افتح القائمة الرئيسية

الإسلام في الهند

(بالتحويل من المسلمين في الهند)
Icon Translate to Arabic.png
هذه المقالة بها ترجمة آلية يجب تحسينها أو إزالتها لأنها تخالف سياسات ويكيبيديا. (مارس 2017)

الإسلام هو ثاني أكبر ديانة في الهند، ويعتنقه حوالي 14.2% من السكان أو حوالي 172 مليون نسمة (وفقا لتعداد 2011) كإثنية دينية.[1][2][3] جاء الإسلام أولا إلى الساحل الغربي من الهند مع قدوم التجار العرب في وقت مبكر من القرن 7 م إلى ساحل مالابار[4] وكونكان-ولاية غوجارات.[5] يعتقد أن مسجد شيرامان جمعة في ولاية كيرالا هو أول مسجد في الهند، والذي بني في 629 م من قبل مالك بن دينار.[6][7][8][9][10][11] بعد رحلة استكشافية من قبل حاكم البحرين إلى بهروش في القرن 7 م، بدأت مجتمعات من المهاجرين التجار العرب والفرس من جنوب الجزيرة العربية والخليج العربي في الاستقرار في ولاية غوجارات.[12] قدم الإسلام الشيعي الإسماعيلي إلى غوجارات في النصف الثاني من القرن الحادي عشر، مع إرسال الفاطمي المستنصر بالله المبشرين إلى غوجارات في 467 هـ/1073 م.[13][14] وصل الإسلام إلى شمال الهند في القرن الثاني عشر عبر الغزوات التركية وأصبح منذ ذلك الحين جزءا من التراث الديني والثقافي للهند.[15] على مر القرون، كان هناك انسجام ملحوظ بين ثقافات الهندوس والمسلمين في جميع أنحاء الهند[16][17] ويلعب المسلمون دورا هاما في الاقتصاد والسياسة والثقافة في الهند.[18]

السكانعدل

الهند ثالث أكبر بلد في عدد المسلمين في العالم[19][20] وأكبر أقلية إسلامية في العالم.[21] رسميا، تمتلك الهند ثالث أكبر عدد من السكان المسلمين بعد إندونيسيا وباكستان.[22][23][24][25] الهند هي موطن 10% من مسلمي العالم، وفي الهند حوالي 172 مليون مسلم (تعداد 2011).[26] وفي باكستان عدد المسلمين أكبر من الهند، حسب التعداد السكاني في باكستان 2017 والذي تم إصداره في 25 أغسطس عام 2017،[27][28] ووصل عدد المسلمين هناك نحو 207.8 مليون.[29][30][31] مع ملاحظة أن تعداد باكستان لم يشمل بيانات من جيلجيت-بلتستان  آزاد كشمير،[32] والتي من المرجح أن يتم تضمينها في التقرير النهائي والتي سوف يأتي في عام 2018.[33][34][35][36][37]

عدد السكان المسلمين (أعلى 5 دول) اعتبارا من عام 2017

البلد عدد المسلمين النسبة المئوية من مسلمي العالم
إندونيسيا 225,000,000 12.65%
باكستان 204,097,000 11.00%
الهند 189,000,000 10.97%
بنغلاديش 148,607,000 9.18%
مصر 80,024,000 4.94%
العالم 1,619,300,000 100%

يشكل المسلمون غالبية السكان المحليين في لكشديب وجامو وكشمير. أكبر تجمع إسلامي (حوالي 47 ٪ من جميع المسلمين في الهند) يعيشون في الولايات الثلاث: ولاية أتر برديش، ولاية البنغال الغربية، ولاية بهار. توجد مجتمعات كبيرة من المسلمين في ولايات آسام، كيرالا، ماهاراشترا، جهارخاند، كارناتاكا، تيلانجانا.

السكان المسلمون حسب الولايةعدل

 
المسلمون كنسبة مئوية من مجموع السكان في الولايات المختلفة للهند (تعداد 2011).[38]

اعتبارا من 2015 يشكل المسلمون أغلبية السكان في ولاية هندية وحيدة هي ولاية جامو وكشمير وفي جزر لكشديب.[39] في 110 مقاطعة هندية، على الأقل خمس السكان هم من المسلمين.[40]

السكان المسلمون حسب الولاية الهندية: تعداد عام 2011[41][42]

الولاية السكان المسلمون % نسبة المسلمين
الهند 1,210,854,977 172,245,158 14.2%
جزر أندمان ونيكوبار 379,944 31,915 8.4%
أندرا برديش، تيلانغانا 84,580,777 8,128,661 9.6%
أروناجل برديش 1,382,611 27,652 2.0%
آسام 31,169,272 10,659,891 34.2%
بهار (الهند) 103,804,637 17,542,984 16.9%
شانديغار 1,054,686 50,625 4.8%
تشاتيسغار 25,540,196 510,804 2.0%
دادرا وناجار هافلي 342,853 13,028 3.8%
دمن وديو 242,911 18,947 7.8%
دلهي 16,753,235 2,161,167 12.9%
غوا 1,457,723 122,449 8.4%
كجرات 60,383,628 5,857,212 9.7%
هاريانا 25,353,081 1,774,716 7.0%
هيماجل برديش 6,856,509 150,843 2.2%
جامو وكشمير 12,548,926 8,570,916 68.3%
جهارخاند 32,966,238 4,780,104 14.5%
كارناتاكا 61,130,704 7,885,861 12.9%
كيرلا 33,387,677 8,881,122 26.6%
لكشديب 64,429 61,981 96.2%
ماديا براديش 72,597,565 4,791,439 6.6%
ماهاراشترا 112,372,972 12,922,892 11.5%
مانيبور* 2,721,756 228,627 8.4%
ميغالايا 2,964,007 130,416 4.4%
ميزورام 1,091,014 15,274 1.4%
ناجالاند 1,980,602 49,515 2.5%
أوديشا 41,947,358 922,842 2.2%
Pondicherry 1,244,464 75,912 6.1%
بنجاب (الهند) 27,704,236 526,380 1.9%
راجستان 68,621,012 6,244,512 9.1%
سيكيم 607,688 9,723 1.6%
تاميل نادو 72,138,958 4,256,199 5.9%
ترايبورا 3,671,032 315,709 8.6%
أتر برديش 199,581,477 38,519,225 19.3%
أوتاراخند 10,116,752 1,406,229 13.9%
بنغال الغربية 91,347,736 24,663,889 27.0%

معدل النمو السكانيعدل

يمتع المسلمون في الهند بمعدل خصوبة إجمالية أعلى بكثير من المعدل العام ومقارنة بالمجتمعات الدينية الأخرى في البلاد.[43] وبسبب ارتفاع معدلات المواليد ارتفعت نسبة المسلمين في الهند من حوالي 10% في عام 1951 إلى 14.23% بحلول عام 2013. وكان معدل نمو السكان المسلمين من 1991 إلى عام 2001 أعلى بنسبة 10% من إجمالي النمو بالمقارنة مع الهندوس.[44] ومع ذلك، منذ عام 1991، حدث أكبر انخفاض في معدلات الخصوبة من بين جميع الجماعات الدينية في الهند بين المسلمين.[45] ويعزى معدل النمو السكاني أيضاً إلى حقيقة أن غالبية السكان المسلمين تتركز في الولايات المتأخرة في الإصلاحات والخدمات الاجتماعية والتي أظهرت معدلات ولادة أعلى من الولايات الأخرى. ومع ذلك، فإن تقرير لجنة ساخر يظهر أن النمو السكاني للمسلمين قد تباطأ وسوف يكون على قدم المساواة مع المعدلات الوطنية.[46] وقدر تقرير لجنة ساخر أن نسبة المسلمين سوف تستقر بين 17% إلى 21% من سكان الهند بحلول عام 2100.[47]

