افتح القائمة الرئيسية

المجلس الدولي لحقوق الإنسان والتحكيم والدراسات السياسية والاستراتيجية

منظمة دولية
Question book-new.svg
المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (ديسمبر 2018)
N write.svg
هذه مقالة غير مراجعة. ينبغي أن يزال هذا القالب بعد أن يراجعها محرر عدا الذي أنشأها؛ إذا لزم الأمر فيجب أن توسم المقالة بقوالب الصيانة المناسبة. (أكتوبر 2018)

المجلس الدولي لحقوق الإنسان والتحكيم والدراسات السياسية والاستراتيجية منظمة أمريكية عالمية غير حكومية غير ربحية، تعمل في أكثر من شأن دولي كحقوق الإنسان والتحكيم والدراسات السياسية الاكاديمية، ويتفرع عنها منظمة بعثة السلام والعلاقات الدبلوماسية التي تلعب دورا هاما في إرساء السلام العالمي. و يهدف المجلس بجميع فروعه إلى تعزيز السلام العالمي بمختلف الطرق.

محتويات

المجلس الدولي لحقوق الإنسانعدل

يُعد المجلس الدولى لحقوق الإنسان واحداً من أكبر المنظمات العالمية الرائدة؛ حيث يكرس جميع قدراته في الدفاع وحماية حقوق الإنسان. ويشحذ الاهتمام العالمي حيثما تُنتهك الحرمات الإنسانية، فإننا نُمكن المقهورين من إيصال استغاثاتهم، وتعريض الباطشين للمحاسبة على ما اقترفوه من جرائم. إن تحقيقاتنا التي تتسم بالدقة والموضوعية ودفاعنا الاستراتيجي والهادف كلاهما يُنشئان ضغطًاً مكثفاً في اتجاه اتخاذ رد فعل ورفع تكلفة انتهاك حقوق الإنسان. و لقد سعى المجلس حثيثاً لإرساء قاعدة قانونية وأخلاقية في سبيل تغيير جذري عميق، كما ناضل لانتزاع قدر أكبر من العدل والأمان لبني الإنسان حول العالم.

وإرساء السلم والأمن، في نظر المجلس، أصبح ضرورة لا مفر منها في الوقت الراهن وركيزة أساسية لبناء حضارة إنسانية والمضي قدما في حركة التنمية داخل أي دولة. ويرى المجلس أن الصراعات الدموية صارت واحدة من أكبر التهديدات التي تتوعد بإعاقة التنمية البشرية، ومن جهةٍ أخرى تُزهق فيها أرواح لا حصر لها، كما تقوض الجهود الساعية للقضاء على الفقر. و في الوقت ذاته، يدرك المجلس أنه في حالة التعامل مع الصراع بنوعٍ من الحكمة قد لا يجعل أحداث العنف الدامية هي النتيجة الحتمية؛ فالمشكلات التي تنشأ بين جماعات مختلفة في المجتمع لا يُستبعد أن تؤدي إلى تغيرات إيجابية في بنية ذاك المجتمع ونظامه، ولا يستبعد أيضاً أن تساهم في خلق نوع من الوئام .و باستحضار تجربة " مبرمجي مجال التنمية" فإن المجلس يجعل من عمله في مجال الدعوة إلى السلام و تصفية الصراعات سبيلاً للسعي إلى التأثير على الحكومات وصانعي القرار العالميين من أجل المساعدة في تأمين حلول سلمية للصراعات التي يغلب عليها طابع العنف، بالإضافة إلى تأمين مسارات عدم انزلاق الصراعات إلى منحنى دموي.


كما يصبو المجلس لأن يُعلّم كافة الشعوب أبرز القضايا و الصراعات الدائرة أو وشيكة الحدوث. فهو يحمل على عاتقه مسؤولية تدفعنا إلى القيام بهذه المهمة فغالبا مايعمل بشكل مباشر مع ضحايا مورس ضدها عنفٌ أو قمع. و في هذا دلالة على أنه يستطيع تزويد الحكومات والعامة على السواء بالمعلومات اللازمة والتي قد تكون غائبة عن أي منهما.

ويشحذ المجلس همه رغبةً في تعزيز فعالية العمل الخيري لرفع شأن السلم والأمن العالميين. فالمجلس يتميز بمجموعة واعية وشغوفة ومتحمسة تنمو عددياً واستثماريا بشكل يومي، كما تعمل بكفاءة في العديد من القضايا المتعلقة بتقليص أو الحد من انتشار الأسلحة البيولوجية والنووية بغرض منع الصراعات القائمة أو حلها فضلاً عن دفع عجلة تضافر الجهود الدولية والمؤسسات التي تساهم في نشر الأمن العالمي.

ويحدد المجلس مهامه في نقاط محددة تبرز القضايا و المبادئ التي قام من أجلها وعليها:

• حماية حقوق بني البشر في كل أرجاء العالم. • مؤازرة الضحايا و الناشطين لمنع التمييز العنصري لدعم الحريات السياسية؛ بغرض حماية الشعوب من السلوك اللإنساني في أوقات الحرب وتقديم الجناة للمحاسبة. • تحقيق وفضح انتهاكات حقوق الإنسان وتقديم مقترفيها للعدالة • الوقوف في وجه الحكومات و من بيدهم السلطة كي يكفوا عن الممارسات التعسفية ويحترموا القانون الدولي لحقوق الإنسان. • حشد كافة الأطراف المعنية محلياً و عالمياً • المكافحة في سبيل تحقيق المساواة وحرية الفكر والتعبير و كذلك الدين • دعم أولئك ممن يناضلون في سبيل تعزيز تلك المُثل داخل مجتمعاتهم • بذل ما في الوسع لضمان أمن الأفراد وحمايتهم من الممارسات التعسفية من قبل سلطة الدولة • مواجهة تحديات حقوق الإنسان باستجابات لا تخل بنزاهته • رسم أهداف طموحة وتحقيق نتائج ملموسة وترك بصمة في حياة الآخرين • اعتبار نفسه ملزما ببناء حركة عالمية يكون ركائزها ممن يؤمنون بتلك المبادئ، بالإضافة إلى التعلم والاحترام المتبادل والتعاون وتنوع وجهات النظر

