افتح القائمة الرئيسية
كنيسة محروقة في مدينة نيامي، في عام 2015 تم الإعتداء على عشرات الكنائس في النيجر من قبل محتجين على خلفية رسومات صحيفة شارلي إبدو.

دخلت المسيحية النيجر مع المؤسسات الإستعمارية الفرنسية، نتيجة لذلك يعتبر المسيحيين المحليين في النيجر من المتعلمين، والنخبة السياسيّة، ومن الأسر ذات النفوذ من الفترة الإستعمارية، فضلاً عن المهاجرين من الدول الساحلية المجاورة، ولا سيما بنين وتوغو وغانا.[1] المسيحيين، على حد سواء الرومان الكاثوليك والبروتستانت، يشكلون أقل من 5% من السكان ويتواجدون في العاصمة نيامي والمراكز الحضرية الأخرى مع السكان المغتربين. وضعت التقديرات الحالية عدد السكان المسيحيين الحالي في حوالي 56,000 مع النمو المتوقع حوالي 84,500 بحلول عام 2025.[2] وبحسب دراسة تعود إلى عام 2015 حوالي 4,500 مسلم تحول إلى المسيحية في النيجر.[3]

تنشط المنظمات التبشيرية المسيحية الأجنبيَّة في البلاد،[1] وذلك استمراراً لتقليد يعود إلى الفترة الإستعمارية. تأسست أول بعثة كاثوليكية في عام 1931، في حين وصل أول المبشرين البروتستانت إلى زيندر في عام 1924 وإلى تيبيري بعد سنوات قليلة. في أواخر السبعينات من القرن العشرين ضمت البلاد حوالي 12,000 كاثوليكي وحوالي 3,000 من المتحولين البروتستانت في النيجر، في حين كانت بقية السكان المسيحيين تتكون من الأجانب. في يناير من عام 2015 أسفرت الإحتجاجات التي اندلعت في النيجر على مجلة "شارلي إبدو" الفرنسية الساخرة وقيامها بطبع رسم كاريكاتيري للنبي محمد على غلاف عددها الاخير عن مقتل 10 اشخاص على الأقل وإحراق 45 كنيسة.[4]

الطوائف المسيحيةعدل

الكاثوليكيةعدل

الكنيسة الكاثوليكية النيجريَّة هي جزء من الكنيسة الكاثوليكية العالمية في ظل القيادة الروحية للبابا في روما. تضم البلاد حوالي 16,000 كاثوليكي،[5] ويتوزع كاثوليك البلاد على أبرشيتين وهي أبرشية مارادي والتي تضم حوالي ألف عضو، وأبرشية نيامي والتي تضم حوالي 15,000 عضو. أساقفة البلاد هم أعضاء في المؤتمر الأسقفي في بوركينا فاسو والنيجر.

البروتستانتيةعدل

المنظمات التبشريّة المسيحية الأجنبية ناشطة في البلاد، وهي استمرار في تقليد يعود تاريخه إلى الفترة الإستعمارية. جاء المبشرون البروتستانت للبلاد في عام 1924. في أواخر عام 1970 كان في النيجر 12,000 الكاثوليكية و3,000 بروتستانتي، مع عدد آخر من السكان المسيحيين من الأجانب الأوروبيين.[6] وبحسب دراسة تعود إلى عام 2015 حوالي 4,500 مسلم تحول إلى المسيحية في النيجر، معظمهم تحول للمذهب البروتستانتي الإنجيلي.

مراجععدل

  1. أ ب International Religious Freedom Report 2010: Niger. United States Bureau of Democracy, Human Rights and Labor (November 17, 2010). This article incorporates text from this source, which is in the ملكية عامة. نسخة محفوظة 13 يناير 2012 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ World Christian Database, www.worldchristiandatabase.org, accessed 3-3-2011
  3. ^ Johnstone، Patrick؛ Miller، Duane Alexander (2015). "Believers in Christ from a Muslim Background: A Global Census". IJRR. 11: 14. اطلع عليه بتاريخ 06 ديسمبر 2015. 
  4. ^ إحراق 45 كنيسة في النيجر "احتجاجا على شارلي إبدو" نسخة محفوظة 23 أكتوبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ http://www.earthhealing.info/catholicstats.pdf
  6. ^ James Decalo. Historical Dictionary of Niger. Scarecrow Press/ Metuchen. NJ — London (1979) ISBN 0-8108-1229-0 pp. 156-7, 193-4.

انظر أيضًاعدل