المسيحية في أستراليا

المسيحية في أستراليا تعد الديانة المهيمنة والرئيسية

المسيحية في أستراليا هي الديانة الأكثر شيوعًا مع نحو 61.1% من الأستراليين عرّفوا أنفسهم بأنهم مسيحيون حسب إحصاء التعداد السكاني عام 2011؛ منهم حوالي (25%) كاثوليك و(17.1%) أنجليكان و(18.7%) مسيحيين من طوائف أخرى.[1] ويعود حضور المسيحية الأول في البلاد إلى تأسيس المستعمرة البريطانية في نيوساوث ويلز في عام 1788. ولا تزال البصمة المسيحية في المجتمع والثقافة الأسترالية واسعة، لا سيما من خلال العمل في مجالات الرعايّة الاجتماعية وتوفير التعليم وفي احتفالات عيد القيامة وعيد الميلاد.

كاتدرائية سانت ميري الكاثوليكيَّة في مدينة سيدني.

لا تملك أستراليا دين رسمي للدولة ويحمي الدستور الأسترالي حرية الدين. بدأ وجود المسيحية في أستراليا مع وصول الأسطول الأول البريطاني المدني في عام 1788. نمت المسيحية لتمثل دين 96.1% من السكان في اتحاد أستراليا في عام 1901. وظلّت الكنيسة الانجليكانية والتي تمتعت بامتيازات خاصة في أستراليا (المعروفة سابقًا باسم كنيسة أنجلترا في أستراليا) وأكبر طائفة حتى عام 1986، عندما تم تجاوزها من قبل الكنيسة الرومانية الكاثوليكية. في حين ظهرت جماعات مسيحية جديدة بفعل الهجرات مثل المسيحيين الشرقيين والكنائس الخمسينية والتي هي من أكثر الطوائف الدينية نموًا في أستراليا.

بينما كانت كنيسة إنجلترا في الأصل تحتل مكانة امتياز في أوائل حقبة أستراليا الإستعماريَّة، تطور الإطار القانوني ليضمن المساواة الدينية في غضون بضعة عقود.[2] وتم نقل أعداد كبيرة من الكاثوليك الإيرلنديين إلى أستراليا من خلال نظام العدالة الجنائية البريطاني.[3] أسس الميثوديون والمشيخيين والأبرشيين والمعمدانيين كنائسهم الخاصة في القرن التاسع عشر، كما فعل ذلك اللوثريون القادمين من ألمانيا.[4][5] في أوائل القرن العشرين ازدادت موجات المهاجرين الكاثوليك القادمين من إيطاليا وكرواتيا وغيرها من الدول الأوروبية، تبعها موجات من المهاجرين الأرثوذكس القادمين من اليونان والبلقان وأوروبا الشرقية والشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

منذ عام 1788، تأثرت الثقافة الأسترالية بقوة بكل من الثقافة الغربية الأنجلو سلتيك والمسيحية.[6] وتلعب المؤسسات المسيحية دور هام في الحياة الاجتماعية في أستراليا إذ أنَّ حوالي ربع الطلبة يلتحقون بمدارس الكنيسة، كما تعد المنظمات المسيحية أكبر مؤسسة غير حكومية في أستراليا والتي تقدم الخدمات الصحيَّة والرعاية الاجتماعية المختلفة وتتضمن المنظمات الكاثوليكية والبروتستانتية مثل جيش الخلاص وجمعية سان فنسنت دي بول، ولعب العديد من المسيحيين الأستراليين تاريخياً دوراً في تطوير البلاد.[7]

تاريخعدل

قبل 1901عدل

 
تمثال السير دوغلاس نيكولز وزوجته، أمام برلمان فيكتوريا. وكان نيكولز قس مسيحي، وناشط حقوقي، وكان الحاكم السابق لجنوب أستراليا.

وصلت المسيحية إلى أستراليا مع المستوطنين البريطانيين الأوائل منذ وصول الأسطول البريطاني الأول في عام 1788.[8] تبع هذا الحدث وصول أعداد كبيرة من المستوطنين المسيحيين والذين كان معظمهم من الرومان الكاثوليك (من أصول أيرلندية بشكل خاص) والأنجليكان. وشهدت أستراليا توترات بين الكاثوليك والبروتستانت، تجلت في الفروق الاجتماعية والاقتصادية إذ هيمن البروتستانت على السياسة والاقتصاد والتي أستمرت حتى القرن العشرين.[9] ونمت المسيحية فيما بعد لتكون الدين الرئيسي في أستراليا. وبالتالي، فإن الأعياد المسيحية مثل عيد الميلاد وعيد الفصح هي أيام العطل الرسمية، وتتواجد الكنائس وأبراج الكاتدرائيات في جميع المدن والبلدات الأسترالية، حيث لعبت الكنائس المسيحية دورًا أساسيًا في تطوير خدمات التعليم والصحة والرعاية الاجتماعية في أستراليا.

وفقًا لمانينغ كلارك فإن المسؤولين الاستعماريين الأوائل في المستعمرة شاركوا الرأي القائل بأن "الديانة البروتستانتية والمؤسسات البريطانية كانت أرقى إنجازات الإنسان من أجل تعزيز الحرية وحضارة المادية العاليّة". وهكذا نظروا إلى القساوسة البروتستانت على أنهم "رجال شرطة أخلاقيون طبيعيون في المجتمع"، وسُمح لهم بدور اجتماعي واضح في المستعمرة للدعوة ضد "الخمر والعنف والقمار".[10] ولعب ريتشارد جونسون، وهو رجل دين في كنيسة إنجلترا، دورًا هامًا في تحسين "الآداب العامة" في المستعمرة، وشارك بكثافة في مجالي الصحة والتعليم.[11] ووفقًا مانينغ كلارك، سيطرت المسيحية الإنجيلية من خلال ريتشارد جونسون على الحياة الدينية للمسيحية البروتستانتية في أستراليا طوال القرن التاسع عشر بأكمله.[10] وبدأ تأثير الزعماء المسيحيين البارزين في مجال الصحة والتعليم في أستراليا منذ ذلك الحين، حيث درس أكثر من خمس الطلاب في مدارس الكنيسة في بداية القرن الواحد والعشرين، وأسست أولى المستشفيات، ومرافق الرعاية والجمعيات الخيرية من قبل المنظمات المسيحية.[12]

 
كانت كارولين تشيسهولم الكاثوليكيَّة محامية قيادية في قضايا المرأة ومساندة للعائلات في السياسات الاستعمارية.

أدت اكتشاف الذهب التي كانت سببًا في نمو اقتصادي واضح إلي تدفُّق الناس إلي الأراضي الأسترالية في الفترة من سنة 1851 حتي سنة 1861.[13] وفي عام 1900 ظهر ما يعرف باسم الكومنولث الأسترالي في سنة حين اتحدت ست مستعمرات أسترالية وهي (فيكتوريا —نيو ساوث ويلزجنوب أسترالياتاسمانياكوينزلاندأستراليا الغربية).[14] وقد جلب المستوطنين الجدد معهم تقاليدهم الدينية، مثل الأيرلندية الكاثوليكية والإسكتلندية المشيخية والإنجليزية الأنجليكانية وغيرها. عاني سكان أستراليا الأصليين انخفاض مأساوي خلال هذه الفترة ويرجع ذلك إلى الأمراض المعدية. وقد قامت الكنائس المسيحية ببعثات تبشيرية نُظمت خلال هذه الفترة، وهدفت رسميًا إلى "مهمة حضارية" من أجل نشر الحضارة الغربية بين مجتمعات السكان الأصليين ونشر الديانة المسيحية. عواقب هذا النشاط لا تزال محل نزاع، ولكنها ساهمت في تراجع لغات ومعتقدات السكان الأصليين.

