افتح القائمة الرئيسية
N write.svg
هذه مقالة غير مراجعة. ينبغي أن يزال هذا القالب بعد أن يراجعها محرر عدا الذي أنشأها؛ إذا لزم الأمر فيجب أن توسم المقالة بقوالب الصيانة المناسبة. (أغسطس 2016)


اسمه: المخارق بن غفار بن عفان الطائي

المـخـارق بن غـفـار الـطـائي
معلومات شخصية
الوفاة في عام غير معروف
المغرب العربي
اللقب أبو المهنا
الحياة العملية
المهنة قائد عسكري  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
الخدمة العسكرية
الولاء Black flag.svg الدولة العباسية
الفرع العراق المغرب العربي
الرتبة والي طرابلس والزاب المغرب العربي
القيادات ولاية طرابلس والزاب
المعارك والحروب معركة تاورغا
معركة طنبة

اخوه : السندي بن غفار الطائي

ابنه : المهنا بن المخارق بن غفار الطائي[1]

المخارق بن غفار الطائي قائد من اركان حرب قادة العباسيين في المغرب العربي ومن اشهرهم ومن شجعهم واشدهم بأسا وظهرت شجاعته وتكتيه العسكري في المعارك التي خاضه وسياسيا نجاحا في الاقاليم التي اسندة اليه ولايتهم فعرف كيف يتعمل مع اهلها سياسيا وعسكريا حتى نال اعاجب الخليفة أبو جعفر المنصور وولاته كا محمد بن الاشعث ويزيد بن حاتم والاغلب التميمي .

محتويات

مشاركته في الثورة العباسيةعدل

وقد اشترك المخارق بن غفار الطائي في الثورة العباسية مع عبدالله بن علي بن العباس في معركة الزاب التاريخية وقد قاد اربعة ا لاف جندي معه وابلا بلاً حسنانا حتى وقع في الاسر فاسروا به إلى مروان بن محمد اخر خلفاء بني امية وحصل موقف طريفا له قال بن الاثير ((فاتوه بالمخارق، وكان نحيفاً. فقال: أنت المخارق؟ قال: لا، أنا عبد من عبيد أهل العسكر. قال: فتعرف المخارق؟ قال: نعم. قال: فنظر هل تراه في هذه الرؤوس. فنظر إلى رأس منها فقال: هو هذا. فخلى سبيله، [2]

مشاركته مع محمد بن الاشعث والي المغرب العربيعدل

معركة تاورغاءعدل

وصار محمد بن الأشعث الخزاعي بأمر من أبو جعفر المنصور وكان من ضمن قادة اركان حربه مخارق بن غفار الطائي والاغلب بن سالم التميمي لحرب الخوارج الاباضية بقيادة أبو الخطاب عبدالاعلى بن السمح الخارجي الذين احتلوا القيروان والتقى الجمعان في تاورغا غربي مصرته انتهت بانتصار جيش الخلافة بقيدة محمد بن الاشعث انتصارا سحقا على الخوارج الاباضية وقتل قائدهم أبو الخطاب الخارجي وتفرق جنده منهزمين .

هزيمة أبو هريرة الزناتيعدل

وبعد هزيمة الخوارج بمعركة تاورغا ظن محمد بن الاشعث ان امر الاخوارج قد انتهاء بهزيمتهم ولكن قرب سرت طهر غبار جيشا جديد واذا به ابوهريرة الزناتي بستة عشر الف من الخوارج البربرالاباضية جاءوا لنجدة أبو الخطاب الخارجي ولكن متأخرين فكر عليه محمد بن الاشعث ومن معه من القادة الشجعان امثال مخارق بن غفارالطائي ونتهت المعركة بهزيمة ساحقة مدوية للخوارج وتفرقوا من نجا مهزمين [3].

المخارق الطائي والي طرابلسعدل

وبعد دخل محمد بن الاشعث الخزاعي منتصرا في القيروان عاصمىة المغرب العربي سنة 144هـ وبعد ان ارح جنده تحرك بجيشه العباسي وفي مقدمتهم القائد الفذ المهنا بن مخارق الطائي إلى فتح طرابلس واستعادته من من الاباضية الخوارج واستطاع القائدين بن الاشعث والمخارق الطائي هزيمة الخوارج وستعادة سيطرة العباسيين عليها وطهروه من عناصر الخوارج الاباضية ثم عين محمد بن الاشعث المخارق بن غفار الطائي والي لطرابلس لراجحة عقلة وكذلك لما ابده من شجاعة واقدام في استعادة طرابلس [4].

