينية والكنائس الأفريقية المستقلة، والكنيسة الكاثوليكية والتي لديها عدد كبير من الأتباع.

لعبت الطوائف المسيحية دوراً هاماً في تاريخ البلاد،[2] ويتبع عدد كبير من السكان في جنوب أفريقيا الكنيسة الميثودية والأنجليكانية والإنجيلية، وهي كنائس ساهمت في إسقاط نظام الفصل العنصري وقد لعب العديد من رجال الكنيسة أدورًا هامًا في إسقاط نظام الفصل العنصري، أبرزهم ديزموند توتو كبير أساقفة جنوب أفريقيا السابق الحائز على جائزة نوبل للسلام العام 1984 دور هام في إسقاط نظام الفصل العنصري.[3] بالقابل دعمت بعض الطوائف المسيحية بين المجتمعات البيضاء في البلاد نظام الفصل العنصري.[4][5]

أشار استطلاع أجراه معهد غالوب الدولي عام 2012 إلى أن عدد سكان جنوب أفريقيا الذين يعتبرون أنفسهم متدينين كان حوالي 64% من السكان،[6] وأظهر استطلاع ايبسوس موري لعام 2017 أنَّ 88% صرَّح للدين أهميَّة في حياتهم.[7] ووفقًا لمسح القيم العالمي، بين عام 1981 وعام 2001، كانت جنوب إفريقيا واحدة من ثلاث مجتمعات فقط شهدت زيادة في المشاركة الدينية، وكانت رائدة بين هذه المجتمعات مع زيادة في أعداد المترددين على الكنائس بنسبة 13% في تلك الفترة، لترتفع من 43% من الأشخاص الذين شملهم الإستطلاع إلى 57%.[8]

تاريخعدل

العصور المبكرةعدل

وصلت المسيحية إلى جنوب أفريقيا مع المستوطنين الأوروبيين، مع وصول يان فان ريبيك في عام 1652، عندما سمحت له شركة الهند الشرقية الهولندية بتأسيس مكاتب لإعادة تموين الطعام والوقود إلى السفن التي تسافر بين الإمبراطورية الهولندية وجنوب شرق وجنوب آسيا.[9][10] وجاء معه ثلاث سفن من المستوطنين الهولنديين، والذين قاموا بتأسيس مدينة كيب تاون وقاموا ببناء دور العبادة المسيحية، وتم منح الكنيسة المصلحة الهولندية الحقوق الحصريَّة والحماية من قبل المستوطنين الهولنديين أو البوير حتى عام 1806.[9][11] ظهر أيضًا التأثير الكالفيني في جنوب أفريقيا وعلى المجتمع والاقتصاد في البلاد، مع هجرة الهوغونوتيون الذين قدموا من فرنسا، حيث أدت هذه الهجرات إلى إنشاء العديد من الأعمال المصرفيّة والصناعيّة الكبرى.[12]

في يوليو من عام 1737، وصل جورج شميت إلى جنوب أفريقيا للعمل بالتبشير، وأسس أول بعثة بروتستانتية لكنيسة المورافيَّة.[10] وبدأ العمل مع قبيلة خوي خوي، وأنشأ جورج شميدت مستوطنة تبشيرية. وفي عام 1742 قام بتعميد خمسة من العبيد من قبيلة خوي خوي. تسبب هذا في ضجة لأن الكنيسة المصلحة الهولندية في ذلك الوقت آمنت بالرأي القائل بأن المسيحيين المُعمدين يجب أن يكونوا أحرارًا وليسوا عبيدًا. وأجبر الجدل والعداء من قبل المستوطنين الأوروبيين جورج شميدت على مغادرة جنوب إفريقيا وبعد ذلك بعامين في عام 1744، مما أدى إلى وقف جميع النشاطات التبشيريَّة المسيحيَّة لمدة خمسين عامًا تقريبًا.[9][13][14] عاد المبشرين من الكنيسة المورافيَّة إلى جنوب أفريقيا في عام 1792، مع قدوم ثلاثة مبشرين للبلاد.[10] وعلى مدى السنوات الثلاثين التالية، وصل عدد كبير من المبشرين المسيحيين إلى جنوب إفريقيا الموسّعة، والتي كانت في ذلك الوقت مركزًا رئيسيًا للتجارة البحرية بين آسيا والغرب. وجاء هؤلاء المبشرون من إنجلترا واسكتلندا وفرنسا والولايات المتحدة وهولندا.[14] وبدأ المبشرين في ترجمة الكتاب المقدس إلى اللغات المحليَّة وأصبحت جنوب أفريقيا بوابة لجيش من المبشرين المسيحيين الذين كانوا يحاولون الوصول إلى أفريقيا الجنوبية. وكان هدفهم المعلن هو "التبشير والتثقيف والحضارة".[14][15][16]

العصور الحديثةعدل

 
الكنيسة الكالفينية في كيب تاون.