المجلس الدولي للتحكيمعدل

يُعتبر المجلس الدولي للتحكيم منظمة عالمية تكرس نفسها لتعزيز استخدام وتحسين إجراءات التحكيم والمصالحة والأنماط الأخرى من تسوية النزاعات الدولية التجارية. ويدخل في طيات ذلك، عقد مجالس ومؤتمرات تحكيم دولية بالإضافة إلى رعاية منشورات موثوقة لتسوية النزاعات، ومن ناحية أخرى، تعزيز التنسيق بين قواعد وقوانين وإجراءات ومعايير التحكيم والمصالحة.
و أُولى مهام المؤسسة هي ما يلي:

• توفير الدعم القانوني للمحكمين • التعهد بجمع التبرعات نيابةً عن المجلس • ضمان الإدارة المالية والإدارية الرشيدة للمجلس • التعهد بالتنمية المهنية للمحكمين • التعهد برفع الوعي فيما يتعلق بالدور الذي يقوم به المجلس الدولي لحقوق الإنسان والتحكيم والدراسات السياسية والاستراتيجية

وعبر مقراته المنتشرة، حظى المجلس بتاريخ طويل وخبرة واسعة في مجال تسوية النزاعات، كما تمكن من تقديم يد العون لأفراد ومنظمات رغبت في تسوية خلافاتها بعيداً عن المحكمة.

يقوم دور المركز الدولي لحقوق الإنسان والتحكيم والدراسات السياسية والاستراتيجية في عملية فض المنازعات على تولي الدعاوى من وقت رفعها حتى الفصل فيها. ويقدم المجلس خدمات إدارية في الولايات المتحدة الأمريكية وكذلك في بلاد أجنبية أخرى، و ذلك من خلال المركز الدولي لفض المنازعات. تتضمن الخدمات الإدارية التي يقدمها المجلس و المركز سابقي الذكر المساعدة في تعيين وسطاء و محكمين وتعيين جلسات وأيضاً توعية العملاء بخيارات تسوية المنازعات، بما فيها التسوية من خلال الوساطة. وإجمالاً، يهدف المركز الدولي لحقوق الإنسان والتحكيم والدراسات السياسية والاستراتيجية إلى تحريك الدعاوى من خلال التحكيم أو الوساطة حتى إتمامها بإسلوب نزيه لا يؤثر سلباً على أي من الطرفين.

ويدخل وضع وتطوير منظومات تسوية نزاعات بديلة (عن طريق المركز الدولي لفض المنازعات) للشركات والنقابات والوكالات الحكومية ومؤسسات الاستشارات القانونية وأيضاً المحاكم ضمن نطاق مايقدمه المركز الدولي لفض المنازعات من خدمات إضافية. و من جهةٍ أخرى يقدم المجلس خدمات انتخابية وأخرى متعلقة بالتعليم و التدريب ومطبوعات لأولئك ممن يسعون لفهم أوسع وأعمق لوسائل فض المنازعات البديلة.


المجلس الدولي للدراسات السياسية والاستراتيجيةعدل

يناضل المجلس الدولي لحقوق الإنسان والتحكيم والدراسات السياسية والاستراتيجية عبر نشاطاته الاكاديمية والبحثية أن يعزز التواصل بين مثقفي العرب والمتخصصين في مجال العلوم الاجتماعية والإنسانية عموماً؛ بغرض التآزر بينهم واهتماماتهم الاجتماعية والقومية، و يهدف ذلك لبناء الجسور بين العرب و مراكز الأبحاث العالمية ومؤسسات الفكر والرأي، على أن يتم توجيه تلك التبادلات والتفاعلات الفكرية خلال عملية من البحث والنقد، فضلاً عن تطوير الأدوات المعرفية والمفاهيمية وآليات بناء المعرفة. وعلاوة على ذلك، يسعى المجلس لمناقشة المخاوف المجتمعية العربية التي تدعو إلى المزيد من البحث، و كل ماسبق يهدف إلى ترك بصمة مؤثرة في المجال العام.
يلتزم المجلس بدفع قضايا الأمة العربية على الساحة عبر وسائل تنويرية. والمجلس لا يرتكز فقط على افتراض أن التقدم لا يتعارض مع الثقافة والهوية العربية، بل أيضاً على حقيقة أن التقدم ليس ممكناً بدون النهوض بالمجتمع ذاته و بمجموعاته المكونة له، و في ذات الوقت احترام تاريخ المجتمع و ثقافته ولغته. بالإضافة إلى أن التقدم يلزمه التفاعل بين المجتمعات مع الثقافات الأخرى.
ويتصدر أولويات المجلس النهوض بالمجتمعات والدول العربية والدفع في اتجاه التعاون بين تلك الدول وبعضها البعض في القضايا المتعلقة بالأمة العربية بوجهٍ عام. و السبيل لتلك الغاية يتمثل في سعي المجلس لفحص وتشخيص الوضع الراهن في دول ومجتمعات العالم العربي؛ بهدف تحليل السياسات الاجتماعية والاقتصادية والثقافية وتقديم ماسبق من تحليلات من منظور عربي.
ويقحم المجلس نفسه في كبرى القضايا الشائكة التي تواجه المجتمع، مثل: المواطنة والهوية والعلاقة بينهما، التفكك والوحدة، السيادة الوطنية والتبعية، وكذلك الكود العلمي والتكنولوجي.
ولا يشكل الاهتمام الذي يوليه المجلس للعلوم الاجتماعية التطبيقية، مثل: علم الاجتماع السياسي والاقتصاد والدراسات الثقافية و السياسية عائقاً أمام القضايا والاهتمامات النظرية. و على سبيل المثال، فالمجلس يعير اهتماما بالنظريات الاجتماعية و الفكر السياسي من منظور تحليلي ونقدي، مع إعطاء أولوية خاصة لكيفية تطبيق تلك النظريات والأفكار و ادخالهم بشكل مباشر في المنظمة الاكاديمية والسياسية التي بدورها تعطي توجيهاً للدراسات وكذلك المتخصصين في العالم العربي و الدول المجاورة.