دوره العسكري في ولاية الاغلب بن سالمعدل

يقضي ثورة الحسن بن حرب الكندي :[5]

معركة باب اصرمعدل

وثار الحسن بن حرب الكندي على والي المغرب العربي الاغلب بن سالم التميمي وخرج الحسن الكندي من تونس بجموع كبيرة من الثائرين وتوجه صوب القيروان فعلم بذلك الاغلب فرج بجيشا قويا لمواجهة الثوار الذين يقودهم الحسن الكندي وكان من اركان حرب الاغلب القائد الشجاع المخارق بن غفار الطائي قائد الميمنة .

مقتل الاغلب بن سالمعدل

فلتقوا على ارض المعركة وحدثت هذه المعركة على باب اصرم أحد ابوب القيروان فقتتلى الفريقين المتحاربين قتالا شديدا في ارض المعركة الا ان سهم اصاب غدارا صاب والي المغرب الاغلب فقتل في الحال .

المخارق يهزم الحسن الكنديعدل

ولكن القائد الشجاع الجانب القوي الشكيمة والعارف الحروب واتدبير الحرب حمل بكل شجاعة ومن معه من جنوده الشجعان على الحسن بن حرب الكندي حتى ازاولوه هو جنوده الثوار عن مواقعهم وهزموهم هزيمة منكرة وتفرق جندة المهزومين بين قتيل وجريح واسير وقع في يد القائد المخارق بن غفار الطائي .

مقتل الحسن بن حرب الكنديعدل

اما مصير قائد الثوار الحسن بن حرب الكندي فقد قتل هو في ميدان المعركة بعد هزيمته الساحقة ثم امر المخارق بعد انتهاء المعركة بصلب الحسن بن حرب الكندي جزء غدره وحتى يكون عبرة لمن لايعتبر ويقول الاثير (( لأن أصحاب الأغلب ثبتوا بعد قتله في المعركة، فقتل الحسن بن حرب أيضاً وولى أصحابه منهزمين،وصلب الحسن ودفن الأغلب وسمي الشهيد، وكانت هذه الوقعة في شعبان سنة خمسين ومائة ... الخ )) اما الاغلب فقد امر المخارق بتكفينه ودفنه واطلقوا عليه اسم الشهيد [6].

دوره العسكري في ولاية عمر بن حفص المهلبيعدل

القضاء على ثورة أبو قرة المغيليعدل

معركة طنبةعدل

كان والي المغرب العربي عمر بن حفص المهلبي بالهرمزان أي الف رجل بالفارسية قد حصاره خوارج البربر بطنبة حصار شديد الا ان والي المغرب كان ذكيا فستطاع تفريقهم بالمال على ان يفكوا الحصار وكا من ضمن المحصارين الذين فكوا الحصار عبدالرحمن بن رستم فرسل اليه عمر بن حفص جيشا بغته في تهودة وهزمه شر هزيمة .

بدى المعركةعدل

وكان من ضمن المحصارين الذين فكوا الحصار أبو قرة المغيلي وحين علم ان عمر بن حفص ترك مدينة طنبة توجه بجيشا كبيرا إلى طنبة وكان عمر بن حفص قد استخلف على طنبة القائد الفذ المخارق بن غفار الطائي فرسل اليه المخارق بن غفار ان يرفع الحصار الا ان ابوقرة المغيلي بكل كبر رد قائلا للمخارق (( نصيبي منك ومن قبلك الاحرار ولكن لاسبيل الترك غنيمة المسلمين ))

هزيمة أبو قرة المغيليعدل

عند اذ عرف المخارق لابد من القتال فقامت المعركة وبدى القتال بين الطرفين شديدا وصمد المخارق بن غفار لبي قرة المغيلي وصفرية البربر صمودا عظيما حتى استطاع ان يهزم أبو قرة المغيلي هزيمة كبيرة ويحدث في جيشه مقتلة عظيمة وفر أبو قرة المغيلي مذموما مدحورا مخذولا متخفيا إلى تلمسان ولم تقم له قائمة بعده وكسرة شوكته حتى وفاته [7].