وقد وضع علماء الديموغرافيا عدة عوامل وراء ارتفاع معدلات الولادة بين المسلمين في الهند.[43] وفقاً لعلماء الاجتماع روجر وباتريشيا جيفري، فإن الظروف الاجتماعية والاقتصادية بدلاً من الحتمية الدينية هي السبب الرئيسي لارتفاع معدلات الولادات بين المسلمين. فالمسلمون الهنود هم أكثر فقراً وأقل تعليماً بالمقارنة مع نظرائهم الهندوس.[48] وقد لاحظ عالم الاجتماع الهندي، ب. ك. براساد إنه بما أن نسبة السكان المسلمين في الهند أكثر حضرياً بالمقارنة مع نظرائهم الهندوس، فإن معدلات وفيات الرضع بين المسلمين تقل بنسبة 12% عن تلك بين الهندوس.[49]

ومع ذلك، يشير علماء اجتماع آخرون إلى أن العوامل الدينية يمكن أن تفسر معدلات الولادات عند المسلمين. تشير استطلاعات الرأي إلى أن المسلمين في الهند كانوا أقل رغبة في تبني إجراءات تنظيم الأسرة وأن النساء المسلمات لديهن فترة خصوبة أكبر بسبب الزواج في سن أصغر بالمقارنة مع النساء الهندوسيات.[50] من ناحية أخرى، من الموثق أيضًا أن المسلمين يميلون إلى تبني إجراءات تنظيم الأسرة.[51] وفي دراسة أجرتها ك.س زكريا في ولاية كيرالا في عام 1983 كشفت أن متوسط عدد الأطفال المولودين للمرأة المسلمة هو 4.1 في حين أن متوسط عدد الأطفال المولودين للمرأة الهندوسية هو 2.9 طفلا فقط. وتم ذكر العادات الدينية وممارسات الزواج كأحد الأسباب وراء ارتفاع معدل المواليد المسلمين.[52] وفقاً لبول كورتز، فإن المسلمين في الهند أكثر مقاومة لموانع الحمل الحديثة بالمقارنة مع الهندوس، ونتيجة لذلك، فإن انخفاض معدل الخصوبة بين النساء الهندوسيات أعلى بكثير بالمقارنة مع النساء المسلمات.[53][54] وأوضحت الدراسة الاستقصائية الوطنية للأسرة والصحة التي أجريت في الفترة 1998-1999 أن الأزواج المسلمين في الهند يعتبرون أن عدد الأطفال الذين يعتبرون مثاليين للعائلة أكبر مقارنة بالأزواج الهندوس في الهند.[55] كما وأشار المسح نفسه إلى أن نسبة الأزواج الذين يستخدمون تدابير تنظيم الأسرة بشكل نشط كانت أكثر من 49% بين الهندوس مقابل 37% بين المسلمين.

التعداد السكانيعدل

نمو السكان المسلمين في التعدادات

العام مجموع السكان المسلمون النسبة المئوية للمسلمين
1951 361,088,090 35,856,047 9.93%
1961 439,234,771 46,998,120 10.70%
1971 548,159,652 61,448,696 11.21%
1981* 683,329,097 77,557,852 11.35%
1991** 846,427,039 102,586,957 12.12%
2001 1,028,737,436 138,159,437 13.43%
2011 1,210,726,932 172,245,158 14.23%

1981: * أجزاء من ولاية آسام لم تدرج في بيانات التعداد بسبب أعمال العنف في بعض المناطق.

1991: ** جامو وكشمير لم تدرج في بيانات التعداد بسبب نشاط عسكري في الولاية.

الهيئات والمؤسسات الإسلاميةعدل

يوجد في الهند العديد من الهيئات والمؤسسات الإسلامية، بلغ عددها حوالي 400 هيئة ومؤسسة وجمعية ولقد تسبب هذا في إثارة الكثير من المشكلات مما أدى إلى تفتيت وحدة المسلمين بالهند، ولقد حرم هذا المسلمين من مظلة تحميهم وتحافظ على هويتهم الإسلامية.

تاريخعدل

الفتوحات الإسلاميةعدل

وفقاً للمؤرخ ويل ديورانت كانت الفتوحات الإسلامية في شبه القارة الهندية ""على الارجح القصة الأكثر دموية في التاريخ"،[56] وبحسب آلان دانييلو "منذ ان بدأ المسلمين بالوصول، حوالي سنة 632 بعد الميلاد، اصبح تاريخ الهند طويلاً بسلسلة رتيبة من جرائم القتل والمذابح والتخريب والتدمير".[57] وصف المؤرخ فرنان بروديل الحقبة الإسلامية في الهند "تجربة استعمارية عنيفة للغاية، كانت القسوة هي القاعدة - الحرق، عمليات الاعدامات المختصرة، الصلب وربط الاطراف، طرق التعذيب المبتكرة. المعابد الهندوسية كان يتم تدميرها افساحاً للمجال امام المساجد. في احيان اخرى عمليات التحويل الديني القسري للديانة الاسلامية".[58] بالمقابل في كتابه "اكتشاف الهند" يعكس جواهر لال نهرو موقف المعتدل حول الحكام المسلمين.

خلال غزو وادي كشمير (1015)، نهب محمود الغزنوي الوادي وأخذ العديد من السجناء وأجبر السكان على التحول القسري إلى الإسلام تحت تهديد العنف.[59] وفي حملاته اللاحقة، مرة أخرى، حدثت العديد من التحويلات القسرية.[60] وفي باران (بولاندشهر) وحدها تم إجبار 10,000 شخص على التحول إلى الإسلام بما في ذلك الملك.[61] وجلبت غارات محمود الغزنوي وجنرالاته آلاف العبيد في أواخر القرن الثاني عشر، حيث اضطر معظمهم إلى التحول إلى الإسلام كواحد من الشروط الأساسية لحريتهم.[62][63][64] وشمل مع غزو محمود الغزنوي أحداث من الاضطهاد ضد الهندوس وموجات من النهب والقتل وتدمير المعابد والإستعباد.[65][66]

الحكم الإسلامي في الهندعدل

 
مصلون في المسجد البابري بعد هدمه

استقر الحكم الإسلامي في الهند ورسخت أقدامه وقامت له دولة منذ أن بدأ السلطان التركي المجاهد محمود الغزنوي فتوحاته العظيمة في الهند سنة (392 هـ = 1001 م)، وامتد لأكثر من ثمانية قرون، تعاقبت في أثنائها الدول والأسر الحاكمة، ونعم الناس بالأمن والسلام، والعدل والمساواة، وازدهرت الحضارة على النحو الذي لا تزال آثارها الباقية في الهند تخطف الأبصار وتبهر العقول والألباب. [بحاجة لمصدر]

يوجد جدل كبير في الرأي العام والعلمي حول العوامل الرئيسية لحدوث عمليات اعتناق الإسلام في شبه القارة الهندية، وعادةً ما يتم تمثيله في مدارس التفكير التالية:[67] الرأي الأول أنه كان مزيجًا في البداية بسبب العنف أو التهديد أو أي من الضغوط الأخرى ضد السكان المحليين،[67] والرأي الثاني أن التحول كان كعملية اجتماعية ثقافية للإنتشار والإندماج على مدى فترة زمنية طويلة في مجال الحضارة الإسلامية المسيطرة والنظام السياسي العالمي بشكل عام،[68] والرأي الثالث أن هذه التحولات حدثت لأسباب غير دينية مثل البراغماتية ورعاية مثل التنقل الاجتماعي بين النخبة الحاكمة المسلمة،[67][68] والرأي الرابع أن معظم المسلمين في الهند هم من نسل المهاجرين من الهضبة الإيرانية أو العرب،[68] والرأي الخامس أن التحول كان نتيجة لتصرفات الصوفيين المسلمين والذي شمل تغييرًا حقيقياً في القلب.[67]

يقدر ماثيو وايت أن حوالي 2.5 مليون من جيش أورنجزيب قد قتلوا خلال حروب المغول والماراثا (100.000 كل سنة ولمدة ربع قرن)، في حين أن 2 مليون مدني في الأراضي التي مزقتها الحرب ماتوا بسبب الجفاف والطاعون والمجاعة.[69] وكانت إمبراطورية المغول في الهند آخر دولة حكمت الهند، ودام سلطانها نحو ثلاثة قرون، منذ أن أسسها ظهير الدين بابر في النصف الأول من القرن العاشر الهجري.