بعثة السلام والعلاقات الدبلوماسيةعدل

منظمة تابعة للمجلس الدولى لحقوق الإنسان والتحكيم والدراسات السياسية والاستراتيجية، و هي منظمة غير ربحية غير حكومية تعمل على نطاق دولي واسع، وتهتم بمختلف القضايا المتعلقة بحقوق الإنسان والبيئة ومكافحة الفساد والمرأة والتفرقة العنصرية والتنمية المستدامة والفقر..... الخ. و تتعهد أن تترك وراءها أثراً مميزاً على مستوى العالم يُقتفى به. كما أننا تتخذ على نفسها عهداً بأن تتضامن مع كل من يطلب المساندة. ونقدم الاقتراحات والتفسيرات القيمة وتسعى بتنفيذها على أرض الواقع بكل ما لها من طاقة. كما أنها تتشارك مع المنظمات المختلفة بغرض تقديم الخبرة التقنية والاقليمية وأي عنصر آخر من عناصر الدعم والمساندة. كما تعد بأن تكون مثالاً يُحتذى به في خدمة الناس؛ فالمنهج المتبع هو "يداً في يد" وهو نابع من شعورها بالمسئولية الجماعية.

آلية اختيار السفراءعدل

تخضع آلية اختيار السفراء لعملية دقيقة وحاسمة وحازمة، نظرا لمدى حساسية المهمة التي يحملونها على أعناقهم. فتلك المهام تتطلب شخص كفء دؤوب محب للخير. فالأشخاص الذين يعملون كسفراء لبعثة السلام والعلاقات الدبلوماسية لابد أن يكونوا أشخاصاً على قدرٍ عالٍ من النزاهة ممن يبدون رغبة جامحة للعمل في سبيل المصلحة العامة و من لديهم حباً التطوع بصفة عامة، فضلاً عن دعم أهداف البعثة وغاياتها. كما يجب أن يُبدوا التزامهم بالسعي جاهدين كي يصلوا لمسامع الجميع بما فيهم صانعي القرار.

وتحظى الشخصيات العامة خصوصا بقبول واسع في هذا المنصب، نظراً لما تتميز به الشخصيات العامة من سمات تجعلها قادرة على ترك طابع مميز، بالإضافة إلى ما يتمتعوا به من نفوذ يتخطى الحدود القومية؛ لذا تتولد طاقة أفضل تجاه تعزيز القيم التي تسعى المنظمة إلى تدعيمها. يتم اختيار من يكون على دراية واسعة بما تسعى إليه المنظمة من أهداف وماتقوم به من نشاطات، و يستحسن أن تكون لديه موهبة عرض ما سبق بطريقة ميسرة و جذابة. ولا يُغفل ألا يكون ذا دور في جهة أخرى تتعارض أهدافها وقضاياها بالقيم التي تحملها منظمة بعثة السلام والعلاقات الدبلوماسية. كما أن وجود سفراء من الشباب يُعتبر عنصرا هاما حيث أن تلك الفئة العمرية تمتلك نوعاً خاصاً من الإبداع والقدرة على العمل الجاد.

وتحرص المنظمة على أن يكون السفراء على دراية بالمجال الذي تعمل فيه، و أن تكون لديهم رؤية بالقضايا المتعلقة به، وكذلك سبل التغلب على ما يرتبط بها من عثرات.

سفراء السلامعدل

و لقد اهتمت "بعثة السلام والعلاقات الدبلوماسية" تحت رئاسة سيادة السفير الدكتور محمد محمود الجمسي أن تحظى بنخبة رائعة ضمن سفرائها تم اختيارهم بعناية من المجالات المختلفة لما رأت فيهم من قدرة و موهبة وحب للخير، و منهم:
أديلإرسين فيكزادأنجلينا جوليأنغامبراد بيتبيرين ساتجانسيل إلتشيندريكدنيا سمير غانمديانا حدادسلمان خانجغطاي أولصويشاروخانشاكيراكاميرون ديازنيكول كيدمانهازل كايا • السيدة ميشيل أوباما • الشيخة موزا المسند • الملكة رانيا العبد الله • الملكة للا سلمى • الأميرة هيا بنت الحسين • الأميرة بسمة بنت سعود بن عبد العزيز آل سعود • الأميرة أميرة الطويل • الأميرة صيتة بنت عبدالله آل سعود • الشيخة الدكتورة سعاد الصباح • الشيخة لبنى بنت خالد القاسميأحمد الطيبيأحمد سيف حاشد هاشمإدريس الخرشافإلين دي جينيريسأوبرا وينفري • دكتور فيصل القاسمديفيد بيكهامديفيد كاربعبد الباري عطوانعبدالرحمن الراشدعبدالعزيز سعود البابطينعمرو الليثيكارلوس غصنكيم كردشيانليلى سلهب كراميمارك زوكربرج

