المجمع الانتخابي (الولايات المتحدة)

منظمة أمريكية

يشير المجمع الانتخابي (بالإنجليزية: Electoral College)‏ إلى مجموعة الناخبين الرئاسيين الذين يشترط الدستور تشكيلهم كل أربع سنوات لغرض وحيد هو انتخاب الرئيس ونائب الرئيس. تنص المادة الثانية، القسم الأول، البند الثاني على أن تُعين كل ولاية ناخبين يُختارون بالطريقة التي تحددها الهيئة التشريعية، وتستبعد أي شخص يشغل منصبًا فيدراليًا، سواء كان منتخبًا أو معينًا، من أن يكون ناخبًا. يوجد حاليًا 538 ناخبًا في المجمع الانتخابي، والأغلبية المطلقة من الأصوات الانتخابية -270 أو أكثر- مطلوبة للمجمع الانتخابي لانتخاب الرئيس ونائب الرئيس. إذا لم يحصل أي مرشح على الأغلبية المطلقة، تُجرى انتخابات طارئة حيث يُطلب من الكونغرس الأمريكي انتخاب الرئيس ونائب الرئيس.

المجمع الانتخابي
New York electoral college casting vote for Harrison - DPLA - c4d90aa3c45b2c8142c6c52235bf2645 (cropped).jpg
الإطار
النوع
البلد
التنظيم
الأجهزة الداخلية
الأصوات في الانتخابات الرئاسية لكل ولاية من الولايات المتحدة في عام 2012
أصوات المجمع الانتخابي لكل ولاية على حدة. الألوان تبين الفرق في عدد الأصوات بين التعداد السكاني لعامي 2000 و2010. أزرق:ولايات كسبت أصوات. أصفر:ولايات خسرت أصوات. رصاصي:ولايات لم تكسب ولم تخسر.
أصوات المجمع الإنتخابي بين 2004-2008

حاليًا، تستخدم جميع الولايات (ومقاطعة كولومبيا) التصويت الشعبي على مستوى الولاية في يوم الانتخابات في نوفمبر لاختيار الناخبين، بناءً على كيفية تعهدهم بالتصويت. يجتمع الناخبون ويصوتون في ديسمبر ويُنصيب الرئيس ونائب الرئيس في يناير. تستخدم جميع الولايات القضائية طريقة الفائز يأخذ كل شيء لاختيار ناخبيها، مع استثناء ولايات مين ونبراسكا، اللتين تستخدمان طريقة ناخب واحد لكل دائرة بينما يُعين أيضًا ناخبين بناءً على البطاقة الفائزة في التصويت الشعبي على مستوى الولاية. تعهد الناخبون في الولاية بالتصويت لمرشحين معينين وتوجد بعض قوانين الولاية ضد الناخبين غير المؤمنين (الذين لا يؤمنون بأي مرشح للانتخابات الرئاسية).

تعتبر ملاءمة نظام المجمع الانتخابي مسألة نقاش مستمر. يجادل المؤيدون بأنها عنصر أساسي للفيدرالية الأمريكية. يحافظون على نظام انتخاب الفائز في التصويت الشعبي على مستوى البلاد في أكثر من 90% من الانتخابات الرئاسية؛ يعزز الاستقرار السياسي؛ يحافظ على الدور الدستوري للولايات في الانتخابات الرئاسية؛ ويعزز نظام الأحزاب السياسية واسع النطاق ودائم ومعتدل بشكل عام. علاوة على ذلك، يُقال، يجب على المرشحين أن يتوجهوا نحو مجموعة واسعة ومتنوعة من الولايات بدلاً من التركيز فقط على المدن الأمريكية القليلة ذات الكثافة السكانية الأعلى.[3]

يجادل النقاد بأن المجمع الانتخابي أقل ديمقراطية من التصويت الشعبي المباشر على المستوى الوطني وتخضع للتلاعب بسبب الناخبين غير المؤمنين،[4] على الرغم من إضعاف هذا السيناريو بسبب قضية عام 2020 شيافالو ضد ولاية واشنطن؛ أن النظام مناقض للديمقراطية التي تسعى جاهدة من أجل معيار شخص واحد، صوت واحد؛ وأنه يمكن أن تكون هناك انتخابات يفوز فيها مرشح واحد بالتصويت الشعبي الوطني بينما يفوز آخر بالتصويت الانتخابي وبالتالي الرئاسة، كما في عامي 2000 و2016، ما أدى إلى الميثاق الوطني للتصويت الشعبي بين الولايات، ويتمتع المواطنون الأفراد في الولايات الأقل سكانًا بسلطة تصويت أكبر نسبيًا من تلك الموجودة في الولايات الأكثر اكتظاظًا بالسكان. علاوة على ذلك، يمكن للمرشحين الفوز من خلال تركيز مواردهم على عدد قليل من الولايات المتأرجحة.[5]