وتوالى على حكمها عدد من السلاطين العظام يأتي في مقدمتهم: السلطان "جلال الدين أكبر" الذي نهض بالدولة نهضة عظيمة، ونجح في تنظيم حكومة أجمع المؤرخون على دقتها وقوتها. والسلطان "شاه جهان" الذي اشتهر ببنائه مقبرة "تاج محل" لزوجته "ممتاز محل" وهي تُعد من روائع الفن المعماري، ومن عجائب الدنيا المعروفة. والسلطان "أورنك أزيب" الذي تمسك بالسنة وأشرف على الموسوعة المعروفة بالفتاوى الهندية أو العالمكيرية، نسبة إلى "عالمكير"، وهو اسم اشتهر به في الهند.

ثم أتى حين من الدهر ضعفت فيه الدولة بعد قوة، وانصرف رجالها إلى الاهتمام بمصالحهم الخاصة، وإيثار أنفسهم بالكنوز التي حصلوا عليها في فتوحاتهم، وانتهز "نادر شاه" التركي الافشاري فرصة تردي الدولة المغولية في الهند، فزحف عليها سنة (1153 هـ = 1740 م)، وأحدث بدهلي عاصمة الدولة الدمار والخراب، وأعمل السيف في أهلها، ورجع إلى بلاده محملاً بغنائم هائلة.

وساعدت هذه الأوضاع أن يزحف الإنجليز للسيطرة على الهند بسياستهم الماكرة وبأسلوبهم المخادع تحت ستار شركة الهند الشرقية، وانتهى الحال بأن دخل الإنجليز "دهلي" في مستهل القرن التاسع عشر الميلادي، وبسطوا سلطانهم في البنجاب، وتطلعوا إلى احتلال بلاد الأفغان لكن فاجأتهم شجاعة أهلها وبسالتهم فرجعوا عن هذا المخطط يائسين.

وقد فقد المسلمون في الفترة التي استولى فيها الإنجليز على الهند ما كانوا يتمتعون به من سلطان ونفوذ، وإمساك بمقاليد الأمور، واحتكام إلى الشرع الحنيف في كل الأمور، ولم يكن لسلاطين دلهي من الحكم شيء، وتمادى الإنجليز في طغيانهم، فعمدوا إلى تغيير الطابع الإسلامي لبعض المناطق الهندية ذات الأهمية الكبيرة، وإلى محاربة التعليم الإسلامي والاستيلاء على الأوقاف الإسلامية، وأذكوا نار العداوة بين المسلمين والطوائف الأخرى.

ولاية السلطان بهادر شاهعدل

في ظل هذه الأجواء المتردية تولى "بهادر شاه الثاني" الحكم في الهند سنة (1254 هـ = 1838 م)، خلفًا لأبيه السطلان "محمد أكبر شاه الثاني"، وكان الإنجليز في عهده قد أحكموا سيطرتهم على البلاد، وفرضوا نفوذهم على سلاطين الهند، الذين كانوا يتقاضون رواتب مالية منهم، وغدوا كأنهم موظفون لديهم، وبلغ من تعنتهم ومدى نفوذهم أنهم كانوا يتحكمون فيمن يدخل "دلهي" ومن يخرج منها.

ولم يكن عهد "بهادر شاه الثاني" أحسن حالاً من عهد أبيه، فسياسة الإنجليز لا تزال قائمة على جعل أعمال الحكومة في أيديهم، في حين يبقى الحكم باسم السلطان المسلم، ويذكر اسمه في المساجد، وتضرب النقود باسمه، وكان هذا منهم عملاً خبيثًا يفرقون به بين الحكم وبين الملك، الذي عد رمزًا للحكم الإسلامي، ويحكمون هم باسمه باعتبارهم نائبين عنه، وقد فطن العلماء المسلمون في الهند لهذا العمل المخادع فعارضوا هذه السياسة وقاموا في وجهها، وقالوا: "لا يتصور أن يكون هناك ملك إسلامي بدون حكم إلا إذا تصورنا الشمس بدون ضوء"، وأعلنوا حين صار هذا الوضع سائدًا في الهند أنها أصبحت دار حرب، وعلى المسلمين أن يهبوا للجهاد ضد الإنجليز حتى يردوا الحكم إلى أهله.

وحتى هذا الوضع الشائن للحكام المسلمين لم يستمر طويلاً فقد أعلن الإنجليز أنهم في طريقهم للقضاء عليه، فوَّجهوا إنذارًا إلى "بهادر شاه الثاني" الذي كان أسير القلعة الحمراء التي يسكنها في "دلهي" بلا نفوذ أو سلطان – أنه آخر ملك يسكن القلعة، وأنها ستصبح ثكنة عسكرية، وأن المخصصات التي يأخذها منهم ستنقطع بعد وفاته، وكان هذا يعني القضاء على دولة المغول في الهند، وكان لهذا الخبر وقع الصاعقة على الشعب المسلم في الهند.

اشتعال الثورة في الهندعدل

مقدمات الثورةعدل

هناك إجماع على أن الجنود المسلمين والهندوس في الجيش البريطاني المعسكر في ثكناته في "ميرت" التي تقع شمال دلهي بنحو 90 كيلو مترًا – هم الذين بدءوا الثورة وأزكوا نارها، وكان تعنت الضباط الإنجليز واستهتارهم بعقائد الجنود وراء ثورتهم وغضبتهم، بعد أن أرغموهم على قطع الدهن المتجمد الذي يُستخدم في تشحيم البنادق بأسنانهم، وكان هذا الشحم مركبًا من دهون الخنازير والبقر، فتذمر الجنود من ذلك باعتبار أن البقر محرم أكله على الهندوس تحريم الخنزير عند المسلمين، غير أن هذا التذمر زاد الضباط الإنجليز تماديًا وغرورًا فعاقبوا المتذمرين، ولم يلبث أن هب زملاؤهم بثورة عارمة في المعسكر، غضبًا لعزتهم وكرامتهم في (26 من رمضان 1274 هـ = 11 من مايو 1858 م)، وانقضّوا على ضباطهم الإنجليز وقتلوهم، وانطلقوا إلى "دلهي" معلنين الثورة، وسرعان ما انتشر لهيبها حتى عم دلهي وما حولها. بهادر شاه قائد الثورة دعا علماء المسلمين إلى اجتماع في المسجد الجامع بدلهي، وأعلنوا فتوى بإعلان الجهاد وقَّعها كثير من العلماء البارزين، وكان لها أثر عظيم في تأييد الثورة واجتماع الناس للبذل والجهاد، واتحد الثائرون من المسلمين والهندوس، واختاروا بهادر شاه قائدًا عامًا للثورة، وفي ذلك إشارة إلى رضى الجميع عن الحكم الوطني المغولي.

