افتح القائمة الرئيسية

الكومنولث البولندي الليتواني


الكومنولث البولندي الليتواني هي دولة سابقة تشكلت بعد اتحاد لوبلين بين مملكة بولندا ودوقية ليتوانيا في 1569. الكومنويلث الجديد كان من أكثر البلدان سكانا في أوروبا خلال القرنين السادس عشر والسابع عشر.[1][2] وبلغت مساحة الكومنولث في أقصى اتساعه خلال مطلع القرن السابع عشر 400,000 ميل مربع (1,000,000 كـم2)[3] وعاش في أراضيه ما يناهز الأحد عشر مليون نسمة من مختلف الأقوام والإثنيات.[4] كانت البولندية إلى جانب اللاتينية اللغتين الرسميتين للكومنولث.

الكومنولث البولندي الليتواني
مملكة بولندا ودوقية ليتوانيا
ملكية وراثية (1569–1573),
ملكية انتخابية (1573–1791),
ملكية وراثية (1791–1795)
→ Coat of arms
 
→ Coat of arms
1569 – 1795 Flag of the Kingdom of Prussia (1750-1801).svg ←
 
Flag of the Habsburg Monarchy.svg ←
 
Flag of Russia.svg ←
الكومنولث البولندي الليتواني
علم سييسموند فاسا
الكومنولث البولندي الليتواني
شعار
الشعار الوطني : (اذا كان الله معنا فمن ضدنا) الايمان والقانون والملك (منذ القرن 18)
Europe map 1648.PNG
موقع الكومنولث البولندي الليتواني (في القرن 17)

عاصمة كراكوفيا وفيلنيوس حتى 1596, وارسو (مشاركة مع هرودنا من 1673, مع عاصمة ليتوانيا هي فيلنيوس وعاصمة بولندا هي كراكوفيا)
نظام الحكم غير محدّد
نظام الحكم ملكية وراثية،  وملكية انتخابية،  وملكية وراثية،  وملكية انتخابية،  وملكية دستورية  تعديل قيمة خاصية نظام الحكم (P122) في ويكي بيانات
اللغة الرسمية البولندية،  ولغة روثينية،  واللاتينية  تعديل قيمة خاصية اللغة الرسمية (P37) في ويكي بيانات
اللغة
الديانة
ملك بولندا
دوق ليتوانيا
التشريع
السلطة التشريعية السيّم
التاريخ
اتحاد لوبلين 1 يوليوز 1569
التقسيم الأول 5 غشت 1772
دستور ماي الثالث 3 ماي 1791
التقسيم الثاني 23 يناير 1793
التقسيم الثالث 24 أكتوبر 1795 1795
المساحة
السكان
السكان 7500000 (1580)
11000000 (1650)
12300000 (1771)  تعديل قيمة خاصية عدد السكان (P1082) في ويكي بيانات

امتلك الاتحاد الجديد نوعا فريدا من الحكم خاص به بين الدول التي كانت تعاصره النظام السياسي في الكومنويلث (المعروف باسم ديموقراطية النبلاء أو الحرية الذهبية) وكان يتسم بالضوابط الصارمة على السلطة الملكية. هذه الضوابط تم سنها من قبل السلطة التشريعية (مجلس النواب) التي تسيطر عليه طبقة النبلاء. هذا النظام السياسي كان له الكثير من المفاهيم المشتركة مع الديموقراطية الحديثة،[5] والملكية الدستورية[6][7][8] والفدرالية.[9] رغم أن الدولتان المؤسستان للكومنولث كانتا متساويتين في الحقوق، إلا أن بولندا كانت الطرف المهيمن في الاتحاد.[10]

تميز الكومنولث البولندي الليتواني بمستوى عال من التنوع الثقافي والعرقي وتسامح ديني لا مثيل له في أوروبا المسيحية، في ذلك الوقت تبعًا لما كفله قانون اتحاد وارسو سنة 1573،[11][12] ولكن تبدلت أوضاع الحرية الدينية بمرور الوقت.[13] اعترف دستور 3 مايو سنة 1791 بالكاثوليكية باعتبارها "الدين السائد"، وهذا خلافًا لقانون اتحاد وارسو، ولكن مع ذلك ظلت الحرية الدينية مكفولة في هذا الدستور.[8]