أظهرت معظم استطلاعات الرأي منذ عام 1967 أن غالبية الأمريكيين يفضلون انتخاب الرئيس ونائب الرئيس عن طريق التصويت الشعبي على مستوى البلاد، بدلاً من انتخاب المجمع الانتخابي، على الرغم من أن الاستطلاعات التي أجريت منذ عام 2016 أظهرت زيادة في الدعم للاحتفاظ بالهيئة الانتخابية. أظهر استطلاع أجرته مؤسسة غالوب بعد انتخابات عام 2016 أن دعم الأمريكيين للحفاظ على نظام المجمع الانتخابي لانتخاب الرؤساء قد زاد بشكل حاد، من 35% في 2011 إلى 47% في 2016. ارتفع التصويت الشعبي من 69% إلى 81% وانخفض التأييد بين الجمهوريين من 54% إلى 19%. وفقًا لاستطلاع بيو للأبحاث الذي أجري في مارس 2018، أيد 75% من الديمقراطيين الانتقال إلى نظام التصويت الشعبي مقارنة بـ 32% من الجمهوريين، مع دعم إجمالي للتصويت الشعبي بنسبة 55% مقابل 41% ضده.

طريقة العملعدل

تخول المادة الثانية، القسم الأول، البند الثاني من الدستور، الهيئة التشريعية لكل ولاية تحديد الطريقة التي يُختار بها ناخبي الولاية. بعد يوم الانتخابات الرئاسية الوطنية (أول يوم الثلاثاء بعد 1 نوفمبر)،[6] تَعد كل ولاية الأصوات الشعبية وفقًا لقوانينها لاختيار الناخبين.

في 48 ولاية والعاصمة واشنطن، يتلقى الفائز بأغلبية الأصوات على مستوى الولاية جميع ناخبي تلك الولاية؛ في مين ونبراسكا، يُعين ناخبين بهذه الطريقة ويُوزع الناخبين المتبقين على أساس تعدد الأصوات في كل دائرة انتخابية.[7] تطلب الولايات عمومًا من الناخبين التعهد بالتصويت لصالح الدولة الفائزة؛ لتجنب الناخبين غير المؤمنين، تبنت معظم الولايات قوانين مختلفة لفرض تعهد الناخبين.[8]

يجتمع ناخبو كل ولاية في عاصمة ولايتهم في أول يوم اثنين بعد الأربعاء الثاني من ديسمبر للإدلاء بأصواتهم.[9] تُعد النتائج من قبل الكونجرس، إذ تُجدول في الأسبوع الأول من شهر يناير قبل اجتماع مشترك لمجلس الشيوخ ومجلس النواب، برئاسة نائب الرئيس، كرئيس لمجلس الشيوخ.[10][9] في حالة عدم الإدلاء بأغلبية الأصوات لمرشح ما، تُجرى انتخابات طارئة: يحول مجلس النواب نفسه إلى جلسة انتخابات رئاسية، إذ يُخصص صوت واحد لكل ولاية من الولايات الخمسين.[11] وبالمثل، فإن مجلس الشيوخ مسؤول عن انتخاب نائب الرئيس، بحيث يكون لكل عضو صوت واحد. يُنصب الرئيس المنتخب ونائب الرئيس في 20 يناير.

منذ عام 1964، كان هناك 538 ناخباً. عدد الناخبين من كل ولاية هو نفس عدد أعضاء الكونغرس بالولاية (أعضاء مجلس النواب واثنين من أعضاء مجلس الشيوخ). هناك 100 عضو في مجلس الشيوخ و435 ممثلاً للولايات.[12][13][14] ينص التعديل الثالث والعشرون، الذي صُودق عليه في عام 1961، على أن المنطقة التي أنشئت بموجب المادة الأولى، القسم الثامن كمقر للحكومة الفيدرالية (أي واشنطن العاصمة) يحق لها عدد الناخبين لو كانت ولاية، ولكن ليس أكثر من الولاية الأقل اكتظاظًا بالسكان. في الممارسة العملية، ينتج عن ذلك أن واشنطن العاصمة يحق لها 3 ناخبين. أراضي الولايات المتحدة (كل من الأقاليم الحديثة مثل بورتوريكو والأراضي التاريخية مثل إقليم داكوتا) لم تكن مؤهلة أبدًا لأي ناخبين في المجمع الانتخابي الأمريكي.[15][16]