شهدت أستراليا الغربية، حركة اجتماعية رائدة قادها رجال الدين الأنجليكان إذ بالإضافة إلى الأدوار الدينية المعتادة لعب رجال الدين دورًا رئيسيًا في الأعمال الخيرية وتطوير التعليم والنقاش العام.[15] تم فصل كنيسة انكلترا في مستعمرة نيوساوث ويلز بموجب قانون الكنيسة 1836. وأعلن عن قانون جديد فيه مساواة قانونية تامة بين الأنجليكان والكاثوليك وأتباع الكنيسة المشيخية ومدد في وقت لاحق ليشمل أتباع الميثودية.[16] وأكد دستور أستراليا على حرية الدين في القسم 116 من الدستور من أستراليا لعام 1901.

بوصول راهبات المحبة الكاثوليكية عام 1838، بدأن العناية الرعوية في سجون النساء وزيارة المستشفيات والمدارس وتوظيف النساء المحكوم عليهن. كما أنشأن مستشفيات في أربعة من الولايات الشرقية، بدءًا بمستشفى القديسة فينسنت، سيدني عام 1857 كمستشفى مجانية للجميع عامة، وللفقراء خاصةً.[17] وأنشأت كارولين تشيسهولم (1808-1877) ملجأً للنساء المهاجرات وعملت على رعاية النساء في المستعمرات في أربعينيات القرن التاسع عشر. جهود كارولين الإنسانية أكسبتها شهرة في إنجلترا وتأثيرًا عظيمًا لدعم الأسر في المستعمرات.[18] أسس جون بيدي بولدينغ، أول أسقف كاثوليكي بسيدني، نظامًا أستراليًا للراهبات عام 1857 ليعملن في التعليم والعمل المجتمعي.[19] وتأسست أخوية القديس جوزيف في جنوب أستراليا بواسطة القديسة ماري ماكيلوب والأب جوليان تينيسون وودز عام 1867.[20][21][22] وتنقلت ماكليوب عبر أستراليا وأسست مدارس وأديرة ومؤسسات خيرية. أعلنت قداستها بواسطة بندكت السادس عشر عام 2010، لتصبح أول شخص أستراليّ يُكرّم بهذه الحفاوة من قبل الكنيسة الكاثوليكية.[23]

كومنولث أسترالياعدل

انخرطت الكنائس المسيحية في العمل التبشيري بين السكان الأصليين في أستراليا في القرن التاسع عشر، حيث سيطر الأوروبيون على جزء كبير من القارة وتحولت غالبية السكان الأصليين إلى المسيحية في النهاية.[24] ودعا رجال الدين الاستعماريين مثل أول رئيس أساقفة للكنيسة الكاثوليكية في سيدني، جون بيد بولدينج، بقوة لحقوق السكان الأصليين وكرامته.[25] وبحسب إحصائية تعداد السكان عام 1901 وبصرف النظر عن السكان الأصليين، حيث كان المجتمع الأسترالي في الغالب من أصول بريطانية وأيرلندية، إذ كان حوالي 40% من السكان من الأنجليكان، وحوالي 23% من الكاثوليك، وكان حوالي 34% من السكان من أتباع كنائس مسيحية أخرى (خصوصًا المشيخية والميثودية) وحوالي 1% كانوا من أتباع أديان غير أخرى، وكان هناك عدد اللوثريين من أصل ألماني في جنوب أستراليا. في عام 1901 أصدرت الحكومة الأسترالية قانونًا يشجع هجرة أولئك المنحدرين من أصول أوروبية في ما أصبح يُعرف باسم سياسة أستراليا البيضاء، وبالتالي تم الحد من هجرة الممارسين لأديان غير مسيحية، وضمنت هذه السياسة أن تظل المسيحية دين الأغلبية الساحقة للاستراليين. أظهر أول إحصاء رسمي في عام 1911 أنّ 96% من سكان أستراليا عرفوا عن أنفسهم بأنهم مسيحيون.[26]

تعود جذور الطائفية في أستراليا بين الكاثوليك من أصول أيرلنديَّة والبروتستانت من أصول بريطانيَّة إلى القرن الثامن عشر وأستمرت حتى أوائل القرن العشرين،[27] وهي تعكس الميراث السياسي والطائفي لبريطانيا وإيرلندا. واستمرت التوترات الطائفية بين الكاثوليك والبروتستانت حتى عقد 1960، لكن منذ عقد 1970 أختفت الطائفية تقريبًا بين الكاثوليك والبروتستانت في البلاد.[28] كانت نسبة الأيرلنديين الكاثوليك في أستراليا أعلى مما كانت عليه في المملكة المتحدة لبريطانيا العظمى وأيرلندا،[29] وكان لهم حضور ملحوظ بشكل خاص في المجتمع المدني، حيث كان حضور الكاثوليك الإيرلنديين غير متناسب في الحركة العمالية، حيث ساموا في تأسيس حزب العمال الأسترالي، وكانوا جزء هام في المعارضة السياسية، في حين هيمن كل من البروتستانت الأنجليكان والمشيخيين على مجال الأعمال التجاريَّة والمصارف والسياسة المحافظة.[30] ظهرت الكراهية الطائفية بين الكتلتين من خلال المجتمع والسياسة الأسترالية في سنوات 1920 و1930 تجلى ذلك في التعبير على المواقف الاجتماعية والسياسيَّة المعادية للكاثوليكية.[31][32][33] حتى سنوات 1950 ظهر الانقسام الطائفي خلال الانتخابات حيث كان معظم الكاثوليك يصوِّت لحزب العمال الأسترالي في حين صوَّت معظم البروتستانت على مختلف مذاهبهم لصالح المحافظين.[33]

بعد عقد 1970عدل

ساعدت موجات الهجرة المختلفة إلى إلغاء بشكل تدريجي لسياسة أستراليا البيضاء. وأثرت الهجرة من أوروبا في أعقاب الحرب العالمية الثانية على التركيبة السكانية في البلاد حيث ازدادت أعداد أتباع الكنائس الأرثوذكسية الشرقية، وأعداد الكاثوليك (متأثرة إلى حد كبير من الهجرة الإيطالية) واليهود (الناجين من المحرقة). وفي الآونة الأخيرة خاصًة ما بعد عقد 1970، زادات الهجرة من جنوب شرق آسيا والشرق الأوسط ما أدى إلى ازدياد أعداد البوذيين والمسلمين فضلًا عن زيادة التنوع العرقي بين الطوائف المسيحية. في عقد 1970 توحدت الكنائس الميثودية والمشيخية والأبرشانيّة في البلاد لتشكيل الكنيسة الموحدة في أستراليا،[34] ولا تزال الكنائس البروتستانتية تحتل مكانة بارزة في خدمات الرعاية الاجتماعية.

شهد عام 1970 أول زيارة يقوم بها البابا بولس السادس إلى أستراليا.[35] وفي عام 1986 قام البابا يوحنا بولس الثاني بزيارة البلاد، وألقى فيها خطاباً تاريخياً اشاد فيه بالسكان الأصليين في أستراليا، وأشاد فيه بالخصائص لثقافة السكان الأصليين، وأعرب عن أسفه لآثار تجريد الملكية والتمييز الذي يعاني منه بالسكان الأصليين في أستراليا؛ ودعا إلى الاعتراف بحقوق السكان الأصليين والمصالحة في أستراليا.[36] وأحتضنت أستراليا أول لقاء لأيام الشبيبة العالمية في أوقيانوسيا في عام 2008، وقام بحضور الحدث حوالي نصف مليون من الشباب الكاثوليكي قادمين من حوالي 200 دولة من حول العالم.[37] ونشطت الكنائس المسيحية في أستراليا في النشاط المسكوني والحوار المسكوني، حيث تأسست اللجنة الأسترالية لمجلس الكنائس العالمي في عام 1946 من قبل الكنائس الأنجليكانية والبروتستانتية الرئيسية الخط الرئيسي. تطورت الحركة وتوسعت مع انضمام الكنائس الأرثوذكسية الشرقية والمشرقية لاحقًا، وبحلول عام 1994 أصبحت الكنيسة الرومانية الكاثوليكية أيضاً عضواً في الهيئة المسكونية الوطنية، والمجلس الوطني للكنائس في أستراليا.