روبيرتو كارلوس

وسام التميز لأكثر الشخصيات تأثيرا في العالمعدل

وفي عام 2013, دشن موقع المجلس الدولي لحقوق الإنسان والتحكيم والدراسات السياسية والاستراتيجية تحت إشراف الدكتور محمد محمود الجمسي (ألامين العام للمجلس) تصويتا ضم نخبة هائلة من الرموز العالمية في مختلف المجالات و شحذ اهتمام العديد من المواقع العالمية. وبإنتهاء فترة التصويت في يوليو 2013، أعلن الدكتور الجمسي أسماء الفائزين ممن يعدون ذوي دور مؤثر وبارز في التأثير على مسار الأحداث و خلق نوعاً من المناخ الثقافي أو التنموي وهؤلاء ممن تركوا بصمات مؤثرة في تاريخ البشرية. وتشمل قائمة الرؤساء والقادة السياسيين نخبة ممن لعبوا دورا فاعلا في التأثير على مسار الأحداث و رسم مساراتها السياسية ، وهم: المستشارة الألمانية انجيلا ميركيل، الرئيس الأمريكي باراك أوباما، الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني ، رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون، الرئيس البرازيلي ديلما روسيف، رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان، الملك الأردني عبد الله الثاني بن الحسين، الملك السعودي عبد الله بن عبد العزيز آل سعود، الرئيس الفرنسي فرانسوا أولاند، الرئيس الروسي فلاديمير بوتين،السلطان العماني قابوس بن سعيد، الملك المغربي محمد السادس[؟]، الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، دكتور صائب عريقات، هيلاري كلينتون.


و تصدر قائمة “الفن والموسيقى والسينما والمسرح” مجموعة من مبدعي العالم الذين خلبوا عقول الكثيرين، وهم: أحمد مكي، اليسا، أنغام، بيرين سات، جانسيل إلتشين، جوليا روبرتس، دريك، دنيا سمير غانم،ديانا حداد، ساندرا بولوك، جغطاي أولصوي شاروخان، كاظم الساهر، كاميرون دياز، ليدي جاجا، منى زكي، نانسي عجرم، هازل كايا، هيفاء وهبي.

في حين زخرت قائمة “حقوق الأنسان” بنخبة رائعة ممن تبرعوا بأوقاتهم و مجهوداتهم لمشاطرة الإنسانية في الهموم والأحزان وتخفيف النكبات و مد يد العون لكل محتاج، ألا وهم: الدكتور أحمد الطيبي، أحمد سيف حاشد هاشم، ارسن فاكزاد، الأميرة أميرة الطويل، براد بيت وأنجلينا جولي، الملكة رانيا العبد الله، سلمان خان، الدكتورة سهيلة زين العابدين، شاكيرا، الأميرة صيتة بنت عبدالعزيز آل سعود، الملكة للا سلمى ، الشيخة موزا المسند، السيدة ميشيل أوباما، نيكول كيدمان،الاميرة هيا بنت الحسين.

و من أكثر القوائم التي شهدت منافسة شديدة هي قائمة ” الصحافة والإعلام”، وقد فاز فيها نخبة مميزة من كبار الإعلاميين على المستوى العالمي والعربي، وهم: ألين دي جينيريس، اوبرا وينفري، جون ستيوارت[؟]، جيل امبرسون، خديجة بن قنة، ديفيد كارب، روبرت مردوخ، الدكتور سعود الكاتب، عبد الباري عطوان، عبد الرحمن الراشد، الدكتور عمرو الليثي، الدكتور فيصل القاسم، كيم كردشيان، وضاح خنفر، الأمير الوليد بن طلال بن عبد العزيز آل سعود.
و فاز في قائمة التنمية كلا من: تيم كوك، على داوي، كارلوس غصن، الشيخة لبنى بنت خالد القاسمي، ليلى سلهب كرامي، الدكتورة ماجدة محمد أبو راس، مارك زوكربرج، الدكتور محمد العريان
و قائمة الأدباء والمفكرين و العلماء من القوائم المميزة التي فاز فيها رموز وأعلام عربية و عالمية ألا وهم: الدكتور إدريس الخرشاف، الأميرة بسمة بنت سعود بن عبد العزيز آل سعود، جورج مارتن، ساره طالب السهيل، الشيخة الدكتورة سعاد الصباح، عبدالحميد سعود الكاتب، عبد العزيز سعود البابطين، الدكتور عبدالعظيم فاروق جاد، الدكتور محمد سعيد العولقي.
في حين فاز كلا من: الدكتور أحمد عمارة، توني بوزان، سامح أبو زاكية، الدكتور صلاح الراشد، الدكتور طارق الحبيب، الدكتور طارق سويدان، عدنان السادة، في قائمة “المدربين والمحاضرين” و فاز في قائمة “الرياضة” كلا من ديفيد بيكهام والشيخ منصور بن زايد آل نهيان. و قائمة “الطهاة”: جوسي اندريه، ديفيد شانج، علاء الشربيني.

== بانتهاء التصويت لوسام التميز لأكثر الشخصيات تأثيرا في العالم 2014 == علي نخبة من الرموز العالمية في مختلف المجالات، قام الدكتور محمد محمود الجمسي (الأمين العام) للمجلس الدولي لحقوق الإنسان والتحكيم والدراسات السياسية والإستراتيجية بإعلان أسماء من حصدوا أعلى الأصوات؛ ممن يعتبرون ذوي دور مؤثر وبارز في مسار الأحداث العالمية والذين ساعدوا في خلق نوع من انتشار الثقافة العالمية وتركوا بصمات مؤثرة في تاريخ البشرية . وكانت قد بدأت فترة التصويت من 3/6/2014 وحتي 2/7/2014 . وعلى رأس القوائم، تأتي بالطبع قائمة الملوك والرؤساء وكبار السياسيين، الذين كما تتصدر قرارتهم وأخبارهم يوميا صحائف العالم وقنواته تصدروا تصويت المجلس؛ و قد آتي في صدارتها ملك المغرب محمد السادس[؟]، ثم المستشارة الألمانية انجيلا ميركل، [[الرئيس الامريكي باراك اوباما، والروسي فلاديمير بوتين، ورئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان، والملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود، الرئيس عبد الفتاح السيسي، الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، هيلاري كلينتون، الرئيس الفرنسي فرانسوا اولاند، الشيخ تميم بن خليفة بن حمد الثاني، الملك عبدالله بن الحسين[؟]، الرئيس الصيني جي بينغ، سونيا غاندي، الرئيسة البرازيلية ديلما روسيف، السلطان سعيد بن قابوس، الرئيس الفلسطيني محمود عباس .