خلفيةعدل

استخدم المؤتمر الدستوري في عام 1787 خطة فرجينيا كأساس للمناقشات، إذ كان اقتراح فرجينيا هو الأول. دعت خطة فرجينيا الكونجرس إلى انتخاب الرئيس.[17] وافق المندوبون من غالبية الولايات على هذا النمط من الانتخابات. ومع ذلك، بعد المناقشة، جاء المندوبون للاعتراض على ترشيح الكونغرس لكونه قد ينتهك الفصل بين السلطات. ثم قدم جيمس ويلسون اقتراحًا للناخبين بغرض اختيار الرئيس.[18]

في وقت لاحق من المؤتمر، شُكلت لجنة للعمل على تفاصيل مختلفة بما في ذلك طريقة انتخاب الرئيس، بما في ذلك التوصيات النهائية للناخبين، وهم مجموعة من الأشخاص مقسمين بين الولايات بنفس عدد ممثليهم في الكونجرس (صيغة التي حُلت في مناقشات مطولة أدت إلى تسوية كونيتيكت وتسوية الثلاثة أخماس)، ولكن اختيرت من قبل كل ولاية بالطريقة التي قد توجهها الهيئة التشريعية. وأوضح عضو اللجنة جوفيرنور موريس أسباب التغيير. من بين أمور أخرى، كانت هناك مخاوف من المؤامرة إذا اختير الرئيس من قبل مجموعة صغيرة من الرجال الذين يجتمعون بشكل منتظم، بالإضافة إلى مخاوف بشأن استقلال الرئيس إذا انتُخب من قبل الكونغرس.[19]

تاريخيًاعدل

في بادئ الأمر، اضطلعت الهيئات التشريعية باختيار الناخبين في العديد من الولايات. اعتبارًا من أوائل القرن التاسع عشر، تحول نهج الولايات تدريجيًا إلى اختيار الناخبين عن طريق الانتخابات الشعبية. بحلول عام 1824، بقي ست ولايات فقط يُعيَّن الناخبون فيها من الناحية التشريعية. بحلول عام 1832، كانت ولاية كارولينا الجنوبية فقط من لم تغير هذا النهج. منذ عام 1880، جرى اختيار الناخبين في كل ولاية على أساس الانتخابات الشعبية التي أُجريت في يوم الانتخابات. تعني الانتخابات الشعبية أن يجري اختيار الرئيس ونائبه من خلال الانتخاب غير المباشر الذي يمارسه المواطنون.

منذ منتصف القرن التاسع عشر، حيث جرى اختيار جميع الناخبين شعبيًا، انتخب المجمع الانتخابي المرشح الذي حصل على أكثر الأصوات الشعبية على الصعيد الوطني (ولم يكن بالضرورة الأغلبية)، باستثناء أربعة انتخابات: 1876 و1888 و2000 و2016. في عام 1824، حيث جرى تعيين الناخبين تشريعيًا في ست ولايات بدلًا من الانتخاب شعبيًا، لم يكُن عدد الأصوات الشعبية الوطنية الفعلي مؤكدًا. لم يختر الناخبون في عام 1824 مرشحا فائزًا، ولذلك قرر مجلس النواب حل المسألة.

الخطة الأوليةعدل

تنص المادة الثانية من الفرع الأول من البند الثالث في الدستور على الخطة الأولية التي يصوت الناخبون بموجبها لصالح الرئيس. تبعًا للخطة الأولية، يدلي كل ناخب بصوتين للرئيس، ولم يصوت الناخبون لمنصب نائب الرئيس. يصبح من يحصل على أغلبية أصوات الناخبين رئيسًا، أما نائب الرئيس فهو من يحصل على ثاني أكبر عدد من الأصوات.[20]

استندت الخطة الأولية للمجمع الانتخابي إلى عدة فرضيات وتوقعات تكهن بها واضعو الدستور:

  1. ينبغي أن يعكس اختيار الرئيس شعور الشعب في وقت معين، وليس ما تمليه هيئة قائمة سلفًا مثل الكونغرس أو الهيئات التشريعية للدولة، ويجب أن يكون اختياره مستقلًا عن نفوذ أي قوة أجنبية.[21]
  2. يرتبط الاختيار بالتعبير الكامل والمنصف عن الإرادة العامة ارتباطًا وثيقًا، بالإضافة إلى تقليص فرص حدوث أي اضطراب قدر الإمكان.[22]
  3. ينتخب المواطنون الناخبين فرادى على صعيد كل مقاطعة على حدة، ويشمل التصويت للرئيس أكبر عدد من الناخبين المسموح به في كل ولاية.[21]
  4. يمارس كل ناخب رئاسي حكمًا مستقلًا عندما يصوت، ويتداول المعلومات المتاحة في نظام يميل مع مرور الوقت إلى تحقيق إدارة جيدة للقوانين التي أقرها الكونغرس.
  5. لا يُسمح للمرشحين بالاجتماع على نفس البطاقة الانتخابية بافتراض التنسيب لمنصبي الرئيس ونائب الرئيس.

