المصلى القبلي

جزء من المسجد الأقصى
(بالتحويل من المسجد القبلي)

المصلى القِبْلي أو الجامع القِبْلي هو جزء من المسجد الأقصى ومعلم من معالمه -وليس كله- وهو المبنى المسقوف الذي تعلوه قبة رصاصية، يقع جنوبي المسجد الأقصى باتجاهِ القبلة ومن هنا جاءت تسميته بالقِبلي، كان أول من أمر ببناءه الخليفة عمر بن الخطاب عند فتحهِ للقدس عام 15 هـ الموافق 636م. وهو المصلى الرئيسي الذي يتجمع فيه المصلون المسلمون خلف الإمام في صلاة الجمعة في المسجد الأقصى.[2] وقد كان الجامع القبلي أول ما بنيّ مسجدا أو مصلى صغيرا، ولكنه بُني مجددا بعد ذلك ووسِّع في عهد الخليفة الأموي عبد الملك بن مروان وابنه الوليد ابن عبد الملك الذي انتهى البناء في عهده عام 705 م. بعد ذلك بحوالي إحدى وأربعين سنة، أي عام 746 م، دُمِّر المسجد القبلي نتيجة زلزال؛ ليعاد بناءه آنذاك في عهد الخليفة العباسي أبو جعفر المنصور عام 754 م. بعد ذلك، أعيد البناء في عام 780 م. وفي عام 1033 م، دمر زلزال آخر معظم أجزاء الجامع القبلي؛ ليقوم الخليفة الفاطمي الظاهر لإعزاز دين الله بإعادة بناء المصلى، والذي لم يزل المصلى في هذا الوقت محافظا على تصميم الأساسات لبناء الظاهر لإعزاز دين الله. كذلك فإن الفسيفساء التي على القنطرة التي باتجاه القبلة كذلك تعود لذلك العهد.

المصلى القبلي
Al-Aqsa Mosque distance.jpg
 

إحداثيات 31°46′35″N 35°14′08″E / 31.776388888889°N 35.235555555556°E / 31.776388888889; 35.235555555556  تعديل قيمة خاصية (P625) في ويكي بيانات
الدولة Flag of Palestine.svg دولة فلسطين[1]  تعديل قيمة خاصية (P17) في ويكي بيانات
الارتفاع عن سطح الأرض 37 متر  تعديل قيمة خاصية (P2048) في ويكي بيانات
تاريخ الافتتاح الرسمي 717  تعديل قيمة خاصية (P1619) في ويكي بيانات
النمط المعماري عمارة إسلامية  تعديل قيمة خاصية (P149) في ويكي بيانات
الجامع القبلي، أحد أهم معالم المسجد الأقصى.
رسم يوضح مكان المصلى القبلي بالنسبة للمسجد الاقصى
الجامع القبلي من الداخل.
المصلى القبلي من الداخل
الساحة الخلفية للمصلى القبلي

يعتقد الكثيرون أن المسجد الأقصى هو فقط الجامع المبني جنوبي قبة الصخرة (المصلى القبلي)، وهو الذي تقام فيه الصلوات الخمس الآن للرجال، والصحيح أن المسجد الأقصى هو اسم لجميع المسجد وهو كل ما هو داخل سور المسجد ويشمل الساحات الواسعة، والجامع القبلي، وقبة الصخرة، والمصلى المرواني، والأروقة والقباب والمصاطب وأسبلة الماء والحدائق وتحت ارض المسجد وفوقه وغيرها من المعالم، وعلى أسواره المآذن، والمسجد كله غير مسقّف سوى بناء قبة الصخرة والمصلى القبلي الجامع. وهذا ما اتفق عليه العلماء والمؤرخون، وعليه تكون مضاعفة ثواب الصلاة في أي جزء مما دار عليه السور، وتبلغ مساحته تقريباً: 144000 متراً مربعاً .[3]

أعلامعدل

مواضيع ذات صلةعدل

مراجععدل

  1. ^ معرف مشروع في أرش إنفورم: https://www.archinform.net/projekte/14167.htm — تاريخ الاطلاع: 14 ديسمبر 2018
  2. ^ المسجد الإلكتروني: المسجد القبلي. نسخة محفوظة 11 مايو 2017 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ في رحاب المسجد الأقصى نسخة محفوظة 22 أغسطس 2017 على موقع واي باك مشين.
 
هذه بذرة مقالة عن مدينة القدس بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.
 
هذه بذرة مقالة عن موضوع عن مسجد فلسطيني بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.