وكالعادة، كانت قائمة السلام وحقوق الإنسان هي أكثر القوائم إثارة للجدل، حيث إن قضيتي السلام وحقوق الإنسان هما أكثر قضيتين شائكتين لا ينتهي الجدال فيهما، وهما قديمتين قدم الحياة البشرية ذاتها، و لقرون شغلتا ألباب الفلاسفة والمثقفين والحقوقيين وغيرهم. وقد منحت أصوات زائري الموقع اللواء المصري مراد موافي أصواتاً مكنته من أن يحتل رأس هذه القائمة، وتلته الممثلة العليا للسياسة الخارجية والأمنية في الاتحاد الأوروبى كاثرين آشتون، ثم السيدة الأولى في الولايات المتحدة ميشيل أوباما. كما تضمنت قائمة الفائزين كلا من بان كي مون، والدكتور سلمان العودة، والملكة المغربية اللالا سلمى، والملكة رانيا العبد الله، الملكة اليزابيث الثانية، براد بيت و انجلينا جولي، منى أبو سليمان، جورج جالاوي، ماري جو وايت، شاكيرا، الداعية الإسلامي الشيخ محمد العريفي، الأميرة بسمة بنت عبدالعزيز آل سعود، الشيخ محمد بن راشد أل مكتوم، والأمير سلمان بن عبدالعزيز ال سعود، الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، الأميرة هايا الحسين، إدليرا زيكا، الراهبة روزماري نيرومب، “مقتدى الصدر”، “نافي بيلاي”، الدكتور صائب عريقات، د. أحمد أبو هولي، الأمير مقرن بن عبدالعزيز أل سعود، جون كيري، الدكتور محمد شهيد خان، إرسن فاكزاد .

ثم قائمة الفن التي فاز بها مجموعة كبيرة من الفنانين حول العالم ممن كان لهم إسهاما واضحا في تشكيل نوعا من الوعي الاجتماعي والنشاط الإنساني، وعكس صورة فنية واقعية لما قد يدور في عقول مشاهديهم، أو تشكيل وعي غيرهم. وفاز فيها محمد عساف، كاميرون دياز، هازال كايا، مارينا أبراموفيك، فيديا بالان، عادل إمام، داني بولي، شاروخان، كريستي تيرلنجتون بيرنس، كانسل إلسين، إيفا لونجوريا، إنجريد ميشلسون، جغطاي أولصوي، يوسو ندور، إليسا، سوزان كولينز، جينجي كوهان، اديل، ميلي سيرس، جوليا روبرتس، نانسي عجرم، عمرو دياب، ديانا حداد، ليدي جاجا، كاظم الساهر، هيفاء وهبي، يو تشين، إلهام المدفي، يسرا، ريان جوسلنج، كاجول، ساندرا بولوك، أنغام، منى زكي، ريم العبدالله، دنيا سمير غانم، سلاف فواخرجي .

و بقدر ما يلتف الناس حولهم ليتلقوا بقدر ما ينتقدوهم، وبقدر ما قد يكون نقد البعض لاذعا بقدر ما يدينون لهم بالفضل في تسليط الضوء على القضايا الهامة، وبيتصاعد دور الإعلام –سواء كان مرئيا أو مسموعا أو مقروئاً- يوما بعد يوم باعتباره صار أداة مهمة في صنع الأحداث لا نقلها أو تحليها فقط، كان انعكاس ذلك جليا خلال المنافسة الشديدة التي كانت بين كبار الإعلاميين في العالم، و التي فاز فيها : فيصل القاسم، خديجة بن قنة، أحمد الشقيري[؟]، أندرو مار، كريستيان أمانبور، اريك مارتن، فريد زكريا، جون ستيوارت[؟]، إلين دي جرينيرس، ميجين كيلي، عبدالرحمن الراشد، تركي الدخيل، عبد الباري عطوان، محمد حسنين هيكل، رانيا الرغوت، أحمد المسلماني، كيم كردشان، الأمير الوليد بن طلال، عمرو الليثي، عمرو أديب، عبادة القدري، منى الشاذلي، اوبرا وينفري”.

وتصدر الشيخ حمدان بن محمد، والشيخة مايسة بنت حمد بن خايفة الثاني قائمة الاقتصاد ورجال الأعمال، وجاء بعدهما جاك ما، وكريستيان لاجارد، وطوني فاضل، و ريم محمد الأسعد، وجيمي ديمون، و تيري جو، و انديرا نويي، وبيل كلينتون، ومحمد ابراهيم[؟]، وبرنارد ارنولت، ثم نجوزكي اوكونجو ايوالا و مارك زوكربرج، و أنات ادماتي، و هاروهيكو كورودو، و أحمد أبو هشيمة، وحمد بن عبدالله العماري، ومحمد سالم سعيد .

وتعتبر قائمة الأدباء والمفكرين والعلماء هي أرفع القوائم قدرا نظرا لما تضمنته من أسماء ذات دور حيوي كبير، مثل نعوم تشومسكي الذي احتل المرتبة الولى فيها و تلاه ديفيد سينكلاير، و ري دروموند، و ربيبا ميلتون، و ساره طالب السهيل، و الشاعرة الشيخة سعاد الصباح، والسير مجدي يعقوب، و دكتور فيصل شاهين، وعبدالعزيز سعود البابطين، وريشارد مولر، وجون جرين، و دكتور جراي لاش، والكاتب الشهير جورج مارتن، و زاها حديد . ونظرا لتزامن التصويت مع كأس العالم الذي خطف انظار العالم ، فكان تصويت الرياضة محموما وتصدره اللاعب الأرجنتيني الشهير ليونل ميسي وجاءت سيرينا وليمز بعده ثم ديفيد بيكهام والشيخ منصور بن زايد وكريستيانو رونالدو و “ليديا كو” و اخيرا “إلي ماننج” .