خلال القرن التاسع عشر قام البريطانيين بالسيطرة على أراضي جنوب أفريقيا وقاموا بتأسيس مستعمرة كيب في عام 1795، وأعلن البريطانيون لاحقاً أنَّ اللغة الإنجليزية هي اللغة الوحيدة المسموح فيها في مستعمرة كيب وحظرت استخدام اللغة الهولندية.[17] بما أن الكتاب المقدس والكنائس والمدارس وثقافة العديد من المستوطنين كانت ناطقة بالهولنديَّة، فقد تسبب هذا في الكثير من الاحتكاك. ألغت بريطانيا العبودية في عام 1834 وخصصت مبلغ 120,000 جنيه استرليني كتعويض لعبيد المستوطنين الهولنديين. وكانت جمهوريات البوير في الغالب بروتستانتيَّة كالفينية بسبب تراثها الهولندي، ولعب هذا دوراً هاماً في ثقافتهم. لم ينص الدستور الوطني لجمهورية جنوب افريقيا على الفصل بين الكنيسة والدولة،[18] حيث رُفض منح حق الانتخاب والمواطنة لأي شخص غير عضو في الكنيسة المصلحة الهولندية. في عام 1858 تم تغيير هذه الشروط في الدستور للسماح للبرلمان (فولكسراد) بالموافقة على الكنائس الهولندية الكالفينيَّة الأخرى التي انفصلت عن الكنيسة المصلحة الهولندية في أعقاب عدد من الانقسامات. ولم يُسمح لأعضاء الكنيسة الرومانية الكاثوليكية والكنائس المسيحية الأخرى بأن يصبحوا مواطنين في جمهورية جنوب افريقيا.[18]:358–59 خلال حرب البوير الثانية انقسم مجتمع البوير حيث لم يتطلع الكثيرون منهم إلى القتال ضد إخوانهم المسيحيين الإنجليز، وإلى حد كبير، البروتستانت.[19] في حين أنَّ كثيرون، بمن فيهم العديد من الجنرالات، كان لديهم شعور بأن قضيتهم كانت مقدسة وعادلة وباركها الله.[20]

 
الكنيسة المشيخية في بورت إليزابيث.

أشار روبرت د. ودبيري عالم اجتماع في جامعة بايلور أن للمُبشرين البروتستانت في أفريقيا "كان لهم دور فريد في نشر التعليم الشامل" بسبب الأهمية الدينية لدراسة وقراءة الكتاب المقدس، حيث قام المُبشرين في ترجمة الكتاب المقدس للغات المحليَّة وفي إنشاء المدارس لتعزيز معرفة القراءة والكتابة،[21] ويشير ناثان نان أستاذ الاقتصاد في جامعة هارفارد أنَّ التعليم "هو المكافأة الرئيسية قبل المبشرين لجذب الأفارقة للمسيحية". كما وشجع المبشرين البروتستانت على تعليم المرأة ومحو الأمية بين النساء.[22] وفقاً للباحثة فييرا باوليكوفا-فيلاهانوفا من عهد الدراسات الشرقية في الأكاديمية السلوفاكية للعلوم أدت المرحلة الثالثة من الحركة التبشيرية في أفريقيا، والتي بدأت منذ نهاية القرن الثامن عشر واستمرت طوال القرن التاسع عشر، في القرن العشرين أفريقيا إلى توسع كبير في الانتشار المسيحي أو ما يسمى "العصر الرابع العظيم من التوسع المسيحي". وفي محاولتهم لنشر العقيدة المسيحية، وكسب المتحولين وتحويل المجتمعات الأفريقية، فتحت البعثات المسيحية من جميع الطوائف مدارس ونشرت التعليم. وكان من المهم جدًا من الناحية العلمية التعليم في اللغات الأفريقية، من خلال إنتاج قواعد النحو والقواميس والكتب المدرسية وترجمة النصوص الدينية، كما ووضع المبشرون الأسس الأولى للأدب في اللغات الأفريقية. وبحسب الباحثة "لا شك في أن مشروع التبشير المسيحي له أهمية قصوى في التغريب في أفريقيا". لكنها تضيف أنه "الأفارقة لم يكونوا متلقين سلبيين للتأثيرات والأنماط الثقافية الجديدة". حيث مع اعتماد المسيحية كدين إلى جانب عملية التبادل الثقافي تشكلت من خلال الخيارات الأفريقية، من الاحتياجات والجهود المبذولة لإضفاء الطابع الأفريقي على التجربة المسيحية في أفريقيا من خلال تأمين الجذور المسيحية في السياق الأفريقي.[23]

