الليل يخاف من الشمس (فيلم)

الليل يخاف من الشمس
معلومات عامة
الصنف الفني
تاريخي
تاريخ الصدور
1965الاطلاع ومراجعة البيانات على ويكي داتا
اللغة الأصلية
العربية
العرض
البلد
الطاقم
الإخراج
البطولة
صناعة سينمائية
المنتج
الديوان الوطني للتجارة والصناعة السينماتوغرافية

الليل يخاف من الشمس هو فيلم جزائري بالأبيض والأسود إنتاج 1965، من إخراج مصطفى بديع.[1]

قصة الفيلمعدل

الفيلم هو قراءة عن المجتمع الجزائري خلال الفترة بين عامي (1952-1962)، ويتكون من أربع لوحات تعرض تاريخ الجزائر إبان حرب التحرير، فاللوحة الأولى تحت عنوان "وكانت الأرض عطشى" تصف جوانب ظلم وطغيان الاستعمار، اللوحة الثانية عنوانها: "طريق السجن" تروي معاناة ومحن الأمهات ومختلف فئات الشعب المشاركة في الثورة التحريرية، الثالثة "قصة صليحة" فتصور قصة حياة من الحيوات الخاصة في الجزائر إبان ثورة التحرير الجزائرية، والرابعة "قصة فاطمة" على نمط اللوحة الثالثة. تحدث مشاحنة بين رئيس عمال مزرعة وجعفر أحد الملاك الكبار الذي يتواطئ مع الاستعمار، فيتم كشف أمره، وإيقافه.[2]

فريق العملعدل

روابط خارجيةعدل

  • لا بيانات لهذه المقالة على ويكي داتا تخص الفن

مراجععدل

  1. ^ Medmem.eu، Institut National de l'Audiovisuel-. "يخاف الليل من الشمس". medmem.eu. مؤرشف من الأصل في 7 مارس 2017. اطلع عليه بتاريخ 27 يوليو 2019. 
  2. ^ فيلم - الليل يخاف من الشمس - 1965 طاقم العمل، فيديو، الإعلان، صور، النقد الفني، مواعيد العرض، مؤرشف من الأصل في 26 يوليو 2019، اطلع عليه بتاريخ 27 يوليو 2019 
 
هذه بذرة مقالة عن الجزائر بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.