أشار خبير الانتخابات، ويليام كيمبرلينغ، إلى الغرض الأصلي من الخطة الأولية على النحو التالي:

«يمكن تشبيه وظيفة المجمع الانتخابي في اختيار الرئيس بوظيفة مجمع الكاردينالات في الكنيسة الكاثوليكية الرومانية لاختيار البابا. يتمثل الغرض الأصلي من المجمع باختيار الأفراد الأكثر معرفة وإحاطة من كل ولاية لمنصب الرئيس على أساس الجدارة فقط وبدون وضع أي اعتبار لولاية المنشأ أو الحزب السياسي.»[23]

خالف قاضي المحكمة العليا، روبرت جاكسون هذا الرأي، وذكر أن الغرض الأصلي من المجمع هو جعل الناخبين يشعرون بأنهم غير ملزمين بدعم أي مرشح معين، وأنهم سيصوتون وفقًا لما تمليه ضمائرهم عليهم بمنأى عن الضغوط الخارجية.

«لا يمكن لأي شخص مخلص لتاريخنا أن ينكر أن الخطة المُشار إليها أصلًا، وهو ما يرد ضمنيًا في نصها، تضمن أن يكون الناخبين وكلاء أحرار، لممارسة حكم مستقل وغير حزبي بشأن أفضل الرجال تأهيلًا لأرفع المناصب في الدولة.»

استشهد القاضي جاكسون بالقانون الفيدرالي رقم 68 في محاولة لدعم رأيه:

«كان من المُستحب أن يختار الشعب الشخص الجدير بالثقة وفقًا لما تمليه ضمائرهم عليهم. استجابة لتلك الغاية وفي سبيل تحقيقها، يجب الالتزام بحق الأشخاص في تحقيقها، لا الهيئات القائمة سلفًا، بل للرجال الذين يختارهم الشعب لهدف خاص، وفي ظل ظروف خاصة... ومن المستحب كذلك أن يُنتخب الرجال الأكثر قدرة على تحليل الصفات التي تتوافق مع المواقف فورًا، والعمل في ظل ظروف مؤاتية للأخذ والعطاء، ولمجموعة أسباب حكيمة تناسب تنظيم اختيارهم. من المرجح أن يمتلك عدد قليل من الأشخاص، الذين يختارهم مواطنوهم من الجماهير العامة، المعلومات والوضوح اللازمين لإجراء هذه التحقيقات المعقدة.»[24]

يوضح الدكتور فيليب فانفوسن، من جامعة بوردو، أن القصد الأصلي للناخبين لم يكن التعبير عن إرادة المواطنين، بل «أن يكونو مراقبين للشعب الذي قد يسهل تضليله.»

أشار الدكتور راندال كالفيرت، أستاذ إيغلتون للشؤون العامة والعلوم السياسية في جامعة واشنطن إلى أنه «عند صياغة الإطار، كان الافتراض الأكثر أهمية هو أن الناخبين، الذين يتوقع أن يكونوا أكثر دراية ومسؤولية، سيختارون بالفعل.»[25]

تداعي المجمع وتنقيحهعدل

سرعان ما أدى ظهور الأحزاب السياسية والحملات الانتخابية المنسقة وطنيًا إلى تعقيد الأمور في انتخابات عامي 1796 و1800. في عام 1796، فاز مرشح الحزب الاتحادي جون أدامز في الانتخابات الرئاسية. فاز مرشح الحزب الديمقراطي الجمهوري توماس جيفرسون، خصم الاتحاديين، بالمركز الثاني وأصبح نائب الرئيس. أدى ذلك إلى أن يكون الرئيس ونائب الرئيس من أحزاب سياسية مختلفة.

في عام 1800، رشح الحزب الديمقراطي الجمهوري جيفرسون للرئاسة مجددًا ورشح آرون بور كذلك لمنصب نائب الرئيس. بعد أن صوت الناخبون، تعادل جيفرسون وبور بـ 73 صوتًا انتخابيًا لكل منهما. بما أن بطاقات الاقتراع لم تميز بين الأصوات للرئيس والأصوات لنائب الرئيس، فإن كل اقتراع لصالح بور افتُرض تقنيًا صوتًا له ليصبح رئيسًا، على الرغم من أن جيفرسون كان جليًا الخيار الأول لحزبه. نظرًا لعدم وضوح الفوز وفقًا للمعايير الدستورية، تعين على مجلس النواب أن يقرر الانتخاب عملًا بأحكام الدستور المتعلقة بالانتخابات الطارئة.[26]