قامت الثورة في دلهي دون تخطيط دقيق مسبق، وافتقدت إلى القيادة الواعية التي تستطيع أن تتحكم في حركة الثورة، ولم يكن بهادر شاه يصلح لهذا الدور لكبر سنه، واستطاع الإنجليز أن يعيدوا تنظيم أنفسهم، وتجميع قوات هندية من الأمراء الموالين في بعض مناطق الهند، وانضم إليهم "السيخ" وكانوا يكنون عداء شديدًا للمسلمين، الأمر الذي ساعدهم على مقاومة الثورة والقضاء عليها في دلهي والمناطق الأخرى التي اشتعلت بها في (28 من المحرم 1274 هـ = 19 من سبتمبر 1857 م).

الإستعمار الإنجليزيعدل

الهيئات والمؤسسات الإسلاميةعدل

يوجد في الهند العديد من الهيئات والمؤسسات الإسلامية، بلغ عددها حوالي 400 هيئة ومؤسسة وجمعية ولقد تسبب هذا في إثارة الكثير من المشكلات مما أدى إلى تفتيت وحدة المسلمين بالهند، ولقد حرم هذا المسلمين من مظلة تحميهم وتحافظ على هويتهم الإسلامية.وهناك محاولات للوصول والقضايا الاجتماعية والاقتصادية البنغالية أو اللغات الأخرى.

دور المسلمين في حركة استقلال الهندعدل

الحالة الاجتماعية للمسلمين في الهندعدل

بعد تقسيم شبه القارة الهندية عام 1947 هاجر عدد كبير من المثقفين المسلمين وموظفي الحكومة والأطباء ورجال القانون إلى الباكستان. وقد أدى ذلك إلى حدوث تغيير في البنية الاجتماعية للمسلمين. وينحدر القسم الأعظم من المسلمين الذين آثروا البقاء في الهند من مناطق ريفية. وعجّل انسحاب الطليعة المسلمة المدينية والمتنفذة اقتصادياً في تردي الأوضاع السياسية للطائفة الإسلامية، إلى جانب تدهورها الاقتصادي. فبعد 1947 كان المسلمون الهنود يعانون من نقص في الموارد الاقتصادية، فانسحبوا منذ ذلك الوقت فصاعداً إلى الخلف عَقبَ إعادة بناء الإدارة الهندية، وذلك بسبب انتمائهم الديني، وكانت تعوزهم القيادة السياسية. وأفضى العوز الاقتصادي وعدم الاندماج الاجتماعي في نهاية الخمسينات إلى صراعات متنامية حول الشؤون البلدية في المناطق ذات الكثافة السكّانية.

وما زالت أغلبية المسلمين الهنود تعيش إلى اليوم على الزراعة. وبما أنّ سوق العمل المتعلق بالوظائف الإدراية العليا في الهند العلمانية يبدو محدوداً أمام المسلمين، فإنّ فئات من الطبقة الوسطى صارت تستغني عن التعليم ودخول المدارس، وتحاول إيجاد موطأ قدم في سوق العمل بالقليل من التعليم، في مجال التجارة على سبيل المثال. وفقاً لعلماء الاجتماع روجر وباتريشيا جيفري المسلمون الهنود هم أكثر فقراً وأقل تعليماً مقارنة بنظرائهم الهندوس.[48] وبحسب تعداد سكان عام 2011 كان لدى المسلمون في الهند ممن تتجاوز أعمارهم سبع سنوات أعلى نسبة من الأميين والتي تقارب 42.7%،[70] وهي أعلى نسبة بين الجماعات الدينية في الهند.[70] وبحسب التعداد فقط 2.76% من المسلمين الهنود يملكون شهادة بكالوريا أو جامعية.[70] وفقاً لمسح حكومي، يتمتع مسلمو الهند بأدنى مستوى معيشة في البلاد على أساس نصيب الفرد.[71] وتشير تقارير يتعرض المسلمين في الهند إلى التمييز حيث يواجهون التحيز عند شراء أو استئجار العقارات.[72] وفقاً لتقرير حكومي صدر في نوفمبر من عام 2006. يشكل المسلمون، ومعظمهم على مذهب أهل السنة والجماعة، 13.4% من سكان الهند، لكنهم يشغلون أقل من 5% من المناصب الحكومية ويشكلون 4% فقط من هيئة الطلاب الجامعيين في جامعات النخبة في الهند. كما وجد التقرير أن المسلمين يقعون خلف مجموعات أخرى فيما يتعلق بالوصول إلى الائتمان، على الرغم من حقيقة أن المسلمين يعملون لحسابهم الخاص بمعدل أعلى بكثير من المجموعة الأخرى.[73]

الفوارق الدينية ضمن الطائفة الإسلاميةعدل

وعلى الرغم من أن الإسلام في الهند ملتزم شكلياً بالنهج الإسلامي المعمول به عالمياً، لكنه يتكيّف، فيا يتعلّق بالشعائر والمعطيات الثقافية قبل كلّ شيء، وفق المكان المعين. ويستعمل المرء مصطلح الموضعية-المحليّة Indigenization لوصف الإسلام الشعبي، إذ تكمل الثقافتان الموضعية والإسلامية بعضها البعض؛ فهما متداخلتان ومتجاورتان. ومن أفضل الأمثلة على ذلك هو تقديس الأولياء المنتشر انتشاراً واسعاً هناك، ويمارسه المسلمون والهندوس على السواء والذي يقف على النقيض من الإسلام الكتابيّ أو الأصولي أيضاً.

وتعتبر المعابد الموضعية أماكن لقاء تخفتي عندها حدود الانتماء الديني. وليس من النادر أن يجد المرء موسيقياً هندوسياً مدفوناً في مقبرة من مقابر الأولياء المسلمين وما إلى ذلك.

وبفعل النزعات الهادفة إلى الفصل بين الأغلبية والأقلية في المناطق المدينية فإنّ هناك إسلاماً أكثر تشدداً مما هو عليه في الريف. وغالباً ما يقوم الإسلام المتشدد هناك بمنح الهوية، ويقدم سنداً اجتماعياً مهماً. وتميل الجماعات المدينية إلى الديانة القائمة على الكتاب (والمسماة بالديانة الكتابية)، والتي يروّج لها ممثلو ما يسمى بالإسلام السياسي، مع أنّ هناك قيماً إسلامية-شعبية ما زالت مترسبة في هذه الديانة الكتابية. ويجد المسلمون الكتابيون قاعدتهم الاجتماعية على الأغلب في الطبقة المتوسطة والطبقة المتوسطة الدنيا، ويمثلون، ليس بالقليل، إسلاماً يهدف إلى تنقية الإسلام من التأثيرات المحلية. وهذه النقاوة الطهرانية تقود إلى القطيعة والعزلة عن المحيط المنظور اليه باعتباره محيطاً ثقافياً مختلفاً، وتتسبب في خلق صراعات ذات دوافع دينية. وإلى جانب هذه التوترات بين الأوساط الاجتماعية المدينية والريفية، هناك أيضاً انقسامات بين التيارات الفكرية السنيّة المختلفة فيما بينها من ناحية وبين السنّة والشيعة من ناحية أخرى؛ وكثيراً ما تنشأ أعمال عنف بينهم.

