المدرسة العليا للأساتذة

المدرسة العليا للأساتذة (بالفرنسية: École normale supérieure)‏ (يلفظ: إيكول نورمال سوبيريور)؛ هي مؤسسة تعليم عالٍ في فرنسا.[4][5][6] أسست أثناء الثورة الفرنسية في 30 تشرين الأول سنة 1794، فتحت المدرسة أبوابها في كانون الثاني عام 1795 ولكنها وبسبب الوضع الاقتصادي والسياسي الصعب في تلك الفترة، تم إغلاقها لفترة قصيرة، بعد عقد من الزمن وفي 17 آذار عام 1808 تم تأسيسها من جديد على يد نابليون بونابارت. في 9 آذار عام 1826 تم تأسيس École préparatoire التي تحضر للمدرسة العليا للأساتذة والتي كانت في محيط مدرسة لويس الكبير (Lycée Louis-le-Grand).

المدرسة العليا للأساتذة
École Normale Supérieure
Entrée ENS 45 rue d'ulm.JPG
 

معلومات
المؤسس المؤتمر الوطني الفرنسي 1792 ـ 1795  تعديل قيمة خاصية (P112) في ويكي بيانات
التأسيس 1794
الموقع الجغرافي
إحداثيات 48°50′31″N 2°20′40″E / 48.841944444444°N 2.3444444444444°E / 48.841944444444; 2.3444444444444  تعديل قيمة خاصية (P625) في ويكي بيانات
المدينة باريس
البلد  فرنسا
الإدارة
الرئيس مارك ميزارد
إحصاءات
الأساتذة 1,400
عدد الطلاب 250(2014)
عضوية مؤتمر المدارس الكبرى  [لغات أخرى]
اتحاد كوبرين  [لغات أخرى][1]
ريناتير[2]
الوكالة الجامعية الفرانكوفونية (2022)[3]  تعديل قيمة خاصية (P463) في ويكي بيانات
طلاب الدراسات العليا 2,000
الموقع ens.fr
واجهة المدرسة العليا للأساتذة

المدرسة اليوم مكونة من الدمج الذي تم عام 1985 بين الايكول نورمال سوبيريور في شارع أولم والايكول نورمال للشباب (بالفرنسية: École normale supérieure de jeunes filles)‏ في شارع سيفر. الايكول نورمال سوبيريور تأسست لهدف أساسي وهو أن تكون مؤسسة عامة لتكوين الأساتذة، ولكنها في النهاية تحولت لتكون معهداً عالياً جدا فلا يلتحق بها إلا نخبة معدودة من التلاميذ بعد أن نجحوا في مباراة تمتحن من خلالها ثقافتهم العامة ومدى تضلعهم من الاختصاص الذي اختاروه، وبالتالي أصبح معهداً لتكوين الباحثين والأساتذة الجامعيين بالإضافة إلى كبار رجال الدولة، المعهد يتركز بالتعليم عن طريق البحث العلمي وهذا ما جعله يخرّج منه أشهر العلماء فرنسا في كافة مجالات المعرفة.

خلال وبعد التخرجعدل

الناجحون في الدخول يمضون 4 سنوات أو أكثر في المدرسة يتاقضون أثناءها مرتب قدره 1300 يورو شهريا وفقًا لبيانات عام 2015. وخريجو هذه المدرسة يحاضرون في جامعات فرنسا بيد أن فئة غير قليلة منهم تغريهم الرواتب الضخمة التي تعرضها الشركات الخاصة ويلتحقون بها.

المراجععدل

  1. ^ http://www.couperin.org/presentation/notre-organisation/les-membres-de-couperin/items?cid=162id=221lang=fr
  2. ^ https://discovery.renater.fr/renater/ — تاريخ الاطلاع: 21 سبتمبر 2019
  3. ^ https://www.auf.org/les_membres/nos-membres/ — تاريخ الاطلاع: 23 نوفمبر 2022
  4. ^ "Le Soir article about Jacques Derrida."، lesoir.be، مؤرشف من الأصل في 14 يونيو 2017، اطلع عليه بتاريخ 22 نوفمبر 2014.
  5. ^ Pascale Hummel, Pour une histoire de l’École normale supérieure: Source d’archives 1794-1993, Éditions Rue d'ULM via OpenEdition, 2013). نسخة محفوظة 03 يناير 2018 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ "Ministry of culture – Historical monuments"، culture.gouv.fr، مؤرشف من الأصل في 12 يوليو 2017، اطلع عليه بتاريخ 22 نوفمبر 2014.

وصلات خارجيةعدل