بعد عقود من القوة والازدهار،[14][15][16] دخل الكومنولث مرحلة انحطاط سياسي،[8][17] واقتصادي وعسكري.[18] في عام 1795 انحل الكومنويلث في تقسيم بولندا بين الدول المجاورة: الامبراطورية النمساوية ومملكة بروسيا والامبراطورية الروسية. قبل التقسيم بمدة وجيزة اعتمد الكومنويلث على سياسة إصلاحات مركزية وسنت دستور3 مايو الذي كثيرًا ما ينظر إليها تقليديًا باعتباره ثاني أقدم دستور مكتوب في التاريخ الأوروبي الحديث وثاني أقدم دستور في العالم خلال العصر الحديث بعد دستور الولايات المتحدة.[19][20][21][22][23]

أصل التسميةعدل

كان الاسم الرسمي للدولة هو مملكة بولندا ودوقية ليتوانيا الكبرى، وكان الاسم اللاتيني يستخدم عادة في المعاهدات والدبلوماسية الدولية.[24] في القرن السابع عشر وما بعده، عُرفت أيضًا بالكومنولث الأكثر سكينة في بولندا[25] أو كومنولث المملكة البولندية[26] أو كومنولث بولندا.[27] أشار سكانها إليها في حواراتهم اليومية بـ«جيتشوسبوليتا» (بالبولندية: I Rzeczpospolita).

التاريخعدل

قاست بولندا وليتوانيا سلسلة من الحروب والتحالفات أثناء القرن الرابع عشر وفي بداية القرن الخامس عشر. وُقعت العديد من الاتفاقيات بين الاثنتين (اتحاد كراكوف وفيلنا، واتحاد كرو، واتحاد ويلنو ورادوم، واتحاد غرودنو، واتحاد هوروودو) قبل اتحاد لوبلين الدائم في عام 1569. كانت هذه الاتفاقية واحدة من الإنجازات البارزة لزغمونت الثاني أوغست، الملك الأخير من سلالة ياغيلون. آمن زغمونت بقدرته على حفظ سلالته الحاكمة بتبني الملكية الانتخابية. تبعت وفاته في عام 1572 فترة خلو للعرش استمرت ثلاث سنوات والتي أجريت التعديلات خلالها على النظام الدستوري؛ هذه التعديلات عظمت من سلطة النبلاء البولنديين (الشلاختا) بشكل كبير وأسست ملكية انتخابية حقيقية.[28]

وصل الكومنولث عصره الذهبي في بداية القرن السابع عشر. سيطر النبلاء على برلمانه القوي وعارضوا المشاركة في حرب الثلاثين عامًا؛ ساعد هذا الحياد في نجاة الدولة من ويلات الصراع الديني السياسي الذي دمر معظم أوروبا الحديثة. كان الكومنولث قادرًا على التماسك ضد الإمبراطورية السويدية وروسيا القيصرية وتبعيات الإمبراطورية العثمانية، حتى أنهم نجحوا في شن هجمات توسعية ضد الدول المجاورة. في العديد من الغزوات أثناء فترة الأزمات، اجتاحت قوات الكومنولث روسيا واستطاعت أن تحتل موسكو وتحتفظ بها من 27 سبتمبر من عام 1610 وحتى 4 نوفمبر من عام 1612، عندما طردوا بعد الحصار.

الكومنولث البولندي الليتواني عام 1582

بدأت قوة الكومنولث في التراجع بعد سلسلة من الضربات في العقود التالية. بدأت ثورة كبيرة من القوزاق الأوكرانيين في الجزء الجنوبي الشرقي من الكومنولث (انتفاضة شميلنكي في أوكرانيا الحديثة) في عام 1684. نتجت عن مطلب أوكراني، بموجب شروط معاهدة بيرياسلاف، للحماية من القيصر الروسي.[29] أزاح الضم الروسي لجزء من أوكرانيا النفوذ البولندي تدريجيًا. الضربة الأخيرة للكومنولث كانت الغزو السويدي في عام 1655، وعرف بالإغراق، والذي دعمته قوات الدوق الترانسيلفاني جورج الثاني راكوزي، وفريدرخ فيلهلم ناخب براندنبورغ. قاد تتار خانية القرم ونوجاي هورد غارات عبيد سنوية تقريبًا في الأراضي الشرقية التي يحكمها الكومنولث.[30][31]