نظام الطبقات الهنديعدل

ومن نتائج تكيّف المسلمين ضمن إطار الثقافة الموضعية هو أن البنية الاجتماعية للأقلية المسلمة في الهند باتت مطبوعةً بصورة واضحة بنظام الطبقات الهندي. وعلى العكس من الهندوس فإنّ نظام الطبقات لدى المسلمين لا ينطوي على مشروعية دينية. ويشيع هناك الزواج بين الأقارب، وكذلك الافتخار بالولادة والأصل، بيد أن ذلك لا يستند إلى قاعدة أيديولوجية نقية. فالرخاء والنعيم وغيرهما من العوامل الدنيوية تتمتع هنا بأهمية كبيرة، بغية التمكّن من الموقع الاجتماعي. في بعض أجزاء جنوب آسيا والهند، ينقسم المسلمون على أنهم طبقة الأشرف والأجلاف.[74][75] ويدعي الأشراف أنهم طبقة متفوقة ومستمدة إلى أصول أجنبية.[76] وهي بدورها مقسمة إلى عدد من الطبقات المهنية.[76][77]

الصراع الهندوسي-الإسلاميعدل

تعود المصادمات بين المسلمين والهندوس إلى جذور تاريخية قديمة ارتبطت بدخول الإسلام إلى شبه القارة الهندية. فلقد سيطر المسلمون على معظم اجزاء المنطقة ودخل الهندوس في الإسلام افواجاً افواجاً حتى شكلوا أقلية مسلمة كبيرة ضمت حوالي ثلث سكان شبه القارة الهندية قبيل استقلال المنطقة عن بريطانيا.

ولا شك في أن اعتناق ملايين الهندوس للإسلام أثناء فترة حكم المسلمين لشبه القارة الهندية قد ترك شعوراً بالمرارة وخيبة الأمل لدى كثيرين من الهندوس بسبب التحدي الكبير الذي واجههم من الإسلام. وعلى الرغم من الجهود التبشيرية الكبيرة التي قامت بها الكنيسة الأوروبية مدعومة من الاستعمار البريطاني إلا انها لم تحقق نجاحاً كبيراً في نشر المسيحية في الهند حيث بقي المسيحيون في الهند أقلية صغيرة جداً مقارنة بالمسلمين. وكذلك الأمر بالنسبة للطائفة السيخية التي انشقت عن الهندوسية وشكلت ديانة خاصة جمعت بها بين بعض الأسس الهندوسية والتعاليم الجديدة التي أخذت بعضها من الإسلام، فهذه الطائفة ما زالت محدودة جداً في الهند وذلك بالرغم من اعتقاد مؤسسيها بأن اعداداً كبيرة من الهندوس سوف يؤمنون بها عوضاً عن اعتناقهم للإسلام. وينبغي التوضيح بأن الأقلية السيخية وعلى الرغم من قلة اتباعها مقارنة بالهندوسية والإسلام في الهند إلا ان تاريخها مليء بالصراع الدموي مع كلا الطائفتين وخاصة مع الأغلبية الهندوسية. ومن ذلك مثلاً قيام متطرف سيخي باغتيال زعيم الهند الكبير غاندي.

ان صورة الانقسامات الطائفية في الهند تتضمن الكثير من المصادمات الدموية وخاصة بين المسلمين والهندوس بوصفهما أكبر طائفتين دينيتين في الهند. ولقد أدت مسألة نزاع الهند وباكستان حول كشمير إلى زيادة حدة الصدام الإسلامي ـ الهندوسي في شبه القارة الهندية، وتبلور هذا الصدام خلال السنوات العشر الماضية حول مسألتي كشمير وتدمير مسجد بابري الذي يسعى المتطرفون الهندوس إلى اعادة بناء معبد خاص بهم مكانه كان المسلمون قد دمروه ـ حسب الرواية الهندية ـ عندما كانوا يسيطرون على الهند في السابق وأقاموا مكانه مسجد بابري المعني بالمصادمات الحالية. ومن المتوقع لهذه المصادمات التي يقودها المتطرفون في كلا الطرفين ان تستمر في المستقبل القريب، وقد تؤدي إلى حدوث مجازر بشرية دموية كبيرة، وربما تقود إلى اشعال لهيب حرب واسعة بين الهند وباكستان.

ان هناك ملايين الهندوس والمسلمين الذين يدعون إلى التعايش السلمي بين الطرفين. ولقد شهدنا مؤخراً انفراجاً مهماً في العلاقة بين الهند وباكستان، ولكن يبدو أن المتطرفين يحاولون الآن القيام ببعض اعمال العنف التي تهدف إلى اشعال لهيب مصادمات واسعة بين الطرفين. ولهذا ينبغي تفويت الفرصة على أي دعوة إلى العنف والتطرف والإرهاب مهما كان مصدرها.[78]

أبرز الهنود المسلمينعدل

لجنة سچارعدل

حسب تقرير حكومي نـُشر في 2006، يسمى تقرير سچار، يعاني المسلمون نقص نسبي حاد في تمثيلهم في مختلف مناطق الحكومة والمجتمع.[79][80][81] وبين الحقائق الأخرى، اكتشفت اللجنة أنه في ولاية غرب البنغال، حيث يشكل المسلمون 27% من السكان، فإنهم يشغلون أقل من 3% من الوظائف الحكومية.

وقد أثار تقرير سچار ردود فعل شديدة من وسائل الإعلام الهندية، بما فيها اتهامات للجنة الحكومية بالتحيز لصالح المسلمين.[82] وقد أشار التقرير أن المسئولية عن الحاضر الحالك للمسلمين في الهند تقع بالكامل على عاتق كل من الحركات الهندوسية وحزب المؤتمر. وقد أشار منتقدو التقرير إلى أنه يشجع "الفصل العاطفي (بين المسلمين والهندوس) الأمر الذي لن يمكـِّن المسلمين من المشاركة في المعجزة الهندية".[83] ويـُتهم التقرير بإساءة تفسير البيانات والأرقام، والتحيز و"إساءة تفسير التفاوت بين المسلمين والهندوس".[84] وكذلك انتقد زعماء حزب بهاراتيا جاناتا تقرير سچار، لكونه "مشوه، ذا دوافع سياسية وخطير"، كما أشاروا إلى أن اقتراحات نظام حاص لإعطاء الملسمين حقوقهم special reservation سيأذي الدولة ككل, وانتقدوا موافقهة حكومة التحالف التقدمي المتحد على توصيات التقرير لكونها انتقاد ضمني لجهود حكومات BJP السابقة لمساعدة المجتمعات الإسلامية.[85][86] زعيم بهاراتيا جاناتا مورلي مانوهار جوشي قال أن نبرة وملمس لجنة سچار لهما تشابه أخاذ مع رابطة المسلمين في عصر ما قبل استقلال الهند. للأسف، فالحكومة تتبع بلاعقلانية سياسة غوغائية عمياء، تهدد بانقسام الأمة."[85]

توظيف المسلمين في قطاعات الحكومة (طبقا لتقرير ساتشار)[87]

المساحة مسلمين %
الإجمالي 4.9
PSUs 7.2
IAS, IFS, وIPS 3.2
السكك الحديدية 4.5
القضاء 7.8
الصحة 4.4
المواصلات 6.5
الداخلية 7.3
التعليم 6.5

المؤسسات الإسلاميةعدل

هناك العديد من المعاهد الإسلامية الرصينة في الهند. وفيما يلي قائمة ببعض تلك المعاهد ذائعة الصيت التي أسسها مسلمون.