بعد أن خسر الحزب الاتحادي السباق الرئاسي، انتهز ممثلوه خلال جلسة مجلس البطة العرجاء الفرصة لإحراج معارضتهم من خلال محاولة انتخاب بور وتفضيله على جيفرسون. وصل مجلس النواب إلى طريق مسدود للحصول على 35 بطاقة اقتراع، إذ لم يحصل أي من المرشحين على الأغلبية اللازمة من أصوات وفود الولايات في المجلس (تطلب وجود أصوات تسع ولايات لإجراء انتخابات حاسمة). في الاقتراع السادس والثلاثين، أعلن ممثل ديلاوير الوحيد، جيمس بايارد، عن نيته بالخروج من المأزق خشية أن يؤدي عدم القيام بذلك إلى تعريض مستقبل الاتحاد للخطر. امتنع بايارد وغيره من الاتحاديين من كارولينا الجنوبية وماريلاند وفيرمونت عن التصويت، وكُسر الجمود ومُنح جيفرسون أغلبية الأصوات.

ردًا على المشاكل الناجمة عن تلك الانتخابات، اقترح الكونغرس في 9 ديسمبر 1803 التعديل الثاني عشر للدستور، وأقرت به ثلاثة أرباع الولايات بحلول 15 يونيو 1804. ابتداء من انتخابات عام 1804، اقتضى التعديل من الناخبين إجراء اقتراعات منفصلة للرئيس ونائب الرئيس، لتحل محل النظام المبين في المادة الثانية من الفرع الأول من البند الثالث.

اختيار ناخبي المجمع الانتخابيعدل

ترشيحهمعدل

المرشحون لكبار الناخبين يتم تعيينهم من طرف الأحزاب السياسية في الولايات المختلفة في الأشهر التي تسبق يوم الانتخاب، يسمح الدستور الأمريكي لكل ولاية باختيار نظامها الخاص بالانتخاب.

انتخابهمعدل

يتم تحديد تاريخ الانتخاب في أول يوم ثلاثاء الذي يلي أول إثنين من شهر نوفمبر.

إقصاء أحد ناخبي المجمع الانتخابيعدل

حسب الدستور الأمريكي لا يمكن لأي مسؤول فيدرالي معين أو منتخب من الترشح ليكون كبير ناخبين.

اجتماع ناخبي المجمع الانتخابيعدل

سيرورة إنتخابعدل

لا يجتمع ناخبو المجمع الانتخابي أبدا في جلسة موحدة، يجتمع كبار الناخبين في عواصم ولاياتهم التي انتُخِبوا فيها.

الناخب الخائنعدل

هو الذي ينتخب مرشحا آخر غير الذي انتخب له.

رؤساء فازوا عبر المجمع الإنتخابيعدل

  • 1876 كانت من الأكثر منافسة صامويل تيلدن حصل من أصوات الأمريكيين أكثر مما حصل عليه منافسه رذرفورد هايز. وأيضا فاز تيلدن في «المجمع الانتخابي» بأصوات 184 من أعضائه، مقابل 165 حصل عليها راذرفورد هايز.
  • 1888 جروفر كليفلاند، والثاني بنجامين هاريسون، ففاز كليفلاند بالتصويت الشعبي، إلا أنه حصل على 168 من أصوات ممثلي الولايات في «المجمع الانتخابي» مقابل 233 حصل عليها بنجامين هاريسون، فأصبح هاريسون رئيساً.
  • 2000 فوز مرشح الرئاسة جورج دبليو بوش عام 2000، لأنه فاز بأصوات المجمع الانتخابي، رغم أنه خسر التصويت الشعبي لصالح آل جور.
  • 2016، فوز مرشح الرئاسة دونالد ترامب بأصوات المجمع الانتخابي، على الرغم من خسارته التصويت الشعبي لصالح هيلاري كلينتون.