في نهاية هذا الإعلان تقدم الهيئة المجلس الدولي لحقوق الإنسان والتحكيم والدراسات الإستراتيجية وعلي رأسه الدكتور “محمد الجمسي” رئيس المجلس بأحر التهاني والتبريكات للفائزين مثمنين جهودهم في دعم السلام الدولي وخدمة البشرية ورفاهية الشعوب متمنين للجميع دوام التقدم والنجاح .

مصادرعدل


http://www.elwatannews.com/news/details/516656

https://www.assawsana.com/portal/pages.php?newsid=181551 http://www.shorouknews.com/news/view.aspx?cdate=12072014&id=2212e15d-9c89-4026-b102-9df14accc5a2

http://www.bitajarod.com/40191/%D9%86%D8%A7%D9%86%D8%B3%D9%8A-%D8%B9%D8%AC%D8%B1%D9%85%D8%8C-%D8%A5%D9%84%D9%8A%D8%B3%D8%A7%D8%8C-%D9%87%D9%8A%D9%81%D8%A7%D8%A1-%D9%88%D9%87%D8%A8%D9%8A-%D8%AF%D9%8A%D8%A7%D9%86%D8%A7-%D8%AD%D8%AF

http://www.alsahafa.org/index.php?ws=Articles&do=read&id=2504

http://www.alsahafa.org/index.php?ws=Articles&do=read&id=2504

http://fk-news.com/8033-%D9%83%D8%A7%D8%B8%D9%85%20%D8%A7%D9%84%D8%B3%D8%A7%D9%87%D8%B1:%20%D9%88%D8%AC%D9%88%D8%AF%D9%89%20%D9%81%D9%89%20%D9%82%D8%A7%D8%A6%D9%85%D8%A9%20%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%83%D8%AB%D8%B1%20%D8%AA%D8%A3%D8%AB%D9%8A%D8%B1%D9%8B%D8%A7%20%D9%88%D8%B3%D8%A7%D9%85%20%D8%B9%D9%84%D9%89%20%D8%B5%D8%AF%D8%B1%D9%89.html https://www.nawaret.com/%D9%81%D9%86/%D8%AF%D9%8A%D8%A7%D9%86%D8%A7-%D8%AD%D8%AF%D8%A7%D8%AF-%D9%88%D9%87%D9%8A%D9%81%D8%A7-%D9%88%D8%A7%D9%84%D9%8A%D8%B3%D8%A7-%D9%88%D9%86%D8%A7%D9%86%D8%B3%D9%8A-%D9%85%D9%86-%D8%A3%D9%83%D8%AB%D8%B1

http://www.lahamag.com/Details/42076/72/%D9%85%D8%BA%D8%B1%D8%A8%D9%8A%D8%A9-%D9%88%D8%A3%D9%81%D8%AA%D8%AE%D8%B1-%D8%AC%D8%AF%D9%8A%D8%AF-%D8%A7%D8%A8%D8%AA%D8%B3%D8%A7%D9%85-%D8%AA%D8%B3%D9%83%D8%AA

http://www.nawa3em.com/%D9%81%D9%86/32148/%D8%AF%D9%8A%D8%A7%D9%86%D8%A7-%D8%AD%D8%AF%D8%A7%D8%AF-%D9%85%D9%86-%D8%A3%D9%83%D8%AB%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D8%B4%D8%AE%D8%B5%D9%8A%D8%A7%D8%AA-%D8%AA%D8%A3%D8%AB%D9%8A%D8%B1%D9%8B%D8%A7-%D9%81%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%A7%D9%84%D9%85-

http://archive.almanar.com.lb/article.php?id=1146484

http://mawdoo3.com/%D9%85%D9%86_%D9%87%D9%88_%D8%B1%D8%A6%D9%8A%D8%B3_%D8%B1%D9%88%D8%B3%D9%8A%D8%A7

http://yemen-press.com/news30377.html http://www.maannews.net/Content.aspx?id=613488

https://www.alwatanvoice.com/arabic/content/print/565676.html http://www.al-madina.com/article/241052/

https://www.khaberni.com/news/104011

http://www.oujdacity.net/national-article-80998-ar/%D8%A7%D9%84%D8%A5%D8%B9%D9%84%D8%A7%D9%86-%D8%B9%D9%86-%D8%A3%D8%B3%D9%85%D8%A7%D8%A1-%D8%A7%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%A6%D8%B2%D9%8A%D9%86-%D8%A8%D9%88%D8%B3%D8%A7%D9%85-%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%85%D9%8A.html

http://telexpresse.com/permalink/28359.html

https://rifdia.com/%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%84%D9%83-%D9%85%D8%AD%D9%85%D8%AF-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D8%A7%D8%AF%D8%B3-%D9%8A%D8%AA%D9%81%D9%88%D9%82-%D8%B9%D9%84%D9%89-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B3%D8%AA%D8%B4%D8%A7%D8%B1%D8%A9/

http://www.sotegyfree.net/23475

http://assabah.ma/69951.html https://www.annahar.com/article/149152-%D8%AF%D9%8A%D8%A7%D9%86%D8%A7-%D8%AD%D8%AF%D8%A7%D8%AF-%D8%AA%D9%81%D9%88%D8%B2-%D8%A8%D9%88%D8%B3%D8%A7%D9%85-%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%85%D9%8A%D8%B2-%D9%84%D8%A3%D9%83%D8%AB%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D8%B4%D8%AE%D8%B5%D9%8A%D8%A7%D8%AA-%D8%AA%D8%A3%D8%AB%D9%8A%D8%B1%D8%A7-%D9%81%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%A7%D9%84%D9%85