 
كنيسة الملاك ميخائيل في ملبورن.

في إحصاء عام 2011، كانت نسبة المسيحية حوالي 61.1% من الأستراليين (منهم حوالي 25.3% من الرومان الكاثوليك، وحوالي 17.1% من الأنجليكان، وحوالي 18.7% مسيحيون من طوائف أخرى)، وأكدَّت إحصائية جرت على 1,718 أسترالي أن عدد الحضور للكنيسة هبط من (23%) في 1993 أي (16%) في 2009، بينما (60%) من بين عمر 15 حتى 29 الذين يحضرون الكنائس في عام 1993 تضائل إلى (33%) في عام 2009.[38] الكنائس التي تضم أكبر عدد من الأعضاء هي الكنيسة الرومانية الكاثوليكية، والكنيسة الانجليكانية، والكنيسة الموحدة، والكنائس الخمسينية. الهيئة الرئيسية المسكونية المسيحية في البلاد هي المجلس الوطني للكنائس في أستراليا. وفقًا لدراسة المؤمنون في المسيح من خلفية مسلمة: إحصاء عالمي وهي دراسة أجريت من قبل جامعة سانت ماري الأمريكيّة في تكساس سنة 2015 وجدت أن عدد المسلمين في أستراليا المتحولين للديانة المسيحية (عدد كبير منهم من أصول إيرانيَّة وأفغانيَّة) يبلغ حوالي 20,000 شخص.[39]

في عام 2016 أثار قرار محكمة أسترالية يمهد الطريق لترحيل أكثر من 250 من طالبي اللجوء إلى مخيم للمهاجرين خارج البلاد انتقادات من الأمم المتحدة وفجر احتجاجات فيما عرضت الكنائس المسيحية المأوى على طالبي اللجوء، ومن بينهم بيتر كات راعي الكنيسة الأنجليكانية في برزبين حيث قال أن كاتدرائية المدينة ستوفر المأوى للذين يعانون من حالات الصدمة النفسية أو يواجهون خطر تعرضهم لأي اعتداءات إذا ما أعيدوا إلى ناورو.[40] وفي عام 2018 تم الكشف عن ان الكنيسة الكاثوليكية في ولاية فكتوريا هي المؤسسة الغير حكومية الأغنى من حيث قيمة الممتلكات التابعة والتي تقدر بحوالي 30 مليار دولار أمريكي.[41]

الطوائف المسيحيةعدل

البروتستانتيةعدل

 
كاتدرائية سان بول الأنجليكانية في مدينة ملبورن.

وفقًا للتعداد السكاني لعام 2011 يُعد المذهب البروتستانتي أكبر المذاهب المسيحيَّة في أستراليا مع حوالي 35.5% من السكان. وتأتي كنيسة أستراليا الأنجليكانية في مقدمة كبرى المذاهب البروتستانتية وتضم حوالي 17.1% من السكان أي حوالي 3.6 مليون شخص، تليها كنيسة أستراليا المتحدة والتي تضم حوالي 5% من السكان، والكنائس الإصلاحية والمشيخية والتي تضم حوالي 2.8% من السكان. حتى التعداد السكاني لعام 1986، كانت الكنيسة الأنجليكانية كبرى الطوائف المسيحية في أستراليا. ولكن مذ عقد 1990 فاق الكاثوليك أعداد الأنجليكان، ويعود ذلك إلى التغيرات في أنماط الهجرة في أستراليا.[42] قبل الحرب العالمية الثانية، كان غالبية المهاجرين إلى أستراليا من المملكة المتحدة، وجاء معظم المهاجرين الكاثوليك من أيرلندا. بعد الحرب، تنوعت الهجرة الأسترالية حيث وصل اليها أكثر من 6.5 مليون مهاجر، بما في ذلك أكثر من مليون كاثوليكي من إيطاليا ومالطا وبلاد الشام وهولندا وألمانيا وبولندا وكرواتيا والمجر.[42] ولعب التفسير الحرفي للتوراة عند بروتستانت أستراليا دورًا هامًّا في تثبيت ختان الذكور في هذا البلد.[43]

وصل المذهب الأنجليكاني إلى أستراليا مع المستوطنين البريطانيين الأوائل منذ وصول الأسطول البريطاني الأول في عام 1788، وفي عام 1825 تم تعيين توماس سكوت أرتديكون من أستراليا تحت ولاية أسقف كلكتا. في حين كان خلفه وليام غرانت بروتون، الذي عين في عام 1829، لقب بلقب أول "أسقف لأستراليا" في عام 1836. في وقت مبكر من العصر الإستعماري، عملت كنيسة إنجلترا عملت بشكل وثيق مع الحكومة الإستعماريَّة، وتمتعت بامتيازات وشاركت أيضًا بشكل كبير في مجال الصحة والتعليم.[44] وفي عام 1901 كان حوالي 40% من سكان أستراليا من أتباع الكنيسة الأنجليكانية، ومعظمهم من أصول إنجليزيّة. ومنذ بداية القرن العشرين هاجر إلى البلاد ملايين من الإسكتلنديين والأيرلنديين من أتباع الكنيسة المشيخية مما عزز من حضور الكنيسة المشيخية في البلاد. لعب المبشرين المشيخيين دورًا هامًا لنشر الإيمان البروتستانتي في أستراليا. ومنذ ذلك الحين نمت المشيخية إلى ان تصبح رابع أكبر طائفة مسيحية في البلاد.[45] في 22 يونيو من عام 1977 نشأت كنيسة أستراليا المتحدة وهي عبارة اتحاد معظم الكنائس الأبرشانيَّة والميثودية إلى جانب ثلثي الكنائس المشيخية في أستراليا. لتصبح الكنيسة ثالث أكبر مذهب مسيحي في أستراليا وتضم أكثر من مليون شخص،[46] منهم 10% يترددون على الكنائس أسبوعيًا.[47]

الكاثوليكيةعدل

 
كاتدرائية القديس باتريك في مدينة ملبورن.

الكنيسة الكاثوليكية الأسترالية هي جزء من الكنيسة الكاثوليكية العالمية في ظل القيادة الروحية للبابا في روما ومجلس الأساقفة الأسترالي. وفقًا للتعداد السكاني لعام 2011 يُعد المذهب الكاثوليكي ثاني أكبر المذاهب المسيحيَّة في أستراليا مع حوالي 25.3% من السكان أي 5.4 مليون نسمة، يتوزعون على 32 أبرشيَّة وحوالي 1,635 رعية. وتعد الكنيسة الرومانية الكاثوليكية أكبر مزود غير حكومي لخدمات التعليم والصحة والمجتمع والرعاية المسنين في البلاد.[48][49] وتضم الكنيسة في صفوفها أكثر من 180 جماعة من الأخوات والأخوة والكهنة الدينيين، يعملون في مهن متنوعة تتراوح بين التعليم والرعاية الصحية والتخفيف من وطأة الفقر والعدالة الاجتماعية والتأمل المعبر. ويبرز حضور الكنيسة في مجال التعليم، حيث في عام 2016، ضم قطاع التعليم الكاثوليكي 1,738 مدرسة، وهو ما يمثل حوالي 20.2% من طلاب المدارس الأسترالية.[50] كما وتضم البلاد جامعتان وهي جامعة نوتردام أستراليا والجامعة الكاثوليكية الأسترالية.