يرى الباحث جاريكاي تشينج أن مجئ المسيحية الاستعمارية لأفريقيا جاء معه نظام أبوي قمعي للنساء.[24] ووفقاً لإتيم أكون، أستاذ الدراسات الدينية بجامعة كالابار في نيجيريا: "لقد أصبح الاستعمار وصمة للمسيحية في أفريقيا المعاصرة. إنها حقيقة تاريخية أن تنصير أفريقيا كان من خلال الآلات الاستعمارية." ويضيف أن "أصبحت الديانة المسيحية، التي تم فرضها من خلال القوة العسكرية الاستعمارية، الديانة المهيمنة ذات السلالات المختلفة والمظاهر المتنوعة"، و"أصبحت المسيحية دين الحضارة والتنمية، وحتى مع التأثير المسيطر للمسيحية، رفض الأفارقة المتعلمين تأجيل ذكرى البعد الاستعماري للمشروع التبشيري"، إلا أنه يرى مع ذلك أن البعثات التبشيرية المسيحية في القرن التاسع عشر ساعدت في تعويض الاستغلال الاستعماري، وكان لها إنجازات إيجابية عديدة.[25]

بحلول منتصف القرن التاسع عشر، افتتحت العديد من الطوائف الأوروبية المسيحية بعثات فرعيَّة في جنوب إفريقيا، ووسعت شغفها إلى المتحولين الجدد.[9] وأدَّت الخلافات الداخليَّة إلى انشقاقات بين عام 1850 وعام 1910 والتي أدت إلى تأسيس كنائس أفريقية مستقلة منها كنيسة صهيون المسيحية والكنيسة المعمدانية الناصرية. في أوائل عام 1900 فتحت الطوائف الخمسينية المسيحية القادمة من الولايات المتحدة الأمريكية مكاتبها وبعثاتها في جنوب أفريقيا،[9] وبدأت "الكنائس المسيحية الكاريزمية" العمل في جنوب أفريقيا في القرن العشرين.[9] خلق هذا النشاط التاريخي العديد من الطوائف المسيحية حيث وعلى الرغم من أن 80% من سكان جنوب إفريقيا مسيحيون، فإن أكبر طائفة مسيحية تضم حوالي 10% من سكان جنوب إفريقيا.

نظام الفصل العنصريعدل

 
لعب ديزموند توتو كبير أساقفة جنوب أفريقيا السابق الحائز على جائزة نوبل للسلام العام 1984 دور هام في إسقاط نظام الفصل العنصري.

كان نظام الفصل العنصري، فضلاً عن المقاومة له، مسألة سياسية ولاهوتية على حد سواء.[26][16] وكانت قد تطورت نظرية ثقافية ودينية تطورّت بين الأفريكان وجمعت بين عناصر العقيدة الكالفينية البروتستانتية في القرن السابع عشر مع أيديولوجية "شعب الله المختار"؛ مشابهة لتلك التي يتبناها دعاة الأمة اليهودية.[27] وقد جادلت عدد من الدراسات الحديثة أن هذه الأيديولوجية أدّت إلى تريك العظمى وإلى إخضاع الجماعات العرقية الأخرى في جنوب أفريقيا، وبالتالي وضعت حجر الأساس للقومية الأفريكانية الحديثة والفصل العنصري.[28] ودعمت الكنيسة المصلحة الهولندية الفصل العنصري.[4][11] وفي عام 1982 طُردت الكنيسة المصلحة الهولندية من التحالف العالمي للكنائس الإصلاحية والذي أعلن أن الفصل العنصري هو خطيئة.[29] وخلال السينودس العام عام 1986، غيرت الكنيسة المصلحة الهولندية موقفها من الفصل العنصري وفتحت أبوابها للناس من كل الأجناس.[30] وبعد تغيير موقفها من الفصل العنصري قبلت التحالف العالمي للكنائس الإصلاحية عضوية الكنيسة المصلحة الهولندية من جديد. يذكر أن عموم الطوائف المسيحية ترفض فكرة تفوق أو الفرق بين شعب وغيره؛ حيث تؤمن المسيحية بمفهوم «شعب الله» لكن دون كلمة "المختار" لكونها لم ترد بشكل صريح في الكتاب المقدس. المسيحيّة تعلّم أن شعب الله قد تحوّل مع يسوع إلى جميع البشر ومن كل الأمم دون فرق بين يهودي وغيره. وتعمل الكنيسة، على إدارته من الناحية الروحية وحفظ معتقداته. يقول البابا بندكت السادس عشر: "من شعوب الأرض كافة، يوجد شعب لا يشبه أي شعب آخر، لا يخضع ذاته لأحد غير الله، وعليه أن يكون مثل الملح في الطعام، ومثل الخميرة في العجين".[31]