http://www.alarab.co.uk/?id=27436

http://www.alsharq.net.sa/2013/05/06/825925

https://www.youtube.com/watch?v=iyZs_0pD3WQ

http://www.alnilin.com/1076371.htm

http://www.jfranews.com.jo/more-86634-1-%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%84%D9%83%20%D8%B9%D8%A8%D8%AF%D8%A7%D9%84%D9%84%D9%87%20%D8%A7%D9%84%D8%AB%D8%A7%D9%86%D9%89%20%D9%8A%D9%86%D8%A7%D9%81%D8%B3%20%D9%82%D8%A7%D8%AF%D8%A9%20%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%A7%D9%84%D9%85%20%D9%84%D9%86%D9%8A%D9%84%20%D9%88%D8%B3%D8%A7%D9%85%20%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%85%D9%8A%D8%B2%20%D9%84%D8%A3%D9%83%D8%AB%D8%B1%20%D8%A7%D9%84%D8%B4%D8%AE%D8%B5%D9%8A%D8%A7%D8%AA%20%D8%AA%D8%A3%D8%AB%D9%8A%D8%B1%D8%A7%D9%8B%202014 http://www.althawranews.net/archives/90582?article_id=90582

http://www.makkah-now.com/86861.html

http://www.bitajarod.com/40191/%D9%86%D8%A7%D9%86%D8%B3%D9%8A-%D8%B9%D8%AC%D8%B1%D9%85%D8%8C-%D8%A5%D9%84%D9%8A%D8%B3%D8%A7%D8%8C-%D9%87%D9%8A%D9%81%D8%A7%D8%A1-%D9%88%D9%87%D8%A8%D9%8A-%D8%AF%D9%8A%D8%A7%D9%86%D8%A7-%D8%AD%D8%AF

https://www.eremnews.com/news/arab-world/egypt/114462

http://samanews.ps/ar/post/164560/%D8%B9%D8%B1%D9%8A%D9%82%D8%A7%D8%AA-%D9%88%D8%A7%D9%84%D8%B7%D9%8A%D8%A8%D9%8A-%D9%88%D8%A7%D8%A8%D9%88-%D8%B2%D8%A7%D9%83%D9%8A%D8%A9-%D9%85%D9%86-%D8%A3%D9%83%D8%AB%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D8%B4%D8%AE%D8%B5%D9%8A%D8%A7%D8%AA-%D8%AA%D8%A3%D8%AB%D9%8A%D8%B1%D8%A7-%D9%81%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%A7%D9%84%D9%85-2013%D8%B9%D8%B1%D9%8A%D9%82%D8%A7%D8%AA-%D9%88%D8%A7%D9%84%D8%B7%D9%8A%D8%A8%D9%8A-%D9%88%D8%A7%D8%A8%D9%88-%D8%B2%D8%A7%D9%83%D9%8A%D8%A9-%D9%85%D9%86-%D8%A3%D9%83%D8%AB%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D8%B4%D8%AE%D8%B5%D9%8A%D8%A7%D8%AA-%D8%AA%D8%A3%D8%AB%D9%8A%D8%B1%D8%A7-%D9%81%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%A7%D9%84%D9%85-2013

http://www.alnoor.se/article.asp?id=209367

http://www.alwasatnews.com/news/908572.html https://www.ontha.com/2014/07/%D8%B3%D9%84%D8%A7%D9%81-%D9%81%D9%88%D8%A7%D8%AE%D8%B1%D8%AC%D9%8A-%D9%85%D9%86-%D8%A7%D9%83%D8%AB%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D8%B4%D8%AE%D8%B5%D9%8A%D8%A7%D8%AA-%D8%AA%D8%A3%D8%AB%D9%8A%D8%B1%D8%A7%D9%8B/

http://www.egypt-today.com/389/%D8%AF%D9%8A%D8%A7%D9%86%D8%A7-%D8%AD%D8%AF%D8%A7%D8%AF-%D8%AA%D8%AD%D8%B5%D8%AF-%D9%88%D8%B3%D8%A7%D9%85-%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%85%D9%8A%D8%B2-%D9%84%D8%A3%D9%83%D8%AB%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D8%B4%D8%AE%D8%B5%D9%8A%D8%A7%D8%AA-%D8%AA%D8%A3%D8%AB%D9%8A%D8%B1%D9%8B%D8%A7-%D9%81%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%A7%D9%84%D9%85

http://www.sayidaty.net/node/201561/%D9%81%D9%86-%D9%88%D9%85%D8%B4%D8%A7%D9%87%D9%8A%D8%B1/%D8%A3%D8%AE%D8%A8%D8%A7%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B4%D8%A7%D9%87%D9%8A%D8%B1/%D8%B3%D9%84%D8%A7%D9%81-%D9%81%D9%88%D8%A7%D8%AE%D8%B1%D8%AC%D9%8A-%D8%A3%D9%83%D8%AB%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D8%B4%D8%AE%D8%B5%D9%8A%D8%A7%D8%AA-%D8%AA%D8%A3%D8%AB%D9%8A%D8%B1%D8%A7%D9%8B-%D9%81%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%A7%D9%84%D9%85

http://www.saidacity.net/news/158312/%D8%AF%D9%8A%D8%A7%D9%86%D8%A7-%D8%AD%D8%AF%D8%A7%D8%AF-%D8%AA%D9%81%D9%88%D8%B2-%D8%A8%D9%88%D8%B3%D8%A7%D9%85-%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%85%D9%8A%D8%B2-%D9%84%D8%A3%D9%83%D8%AB%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D8%B4%D8%AE%D8%B5%D9%8A%D8%A7%D8%AA-%D8%AA%D8%A3%D8%AB%D9%8A%D8%B1%D8%A7%D9%8B-%D9%81%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%A7%D9%84%D9%85