وصلت الكاثوليكية في أستراليا مع إنشاء مستعمرة بريطانية في نيوساوث ويلز وكان أوائل الكاثوليك الأستراليين من أصول إيرلنديَّة. قامت السلطات البريطانية في البداية بقمع الكنيسة الكاثوليكية، ولكن سُمح للقساوسة الكاثوليك بالبقاء منذ عقد 1820، وبنيت أول كنيسة كاثوليكية في المستعمرة عام 1836. وصلت الراهبات الأوائل في عام 1838 مما فتح مجال لتأسيس تقليد قوي من الراهبات العاملات في الصحة والتعليم وقصر السجن. أصبحت أستراليا أسقفية في عام 1846، وازدهرت الكنيسة خلال القرن التاسع عشر مع إنشاء الأبرشيات والمستشفيات والمدارس في جميع أنحاء البلاد. ازداد تنوع الكاثوليك الأستراليين بشكل كبير مع الهجرة بعد الحرب في القرن العشرين، حيث أتت أعداد كبيرة من إيطاليا ودول البحر المتوسط وآسيا وأفريقيا في وقت لاحق. وبزر لاحقًا الكاثوليك في الحياة السياسيَّة والثقافيَّة الأستراليَّة. بسبب الهجرة المسيحية واسعة النطاق من الشرق الأوسط هناك حضور لعدد من الكنائس الكاثوليكية الشرقية في أستراليا، منها الكنيسة المارونية ويقدر أعداد المورانة عام 2011 بحوالي 160,000 شخص،[51] ويقدر عدد أتباع كنيسة الروم الملكيين الكاثوليك عام 2017 بحوالي 55,192 شخص.[52] ويقدر أعداد أتباع الكنيسة الكلدانية الكاثوليكية بحوالي 17,172 شخص.[53]

الأرثوذكسيةعدل

 
كنيسة جميع القديسين الأرثوذكسية في مدينة سيدني.

وفقًا للتعداد السكاني لعام 2011 يُشكل أتباع المذهب الأرثوذكسي الشرقي حوالي 2.6% من السكان أي أكثر من نصف مليون نسمة، معظم الأرثوذكس الشرقيين في أستراليا من ذوي الأصول اليونانية والعربية والروسية والصربية ومقدونيًّة وبلغاريَّة[54] بينما الأرثوذكس المشرقيين هم من الآشوريين والأرمن. يعود أول حضور لأتباع بطريركية أنطاكية وسائر المشرق للروم الأرثوذكس إلى عام 1870 لتليها هجرة ملايين من المسيحيين العرب إلى أستراليا، وقد ساهموا في بناء مجتمعاتهم الجديدة ويعتبر المسيحيون العرب في أستراليا "اغنياء ومتعلمون وذوي نفوذ". وفي مارس من عام 1924، تأسست "متروبوليت أستراليا ونيوزيلندا" تحت سلطة بطريركية القسطنطينية المسكونية لرعاية السكان ذوي الأصول اليونانية في البلاد، وفي عام 2015 ضم المتروبوليت مائة وعشرون أبرشية يونانية أرثوذكسية. بسبب الهجرة من أوروبا هناك حضور في البلاد لأتباع الكنيسة اليونانية الأرثوذكسية[55] والكنيسة الروسية الأرثوذكسية والكنيسة الصربية الأرثوذكسية والكنيسة المقدونية الأرثوذكسية[56] والكنيسة البلغارية الأرثوذكسية.[57]

تترواح أعداد الآشوريين والسريان والكلدان في أستراليا بين حوالي 38,000 نسمة،[58] إلى حوالي 60,000 نسمة.[59][60] وقد أدّت أحداث مثل المذابح الآشورية عشية الحرب العالمية الأولى وحرب الخليج الثالثة وحرب العراق والانفلات الأمني الذي تبعها إلى زيادة هجرتهم إلى أستراليا. في عام 1996 كان 54% من الآشوريون/السريان/الكلدان من أتباع كنيسة المشرق الآشورية وحوالي 27% من أتباع الكنيسة الكلدانية الكاثوليكية وحوالي 7% من أتباع الكنيسة السريانية الأرثوذكسية. وفي نفس العام كان 60% من الآشوريون/السريان/الكلدان من مواليد العراق وحوالي 21% من مواليد أستراليا وحوالي 13% من مواليد إيران. يعيش معظمهم في مدينة سيدني وملبورن، وأنشأ الآشوريون الأستراليون مختلف الأندية، والتنظيمات الاجتماعية، والكنائس ومدارس اللغات. ويعمل العديد منهم في الصناعة والتجارة، وقد وصفت المصادر المجتمع الآشوري في أستراليا بأنها أقلية ناجحة.[61]

قدرّت أعداد الأقباط في أستراليا عام 2003 بحوالي 100 ألف شخص.[62][63] بدأت أولى موجات هجرة الأقباط للخارج بعد قيام ثورة 23 يوليو 1952 مباشرة، ومع صدور قانون التأميم، لاسيما أن الأقباط كانوا أكثر المصريين ثراء، وبعد انتزاع بعض أملاكهم سارعوا للهجرة،[64] ثم توالت الموجات مع اندلاع أي حادث له صبغة طائفية، وشهدت الفترة التي حكم الرئيس الراحل أنور السادات فيها العديد من موجات الهجرة، غير أنها زادت في عهد الرئيس السابق حسني مبارك، لاسيما بعد تردي الأحوال الاقتصادية، بينما كان أيضًا سبب ظاهري آخر وهو المعاناة من الاضطهاد الديني.

ديموغرافياعدل

 
مسيحيين أسترالييّن يؤدون الصلوات في كاتدرائية مريم العذراء في سيدني عام 2008.

بعد أن ألغت أستراليا سياسة أستراليا البيضاء في عام 1966، نمت الهجرة من بلدان غير أوروبية ومن بلدان غير مسيحية. وارتفعت نسبة الأشخاص المنتمين إلى ديانات أخرى غير المسيحية إلى 2.6% في عام 1991، ولكنها زادت بسرعة أكبر في السنوات الخمسة والعشرين الماضية إلى 8.2% في عام 2016، وتؤثر الهجرة بشكل كبير على التركيبة السكانية، فحوالي 47% من السكان ممن ولدوا خارج أستراليا من المسيحيين بالمقارنة مع حوالي 58% من مواليد أستراليا.[65] ووفقاً للتعدادات السكانية، انخفضت نسبة المسيحيين في الدولة من 88% سنة 1966 أي 11.5 مليون وأصبحت 52% أي 12.2 مليون. ووفقا لتعداد السكان سنة 2016، المسيحية هي أكبر ديانة بين الشباب الأستراليين الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و34 سنة مع حوالي 39.4%، ومن المرجح أن يكون الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و34 سنة منتمين إلى ديانات أخرى غير المسيحية (11.6%) أو أن يبلغوا عن عدم وجود دين (38.7%) مقارنة بالفئات العمرية الأخرى للبالغين. وكانت الفئات العمرية الأكبر سنا، ولا سيما أولئك الذين يبلغ عمرهم 65 سنة فما فوق، أكثر عرضة ليكونوا مسيحيين مع حوالي 70.3%.[65][66] ترى أغلبية الطوائف المسيحية أنَّ الممارسة الجنسية المثلية ممارسة غير اخلاقية وخطيئة، وبالتالي بحسب تعداد السكان في أستراليا عام 2006، فإن الأستراليين مجتمع الميم، هم أقل احتمالاً بكثير للانتماء إلى طائفة مسيحية بالمقارنة مع السكان الأستراليين عمومًا.[67]

وبحسب مركز بيو من المتوقع أن ترتفع معدل أعمار المسيحيين في أستراليا من 41 في عام 2010 إلى 50 في عام 2050، ومن المتوقع أن ترتفع الخصوبة للمرأة المسيحية في أستراليا من 2 بين سنوات 2010 و2015 إلى 2.1 بين السنوات 2050 و2055. وبحسب مركز بيو للأبحاث عام 2010 وصلت أعداد شباب أستراليا المسيحيين بين سن 15 إلى 29 سنة حوالي 2.7 مليون (61%) من أصل 4.7 مليون شاب أسترالي.[68] ويظهر التعداد السكاني أنه في الوقت الذي تنمو فيه العلمانية بشكل أسرع من أي دين في أستراليا، الا أن الشباب وراء تعزيز العضوية في الكنيسة الخمسينية، وقد نمت بشكل خاص في أوساط الشباب، حيث ازدادت النسبة بين الفئة العمرية من 0 إلى 14 سنة (أكبر حصة من المنتسبين)، وبين الفئة العمرية من 15 إلى 24 سنة وبين الفئة العمرية من 25 إلى 34 سنة في كل تعداد منذ عام 2006.[69] وتشير مصادر إلى زيادة ونمو في أعداد أتباع المذهب الخمسيني،[70] وازداد أعداد أتباع الكنائس الخمسينية من حوالي 220,000 في عام 2006 إلى 238,000 في عام 2011 إلى 260,500 في عام 2016.[69] بما في ذلك الكنائس الكاريزمية المستقلة، ومعظم أتباع الكنائس الخمسينية من الشباب حيث أن متوسط العمر بينهم هو 25.[69]

التعداد السكانيعدل

تستعرض القائمة التالية معطيات التعداد السكاني بين عام 1986 وعام 2011 يذكر أن موجات الهجرة المختلفة على ازدياد في حضور الأديان غير المسيحية في البلاد إلى جانب ازدياد العلمانية منذ عقد 1960 إلى تغيير التركيبة الدينية في البلاد.