لعب العديد من رجال الكنيسة أدورًا هامًا في إسقاط نظام الفصل العنصري، أبرزهم ديزموند توتو كبير أساقفة جنوب أفريقيا السابق الحائز على جائزة نوبل للسلام العام 1984 دور هام في إسقاط نظام الفصل العنصري.[3] وفي عام 1975 أصبح ديزموند توتو أول عميد أسود للكنيسة الأنجليكانية في جوهانسبيرغ، وطوال سنوات الستينات والسبعينات من القرن العشرين اشتهر توتو بصوته العالي المناهض للعنصرية، وزادت مجاهرته بأفكاره القوية، بعد أن انتخب رئيسا للأساقفة في كيب تاون عام 1986. في مارس من 1988 أعلن رفضه المطلق لأن يعامل الرجل الأسود «كخرقة تمسح بها الحكومة أحذيتها».[32] وأعلن دعوته للعمل من أجل السجناء والفقراء والمقهورين والمعزولين والمحتقرين، حتى أصبح في نهاية 1970 من أبرز الوجوه المسيحية المعارضة لسياسة التفرقة العنصرية في جنوب إفريقيا. من المحتمل أن يكون دينيس هيرلي، رئيس أساقفة ديربان وعضو اللجنة التحضيرية المجمع الفاتيكاني الثاني، أبرز رجال الدين الكاثوليك في تاريخ جنوب أفريقيا. وتم تعيينه أسقفًا في سن 31 حيث كان قائدًا في معارضة وإسقاط نظام الفصل العنصري. وعلى خطاه، عارض العديد من كبار المسؤولين في الكنيسة الكاثوليكية في جنوب أفريقيا التمييز العنصري.

الوضع الحاليعدل

 
كنيسة بول كروجر في بريتوريا.

بقيت العطلات المسيحية مثل عيد الميلاد ويوم الجمعة العظيمة عطلاً رسمية بعد نهاية نظام الفصل العنصري في جنوب إفريقيا. وكان للمسيحية مكانة خاصة في حياة نيلسون مانديلا والذي كان أول رئيس أسود لجنوب أفريقيا.[33] وتأثراً بالقيم المسيحية ركزت حكومة نيلسون مانديلا على تفكيك إرث نظام الفصل العنصري من خلال التصدي للعنصرية المؤسساتية والفقر وعدم المساواة وتعزيز المصالحة العرقية.[33] نمت الحركة الخمسينية من 0.2% سنة 1951 إلى 7.6% سنة 2001.[34] ونمت المسيحية عموماً من 75.5% عام 1996 إلى حوالي 79.8% في عام 2001.[35] بالمقابل انخفضت نسبة الديانة الهندوسية بين هنود جنوب أفريقيا من 50% في عام 1996 إلى 47.27% في عام 2001.[36] وانخفضت النسبة إلى 41.3% في عام 2016، ويرجع ذلك أساساً إلى تحول "الهندوس إلى المسيحية" من قبل المبشرين المسيحيين.[37] وتشير التقارير إلى تغلغل الحركات المسيحية الخمسينية في المجتمع الهندوسي لا سيَّما في البلدات الهندية كوازولو ناتال.[38] بين عام 2010 وعام 2015 كان معدل الخصوبة بين مسيحي جنوب أفريقيا حوالي 2.4 وهو مساوي لمعدل الخصوبة العام في البلاد البالغ 2.4، وفي عام 2010 كان معدل الأعمار بين مسيحيي البلاد حوالي 24 وهو أقل من معدل الأعمار العام البالغ 25.[39]

أجاز قانون الاتحاد المدني، الذي دخل حيز التنفيذ في 30 نوفمبر 2006، زواج المثليين في البلاد، كما وسمح بالتعيين القانوني لموظفي الزواج الديني دون أي قيود دينية وفقاً للدستور. وكانت قد صوتت الأحزاب المسيحية بضد حيث عارضت الأحزاب المسيحية تقنين زواج المثليين.[40] كما وعارضت الكنيسة الأنجليكانية القانون الجديد، إذ لا تسمح الكنيسة بزواج المثليين، وتنص سياسات الزواج الخاصة بها على أن "الزواج المقدس هو الوحدة الدائمة والحصرية بين رجل واحد وامرأة واحدة". في عام 2016 صوتت الكنيسة ضد مباركة الأزواج من نفس الجنس. وفي عام 2010 أعلن الأسقف ديزموند توتو أنه سينسحب من الحياة العامة، وذلك لقضاء المزيد من الوقت مع عائلته.[41]

ديموغرافياعدل

التعداد السكانيعدل

يُبين الجدول التالي معطيات التعداد السكان عام 2001:

الديانة[42] الطائفة 1996 2001
تعداد % تعداد %
مسيحية مجمل الطوائف 30,051,008 75.5 35,765,251 79.8
الكنيسة المصلحة الهولندية 3,527,075 8.9 3,005,698 6.7
كنيسة صهيون المسيحيَّة 3,867,798 9.7 4,971,932 11.1
الكنيسة الرومانية الكاثوليكية 3,426,525 8.6 3,181,336 7.1
الكنيسة الميثودية 2,808,649 7.1 3,305,404 7.4
الكنائس الخمسينية 2,204,171 5.5 3,422,749 7.6
الكنيسة الأنجليكانية 1,600,001 4.0 1,722,076 3.8
الكنيسة اللوثرية 1,051,193 2.6 1,130,987 2.5
الكنيسة المشيخية 726,936 1.8 832,495 1.9
الكنيسة المعمدانية 439,680 1.1 691,237 1.5
الكنيسة الأبرشانيَّة 429,868 1.1 508,825 1.1
الكنيسة الأرثوذكسية الشرقية 33,665 0.1 42,251 0.1
الأديان غير المسيحية مجمل الأديان 1,369,986 3.4 1,676,391 3.7
أديان أخرى 193,830 0.5 269,200 0.6
الإسلام 553,585 1.4 654,064 1.5
الهندوسية 537,428 1.4 551,669 1.2
الديانات الأفريقية التقليدية 17,085 0.0 125,903 0.3
اليهودية 68,058 0.2 75,555 0.2
أخرى المجمل 8,385,603 21.1 7,378,137 16.5
لادينية 4,638,897 11.7 6,767,165 15.1
لم يجب عن السؤال 3,746,706 9.4 610,971 1.4
مجمل السكان 39,806,597 100 44,819,778 100

التوزيع الطائفيعدل

يُبين الجدول التالي التوزيع الطائفي بين المسيحيين الجنوب أفريقيين وفقاً لتعداد عام 2001:[43]

الطائفة التعداد % من مجمل المسيحيون
الكنيسة الميثودية 3,305,404 9.2%
الكنيسة المصلحة الهولندية 3,005,698 8.4%
الكنيسة الأنجليكانية 1,722,076 4.8%
الكنيسة اللوثرية 1,130,987 3.2%
الكنيسة المشيخية 832,495 2.3%
الكنيسة المعمدانية 691,237 1.9%
الكنيسة الأبرشانيَّة 508,825 1.4%
الكنائس الإصلاحيَّة الأخرى 226,495 0.6%
مجمل الكنائس البروتستانتية السائدة 11,423,217 31.9%
الكنيسة الخمسينية 3,422,749 9.6%
الرسوليين 5,609,070 15.7%
مجمل الخمسينيون 9,279,009 25.9%
مجمل الكنائس الأفريقية المستقلة 8,644,961 24.2%
الكنيسة الرومانية الكاثوليكية 3,181,336 8.9%
الكنيسة الأرثوذكسية الشرقية 42,251 0.1%
طوائف مسيحية أخرى 3,195,477 8.9%
مجمل أعداد المسيحيون 35,765,251

الانتشار حسب العرقيةعدل

يُبين الجدول التالي نسبة المسيحيين بين الجماعات العرقية المختلفة بحسب معطيات التعداد السكان بين عام 1996 وعام 2001:[35]

العرق[35] 1996 2001
تعداد % تعداد %
جنوب أفريقيون سود 23,357,231 76.2 28,296,519 79.9
ملونون 2,867,654 81.6 3,466,598 86.8
آسيويون أو هنود جنوب أفريقيا 191,458 18.5 269,128 24.4
جنوب أفريقيون بيض 3,431,792 80.8 3,729,808 86.9
أخرون أو غير محدد 202,874 57.1 لا معلومات لا معلومات

الطوائف المسيحيةعدل

البروتستانتيةعدل

 
بعثة جيناندال، وهي أقدم بعثة لكنيسة المورافيَّة في البلاد.

وفقاً لتعداد السكان عام 2001 أكثر من 70% من سكان البلاد هم من أتباع الكنائس البروتستانتية المختلفة، وبحسب التعداد فإنّ أكبر المذاهب البروتستانتيَّة في البلاد هي الكنيسة الخمسينية مع حوالي 8.2% من مجمل السكان، تليها الميثودية مع حوالي 6.8% من السكان، والكنيسة المصلحة الهولندية مع حوالي 6.7% من السكان، والكنيسة الأنجليكانية مع حوالي 3.8% من السكان، ويتبع حوالي 36% من السكان الطوائف البروتستانتية الأخرى. يعود تاريخ البروتستانتية في جنوب أفريقيا إلى وصول الأوروبيين الأوائل إلى رأس الرجاء الصالح في عام 1652. ومنذ ذلك الحين كانت البروتستانتية هي الديانة السائدة للمستوطنين الأوروبيين وأصبحت لاحقاً الديانة السائدة للسكان الأصليين من السود. وفقًا لدراسة المؤمنون في المسيح من خلفية مسلمة: إحصاء عالمي وهي دراسة أجريت من قبل جامعة سانت ماري الأمريكيّة في تكساس سنة 2015 وجدت أن عدد المسلمين المتحولين للديانة المسيحية في جنوب أفريقيا يبلغ حوالي 6,500 شخص، معظمهم تحول إلى المذهب الإنجيلي.[44]