الجامعة السلفية ببنارس, جامعة دارالسلام بعمر آباد, الجامعة الإسلامية سنابل بنيو دلهي ،جامعة الإمام ابن تيمية في بيهار.جامعة أبي هريرة الإسلامية بإله آباد,جمعية التوحيد الخيريةبكشن غنج في بيهار,دار العلوم أحمدية السلفية في بيهار, مركز السلام التعليمي بشراقند في و لاية حهركند و مدرسة شمس الهندي بدلال فور في مديرية صاحب غنج في جهاركنجامعة رياض العوم بدلهي ,جامعة فيض عام بمئو,الجامعة الأثرية بمئو,مدرسة إصلاح المسلمين ببتنة بيهار,جمعية أهل الحديث المركزية, جمعية أهل الحديث ,دارالدعوة التعليمية الخيرية بدلهي , إمارة أهل الحديث في بيهار وغيرها

جامعة الحرمين الشريفين العربية الإسلامية النموذجية (الأولى والفريدة من نوعها خلال عشرة قرون لمناهجها وطرق تدرسها) حيث يدرب الطلبة على إجادة العربية في أحدعشرشهرا، وتحفيظ القرآن الكريم في 11شهرا، وتحيفظ الصحيحين الشريفين في 11 شهرا، واستيعاب علوم القرآن الكريم في 11 شهرا،وإجادة الإنجليزية بالعربية في ستة أشهر.

 
The Masjid-i-Jahan Numa
 
Taj Mahal mosque or masjid
 
The Khas Mahal.
 
Jehangiri Mahal.
 
The Delhi Fort, also known as the Red Fort, is one of the popular tourist destinations in Delhi.
 
The Taj Mahal

علاقة المسلمين بالمجتمعات غير المسلمةعدل

قبل 1947عدل

الصراع بين الهندوس والمسلمين في شبه القارة الهندية له تاريخ معقد، ويمكن القول إنه بدأ بغزو الخلافة الأموية للسند في عام 711. اتسم اضطهاد الهندوس -أثناء التوسع الإسلامي في الهند خلال فترة العصور الوسطى- بتدمير المعابد،[88] وغالبًا ما يتضح من المؤرخين من خلال التدمير المتكرر للمعبد الهندوسي في سومناث وممارسات المغول المعادية للهندوس. على الرغم من وجود حالات نزاع بين المجموعتين، إلا أن عددًا من الهندوس كانوا يعبدون ويواصلون عبادتهم في مقابر القديسين الصوفيين المسلمين.[89][90]

من عام 1947 حتى عام 1991عدل

شهدت أعقاب تقسيم الهند في عام 1947 صراعًا طائفيًا واسع النطاق وإراقة دماء في جميع أنحاء البلاد. منذ ذلك الحين، شهدت الهند أعمال عنف واسعة النطاق اندلعت بسبب التوترات الكامنة بين قطاعات الجالية الهندوسية والإسلامية. ويشمل ذلك أعمال شغب بولاية كجرات عام 1969، وأعمال شغب بهواندي عام 1970، ومذبحة نيلي عام 1983، وعنف بهاغالبور عام 1989. تنبع هذه الصراعات جزئياً من أيديولوجية القومية الهندوسية والتطرف الإسلامي. منذ الاستقلال، حافظت الهند دائمًا على التزام دستوري بالعلمانية.

منذ عام 1992عدل

إن الشعور بالوئام الطائفي بين الهندوس والمسلمين في فترة ما بعد التقسيم تعرض لخطر كبير بسبب تجريف مسجد بابري في أيوديا. وقع الهدم في عام 1992 ونفذ من قبل حزب بهاراتيا جاناتا القومي الهندوسي ومنظمات مثل راشتريا سوايامسيفاك سانغ وغيرها. وأعقب ذلك الحلم بالعنف من قبل الأصوليين المسلمين والهندوس في جميع أنحاء البلاد، مما أدى إلى أعمال شغب بومباي وتفجيرات بومباي 1993.

كشمير (التسعينيات)عدل

أثناء اندلاع التشدد في التسعينيات في أعقاب الاضطهاد والتهديدات من قبل الإسلاميين المتشددين، أجبر الهنود الكشميريون الأصليون على النزوح من كشمير، وهي منطقة ذات غالبية مسلمة في شمال الهند. أصدرت المساجد تحذيرات تطلب منهم مغادرة كشمير والتحول إلى الإسلام أو القتل. غادر ما يقرب من 300000 - 350000 من الوادي خلال منتصف الثمانينيات والتسعينيات، يعيش الكثير منهم في ظروف مزرية في مخيمات اللاجئين في جامو.[91][92]

كجرات (2002)عدل

وقعت واحدة من أكثر الأحداث عنفاً في الآونة الأخيرة خلال أعمال الشغب في كجرات في عام 2002، حيث تشير التقديرات إلى مقتل ألف شخص معظمهم من المسلمين. تزعم بعض المصادر أن هناك ما يقرب من 2000 حالة وفاة بين المسلمين. كانت هناك مزاعم حول تورط الدولة. كانت أعمال الشغب ردا على حرق قطار جودهرا حيث أُحراق 59 حاجًا من الهندوس العائدين من موقع مسجد بابري المتنازع عليه. ادعت شرطة كجرات أن الحادث كان عملاً مخططًا قام به مسلمون متطرفون في المنطقة ضد الحجاج الهندوس. أعلنت لجنة بانيرجي (Bannerjee ) المعينة للتحقيق في هذه النتيجة أن الحريق كان حادثًا. في عام 2006 قررت المحكمة العليا أن دستور هذه اللجنة غير قانوني لأن تحقيقًا آخر برئاسة القاضي نانافاتي شاه كان لا يزال يحقق في الأمر.[93][94]

في عام 2004، أُلغي العديد من الكتب المدرسية الهندية من قبل المجلس الوطني للبحوث والتدريب التربوي بعد أن تبين أنها محملة بالإجحاف المعادي للمسلمين.

البنغال الغربية (2010)عدل

في أعمال الشغب التي اندلعت في ديجانجا عام 2010، بدأت أعمال الشغب في 6 سبتمبر / أيلول 2010، عندما لجأ حشد إسلامي إلى الحرق العنيف والعنف في الأحياء الهندوسية في ديجانجا وكارتيكبور وبيلياغاتا الواقعة في منطقة مركز شرطة دانغا. بدأ العنف في وقت متأخر من المساء واستمر طوال الليل حتى صباح اليوم التالي. فشلت شرطة المقاطعة وقوة العمل السريع وقوة الشرطة الاحتياطية المركزية وقوة أمن الحدود في وقف عنف الغوغاء، ونُشر الجيش أخيرًا.

آسام (2012)عدل

توفي ما لا يقل عن 77 شخصًا وشرد 400000 شخص في عنف ولاية آسام عام 2012 بين السكان البودووين الأصليين والمسلمين من أصل شرق البنغال.