جدول كرونولوجيعدل

عدد ناخبي المجمع الإنتخابي حسب السنة والولاية
انتخابات
عام
1788–1800 1804–1900 1904–2000 2004–
'88 '92 '96
'00
'04
'08
'12 '16 '20 '24
'28
'32 '36
'40
'44 '48 '52
'56
'60 '64 '68 '72 '76
'80
'84
'88
'92 '96
'00
'04 '08 '12
'16
'20
'24
'28
'32
'36
'40
'44
'48
'52
'56
'60 '64
'68
'72
'76
'80
'84
'88
'92
'96
'00
'04
'08
'12
'16
'20
# الإجمالي 81 135 138 176 218 221 235 261 288 294 275 290 296 303 234 294 366 369 401 444 447 476 483 531 537 538
الولاية    
22 ألباما 3 5 7 7 9 9 9 9 0 8 10 10 10 11 11 11 11 12 11 11 11 11 10 9 9 9 9 9
49 ألاسكا 3 3 3 3 3 3 3
48 أريزونا 3 3 4 4 4 5 6 7 8 10 11
25 أركانساس 3 3 3 4 4 0 5 6 6 7 8 8 9 9 9 9 9 8 8 6 6 6 6 6 6
31 كاليفورنيا 4 4 5 5 6 6 8 9 9 10 10 13 22 25 32 32 40 45 47 54 55 55
38 كولورادو 3 3 4 4 5 5 6 6 6 6 6 6 7 8 8 9 9
5 كونيكتيكت 7 9 9 9 9 9 9 8 8 8 6 6 6 6 6 6 6 6 6 6 6 7 7 7 8 8 8 8 8 8 8 8 7 7
- واشنطن العاصمة 3 3 3 3 3 3
1 ديلوير 3 3 3 3 4 4 4 3 3 3 3 3 3 3 3 3 3 3 3 3 3 3 3 3 3 3 3 3 3 3 3 3 3 3
27 فلوريدا 3 3 3 0 3 4 4 4 4 4 5 5 6 7 8 10 10 14 17 21 25 27 29
4 جورجيا 5 4 4 6 8 8 8 9 11 11 10 10 10 10 0 9 11 11 12 13 13 13 13 14 12 12 12 12 12 12 12 13 15 16
50 هاواي 3 4 4 4 4 4 4
43 أيداهو 3 3 3 3 4 4 4 4 4 4 4 4 4 4 4
21 إلينوي 3 3 5 5 9 9 11 11 16 16 21 21 22 24 24 27 27 29 29 28 27 27 26 26 24 22 21 20
19 إنديانا 3 3 5 9 9 12 12 13 13 13 13 15 15 15 15 15 15 15 15 14 13 13 13 13 13 12 12 11 11
29 آيوا 4 4 4 8 8 11 11 13 13 13 13 13 13 11 10 10 10 9 8 8 7 7 6
34 كانساس 3 3 5 5 9 10 10 10 10 10 9 8 8 8 7 7 7 6 6 6
15 كنتاكي 4 4 8 12 12 12 14 15 15 12 12 12 12 11 11 12 12 13 13 13 13 13 13 11 11 10 10 9 9 9 8 8 8
18 لويزيانا 3 3 3 5 5 5 6 6 6 6 0 7 8 8 8 8 8 9 9 10 10 10 10 10 10 10 10 9 9 8
23 مين 9 9 10 10 9 9 8 8 7 7 7 7 6 6 6 6 6 6 5 5 5 5 4 4 4 4 4 4
7 ماريلاند 8 10 10 11 11 11 11 11 10 10 8 8 8 8 7 7 8 8 8 8 8 8 8 8 8 8 9 9 10 10 10 10 10 10
6 ماساتشوستس 10 16 16 19 22 22 15 15 14 14 12 12 13 13 12 12 13 13 14 15 15 16 16 18 17 16 16 16 14 14 13 12 12 11
26 ميشيغان 3 5 5 6 6 8 8 11 11 13 14 14 14 14 15 19 19 20 20 21 21 20 18 17 16
32 مينيسوتا 4 3