يتبع عدد كبير من السكان السود في جنوب أفريقيا الكنيسة الميثودية والأنجليكانية والإنجيلية، وتعد كنيسة صهيون المسيحيَّة أكبر المذاهب البروتستانتية بين السود.[35] وتتكون الأقلية البيضاء والتي تدين بالديانة المسيحية (86.8%)[45] من عناصر أوروبية هاجرت إلى جنوب أفريقيا أثناء الاحتلال الهولندي والبريطاني لهذه المنطقة، ومن العناصر البيضاء السكان من ذوي الأصول الهولنديَّة والألمانيَّة والبريطانيَّة والفرنسيَّة واليونانية والبرتغالية والإيطاليَّة، وتعد الكنائس الإصلاحيّة الكالفينية كبرى الطوائف البروتستانتية بين الأقلية البيضاء مع حوالي 33.8%.[35] وينتمي غالبيّة السكان من الأصول الإنجليزيَّة إلى الكنيسة الإنجليكانية أمَّا السكان من ذوي الأصول الفرنسية فهم بالغالب من أصول هوغونوتيَّة والذي ساهموا في تطوير الصناعة والتجارة في البلاد.[46][47] ويتبع السكان ذوي الأصول الهولنديَّة أو الأفريكان الكنائس الإصلاحيّة الكالفينية،[48] ويُعتبر الأفريكان من الجماعات المسيحية البيضاء الأكثر تدينًا حيث أنّ 48% منهم مداومين على حضور الأنشطة الدينية في الكنائس.[49] وبحسب تعداد السكان عام 2001 الكنائس الخمسينية هي أكبر المذاهب البروتستانتية بين كل من الملونين وهنود جنوب أفريقيا.[35]

الكاثوليكيةعدل

 
الكنيسة المارونية في جوهانسبرغ.

الكنيسة الكاثوليكية الجنوب أفريقيَّة هي جزء من الكنيسة الكاثوليكية العالمية في ظل القيادة الروحية للبابا في روما ومجلس الأساقفة في جنوب أفريقيا. وفقاً لتعداد السكان عام 2001 حوالي 7.1% من السكان أي حوالي 3.1 هم من أتباع الكنيسة الكاثوليكية، وذلك بالمقارنة مع 3.4 مليون كاثوليكي في عام 1996.[50] ويتوزع كاثوليك البلاد على ستة وعشرين أبرشية، بالإضافة إلى نيابة رسولية. حوالي 2.7 مليون كاثوليكي هم من مختلف المجموعات العرقية الأفريقية السوداء مثل الزولو وكوسيون. ويبلغ عدد الكاثوليك الجنوب أفريقيين من الملونين والبيض حوالي 300,000.[51] معظم الكاثوليك البيض من الناطقين باللغة الإنجليزية، ومعظمهم ينحدرون من المهاجرين الأيرلنديين. كما وتضم البلاد عدداً من المستوطنين البرتغاليين الذين غادروا أنغولا وموزامبيق بعد الاستقلال في عقد 1970. بالمقابل فإن نسبة الكاثوليك بين البيض الأفريكان - وهم في الغالب من أتباع الكنيسة الكالفينية - أو الآسيويين الجنوب الأفريقيين هي نسبة صغيرة للغاية. ويعتنق العديد من اللبنانيين في جنوب أفريقيا المسيحيَّة دينأ، خصوصاً على مذهب الكنيسة المارونية،[52] يذكر أن معظم أبناء الجالية اللبنانية يعلمون في التجارة ويسيطرون على نسبة هامة من اقتصاد البلاد.

من المحتمل أن يكون دينيس هيرلي، رئيس أساقفة ديربان وعضو اللجنة التحضيرية المجمع الفاتيكاني الثاني، أبرز رجال الدين الكاثوليك في تاريخ جنوب أفريقيا. وتم تعيينه أسقفًا في سن 31 حيث كان قائدًا في معارضة وإسقاط نظام الفصل العنصري. وعلى خطاه، عارض العديد من كبار المسؤولين في الكنيسة الكاثوليكية في جنوب أفريقيا التمييز العنصري، لكن شكلَّ مجموعة من الكاثوليك البيض المحافظين رابطة الدفاع الكاثوليكية في جنوب إفريقيا لإدانة المشاركة السياسية للكنيسة، وعلى وجه الخصوص، للتنديد بفتح المدارس لجميع الأعراق.[53]