انظر أيضاعدل

المصادرعدل

  1. ^ "Religion Data - Population of Hindu / Muslim / Sikh / Christian - Census 2011 India". www.census2011.co.in. مؤرشف من الأصل في 25 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 28 يوليو 2017. 
  2. ^ "Muslim population growth slows". The Hindu (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 7 يناير 2019. اطلع عليه بتاريخ 28 يوليو 2017. 
  3. ^ "India has 79.8% Hindus, 14.2% Muslims, says 2011 census data on religion". Firstpost (باللغة الإنجليزية). 2015-08-26. مؤرشف من الأصل في 2 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 28 يوليو 2017. 
  4. ^ "'Trade, not invasion brought Islam to India' - Times of India". The Times of India. مؤرشف من الأصل في 18 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 28 يوليو 2017. 
  5. ^ Wink، André (1990). Al-Hind, the making of the Indo-Islamic world (الطبعة 2. ed., amended.). E.J. Brill. صفحة 68. ISBN 9004092498. اطلع عليه بتاريخ 29 يناير 2014. Up to about the tenth century the largest settlement of Arabs and Persian Muslim traders are not found in Malabar however but rather more to the north in coastal towns of the Konkan and Gujarat, where in pre-Islamic times the Persians dominated the trade with the west. Here the main impetus to Muslim settlement came from the merchants of the Persian Gulf and Oman, with a minority from Hadramaut. 
  6. ^ "Cheraman Juma Masjid: A 1,000-year-old lamp burns in this mosque - Times of India". The Times of India. مؤرشف من الأصل في 25 سبتمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 28 يوليو 2017. 
  7. ^ "PM Narendra Modi likely to visit India's oldest mosque during Kerala trip - Times of India". The Times of India. مؤرشف من الأصل في 25 أكتوبر 2016. اطلع عليه بتاريخ 28 يوليو 2017. 
  8. ^ "Solomon To Cheraman". www.outlookindia.com. مؤرشف من الأصل في 31 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 28 يوليو 2017. 
  9. ^ "PM Modi gifts gold-plated replica of ancient Kerala mosque to Saudi King". The Indian Express (باللغة الإنجليزية). 2016-04-03. مؤرشف من الأصل في 31 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 28 يوليو 2017. 
  10. ^ "Oldest Indian mosque sets new precedent". Deccan Herald. مؤرشف من الأصل في 31 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 28 يوليو 2017. 
  11. ^ "1400-year-old mosque to be restored to its original form". The Hindu (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 28 يوليو 2017. 
  12. ^ Gokhale. Surat In The Seventeenth Century (باللغة الإنجليزية). Popular Prakashan. صفحة 28. ISBN 9788171542208. 
  13. ^ [1]; p.33; ‘act of al Mustansir was sending missionaries to Gujarat’, Jonah Blank, University of Chicago
  14. ^ Survival Amidst Fatimid Collapse; The Ismaili da'wa Outside the Fatimid dawla, by Daftary, F. "The Ismaili da'wa Outside the Fatimid dawla," in L'Egypte Fatimide: Son Art et Son Histoire, Marianne Barrucand (ed.) pp. 29 - 43. Paris: Presses de l'Universite de Paris-Sorbonne; ‘around 460AH/1067AD, Yamani da`is were dispatched to Gujarat under the close supervision of the Sulayhids’ نسخة محفوظة 07 مارس 2018 على موقع واي باك مشين.
  15. ^ Sharma، Suresh K.؛ Sharma، Usha (2004). Cultural and Religious Heritage of India: Islam (باللغة الإنجليزية). Mittal Publications. ISBN 9788170999607. 
  16. ^ Dunn، Ross E. (2004-12-09). The Adventures of Ibn Battuta: A Muslim Traveler of the Fourteenth Century (باللغة الإنجليزية). University of California Press. ISBN 9780520931718. 
  17. ^ Tharoor، Shashi (2006). India: From Midnight to the Millennium and Beyond (باللغة الإنجليزية). Arcade Publishing. ISBN 9781559708036. 
  18. ^ Madani، Mohsen Saeidi (1993). Impact of Hindu Culture on Muslims (باللغة الإنجليزية). M.D. Publications Pvt. Ltd. صفحة 1. ISBN 9788185880150. 
  19. ^ 2016 Annual Report.pdf "USCIRF 2016 Annual Report" تحقق من قيمة |مسار أرشيف= (مساعدة) (PDF). صفحة 159. مؤرشف من الأصل (PDF) في 2 مايو 2019. 
  20. ^ "Make India observer in forum of Islamic nations: Bangladesh". مؤرشف من الأصل في 29 مايو 2019. 
  21. ^ "Muslims of India - World Directory of Minorities". www.faqs.org. مؤرشف من الأصل في 23 ديسمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 28 يوليو 2017. 
  22. ^ Annual Report 2015 (2).pdf "UNITED STATES COMMISSION ON INTERNATIONAL RELIGIOUS FREEDOM-Annual Report 2015" تحقق من قيمة |مسار أرشيف= (مساعدة) (PDF). مؤرشف من الأصل (PDF) في 3 ديسمبر 2018. 
  23. ^ 2014 Annual Report PDF.pdf "15th anniversary retrospective:UNITED STATES COMMISSION ON INTERNATIONAL RELIGIOUS FREEDOM" تحقق من قيمة |مسار أرشيف= (مساعدة) (PDF). مؤرشف من الأصل (PDF) في 24 مايو 2019. 
  24. ^ Nida Kirmani (August 2016). "How oppressed are Muslims in India?". Herald by Dawn. مؤرشف من الأصل في 26 مايو 2019. 
  25. ^ US report identifies discrimination against minorities in India نسخة محفوظة 04 سبتمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  26. ^ Zeeshan Shaikh (24 December 2016). "Ten years after Sachar Report". Indian Express. Indian Express. مؤرشف من الأصل في 25 ديسمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 24 فبراير 2015. 
  27. ^ "Pakistan to conduct general census next year". مؤرشف من الأصل في 4 سبتمبر 2018. 
  28. ^ "Pakistan to hold population census in March 2016, with military support". مؤرشف من الأصل في 4 سبتمبر 2018. 
  29. ^ "Census results: Just over 10,000, transgender people only 0.005% of Pakistan's population". مؤرشف من الأصل في 4 سبتمبر 2018. 
  30. ^ "Pakistan's population surges to 207.8 million". 
  31. ^ "Pakistan's population has ballooned to 207.8m, provisional census results show". مؤرشف من الأصل في 26 مايو 2019. 
  32. ^ "Enumerating Pakistan". مؤرشف من الأصل في 21 مايو 2019. 
  33. ^ "Pakistan's population reaches 208 million: provisional census results". مؤرشف من الأصل في 25 ديسمبر 2018. 
  34. ^ "Pakistan's 6 th Census - 207 Million People Still Stuck In Malthusian Growth". مؤرشف من الأصل في 8 فبراير 2019. 
  35. ^ "Muslim representation on decline". The Times of India. The Times of India. 31 August 2015. مؤرشف من الأصل في 2 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 31 أغسطس 2015. 
  36. ^ "Population, Labour Force and Employment PAKISTAN ECONOMIC SURVEY 2014-15" (PDF). مؤرشف من الأصل (PDF) في 12 يوليو 2018. 
  37. ^ "PAKISTAN ECONOMIC SURVEY 2014-15 -GOVERNMENT OF PAKISTAN MINISTRY OF FINANCE". مؤرشف من الأصل في 27 سبتمبر 2018. 
  38. ^ Population by religious communities Census of India, Ministry of Home Affairs, Govt of India نسخة محفوظة 08 مارس 2018 على موقع واي باك مشين.
  39. ^ "Religious communities Census 2011: What the numbers say". The Hindu. مؤرشف من الأصل في 23 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 26 أبريل 2016. 
  40. ^ "When the good is not good enough". The Hindu (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 9 يناير 2016. اطلع عليه بتاريخ 28 يوليو 2017. 
  41. ^ "Why India's Muslims are so moderate". Economist. 7 September 2014. مؤرشف من الأصل في 1 أغسطس 2017. 