4

4 5 5 7 9 9 11 11 12 11 11 11 11 10 10 10 10 10 10
20 ميسيسيبي 3 3 4 4 6 6 7 7 0 0 8 8 9 9 9 10 10 10 9 9 8 8 7 7 7 7 6 6
24 ميزوري 3 3 4 4 7 7 9 9 11 11 15 15 16 17 17 18 18 18 15 15 13 13 12 12 11 11 11 10
41 مونتانا 3 3 3 3 4 4 4 4 4 4 4 4 3 3 3
37 نبراسكا 3 3 3 5 8 8 8 8 8 7 6 6 6 5 5 5 5 5 5
36 نيفادا 3 3 3 3 3 3 3 3 3 3 3 3 3 3 3 3 4 4 5 6
9 نيوهامبشير 5 6 6 7 8 8 8 8 7 7 6 6 5 5 5 5 5 5 4 4 4 4 4 4 4 4 4 4 4 4 4 4 4 4
3 نيوجيرسي 6 7 7 8 8 8 8 8 8 8 7 7 7 7 7 7 9 9 9 10 10 12 12 14 16 16 16 16 17 17 16 15 15 14
47 نيومكسيكو 3 3 4 4 4 4 4 5 5 5 5
11 نيويورك 8 12 12 19 29 29 29 36 42 42 36 36 35 35 33 33 35 35 36 36 36 39 39 45 47 47 45 45 43 41 36 33 31 29
12 كارولاينا الشمالية 12 12 14 15 15 15 15 15 15 11 11 10 10 0 9 10 10 11 11 11 12 12 12 13 14 14 14 13 13 13 14 15 15
39 داكوتا الشمالية 3 3 4 4 5 4 4 4 4 4 3 3 3 3 3
17 أوهايو 3 8 8 8 16 21 21 23 23 23 23 21 21 22 22 23 23 23 23 23 24 26 25 25 25 26 25 23 21 20 18
46 أوكلاهوما 7 10 11 10 8 8 8 8 8 8 7 7
33 أوريغون 3 3 3 3 3 3 4 4 4 4 5 5 6 6 6 6 6 7 7 7 7
2 بنسيلفانيا 10 15 15 20 25 25 25 28 30 30 26 26 27 27 26 26 29 29 30 32 32 34 34 38 36 35 32 32 29 27 25 23 21 20
13 رود آيلاند 4 4 4 4 4 4 4 4 4 4 4 4 4 4 4 4 4 4 4 4 4 4 5 4 4 4 4 4 4 4 4 4 4
8 كارولينا الجنوبية 7 8 8 10 11 11 11 11 11 11 9 9 8 8 0 6 7 7 9 9 9 9 9 9 8 8 8 8 8 8 8 8 8 9
40 داكوتا الجنوبية 4 4 4 4 5 4 4 4 4 4 4 3 3 3 3
16 تينيسي 3 5 8 8 8 11 15 15 13 13 12 12 0 10 12 12 12 12 12 12 12 12 11 12 11 11 11 10 11 11 11 11
28 تكساس 4 4 4 0 0 8 8 13 15 15 18 18 20 23 23 24 24 25 26 29 32 34 38
45 يوتا 3 3 3 4 4 4 4 4 4 4 5 5 5 6
14 فيرمونت 4 4 6 8 8 8 7 7 7 6 6 5 5 5 5 5 5 4 4 4 4 4 4 3 3 3 3 3 3 3 3 3 3
10 فيرجينيا 12 21 21 24 25 25 25 24 23 23 17 17 15 15 0 0 11 11 12 12 12 12 12 12 11 11 12 12 12 12 12 13 13 13
42 واشنطن 4 4 5 5 7 8 8 9 9 9 9 10 11 11 12
35 فيرجينيا الغربية 5 5 5 5 6 6 6 7 7 8 8 8 8 8 7 6 6 5 5 5
30 ويسكونسن 4 5 5 8 8 10 10 11 12 12 13 13 13 12 12 12 12 12 11 11 11 10 10
44 وايومنغ 3 3 3 3 3 3 3 3 3 3 3 3 3 3 3
# المجموع 81 135 138 176 218 221 235 261 288 294 275 290 296 303 234 294 366 369 401 444 447 476 483 531 537 538