الإنتماء الديني في أستراليا (1986، 1996، 2006، 2011، 2016)[71][72][73]
الإنتماء الديني 1986 ('000) 1986% 1996 ('000) 1996% 2006 ('000) 2006% 2011 ('000) 2011% 2016 ('000) 2016%
10 كنيسة أستراليا الأنجليكانية 3,723.4 23.9 3,903.3 22.0 3,718.3 18.7 3,680.0 17.1 3,101.2 13.3
10 الكنيسة المعمدانية 196.8 1.3 295.2 1.7 316.7 1.6 352.5 1.6 345.1 1.5
10 الكنيسة الرومانية الكاثوليكية 4,064.4 26.1 4,799.0 27.0 5,126.9 25.8 5,439.2 25.3 5,291.8 22.6
10 كنائس المسيح 88.5 0.6 75.0 0.4 54.8 0.3 49.7 0.2 39.6 0.2
10 شهود يهوه 66.5 0.4 83.4 0.5 80.9 0.4 85.6 0.4 82.5 0.4
10 كنيسة يسوع المسيح لقديسي الأيام الأخيرة 35.5 0.2 45.2 0.3 53.1 0.3 59.8 0.3 61.6 0.3
10 اللوثرية 208.3 1.3 250.0 1.4 251.1 1.3 251.9 1.2 174 0.7
10 الكنيسة الأرثوذكسية الشرقية 427.4 2.7 497.3 2.8 544.3 2.7 563.1 2.6 582.8 2.7
10 الخمسينية 107.0 0.7 174.6 1.0 219.6 1.1 238.0 1.1 260.6 1.1
10 المشيخية والكنائس الإصلاحيَّة 560.0 3.6 675.5 3.8 596.7 3.0 599.5 2.8 526.7 2.3
10 جيش الخلاص 77.8 0.5 74.1 0.4 64.2 0.3 60.2 0.3 48.9 0.2
10 الأدفنتست 48.0 0.3 52.7 0.3 55.3 0.3 63.0 0.3 62.9 0.3
10 كنيسة أستراليا المتحدة 1,182.3 7.6 1,334.9 7.5 1,135.4 5.7 1,065.8 5.0 870.2 3.7
10 مسيحيون آخرون 596.0 3.8 322.7 1.8 468.6 2.4 642.4 3.0 833.5 3.6
10 مجمل المسيحيون 11,381.9 73.0 12,582.9 70.9 12,685.9 63.9 13,150.6 61.1 12,201.6 52.1
20 البوذية 80.4 0.5 199.8 1.1 418.8 2.1 529.0 2.5 563.7 2.4
20 الهندوسية 21.5 0.1 67.3 0.4 148.1 0.7 275.5 1.3 440.3 1.9
20 السيخية 12.0 <0.1 26.4 0.1 72.3 0.4 125.9 0.5
20 الإسلام 109.5 0.7 200.9 1.1 340.4 1.7 476.3 2.2 604.2 2.6
20 اليهودية 69.1 0.4 79.8 0.4 88.8 0.4 97.3 0.5 91 0.4
20 أديان غير مسيحية 35.7 0.2 56.6 0.3 82.6 0.4 95.9 0.4 95.7 0.4
25 مجمل غير المسيحيون 316.2 2.0 616.4 3.5 1,105.1 5.6 1,546.3 7.2 1,920.8 8.2
30 لادينية 1,977.5 12.7 2,948.9 16.6 3,706.5 18.7 4,796.8 22.3 7,040.7 30.1
40 لم يجب عن السؤال 1,926.6 12.3 1,604.8 9.0 2,357.8 11.9 2,014.0 9.4 2,345.5 10
مجمل السكان 15,602.1 100.0 17,753.0 100.0 19,855.3 100.0 21,507.7 100.0 23,401.4 100.0

حسب الولاياتعدل

 
نسبة المستجيبين في تعداد 2011 في أستراليا الذين قالوا أنهم مسيحيون.
المسيحية حسب الولاية (التعداد السكاني لعام 2001)
الولايات المسيحيون 000' (2001) % السكان المسيحيون 000' (2006) % السكان
  نيوساوث ويلز 4,520.3 71.4% 4,434.7 67.7%
  فيكتوريا 3,011.3 64.6% 2,985.8 60.5%
  كوينزلاند 2,499.3 70.9% 2,589.5 66.3%
  أستراليا الغربية 1,157.1 63.2% 1,162.5 59.3%
  جنوب أستراليا 942.9 64.1% 906.1 59.8%
  تسمانيا 320.2 69.4% 306.1 64.2%
  إقليم العاصمة الأسترالية 198.5 64.0% 195.2 60.2%
  الإقليم الشمالي 114.0 60.6% 105.4 54.6%
جميع الأستراليين 12,764.3 68.0% 12,685.8 63.9%

المشاركة الاجتماعية والسياسيةعدل

التعليمعدل

 
مدرسة كاثوليكية في أستراليا، حوالي خمس الطلاب في أستراليا ينتظمون في مدارس كاثوليكية.

هناك شبكات كبيرة من المدارس المسيحية المرتبطة مع الطوائف المسيحية. النظام التعليمي الكاثوليكي هو ثاني أكبر قطاع تعليمي بعد المدارس الحكومية، وتضم أكثر من 650,000 طالب أي نحو 21% من جميع الطلاب الملتحقين بالمدارس الثانوية. أنشأت الكنيسة الكاثوليكية عدد كبير من المدارس الابتدائية والمؤسسات التعليمية الثانوية والجامعية في أستراليا.

تملك الكنيسة الانجليكانية حوالي 145 مدرسة في أستراليا، التي ينضوي تحتها أكثر من 105,000 تلميذ. أما الكنيسة الموحدة فلديها حوالي 48 مدرسة[74] كذلك الأمر بالنسبة للسبتيين.[75]

أسست الراهبة ماري ماكيلوب راهبات القديس يوسف للقلب المقدس والتي لعبت دور هام في المنهاج التعليمي، وأصبحت الراهبة مؤخرًا أول قديسة أسترالية من قبل الكنيسة الكاثوليكية الرومانية. من الرهبانيات التي تعمل في الحقل التعليمي راهبات الرحمة، الاخوة المريميين، الاخوة المسيحيين، البينديكتين واليسوعيون.

مدارس الكنيسة تتراوح بين مدارس النخبة ذات التكلفة العالية والمدارس ذات الرسوم المنخفضة نسبيًا. الطوائف التي تملك شبكات من المدارس تشمل:

أفتحت الجامعة الكاثوليكية الأسترالية في عام 1991 في مدينة ملبورن بعد دمج مؤسسات التعليم العالي الكاثوليكية الأربع في شرق أستراليا. تعود أصول هذه المؤسسات إلى القرن التاسع عشر.[76] هناك أيضًا وجامعة نوتردام أستراليا والتي افتتحت في غرب أستراليا في ديسمبر عام 1989، ولديها الآن أكثر من 9,000 طالب على ثلاثة فروع في فريمانتل وسيدني وبروم.[77]

الصحةعدل

 
القس جون فلين، مؤسس خدمة الطبيب الطائر الملكية.

