المساليت

مجموعة عرقية سودانية

المساليت بلغة المساليت مصارا ، وهي مجموعة عرقية تسكن إقليم دارفور غرب السودان و إقليم الوادي شرق تشاد. اللغة الرسمية للقبيلة هي لغة المساليت، واللغة نيلية صحراوية. ويبلغ عدد أفرادهم حوالي 250.000 نسمة في 1983[2]. وفيما بين (1884 - 1921) أسست تلك المجموعة دولة بإسم دار المساليت.ويعرف عنهم تمسكهم الشديد بالإسلام.[1]

النشاط الإقتصاديعدل

تعتبر قبائل المساليت من القبائل الزراعية ومن أشهر محاصيلهم التبغ، الذرة الرفيعة ، السمسم ، الفول السوداني، البامية، الطماطم، الفلفل، الكركديه، وكثير من المحصولات الزراعية والنقدية، كما أنهم خبراء في تلقيح أشجار الفواكه، من المانجو والجوافة والبرتقال والببايا وغيرها من الفواكه الموسمية، فأراضيهم ومناخهم شديدة الخصوبة لأن مناخهم وحالة طقسهم المعتدل يساعدهم على ذلك، لأجل ذلك يزرعون أراضيهم عن طريق الزراعة المطرية وقليل من الزراعة المروية، على شواطئ ومسايل وديانهم الموسيمية المتعددة، وذلك بالطرق البدائية المتخلفة، لأن كل الحكومات التي مرت بالبلاد تجاهلت حقوقهم تماماً ولم توجه في كيفية تطوير العمل الزراعي والصناعي.

والمساليت أيضاً يمتهنون حرفة الرعي لأنهم يربون المواشي الأليفة المختلفة ومن كل أنواعها، من الأغنام والأبقار والجمال والخيول والحمير وغير ذلك، ولكن بالطرق البدائية التي ورثوها من أجدادهم السابقين. [2]

يرجع نسب المساليت إلى جعفر الصادق بن محمد الباقر بن علي زين العابدين بن الحسين بن علي بن ابي طالب[بحاجة لمصدر] كما هو مذكور في كتاب عون الشريف قاسم قبائل السودان وكتاب ماكمايكل تاريخ العرب في السودان وكما هو موجود انهم هاجروا من تونس من منطقة الجناين جنوب تونس لذلك سمو مدينة الجنينة في السودان عليها

وخشوم ابوابهم هي: وجدهم يسمى أحمد المصلط إلى جعفر الصادق:

  1. منجري
  2. مانجري
  3. مسلات
  4. مسترين
  5. منديرا
  6. مراريت(وهي قبيلة وجدهم هو عبد الصادق المسلاتي)
  7. ابدراق
  8. اجمونق
  9. امونونق
  10. اسومونق
  11. ديسونق
  12. داجو(وهي قبيلة)
  13. سربونق(ومنهم سلاطين المساليت:سعد بن عبد الرحمن بن محمد بحرالدين بن ابكر بن إسماعيل بن عبد النبي)
  14. فورنونق
  15. فوكونيونق
  16. قريسن(ومنهم ملك قريضة: يعقوب بن نصر الدين)
  17. كيريونق
  18. كوسوبى
  19. نيرنونق

المصادرعدل

  1. ^ [1]de Waal, Alex, "Darfur's deep grievances defy all hopes for an easy solution", opinion article, ذا أوبزرفر of London, 25 يوليو, 2004, accessed 4 سبتمبر, 2007 نسخة محفوظة 22 يونيو 2007 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ سودانيز أونلاين نسخة محفوظة 1 نوفمبر 2018 على موقع واي باك مشين.