مصادرعدل

مراجععدل

  1. أ ب مذكور في: مستندات مكتبة الكونغرس. مُعرِّف مكتبة الكونغرس (LCNAF): sh2008119185. الوصول: 3 نوفمبر 2022. الناشر: مكتبة الكونغرس. لغة العمل أو لغة الاسم: الإنجليزية.
  2. أ ب مذكور في: الموسوعة النرويجية العظمى. مُعرِّف الموسوعة النرويجية العظمى (SNL): Electoral_College. الوصول: 3 نوفمبر 2022. لغة العمل أو لغة الاسم: بوكمول. الرَّقم التَّسلسليُّ المِعياريُّ الدَّوليُّ (ISSN): 2464-1480.
  3. ^ Guelzo، Allen (2 أبريل 2018). "In Defense of the Electoral College". National Affairs. مؤرشف من الأصل في 2020-12-06. اطلع عليه بتاريخ 2020-11-05.
  4. ^ Lounsbury، Jud (17 نوفمبر 2016). "One Person One Vote? Depends on Where You Live". ذا بروغريسف. Madison, Wisconsin: Progressive, Inc. مؤرشف من الأصل في 2020-11-24. اطلع عليه بتاريخ 2020-08-14.
  5. ^ Tropp، Rachel (21 فبراير 2017). "The Case Against the Electoral College". Harvard Political Review. مؤرشف من الأصل في 2020-08-05. اطلع عليه بتاريخ 2019-01-05.
  6. ^ Statutes at Large, 28th Congress, 2nd Session, p. 721. نسخة محفوظة 1 نوفمبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  7. ^ "Distribution of Electoral Votes". National Archives (بالإنجليزية). 6 Mar 2020. Archived from the original on 2020-12-10. Retrieved 2020-09-27.
  8. ^ "Faithless Elector State Laws". Fair Vote. 7 يوليو 2020. مؤرشف من الأصل في 2020-12-08. اطلع عليه بتاريخ 2020-07-07. There are 33 states (plus the District of Columbia) that require electors to vote for a pledged candidate. Most of those states (16 plus DC) nonetheless do not provide for any penalty or any mechanism to prevent the deviant vote from counting as cast.
  9. أ ب "What is the Electoral College?". National Archives. 23 ديسمبر 2019. مؤرشف من الأصل في 2019-12-12. اطلع عليه بتاريخ 2020-09-27.
  10. ^ Counting Electoral Votes: An Overview of Procedures at the Joint Session, Including Objections by Members of Congress (Report). Congressional Research Service. 15 نوفمبر 2016. مؤرشف من الأصل في 2020-11-05.
  11. ^ "Vision 2020: What happens if the US election is contested?". AP NEWS. 16 سبتمبر 2020. مؤرشف من الأصل في 2020-11-16. اطلع عليه بتاريخ 2020-09-18.
  12. ^ Neale، Thomas H. (15 مايو 2017). "The Electoral College: How It Works in Contemporary Presidential Elections" (PDF). CRS Report for Congress. Washington, D.C.: Congressional Research Service. ص. 13. مؤرشف من الأصل (PDF) في 2020-12-06. اطلع عليه بتاريخ 2018-07-29.
  13. ^ Elhauge، Einer R. "Essays on Article II: Presidential Electors". The Heritage Guide to The Constitution. The Heritage Foundation. مؤرشف من الأصل في 2020-12-09. اطلع عليه بتاريخ 2018-08-06.
  14. ^ Ross، Tara (2017). The Indispensable Electoral College: How the Founders' Plan Saves Our Country from Mob Rule. Washington, D.C.: Regenary Gateway. ص. 26. ISBN 978-1-62157-707-2. مؤرشف من الأصل في 2020-11-02.
  15. ^ Murriel، Maria (1 نوفمبر 2016). "Millions of Americans can't vote for president because of where they live". PRI's The World. مؤرشف من الأصل في 2020-12-07. اطلع عليه بتاريخ 2019-09-05.
  16. ^ King، Ledyard (7 مايو 2019). "Puerto Rico: At the center of a political storm, but can its residents vote for president?". USA Today. مؤرشف من الأصل في 2020-07-31. اطلع عليه بتاريخ 2019-09-06.
  17. ^ "Debates in the Federal Convention of 1787: May 29". Avalon Project. مؤرشف من الأصل في 2020-11-27. اطلع عليه بتاريخ 2011-04-13.
  18. ^ "Debates in the Federal Convention of 1787: June 2". Avalon Project. مؤرشف من الأصل في 2020-11-27. اطلع عليه بتاريخ 2011-04-13.
  19. ^ "Debates in the Federal Convention of 1787: September 4". Avalon Project. مؤرشف من الأصل في 2020-11-13. اطلع عليه بتاريخ 2011-04-13.
  20. ^ Chang، Stanley (2007). "Updating the Electoral College: The National Popular Vote Legislation" (PDF). Harvard Journal on Legislation. Cambridge, MA: President and Fellows of Harvard College. 44 (205, at 208). مؤرشف من الأصل (PDF) في 2022-03-04.
  21. أ ب Hamilton, Alexander. "The Federalist Papers : No. 68", The Avalon Project, 2008. From the Lillian Goldman Law Library. Retrieved 22 Jan 2022. نسخة محفوظة 2022-09-24 على موقع واي باك مشين.
  22. ^ Describing how the Electoral College was designed to work, Alexander Hamilton wrote, "A small number of persons, selected by their fellow-citizens from the general mass, will be most likely to possess the information and discernment requisite to such complicated investigations [decisions regarding the selection of a president]." (Hamilton, Federalist 68). Hamilton strongly believed this was to be done district by district, and when states began doing otherwise, he proposed a constitutional amendment to mandate the district system (Hamilton, Draft of a Constitutional Amendment). Madison concurred, "The district mode was mostly, if not exclusively in view when the Constitution was framed and adopted." (Madison to Hay, 1823 نسخة محفوظة May 25, 2017, على موقع واي باك مشين.)
  23. ^ William C. Kimberling, Essays in Elections: The Electoral College (1992). نسخة محفوظة 2022-08-09 على موقع واي باك مشين.
  24. ^ "Ray v. Blair". LII / Legal Information Institute. مؤرشف من الأصل في 2022-10-01.
  25. ^ VanFossen، Phillip J. "Who invented the Electoral College?". The Conversation. مؤرشف من الأصل في 2022-09-30.
  26. ^ "Electoral College". history.com. A+E Networks. مؤرشف من الأصل في 2018-09-04. اطلع عليه بتاريخ 2018-08-06.