الكنيسة الكاثوليكية هي أكبر مؤسسة غير حكومية تزوّد خدمات الرعاية الصحية في أستراليا. أغلبية المؤسسات الكاثوليكية الصحيّة هي مؤسسات غير ربحية وتمتد عبر الطيف الكامل من الخدمات الصحية، وهي تمثل حوالي 10% من القطاع الصحي ويعمل فيها 35,000 شخص.[78]

أسست المنظمات الكاثوليكية والعلمانية المختلفة العديد من المستشفيات في أستراليا. أولى المنظمات الصحية الكاثوليكية كانت الأخوات الأيرلنديات للأعمال الخيرية والتي أسست أولى معاقلها في سيدني عام 1838، وأنشأت مستشفى سانت فنسنت في سيدني في عام 1857 كمستشفى غير ربحي مفتوح للفقراء. المشفى كان فاتحة لتأسيس المستشفيات، دور العجزة، ومعاهد البحوث، ومرافق رعاية المسنين في فيكتوريا وكوينزلاند وتسمانيا على يد الراهبات.[79] اليوم يقدم مستشفى سانت فنست خدمات صحية متطورة وفيه تدرب رائد الجراحى فيكتور تشانج والطبيب الكاثوليكي جون إيكلس الحائز على جائزة نوبل في الطب يذكر أن المستشفى أفتتح عيادة الإيدز الأولى في أستراليا.[80] في القرن الواحد وعشرين أزداد مشاركت المنظمات الكاثوليكية العلمانية في المجال الصحيّ حيث تتركز مؤسساتها الصحية في ملبورن وسيدني.

تعد وكالة الرعاية المسيحية أدرا التابعة لوكالة الأدفنتست للتنمية والإغاثة من أهم المؤسسات الغير حكومية للتنمية والإغاثة. هذه الوكالة هي وكالة رعاية الاجتماعية معترف بها دوليًا وتديرها كنيسة الأدفنتست. تعمل وكالة أدرا تعمل في 120 بلدًا، في جميع أنحاء العالم، وتقوم بتوفير الإغاثة والتنمية. داخل أستراليا توفر الوكالة المأوى والإغاثة، والخدمات إلى المحتاجين. وأنشأت العديد من الملاجئ فضلا عن المأوى للمحتاجين. وكذلك العديد من الأعمال الخيرية الأخرى: مثل توزيع الأغذية مجانًا.

يُذكر أن القس جون فلين، وهو قس في الكنيسة المشيخية أسس ما كانت لتصبح مؤسسة خدمة الطبيب الطائر الملكية في عام 1928 في كوينزلاند، لتوفير الخدمات الصحية للمجتمعات المعزولة من المناطق الأسترالية. كما ولعب القس ريتشارد جونسون الذي يطلق عليه "طبيب روح وجسد على حد سواء" القضاء على المجاعة في عام 1790.

المؤسسات الخيريةعدل

تملك العديد من الطوائف المسيحية شبكة واسعة من خدمات الرعاية الاجتماعية ومنها:

  • جيش الخلاص: في عام 2012 أشادت رئيس الوزراء جوليا جيلارد عمل جيش الخلاص في المجال الخيري في أستراليا حيث قامت جيش الخلاص وفقًا لجيلارد بجمع شمل كل أسبوع 40 أسرة أسترالية، ومساعدة 500 مدمن على المخدرات والكحول والقمار فضلًا عن 2000 توفير مأوى للمشردين، وتقديم المشورة لهم.[81]
  • كنيسة أستراليا المتحدة: لديها شبكة واسعة من مؤسسات رعاية المسنين والمستشفيات والتمريض وخدمات دعم الأسرة، وخدمات الشباب وتوفير السكن لمن بلا مأوى.[82]
  • الكنيسة الانجليكانية: لديها العديد من المنظمات العاملة في مجال التعليم والصحة والعمل التبشيري، والرعاية الاجتماعية، والاتصالات. المنظمات تشمل السامري الصالح.
  • الكنيسة الرومانية الكاثوليكية: تملك 63 منظمة تقوم بمساعدة أكثر من مليون أسترالي كل عام.

يُذكر أيضًا مؤسسة صندوق الأطفال المسيحي، البعثة الدولية المسيحية للمكفوفين، بعثة الرحمة المسيحية للمكفوفين، وسانت جون للإسعاف أستراليا؛ كمؤسسات ذات باع في العمل الخيري.

السياسةعدل

 
الكاردينال دانيال مانيكس؛ كان من الشخصيات الإجتماعية والسياسية البارزة في القرن العشرين.

وجد قادة الكنائس المسيحية في كثير من الأحيان أنفسهم متورطين في قضايا سياسية في المناطق التي يعتبرونها ذات صلة إلى التعاليم المسيحية. في وقت مبكر من عهد الإستعمار، كان ذلك مقتصرًا على المؤسسة الدينية الكاثوليكية وذلك على الرغم من عمل رجال الدين الأنجليكان بشكل وثيق مع الحكام. وكان للكاهن صموئيل مارسدن واجبات قضائية مساوية للسلطات. وأصبح يُعرف بإسم "بارسون الجلد" لشدة عقوباته.[83] انتقد المبشر الكاثوليكي ويليام أولاثورن، نظام المدانين، ونشر كتيب بعنوان رعب المواصلات الذي اكتشفه الناس بشكل موجز في بريطانيا عام 1837.[84] ونشط أول كاردينال كاثوليكي في أستراليا، باتريك فرانسيس موران (1830-1911) سياسيًا. وبصفته أحد مؤيدي الاتحاد الأسترالي، ندد بالتشريع المناهض للصين وأعتبره بأنه "غير مسيحي"؛ وأصبح مؤيد لاقتراع المرأة من خلال دعمه لإتحاد نقابة عمال والاشتراكية الأستراليَّة.[85] ولعب رئيس الأساقفة دانييل مانيكس من ملبورن دورًا مثيرًا للجدل ضد التجنيد الإلزامي خلال الحرب العالمية الأولى وضد السياسة البريطانية في أيرلندا.[86]

وكان القساوسة ديفيد أونايبون والسير دوغلاس نيكولز وهم من أصول من السكان الأصليين، والكاهن الكاثوليكي السابق باتريك دودسون والكاهن اليسوعي فرانك برينان من المسيحيين الرفيعي المستوى ممن عملوا في قضية حقوق السكان الأصليين.[87][88] وكان حزب العمال الأسترالي مدعوم إلى حد كبير من قبل الكاثوليك حتى تشكيل سانتاماريا لحزب العمل الديمقراطي بسبب المخاوف من تأثير الشيوعية على الحركة النقابية في عام 1950.[89]

في عام 1999، كتب الكاردينال الكاثوليكي إدوارد كلانسي إلى رئيس الوزراء جون هوارد، وحثه على إرسال قوة حفظ سلام مسلحة إلى تيمور الشرقية لإنهاء العنف الذي يجتاح هذا البلد.[90] اهتم الأساقفة الحاليين لمدينة سيدني، الكاردينال جورج بيل (الكاثوليكي) وبيتر جنسن (الأنجليكاني) بالقضايا التقليديَّة للعقيدة المسيحية، مثل الزواج أو الإجهاض، ولكنهم أثاروا أيضًا تساؤلات حول السياسات الحكومية مثل العلاقات الصناعية والإصلاحات والاحتجاز الإلزامي لطالبي اللجوء.[91][92] وكثيرًا ما لعب تيم كوستيلو، وهو رجل دين معمداني والرئيس التنفيذي لشركة وورلد فيجن أستراليا، دورًا في قضايا الرعاية الاجتماعية والمساعدات الخارجية وتغير المناخ.[93]