http://www.ahewar.org/news/s.news.asp?nid=1272585

http://syriaishere.com/ar/article/13776/%D8%B3%D9%84%D8%A7%D9%81-%D9%81%D9%88%D8%A7%D8%AE%D8%B1%D8%AC%D9%8A-%D9%85%D9%86-%D8%A3%D9%83%D8%AB%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D8%B4%D8%AE%D8%B5%D9%8A%D8%A7%D8%AA-%D8%AA%D8%A3%D8%AB%D9%8A%D8%B1%D8%A7-%D9%81%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%A7%D9%84%D9%85.html

http://yemen-press.com/news18714.html

http://mawdoo3.com/%D8%A7%D8%B3%D9%85_%D8%B1%D8%A6%D9%8A%D8%B3_%D8%B1%D9%88%D8%B3%D9%8A%D8%A7

http://www.marocpress.com/hibapress/article-325996.html

http://gololy.com/2014/07/25/140405/%D9%87%D8%A7%D8%B2%D8%A7%D9%84-%D9%83%D8%A7%D9%8A%D8%A7-%D8%AA%D8%AA%D9%81%D9%88%D9%82-%D9%85%D8%B9-%D8%A8%D9%8A%D8%B1%D9%8A%D9%86-%D8%B3%D8%A2%D8%AA-%D8%B9%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%8A%D8%A7%D9%8B.html

http://www.masrawy.com/News/News_Egypt/details/2015/8/19/640945/-%D9%81%D9%84%D8%A7%D8%AF%D9%8A%D9%85%D9%8A%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D8%A7%D8%B3%D9%85-%D8%A7%D9%84%D8%B0%D9%8A-%D8%AE%D9%84-%D8%AF-%D8%A3%D8%B5%D8%AD%D8%A7%D8%A8%D9%87

http://www.nna-leb.gov.lb/ar/show-news/33013/nna-leb.gov.lb/nna-leb.gov.lb/fr

http://www.7sad.net/?mod=articles&ID=4323#.WdEEnluCx1s

http://m.alarab.com/Article/623186 http://casaoui.ma/societe/1423.html

https://ahmedsaifhashedhashem.wordpress.com/2013/09/13/5445554/

http://www.elmogaz.com/node/273872 http://wonews.net/ar/?act=post&id=6720

http://www.alayam24.com/articles-21448.html

http://www.mbc.net/ar/programs/kalam-nawaem/about-and-stars/articles/%D8%B3%D9%85%D8%B1- %D8%A7%D9%84%D9%85%D9%82%D8%B1%D9%86.html

http://www.almotamar.net/news/print.php?id=111318

http://www.sayidaty.net/node/614036/%D8%A3%D8%B3%D8%B1%D8%A9-%D9%88%D9%85%D8%AC%D8%AA%D9%85%D8%B9/%D8%B4%D8%AE%D8%B5%D9%8A%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D9%8A%D9%88%D9%85/%D8%B3%D9%85%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%82%D8%B1%D9%86-%D9%85%D9%86-%D9%83%D8%A7%D8%AA%D8%A8%D8%A9-%D8%A5%D9%84%D9%89-%D9%85%D9%82%D8%AF%D9%85%D8%A9-%D8%A8%D8%B1%D9%86%D8%A7%D9%85%D8%AC-%D9%81%D9%8A-%D9%83%D9%84%D8%A7%D9%85-%D9%86%D9%88%D8%A7%D8%B9%D9%85

http://www.tohama.net/page.php?id=29669 http://www.pukmedia.com/AR_Direje.aspx?Jimare=11226

http://www.moroccoeyes.com/2013/09/%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%85%D9%8A%D8%B1%D8%A9-%D9%84%D9%84%D8%A7%D8%B3%D9%84%D9%85%D9%89-%D8%AA%D9%81%D9%88%D8%B2-%D8%A8%D9%88%D8%B3%D8%A7%D9%85-%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%85%D9%8A%D8%B2-%D9%81%D9%8A-%D8%AD/

https://www.ontha.com/2014/07/%D8%AF%D9%8A%D8%A7%D9%86%D8%A7-%D8%AD%D8%AF%D8%A7%D8%AF-%D9%88%D9%87%D9%8A%D9%81%D8%A7-%D9%88%D8%A7%D9%84%D9%8A%D8%B3%D8%A7-%D9%85%D9%86-%D8%A3%D9%83%D8%AB%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D8%B4%D8%AE%D8%B5%D9%8A/

http://www.shof.co.il/?mod=articles&ID=34029 http://arabweek.com.lb/index.php/ar/terms/item/10008?print=1&tmpl=component&issue_id=100

http://www.annaharkw.com/ANNAHAR/Article.aspx?id=401661&date=17072013

https://www.haberler.com/hazal-kaya-oyunculuguyla-dunyaca-unlu-odulu-6294447-haberi/

http://blog.milliyet.com.tr/hazal-kaya-mukemmellik-madalyasi-aldi/Blog/?BlogNo=468385

http://www.cumhuriyet.com.tr/haber/yasam/98495/Hazal_Kaya_yerli_rakiplerini_gecti.html

https://karnaval.com/magazin/hazal-kayaya-uluslararasi-madalya-16-19636-haber

http://www.haber7.com/unlulerin-dunyasi/haber/1183757-hazal-kaya-dunya-stari-oldu

http://www.tayfahaber.com/hazal-kaya-beren-saati-ezdi-gecti-14462h.htm http://sosyette.com/detay/7138/hazal-kaya-ya-ucunculuk-odulu http://www.medyafaresi.com/haber/hazal-kaya-artik-dunya-yildizi/498451