المسلمون قادمون: الإسلاموفوبيا والتطرف والحرب الداخلية على الإرهاب (كتاب)

Question book-new.svg
تعرَّف على طريقة التعامل مع هذه المسألة من أجل إزالة هذا القالب.يفتقر محتوى هذه المقالة إلى الاستشهاد بمصادر. فضلاً، ساهم في تطوير هذه المقالة من خلال إضافة مصادر موثوقة. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (أبريل 2019)

المسلمون قادمون: الإسلاموفوبيا والتطرف والحرب الداخلية على الإرهاب هو عنوان لكتاب مترجم من الإنجليزية (العنوان الاصلي:The Muslims Are Coming! Islamophobia, Extremism, and the Domestic War on Terror) ،w صدر سنة 2014 الكتاب من تأليف المحاضر البريطاني آرون كوندناني )المهتم بموضوع الإسلاموفوبيا- مسار "الإسلاموفوبيا" بعد هجمات 11 سبتمبر/أيلول). ,والكتاب مُترجم للغة العربية سنة 2016 ترجمه شكري مجاهد.

المسلمون قادمون: الإسلاموفوبيا والتطرف والحرب الداخلية على الإرهاب
The Muslims Are Coming! Islamophobia, Extremism, and the Domestic War on Terror
معلومات الكتاب
المؤلف آرون كوندناني
البلد  المملكة المتحدة
اللغة الإنجليزية (مترجم للعربي)
الناشر weekly
تاريخ النشر 2014
الموضوع الاسلاموفوبيا - الإرهاب
التقديم
عدد الأجزاء 1
عدد الصفحات 416
ترجمة
المترجم شكري مجاهد
تاريخ النشر 2016
الناشر منتدى العلاقات العربية والدولية
المواقع
ردمك ISBN 978-1-78168-159-6

يتوزع كتاب على مقدمة وتسعة فصول وخاتمة؛ ويستعرض عبره مؤلفُه مسار "الإسلاموفوبيا" بعد هجمات 11 سبتمبر/أيلول. ويناقش كيف أدت الدراسات والتفسيرات والتحليلات "المغالطة" للتطرف -باعتباره سلوكا "دينيا"- إلى ظلم ديانة كاملة من جهة، وإلى تكثيف عوامل التطرف من جهة أخرى؛ لتتحول سياسات مكافحة الإرهاب إلى عامل إضافي لصناعة الإرهاب، ويتم الاستقراء من خلال "نماذج" متعددة من "الحالات"، وبأسلوب لا يخلو من طرافة وعمق.

طرح المؤلف إشكالية "الإسلاموفوبيا" وكيف تمت ترجمتها إلى ما بات يُعرف بالحرب على الإرهاب؛ مستخدما الحالة الأميركية والبريطانية نموذجا؛ مبينا سلسلة من المغالطات ترعاها فلسفة "تبريرية" يتبناها العديد من المثقفين والإعلاميين ومراكز الدراسات.

مصادر ومراجععدل

وصلات خارجيةعدل

 
هذه بذرة مقالة عن كتاب بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.