مراجععدل

  1. ^ "Cultural Diversity". 1301.0 – Year Book Australia, 2008. المكتب الأسترالي للإحصاء. 7 February 2008. مؤرشف من الأصل في 22 يونيو 2019. اطلع عليه بتاريخ 23 يناير 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة) (See subsection titled "Religion").
  2. ^ Meredith Lake, "Provincialising God: Anglicanism, Place, and the Colonisation of Australian Land." Journal of Religious History 35.1 (2011): 72-90.
  3. ^ Babette Smith, The Luck of the Irish: How a Shipload of Convicts Survived the Wreck of the Hive to Make a New Life in Australia (2014)
  4. ^ Robert Humphreys, and Rowland S. Ward, Religious bodies in Australia: a comprehensive guide (New Melbourne Press, 1995).
  5. ^ Hartmut Lehmann, "South Australian German Lutherans in the second half of the nineteenth century: A case of rejected assimilation?." Journal of Intercultural Studies 2.2 (1981): 24-42.
  6. ^ Jupp, pp. 796–802.
  7. ^ A list of Influential Australian Christians, 2011, مؤرشف من الأصل في 31 أكتوبر 2019, اطلع عليه بتاريخ 04 نوفمبر 2011 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  8. ^ "Marrying Out — Part One: Not in Front of the Altar". Hindsight. ABC Radio National. 11 October 2009. مؤرشف من الأصل في 3 فبراير 2011. اطلع عليه بتاريخ 18 أكتوبر 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ On Anglican history see B. Kaye, ed., Anglicanism in Australia: a History (Melbourne: Melbourne University Press, 2002); D. Hilliard, Godliness and Good Order: A History of the Anglican Church in South Australia (Adelaide: Wakefield Press, 1986); S. Judd and K. J. Cable, Sydney Anglicans: A History of the Diocese (Sydney: Anglican Information Office, 1987); B. Porter, ed., Melbourne Anglicans: The Diocese of Melbourne 1847–1978 (Melbourne: Mitre Books, 1997); T. Frame, A Church for the Nation: a History of the Anglican Diocese of Canberra and Goulburn (Sydney: Hale & Iremonger, 2000).
  10. أ ب مانينغ كلارك; A Short History of Australia; Penguin Books; 2006; pp. 13–14
  11. ^ K. J. Cable. "Biography – Richard Johnson – Australian Dictionary of Biography". Adbonline.anu.edu.au. مؤرشف من الأصل في 8 أبريل 2011. اطلع عليه بتاريخ 20 فبراير 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ "4102.0 – Australian Social Trends, 2006". Abs.gov.au. مؤرشف من الأصل في 1 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 20 فبراير 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ Davison, Hirst and Macintyre, pp. 283–85.
  14. ^ Davison, Hirst and Macintyre, p. 556.
  15. ^ Rowan Strong, "The Colonial Religion of the Anglican Clergy: Western Australia 1830 to c. 1870", Journal of Religious History (2014) 38#1 pp. 91–114.
  16. ^ T. L. Sutter. "Biography – John Hubert Plunkett – Australian Dictionary of Biography". Adbonline.anu.edu.au. مؤرشف من الأصل في 8 أبريل 2011. اطلع عليه بتاريخ 20 فبراير 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  17. ^ "St Vincent's Hospital, history and tradition, sesquicentenary – sth.stvincents.com.au". Stvincents.com.au. مؤرشف من الأصل في 15 يوليو 2015. اطلع عليه بتاريخ 14 يوليو 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  18. ^ Iltis, Judith. "Biography – Caroline Chisholm – Australian Dictionary of Biography". Adbonline.anu.edu.au. مؤرشف من الأصل في 20 مايو 2011. اطلع عليه بتاريخ 14 يوليو 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  19. ^ "Sisters of The Good Samaritans". Goodsams.org.au. مؤرشف من الأصل في 3 أبريل 2015. اطلع عليه بتاريخ 14 يوليو 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  20. ^ "Brothers in Australia". Cfc.edu.au. مؤرشف من الأصل في 16 يوليو 2011. اطلع عليه بتاريخ 14 يوليو 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  21. ^ "Institute of the Sisters of Mercy of Australia – Who We Are". Mercy.org.au. مؤرشف من الأصل في 15 يوليو 2015. اطلع عليه بتاريخ 14 يوليو 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  22. ^ https://web.archive.org/web/20110706114619/http://www.maristoz.edu.au/index.php?option=com_content&view=article&id=18&Itemid=96. مؤرشف من الأصل في 6 يوليو 2011. اطلع عليه بتاريخ 31 يوليو 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); مفقود أو فارغ |title= (مساعدة)
  23. ^ Thorpe, Osmund. "Biography – Mary Helen MacKillop – Australian Dictionary of Biography". Adbonline.anu.edu.au. مؤرشف من الأصل في 04 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 14 يوليو 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  24. ^ Yengoyan (1979)citing Stanner (1966)
  25. ^ Apsa2000.anu.edu.au نسخة محفوظة May 19, 2013, على موقع واي باك مشين.
  26. ^ Rickard (1996), p. 88
  27. ^ PM cut Campbell to attack Rudd: Smith نسخة محفوظة 25 سبتمبر 2012 على موقع واي باك مشين.
  28. ^ Rickard (1996), p. 36
  29. ^ The Religion Report: 3 September 2003 – Sectarianism Australian style نسخة محفوظة 07 مايو 2011 على موقع واي باك مشين.
  30. ^ Rickard (1996), p. 180
  31. ^ Knightley (2001), p. 96
  32. أ ب Franklin (1999)
  33. ^ Learning & Teaching @ UNSW نسخة محفوظة April 8, 2011, على موقع واي باك مشين.
  34. ^ "The Journey of the Catholic Church in Australia". Catholic Enquiry Centre. مؤرشف من الأصل في 22 أبريل 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  35. ^ "To Aborigines and Torres Strait Islanders of Australia in Alice Spring (November 29, 1986) | John Paul II". Vatican.va. 1986-11-29. مؤرشف من الأصل في 15 فبراير 2014. اطلع عليه بتاريخ 07 مايو 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  36. ^ cf. Pope's busy meeting schedule continues: After 500,000 people turned out to welcome him to Sydney yesterday نسخة محفوظة 03 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  37. ^ Stephanie Painter, Vivienne Ryan and Bethany Hiatt (15 June 2010). "Australians losing the faith". The West Australian. مؤرشف من الأصل في 24 أكتوبر 2013. اطلع عليه بتاريخ 10 يونيو 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  38. ^ Johnstone, Patrick; Miller, Duane (2015). "Believers in Christ from a Muslim Background: A Global Census". Interdisciplinary Journal of Research on Religion. 11: 16. مؤرشف من الأصل في 28 سبتمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 28 أكتوبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  39. ^ كنائس في استراليا تعرض إيواء طالبي اللجوء؛ رويترز، 4 فبراير 2016. نسخة محفوظة 27 يونيو 2018 على موقع واي باك مشين.
  40. ^ ثروة الكنيسة الكاثوليكية في استراليا تقدر بـ 30$ مليار! نسخة محفوظة 27 يونيو 2018 على موقع واي باك مشين.[وصلة مكسورة]
  41. أ ب "Special Feature: Trends in religious affiliation". 4102.0 – Australian Social Trends, 1994. Australian Bureau of Statistics. 27 May 1994. مؤرشف من الأصل في 18 فبراير 2019. اطلع عليه بتاريخ 31 مارس 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  42. ^ Richters, J (2006). "Circumcision in Australia: prevalence and effects on sexual health". Int J STD AIDS. 17 (8): 547–554. doi:10.1258/095646206778145730. PMID 16925903. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  43. ^ K. J. Cable. "Johnson, Richard (1753? - 1827) Biographical Entry - Australian Dictionary of Biography Online". Adbonline.anu.edu.au. مؤرشف من الأصل في 8 أبريل 2011. اطلع عليه بتاريخ 10 يوليو 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  44. ^ History – The Presbyterian Church of Australia in the State of NSW نسخة محفوظة 10 نوفمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  45. ^ "Cultural Diversity in Australia". abs.gov.au. Australian Bureau of Statistics. مؤرشف من الأصل في 27 فبراير 2019. اطلع عليه بتاريخ 14 مايو 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  46. ^ "Census vs Attendance (2001)" National Church Life Survey نسخة محفوظة 11 سبتمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  47. ^ 2016 Census: B14 Religious Affiliation by Sex نسخة محفوظة 21 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  48. ^ 2016 Census: Schools, Australia, 2016 نسخة محفوظة 30 يناير 2018 على موقع واي باك مشين.