  42. ^ "Muslim population grows marginally faster: Census 2011 data". www.hindustantimes.com (باللغة الإنجليزية). 2015-08-25. مؤرشف من الأصل في 25 ديسمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 28 يوليو 2017. 
  43. أ ب Pioneer، The. "Fertility rate: Indian Muslim women beat others". The Pioneer (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 21 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 28 يوليو 2017. 
  44. ^ "A snapshot of population size, distribution, growth and socio economic characteristics of religious communities from Census 2001" (PDF). Census of India 2001: DATA ON RELIGION. Office of the Registrar General, India. صفحات 1–9. مؤرشف من الأصل في 14 May 2007. اطلع عليه بتاريخ 20 أبريل 2007. 
  45. ^ "Changes in Fertility Rates Among Muslims in India, Pakistan, and Bangladesh". www.prb.org. مؤرشف من الأصل في 13 مارس 2018. اطلع عليه بتاريخ 28 يوليو 2017. 
  46. ^ "Muslim population may decline: Sachar report - Times of India". The Times of India. مؤرشف من الأصل في 21 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 28 يوليو 2017. 
  47. ^ Daniyal، Shoaib. "Five charts that puncture the bogey of Muslim population growth". Scroll.in (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 25 ديسمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 28 يوليو 2017. 
  48. أ ب Jeffery, Roger and Patricia Jeffery. Population, gender, and politics. Cambridge University Press, 1997. ISBN 978-0-521-46653-0. (ردمك 0-521-46653-9). 
  49. ^ Prasad، B.K. Population and family life education. Anmol Publications PVT. LTD., 2004. ISBN 978-81-261-1800-7. 
  50. ^ Shakeel Ahmad. Muslim attitude towards family planning. Sarup & Sons, 2003. ISBN 978-81-7625-389-5. (ردمك 81-7625-389-8). 
  51. ^ "Conquering a Muslim Myth". The Hindu (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 2 أبريل 2017. اطلع عليه بتاريخ 28 يوليو 2017. 
  52. ^ Nair, V. Balakrishnan. Social development and demographic changes in South India: focus on Kerala. M.D. Publications Pvt. Ltd., 1994. ISBN 978-81-85880-50-1. (ردمك 81-85880-50-6). 
  53. ^ Guilmoto، Christophe. Fertility transition in south India. SAGE, 2005. ISBN 978-0-7619-3292-5. (ردمك 0-7619-3292-5). 
  54. ^ Paul Kurtz. Multi-Secularism: A New Agenda. Transaction Publishers, 2010. ISBN 978-1-4128-1419-5. (ردمك 1-4128-1419-7). 
  55. ^ Narain Singh، Surya. Muslims in India. Anmol Publications PVT. LTD., 2003. ISBN 978-81-261-1427-6. (ردمك 81-261-1427-4). 
  56. ^ Will Durant. The Story of Civilization: Our Oriental Heritage. صفحة 459. 
  57. ^ Histoire de l'Inde Broché – 11 mai 1983 نسخة محفوظة 24 يونيو 2016 على موقع واي باك مشين.
  58. ^ A History of Civilizations Paperback – April 1, 1995 نسخة محفوظة 09 فبراير 2012 على موقع واي باك مشين.
  59. ^ Ramesh Chandra Majumdar (1951). The History and Culture of the Indian People: The struggle for empire. صفحة 12. 
  60. ^ Lal، K.S. (2004). "1". Indian Muslims:Who Are They. ISBN 978-8185990101. 
  61. ^ Catherine B. Asher. India 2001: Reference Encyclopedia, Volume 1. South Asia Publications. صفحة 29. 
  62. ^ Habibullah, The Foundation of Muslim Rule in India, (Allahabad, 1961), pp.69 and 334
  63. ^ Hasan Nizami, Taj-ul-Maasir, II, p.216
  64. ^ Titus, Murray. Islam in India and Pakistan, (كلكتا, 1959), p.31
  65. ^ André Wink (2002). Al-Hind, the Making of the Indo-Islamic World: Early Medieval India and the Expansion of Islam 7Th-11th Centuries. BRILL Academic. صفحات 162–163, 184–186. ISBN 978-0391041738. 
  66. ^ Victoria Schofield (2010). Afghan Frontier: At the Crossroads of Conflict. Tauris. صفحة 25. ISBN 978-1-84885-188-7. 
  67. أ ب ت ث der Veer, pg 27–29
  68. أ ب ت Eaton, Richard M. The Rise of Islam and the Bengal Frontier, 1204–1760. Berkeley: University of California Press, c1993 1993, accessed on 1 May 2007 نسخة محفوظة 06 يناير 2017 على موقع واي باك مشين.
  69. ^ Matthew White (2011). Atrocitology: Humanity's 100 Deadliest Achievements. Canongate Books. صفحة 113. ISBN 9780857861252. 
  70. أ ب ت Muslims least, Jains most literate: Census نسخة محفوظة 12 ديسمبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  71. ^ Surprise, Surprise: Muslims Are India’s Poorest And Worst Educated Religious Group نسخة محفوظة 16 نوفمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  72. ^ Poor minorities left behind in Indian cities boom نسخة محفوظة 27 مايو 2018 على موقع واي باك مشين.
  73. ^ India’s Muslim Population نسخة محفوظة 20 نوفمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  74. ^ "The Muslim OBCs And Affirmative Action-SACHAR COMMITTEE REPORT". مؤرشف من الأصل في 28 يناير 2016. 
  75. ^ Asghar Ali Engineer. "On reservation for Muslims". The Milli Gazette. Pharos Media & Publishing Pvt Ltd,. مؤرشف من الأصل في 7 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 01 سبتمبر 2004. 
  76. أ ب Social Stratification Among Muslims in India نسخة محفوظة 12 March 2007 على موقع واي باك مشين. by Zarina Bhatty
  77. ^ "Inclusive lessons". مؤرشف من الأصل في 25 يناير 2019. 
  78. ^ الشرق الأوسط[وصلة مكسورة]
  79. ^ Summarised Sachar Report on Status of Indian Muslims نسخة محفوظة 04 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  80. ^ Sachar report to be implemented in full نسخة محفوظة 13 أكتوبر 2007 على موقع واي باك مشين.
  81. ^ The Missing Muslim, the Sunday Express. Full coverage on Sachar Report نسخة محفوظة 30 أبريل 2007 على موقع واي باك مشين.
  82. ^ Welcome to Dasu Krishnamoorthy Media Site نسخة محفوظة 09 سبتمبر 2014 على موقع واي باك مشين.
  83. ^ Media Response to Sachar Report, Dasu Krishnamoorthy[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 27 سبتمبر 2007 على موقع واي باك مشين.
  84. '^ Sachar Report, Myth and reality,Rediff.com نسخة محفوظة 04 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  85. أ ب BJP criticized govt on Sachar report,Rediff.com نسخة محفوظة 25 مايو 2011 على موقع واي باك مشين.
  86. ^ BJP leader criticized Sachar report,The Hindu نسخة محفوظة 03 يناير 2012 على موقع واي باك مشين.
  87. ^ Frontline Magazine, pay. Hindu.com. This article is based on Sachar Report.[وصلة مكسورة] - ebfl20061215part1.pdf نسخة محفوظة 29 سبتمبر 2011 على موقع واي باك مشين.
  88. ^ Burman، J. J. Roy (2002). Hindu-Muslim Syncretic Shrines and Communities. New Delhi: Naurang Rai for Mittal Publications. صفحات 26, 27. ISBN 81-7099-839-5. 
  89. ^ "Somnath Temple". اطلع عليه بتاريخ 17 أبريل 2009. 
  90. ^ "Somanatha and Mahmud". مؤرشف من الأصل في 17 مايو 2008. اطلع عليه بتاريخ 17 أبريل 2008. 
  91. ^ "Paradise Lost". bbc.co.uk. 
  92. ^ "19/01/90:When Kashmiri Pandits fled Islamic terrorists". rediff.com. 
  93. ^ India's Great Divide. Retrieved on 4 April 2007.
  94. ^ Demand for CBI probe into Zaheera's u-turn نسخة محفوظة 5 May 2007 على موقع واي باك مشين..الصحيفة الهندوسية. Retrieved on 4 April 2007.
  • الأقليات المسلمة في آسيا وأستراليا. سيد عبد المجيد بكر.