مراجععدل

  1. ^ جنوب أفريقيا (بالإنجليزية) - كتاب حقائق العالم، وكالة الاستخبارات الإمريكية، 9 نيسان 2011. نسخة محفوظة 28 يناير 2018 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ Richard Elphick (1997). Christianity in South Africa: A Political, Social, and Cultural History. University of California Press. صفحات 11–15. ISBN 978-0-520-20940-4. مؤرشف من الأصل في 6 أبريل 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. أ ب Assafir نسخة محفوظة 5 أبريل 2020 على موقع واي باك مشين.
  4. أ ب Rita M. Byrnes (1996), Religion and Apartheid, US Library of Congress, Washington نسخة محفوظة 03 نوفمبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ Adrian Hastings; Alistair Mason; Hugh Pyper (2000). The Oxford Companion to Christian Thought. Oxford University Press. صفحة 29. ISBN 978-0-19-860024-4. مؤرشف من الأصل في 22 أكتوبر 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ "Fewer religious people in SA – survey". news24.com. 10 August 2012. مؤرشف من الأصل في 16 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 02 نوفمبر 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ "Importance of Religion or Faith". مؤرشف من الأصل في 21 سبتمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 09 مايو 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ Norris, Pippa; Inglehart, Ronald (2011). Sacred and Secular: Religion and Politics Worldwide. United States of America: Cambridge University Press. صفحة 74. ISBN 978-1-107-01128-1. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. أ ب ت ث ج ح Philip Harrison (2004). South Africa's Top Sites: Spiritual. New Africa Books. صفحات 11–16. ISBN 978-0-86486-564-9. مؤرشف من الأصل في 23 أكتوبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. أ ب ت Marie-Claude Mosimann-Barbier (2014). From Béarn to Southern Africa or The Amazing Destiny of Eugène Casalis. Cambridge Scholars. صفحات 10–12. ISBN 978-1-4438-6081-9. مؤرشف من الأصل في 5 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. أ ب Erwin Fahlbusch (2008). The Encyclodedia of Christianity. Wm. B. Eerdmans Publishing. صفحات 131–134. ISBN 978-0-8028-2417-2. مؤرشف من الأصل في 29 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ Marnef, G. "The towns and the revolt". In: Darby, G. (ed), The Origins and Development of the Dutch Revolt (Londen/New York 2001) 84–106; 85 and 103.
  13. ^ The first missionary arrives at the Cape South African History (2011) نسخة محفوظة 09 يوليو 2018 على موقع واي باك مشين.
  14. أ ب ت Carol Ann Muller (2004). South African Music: A Century of Traditions in Transformation. ABC-CLIO. صفحات 191–192. ISBN 978-1-57607-276-9. مؤرشف من الأصل في 5 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. ^ Susan Thorne (1999). Congregational Missions and the Making of an Imperial Culture in Nineteenth-Century England. Stanford University Press. صفحات 81–83. ISBN 978-0-8047-6544-2. مؤرشف من الأصل في 5 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. أ ب M. Eze (2016). Intellectual History in Contemporary South Africa. Palgrave Macmillan. صفحات 54–58. ISBN 978-0-230-10969-8. مؤرشف من الأصل في 5 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  17. ^ Kachru, Braj; Kachru, Yamuna; Nelson, Cecil (2009). The Handbook of World Englishes. John Wiley & Sons. صفحات 160–61. ISBN 1405188316. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  18. أ ب Eybers (1917). Select_constitutional_documents_illustrating_South_African_history_1795-1910. صفحات 367–68. مؤرشف من الأصل في 12 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  19. ^ Wessels 2000، صفحة 74.
  20. ^ Pretorius 2000، صفحة 179.
  21. ^ الدين والتعليم حول العالم، مرجع سابق، ص.120
  22. ^ الدين والتعليم حول العالم، مركز بيو للأبحاث حول الدين والحياة العامة، ديسمبر 2016 ص.129
  23. ^ CHRISTIAN MISSIONS IN AFRICA AND THEIR ROLE IN THE TRANSFORMATION OF AFRICAN SOCIETIES نسخة محفوظة 17 يناير 2017 على موقع واي باك مشين.
  24. ^ [1] نسخة محفوظة 25 يناير 2018 على موقع واي باك مشين.
  25. ^ CHRISTIAN MISSIONS AND COLONIAL RULE IN AFRICA: OBJECTIVE AND CONTEMPORARY ANALYSIS نسخة محفوظة 25 أبريل 2018 على موقع واي باك مشين.
  26. ^ Richard Elphick (1997). Christianity in South Africa: A Political, Social, and Cultural History. University of California Press. صفحات 383–395. ISBN 978-0-520-20940-4. مؤرشف من الأصل في 6 أبريل 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  27. ^ Du Toit 1985، صفحة 209.
  28. ^ Williams 1991.
  29. ^ Fasse, Christoph. "Übersicht über die weltweite reformierte Kirche". www.reformiert-online.net. مؤرشف من الأصل في 3 مارس 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  30. ^ PARKS, MICHAEL (22 October 1986). "Dutch Reformed Church in S. Africa OKs Integration". مؤرشف من الأصل في 9 سبتمبر 2018 – عبر LA Times. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  31. ^ التعليم المسيحي للشبيبة الكاثوليكية - بالعربية، مجموعة من الأساقفة بموافقة البابا بندكت السادس عشر، مكتب الشبيبة البطريركي، بكركي 2012، ص.79