  49. ^ 2016 Census: Schools, Australia, 2016 نسخة محفوظة 30 يناير 2018 على موقع واي باك مشين.
  50. ^ Fr. Antonio. "Statistics". مؤرشف من الأصل في 21 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 24 مارس 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  51. ^ Eparchy of Saint Michael’s of Sydney (Melkite Greek) نسخة محفوظة 25 يونيو 2019 على موقع واي باك مشين.
  52. ^ "2016 Census QuickStats: Fairfield (NSW)". quickstats.censusdata.abs.gov.au. مؤرشف من الأصل في 6 أغسطس 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  53. ^ Колев, p. 320.
  54. ^ "Australian Bureau of Statistic". مؤرشف من الأصل في 11 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 06 يناير 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  55. ^ "The People of Australia: Statistics from the 2001 Census" (PDF). Australian Department of Immigration and Multicultural and Indigenous Affairs. 2003. مؤرشف من الأصل (pdf of 84 pages) في 25 يونيو 2008. اطلع عليه بتاريخ 16 يوليو 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  56. ^ Колев, p. 321.
  57. ^ [1] احصاء رسمي نسخة محفوظة 5 مارس 2020 على موقع واي باك مشين.
  58. ^ [2] "Australian Iraqi population estimated to be as high as 80,000." نسخة محفوظة 17 أغسطس 2016 على موقع واي باك مشين.
  59. ^ [3] "15% من المهاجرين المولودين في العراق والذين يعيشون في أستراليا هم من المسلمين، و69% من المسيحيين" نسخة محفوظة 31 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  60. ^ Winter, I. 2000, Towards a theorized understanding of family life and social capital, Working paper No. 21, April, Australian Institute of family Studies, Melbourne
  61. ^ In the year 2003, there was an estimated 70,000 Copts in New South Wales alone: – Parliamentary Debates, Parliament of NSW – Legislative Council, 12 November 2003, page Page: 4772: – Coptic Orthodox Church (NSW) Property Trust Amendment Bill
  62. ^ The Coptic Orthodox Diocese of Sydney & its Affiliated Regions – Under the Guidance of His Grace Bishop Daniel نسخة محفوظة 21 مارس 2012 على موقع واي باك مشين.[وصلة مكسورة]
  63. ^ هجرة الأٌقباط.. دوافع إقتصادية يعززها الخوف من حكم الإسلاميين نسخة محفوظة 5 أبريل 2020 على موقع واي باك مشين.
  64. أ ب RELIGION IN AUSTRALIA نسخة محفوظة 26 أبريل 2020 على موقع واي باك مشين.
  65. ^ Statistics, c=AU; o=Commonwealth of Australia; ou=Australian Bureau of. "Media Release - 2016 Census: Religion". www.abs.gov.au (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 9 أغسطس 2019. اطلع عليه بتاريخ 28 سبتمبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  66. ^ Couch, Murray; Hunter Mulcare, Marian Pitts, Anthony Smith and Anne Mitchell (April 2008). "The religious affiliation of gay, lesbian, bisexual, transgender and intersex Australians: a report from the Private Lives survey". People and Place. 16 (1). الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفون (link)
  67. ^ Australia نسخة محفوظة 21 مايو 2018 على موقع واي باك مشين.
  68. أ ب ت Hunt, Elle (2017-06-27). "Christianity on the wane in Australia, but Pentecostal church bucks trend". the Guardian (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 2 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 16 أغسطس 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  69. ^ The rise of Pentecostalism نسخة محفوظة 28 فبراير 2018 على موقع واي باك مشين.
  70. ^ "Feature Article: Characteristics of the Population". Yearbook 2009–10. Australian Bureau of Statistics. مؤرشف من الأصل في 5 فبراير 2019. اطلع عليه بتاريخ 10 نوفمبر 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  71. ^ قالب:Census 2011 AUS
  72. ^ 2016 Census of Population and General Community (Sheet G14) Australian Bureau of Statistics نسخة محفوظة 20 أغسطس 2017 على موقع واي باك مشين.
  73. ^ 4102.0 - Australian Social Trends, 2006 نسخة محفوظة 14 سبتمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  74. ^ Adventist Schools Australia - Home نسخة محفوظة 12 يناير 2014 على موقع واي باك مشين.
  75. ^ Our History - ACU (Australian Catholic University) نسخة محفوظة 22 أكتوبر 2012 على موقع واي باك مشين.
  76. ^ "Notre Dame University Australia - About" en. مؤرشف من الأصل في 21 مارس 2012. اطلع عليه بتاريخ 03 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); Invalid |script-title=: missing prefix (مساعدة)
  77. ^ Nation must respond to looming dementia crisis نسخة محفوظة 05 سبتمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  78. ^ "Sisters of Charity Health Service" en. مؤرشف من الأصل في 2 أبريل 2010. اطلع عليه بتاريخ 03 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); Invalid |script-title=: missing prefix (مساعدة)
  79. ^ Facility heritage | Heritage | About Us | St Vincent’s Hospital Sydney نسخة محفوظة 29 يونيو 2015 على موقع واي باك مشين.
  80. ^ http://au.news.yahoo.com/a/-/latest/13357176/pm-tells-of-early-salvo-memories/
  81. ^ About Australia: Religious Freedom نسخة محفوظة 06 يناير 2012 على موقع واي باك مشين.
  82. ^ Marsden, Samuel (1765–1838) Biographical Entry – Australian Dictionary of Biography Online نسخة محفوظة April 8, 2011, على موقع واي باك مشين.
  83. ^ by T. L. Suttor. "Biography – William Bernard Ullathorne – Australian Dictionary of Biography". Adbonline.anu.edu.au. مؤرشف من الأصل في 8 أبريل 2011. اطلع عليه بتاريخ 07 مايو 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  84. ^ by A. E. Cahill (1911-08-16). "Biography – Patrick Francis Moran – Australian Dictionary of Biography". Adb.online.anu.edu.au. مؤرشف من الأصل في 04 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 07 مايو 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  85. ^ Griffin, James. "Biography – Daniel Mannix – Australian Dictionary of Biography". Adbonline.anu.edu.au. مؤرشف من الأصل في 10 أبريل 2011. اطلع عليه بتاريخ 07 مايو 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  86. ^ Jones, Philip. "Biography – David Unaipon – Australian Dictionary of Biography". Adbonline.anu.edu.au. مؤرشف من الأصل في 13 أبريل 2011. اطلع عليه بتاريخ 07 مايو 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  87. ^ "Civics | Sir Douglas Nicholls". Curriculum.edu.au. 2005-06-14. مؤرشف من الأصل في 03 يونيو 2016. اطلع عليه بتاريخ 07 مايو 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  88. ^ "The voluble and the Word: amen to that". The Sydney Morning Herald. 10 October 2009. مؤرشف من الأصل في 16 نوفمبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  89. ^ [4][وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 5 مارس 2020 على موقع واي باك مشين.
  90. ^ Morris, Linda (11 October 2005). "Churches against changes". The Age. Melbourne. مؤرشف من الأصل في 4 نوفمبر 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  91. ^ Lateline – 28/1/2002: Labor rethinks detention stance نسخة محفوظة July 31, 2016, على موقع واي باك مشين.. Australian Broadcasting Corp.[وصلة مكسورة]
  92. ^ About us. "Our CEO – Tim Costello | World Vision Australia". Worldvision.com.au. مؤرشف من الأصل في 11 مايو 2015. اطلع عليه بتاريخ 07 مايو 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)

انظر أيضًاعدل