دوره العسكري في ولاية يزيد بن حاتم والي المغرب العربيعدل

يقضي عل ثورة عبدالرحمن بن حبيب بن عبدالرحمن الفهريعدل

وحين علم عبدالرحمن بن حبيب بن عبدالرحمن الفهري بنصر يزيد بن حاتم المهلبي على خوارج البربر ومقتل ابي يزيد الخارجي الاباضية فر هربا إلى قبيلة كتامة البربرية في المغرب الأوسط فبلغ والي الزاب والمغرب الأوسط بمدينة طنبة فتحرك وراءه المخارق بن غفار الطائي وامده يزيد بن حاتم بالعلا بن يزيد المهلبي

هزيمة عبدالرحمن بن حبيبعدل

فسار اليه المخارق بن غفار الطائي والتقى به جيجل وقد تحص بقلعة فحصرها بها حصار شديد لمدة ثمانية أشهر حتى استطاع القائد الفذ العلا بن يزيد المهلبي ان يدخل من أحد جوانب القلعة ودخل ايضا المخارق من جانب اخرى فسقطت القلعة وقتل جميع من فيها الذين انضموا إلى عبدالرحمن بن حبيب وفر عبدالرحمن بن حبيب إلى الاندلس حيث قتل هناك ورجع العلا بن يزيد إلى القيروان المخارق بن غفار إلى طنبة .

القضاء على ثورة أبو يوب الورفجوميعدل

ومعلوم ان شرقي الزاب في أفريقية وغربيه في المغرب الأوسط المهم انه ثار على يزيد بن حاتم أبو أيوب الورفجومي في اقليم الزاب قبيلة ورفجومة فرسل اليه جيشا كبيرا فارسل اليه جيشا بقيادة المخارق بن غفار الطائي وانتصرالمخارق على الخوارج وقتل أبو أيوب الورفجومي واوقع هزيمة منكرة ولم يقتل في ذلك المخارق كما ذكر بن الاثير الصحيح رواية بن رقيق (( وكان يزيد عزل المخارق عن الزاب وولى مكانه المهلب بن يزيد )) وقد نفى ذلك بن خلدون فقال ((وبعث يزيد المخارق ابن غفار على الزاب ونزل طبنة وأثخن في البربر في وقائع كثيرة مع وربجومة )) وقد اختلط على بن الاثير بين ثورة روفخومة بقيادة أبو زرجونة الورفجومي التي قضى عليه المهلب بن يزيد وثورة أبو يوب الورفجومي التي قضى عليه المخارق وكان عزل المخارق بعد هذه المعركة [8].

عزل المخارق بن غفار الطائيعدل

ثم عزل يزيد بن حاتم المهلبي المخارق بن غفار الطائي بعد القضاء على ثورة أبو أيوب الورفجومي عن المغرب الأوسط وقاعدته مدينة طنبة وعين بدلا منه ابنه العلا بن يزيد المهلبي وعاد المخارق إلى القيروان حيث وفاته منيته ويقول بن رقيق (( وكان يزيد عزل المخارق عن الزاب وولى مكانه المهلب بن يزيد ))[9]

وفاة المخارق بن حاتم الطائيعدل

يبدو انه لم يطل المقام بعد عزلها عن طنبة بالمغرب الأوسط وعلى مايبدو انه توفي في القيروان في عهد يزيد بن حاتم المهلبي ذلك القائد العظيم بعد حياة حافلة بنجاح خلال مسيرته العسكرية في خدمة الدولة العباسية الناشئة في ذلك الوقت فكان بطلا من ابطالها الشجعان الاشداء .

المراجععدل

مراجععدل

  1. ^ حلية السيراء لابن الابار المجلد 1
  2. ^ تاريخ الرسل والملوك المجلد 7 البداية والنهاية المجلد10
  3. ^ بيان المغرب بن عذاري الجلد 1
  4. ^ بيان المغرب بن عذاري
  5. ^ الكامل في التاريخ
  6. ^ الكامل في التاريخ لابن الاثير المجلد4
  7. ^ تاريخ افريقية والمغرب بن رقيق
  8. ^ ديوان العبر المبتداء والخبر لابن خلدون
  9. ^ تاريخ افريقية والقيروان