المتحف الأثري بحيدرة

متحف في تونس

المتحف الأثري بحيدرة هو متحف أثري تونسي يقع قبالة الموقع الأثري بحيدرة، في ولاية القصرين. تم افتتاح المتحف في 2018.[1]

المتحف الأثري بحيدرة
إحداثيات 35°33′56″N 8°27′13″E / 35.565463°N 8.453690°E / 35.565463; 8.453690
معلومات عامة
نوع المبنى أثري
القرية أو المدينة حيدرة
الدولة  تونس
تاريخ الافتتاح الرسمي 15 مايو 2018  تعديل قيمة خاصية (P1619) في ويكي بيانات
المجموعات رومانية، بيزنطية، إسلامية
المتحف الأثري بحيدرة على خريطة Tunisia
المتحف الأثري بحيدرة
المتحف الأثري بحيدرة

التاريخعدل

بدأت أشغال المتحف في حوالي سنة 2007، ولكنها توقفت بعد الثورة التونسية في 2011. إنطلقت الأشغال ثانية في 2017، وتم افتتاحه في 15 مايو 2018 من قبل وزير الشؤون الثقافية محمد زين العابدين.[2][3]

المجموعاتعدل

يقع المتحف بالمبنى المعروف بالبرج والذي تم تشييده سنة 1886 ليكون مكتبا حدوديا من الجزائر. تبلغ مساحته 176 مترًا مربعًا، وهو متكون من قاعتي تعرض مجموعات الأثرية ترجع للفترات الرومانية والبيزنطية والإسلامية.
أهم قطع المتحف:

  • 12 نقيشة جزائرية وثنية ومسيحية منها ثلاث لوحات فسيفساء جزائرية والبقية منقوشة على الحجارة الكلسية.
  • تمثال جنائزي كبير من الرخام لإينولا كرابريا.
  • لوحة فسيفسائية ذات مشاهد ميثيولوجية تجسد أوديسيوس وعرائس البحر.
  • تمثال صغير من الرخام للآلهة فينوس.
  • لوحة جدول للتقويم الزمني حسب أشهر السنة، يعتمد لتحديد أوقات الصلاة اليومية.
  • نقيشة تخلد إنشاء جسر على وادي الناقص من طرف جيوش الفيلق الأوغسطي الثالث سنة 123 ميلادي.
  • علامة ميلية وجدت على حافة الطريق الرومانية الرابطة بين أميدرة (حيدرة قديما) وتفاست (تبسة قديما).
  • تمثال من الرخام لمصارع حيوانات وحشية.
  • صورة فوتوغرافية لفسيفساء أميدرة التي تحتوي على جزر ومدن حوض المتوسط الشرقي.
  • مجسم لكنيسة الشهداء أو كنديدوس.

المصادرعدل

  1. ^ (بالعربية) المتحف الأثري بحيدرة يرى النور (صور)، موزاييك أف أم، 15 مايو 2018. نسخة محفوظة 15 ديسمبر 2019 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ (بالعربية) القصرين وزير الشؤون الثقافية يشرف على إعادة فتح المتحف الأثري بحيدرة، الصباح نيوز، 15 مايو 2018. نسخة محفوظة 15 ديسمبر 2019 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ (بالعربية) "متحف حيدرة": افتتاح خلال أسابيع، العربي الجديد، 12 فبراير 2018. نسخة محفوظة 17 نوفمبر 2019 على موقع واي باك مشين.