افتح القائمة الرئيسية

المحجوبي أحرضان المعروف ب"الزايغ" هو شخصية سياسية مغربية بارزة، عاصر زمن الحماية الفرنسية على المغرب، كما عاصر الاستقلال ودخل في السياسة مبكرا، تقلد وظائف حكومية عديدة، حيث عين واليا على الرباط بعد الاستقلال مباشرة. وأصبح الكاتب العام للحركة الشعبية في مؤتمرها الثاني بمراكش عام 1962. وشارك في ثمانية حكومات مغربية ومن بين الوزارات التي تقلد: وزير الدفاع في أول حكومة يشكلها الملك الحسن الثاني وشغل في المنصب بين 1961 - 1964، وفي أغسطس 1964، عين وزيرا للفلاحة ثم وزيرا للفلاحة والإصلاح الزراعي في يونيو 1965. وبين فبراير 1966 ومارس 1967، عين وزيرا للدولة مكلفا بالدفاع الوطني. وفي 1 مارس 1977، عين وزير دولة وفي 10 أكتوبر من نفس السنة، عين وزير دولة مكلف بالبريد والمواصلات في حكومة أحمد عصمان عام 1977. وعين وزيرا للتعاون في حكومة المعطي بوعبيد عام 1979، كما عين وزير دولة في حكومة محمد كريم العمراني عام 1983 بصفته زعيم أحد الأحزاب الستة الكبيرة في المغرب. وخلال المؤتمر الاستثنائي لحزب الحركة الشعبية المنعقد يومي 4 و5 أكتوبر 1986، أعفي من مهامه كأمين عام للحركة الشعبية. فأسس في يونيو 1991 حزبا جديدا أسماه "الحركة الوطنية الشعبية" الذي تقلد به منصب الأمين العام. وفي يونيو 1997، فاز أحرضان في الانتخابات البلدية. وفي مارس 2006 عملت قيادات "الحركة الشعبية" وكل الحركات المنشقة منها، بما فيها "الحركة الوطنية الشعبية" و"الاتحاد الديمقراطي"، على توحيد صفوفها في حزب واحد هو "الحركة الشعبية"، وتم اختيار المحجوبي أحرضان رئيسا للحزب ومحمد العنصر أمينا عاما.[1]

المحجوبي أحرضان
رئيس الحركة الشعبية
تولى المنصب
مارس 2006
Fleche-defaut-droite-gris-32.png إنشاء المنصب
  Fleche-defaut-gauche-gris-32.png
الأمين العام للحركة الوطنية الشعبية
في المنصب
1991 – 2006
Fleche-defaut-droite-gris-32.png إنشاء المنصب
حل الحزب Fleche-defaut-gauche-gris-32.png
الأمين العام للحركة الشعبية
في المنصب
1957 – 1986
Fleche-defaut-droite-gris-32.png إنشاء المنصب
محمد العنصر Fleche-defaut-gauche-gris-32.png
وزير الدفاع الوطني
في المنصب
1961 – 1964
العاهل الحسن الثاني
رئيس الوزراء الحسن الثاني (مدير المكتب)
أحمد باحنيني
Fleche-defaut-droite-gris-32.png محمد عواد
محمد أمزيان Fleche-defaut-gauche-gris-32.png
معلومات شخصية
الميلاد 1921
أولماس، المغرب
مواطنة
Flag of Morocco.svg
المغرب  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
الديانة الإسلام
الزوجة مريم أحرضان
الحياة العملية
المهنة سياسي،  ورسام  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
الحزب الحركة الشعبية (1957-1991)
الحركة الوطنية الشعبية (1991-2006)
الحركة الشعبية (2006- حالياً)
الجوائز
MAR Order of the Throne - Special Class BAR.png
 وسام العرش من درجة الحمالة الكبرى (2010)  تعديل قيمة خاصية الجوائز المستلمة (P166) في ويكي بيانات

محتويات

مسيرتهعدل

ولد في حدود عام 1924[2]‏ أو 1921[3] وسط قبيلة أمازيغية في والماس بأواسط جبال الأطلس. درس الإعدادية بمدينة آزرو، والتحق بالمدرسة العسكرية دار البيضا بمكناس التي تخرج منها سنة 1940 برتبة ضابط. وتمَّ توظيفه من قبل الجيش الفرنسي سنة 1949 قائدا بأولماس، كما شارك كضابط في الحركة الوطنية المغربية وكان عضوا بالمجلس الوطني للمقاومة، وقد إتهمه ضابط المخابرات المغربي السابق أحمد البخاري في حواره مع يومية الاخبار بأنه أحد الموقعين على وثيقة نفي الملك محمد الخامس وبأنه كان أحد عملاء المخابرات الفرنسية.[4]

بعد الاستقلالعدل

بعد وصول حزب الاستقلال إلى السلطة غداة استقلال المغرب تم زج أحرضان في السجن مع الدكتور عبد الكريم الخطيب، وما لبثا أن خرجا بعد مدة وجيزة. انخرط المحجوبي أحرضان في بداية نشاطه في مقاومة الاستعمار فأصبح عضوا في المجلس الوطني للمقاومة ومسؤولا في جيش التحرير. وكان أحرضان بين الأسماء التي خطط شيخ العرب لتصفيتها بتهمة التعاون مع الفرنسيين. شرع أحرضان في إقامة تنظيم الحركة الشعبية منذ الاستقلال مع الدكتور الخطيب في سياق سياسي لا يخلو من السعي إلى منافسة حزب الاستقلال الذي كان مهيمنا على النخبة وعلى الشارع بالمغرب. حصلت الحركة على الاعتراف القانوني في فبراير 1959، وانعقد مؤتمرها الأول في يونيو 1959.

وعرفت الحركة الشعبية بعد تأسيسها انشقاقات عديدة كان أولها خلاف على الزعامة بين المحجوبي أحرضان والدكتور عبد الكريم الخطيب، وتفجر هذا الخلاف عام 1966 فانقسمت الحركة على نفسها حيث احتفظ أحرضان باسم الحزب وخرج الخطيب مشكلا "الحركة الشعبية الدستورية الديمقراطية" عام 1967. وفي أكتوبر 1986 انعقد المؤتمر الاستثنائي للحركة الشعبية الذي أقال المحجوبي أحرضان من منصبه ليصبح محمد العنصر الكاتب العام للحركة الشعبية، فأسس بعدها المحجوبي أحرضان عام 1991 حزب الحركة الوطنية الشعبية، ولم يمر على الحزب الجديد سوى أربع سنوات حتى انشقت منه طائفة جديدة أسست الحركة الديمقراطية الاجتماعية بقيادة محمود عرشان.

أفكارهعدل

دافع المحجوبي أحرضان خلال تزعمه للحركة الشعبية عن أهل "البادية" في أعماق البلاد. وبعد أن وقع أول انشقاق في صفوف الحركة الشعبية عبر المحجوبي أحرضان عن توجهات أمازيغية في برامجه وخطاباته محتفلا بالأصول الأمازيغية وبالتراث البربري ومطالبا بتدريس اللغة الأمازيغية ومواجهة الاتجاهات العروبية في المغرب. ويصفه معارضوه بأنه كرس في مواقفه السياسية ثقافة الطاعة بامتياز، وأنه حوّل الحركة الشعبية إلى وكالة انتخابية وحاضنة للموالين للسلطة. وللمحجوبي أحرضان روايات وشعرا خصوصا المتعلق بالثقافة الأمازيغية وبالرسم.

وصلات خارجيةعدل

مراجععدل