  32. ^ Sharq Awsat[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 5 أبريل 2020 على موقع واي باك مشين.
  33. أ ب Mandela 1994، صفحات 27–29.
  34. ^ Religious Demographic Profiles – Pew Forum[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 21 أبريل 2010 على موقع واي باك مشين.
  35. أ ب ت ث ج ح Census 2001: Primary tables South Africa نسخة محفوظة 5 يناير 2020 على موقع واي باك مشين.
  36. ^ United States Department of State نسخة محفوظة 17 ديسمبر 2019 على موقع واي باك مشين.
  37. ^ Kumar, P. Pratap. "Behind the God-swapping in the South African Indian community [part 2]". The Conversation (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 7 يونيو 2019. اطلع عليه بتاريخ 04 أكتوبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  38. ^ Kumar, P. Pratap. "Behind the God-swapping in the South African Indian community [part 1]". The Conversation (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 21 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 04 أكتوبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  39. ^ South Africa نسخة محفوظة 06 أبريل 2018 على موقع واي باك مشين.
  40. ^ "No constitutional amendment on same-sex marriages". South African Broadcasting Corporation. 16 August 2006. مؤرشف من الأصل في 29 سبتمبر 2007. اطلع عليه بتاريخ 16 أكتوبر 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  41. ^ الحائز على جائزة نوبل للسلام ديزموند توتو سيعتزل الحياة العامة أواخر هذا العام نسخة محفوظة 2 مارس 2012 على موقع واي باك مشين.
  42. ^ by province&ti=Table:+Census+2001+by+province,+gender,+religion+recode+(derived)+and++population+group.+&path=../Database/South Africa/Population Census/Census 2001 - Demarcation boundaries as at 10 October 2001/Provincial level - Persons/&lang=1 "Table: Census 2001 by province, gender, religion recode (derived) and population group" تحقق من قيمة |مسار أرشيف= (مساعدة). Census 2001. Statistics South Africa. مؤرشف من الأصل في 30 نوفمبر 2006. اطلع عليه بتاريخ 27 أبريل 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة) Select all 26 religions, click "Continue".
  43. ^ "South Africa's people". Pocket Guide to South Africa (الطبعة 2011/2012). Government of South Africa. صفحة 12. مؤرشف من الأصل (PDF) في 09 أكتوبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 04 أبريل 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  44. ^ Johnstone, Patrick; Miller, Duane (2015). "Believers in Christ from a Muslim Background: A Global Census". Interdisciplinary Journal of Research on Religion. 11: 16. مؤرشف من الأصل في 28 سبتمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 28 أكتوبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  45. ^ by province&ti=Table:+Census+2001+by+province,+gender,+religion+recode+(derived)+and++population+group.+&path=../Database/South Africa/Population Census/Census 2001 - Demarcation boundaries as at 10 October 2001/Provincial level - Persons/&lang=1 "Table: Census 2001 by province, gender, religion recode (derived) and population group" تحقق من قيمة |مسار أرشيف= (مساعدة). Census 2001. Statistics South Africa. مؤرشف من الأصل في 30 نوفمبر 2006. اطلع عليه بتاريخ 02 فبراير 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  46. ^ Ces Francais Qui Ont Fait L'Afrique Du Sud. Translation: The French People Who Made South Africa. Bernard Lugan. January 1996. ISBN 2-84100-086-9 نسخة محفوظة 29 يونيو 2011 على موقع واي باك مشين.
  47. ^ "Genealogy". The Huguenot Memorial Museum. مؤرشف من الأصل في 03 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 20 أبريل 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ أرشيف= (مساعدة)
  48. ^ "Table: Census 2001 by province, gender, religion recode (derived) and population group". Census 2001. Statistics South Africa. مؤرشف من الأصل في 30 نوفمبر 2006. اطلع عليه بتاريخ 2 فبراير 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  49. ^ Aanmelden bij Facebook | Facebook
  50. ^ GCatholic.org
  51. ^ Catholics in RSA 1996 census statistics posted on the website of the Archdiocese of Bloemfontein. نسخة محفوظة 03 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  52. ^ "The Struggle Of The Christian Lebanese For Land Ownership In South Africa". The Marionite Research Institute. مؤرشف من الأصل في 12 مايو 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  53. ^ Country Studies. "Religion and apartheid". Source: Rita M. Byrnes, ed. South Africa: A Country Study. Washington: GPO for the مكتبة الكونغرس, 1996. نسخة محفوظة 03 نوفمبر 2016 على موقع واي باك مشين.

انظر أيضاًعدل