في نهاية القرن السابع عشر، تحالف ملك الكومنولث الضعيفة، يوحنا الثالث سوبياسكي، مع الإمبراطور الروماني المقدس ليوبولد الأول للتعامل مع الهزائم الساحقة للدولة العثمانية. في عام 1683، ميزت معركة فيينا التحول الأخير في الصراع الذي دام 250 عامًا في محاولات العثمانيين المسلمين التغلغل والسيطرة على أوروبا المسيحية. ولمقاومتها لقرون طويلة للتقدمات المسلمة، لقبت الكومنولث بحصن المسيحية (Antemurale Christianitatis).[32][9] ستقود الحرب التركية العظمى الأتراك بشكل دائم إلى جنوب نهر دانوب خلال الستة عشر عامًا التالية، ولن تهدد أوروبا الوسطى مرة أخرى.[33]

بحلول القرن الثامن عشر، تسبب زعزعة الاستقرار في النظام السياسي في الحرب الأهلية لبولندا. واجه الكومنولث العديد من المشاكل الداخلية وكان غير حصينًا للنفوذ الأجنبي. اندلعت حرب صريحة بين الملك والنبلاء في عام 1715، وتدخل القيصر بطرس العظيم وضعه في مكانة أضعفت الدولة. كان الجيش الروسي حاضرًا في السيم (البرلمان) الصامت في عام 1717، والذي حدد حجم القوات المسلحة إلى 24.000 وحدد تمويلها، وأكد على الممارسات المزعزعة للاستقرار المتمثلة في حق النقض، ونفي جيش الملك السكسوني؛ وكان القيصر ضامنًا لهذه الاتفاقية.[34] جعل الاستغلال الغرب أوروبي المتزايد للمصادر في الأمريكتين إمدادات الكومنولث أقل أهمية.[35]

في عام 1768، أصبح الكومنولث البولندي الليتواني تحت حماية الإمبراطورية الروسية.[36][37] كانت السيطرة على بولندا أمرًا أساسيًا لاستراتيجيات الإمبراطورة كاترين العظيمة الدبلوماسية والعسكرية.[38] محاولات الإصلاح، مثل تغيير فترة البرلمان لأربعة سنوات في دستور مايو، لم تحدث إلا متأخرًا. كانت الدولة مقسمة إلى 3 أجزاء من قبل كل من الامبراطورية الروسية، ومملكة بروسيا، وملكية هابسبورغ. بحلول عام 1795، كان الكومنولث البولندي الليتواني قد محي تمامًا من خريطة أوروبا. لم يعاد تأسيس بولندا وليتوانيا كدولة مستقلة حتى عام 1918.

الثقافةعدل

العلم والأدبعدل

كان الكومنولث مركزًا أوروبيًا مهمًا لتطوير الأفكار الاجتماعية والسياسية الحديثة. كان مشهورًا بنظامه السياسي شبه الديمقراطي النادر، والذي مدحه الفلاسفة، وخلال الإصلاح المضاد كان الكومنولث معروفًا بالتسامح الديني الذي لا مثيل له، إذ تواجدت كل من المجتمعات الكاثوليكية الرومانية، واليهودية، والأرثوذكسية الشرقية، والبروتستانتية، والإسلام (الصوفي). كتب الكاثوليكي الفرنسي رولهير في القرن السادس عشر: «هذه الدولة، التي رأيناها في يومنا هذا منقسمة على ذريعة الدين، كانت أول دولة أوروبية يحتذى بها في التسامح. في هذه الدولة، أقيمت المساجد بين الكنائس والكُنس اليهودية».[19] أدى الكومنولث إلى الطائفة المسيحية الشهيرة الأخوة البولندية، وهي سلف التوحيدية البريطانية والأمريكية.[39]

أنجب الكومنولث بنظامه السياسي فلاسفة سياسيين أمثال أندريه فريتش مودرزيفسكي (1503-2157) (صورة 9)، وواورزينييك غرزيمالا غوسليكي (1530-1826)، ووبيوتر سكارغا (1572-1636). ولاحقًا أعمال من ستانيساو ستاسيتش (1607-1755)، وهيوغو كولاتاج (1750-1812) ساعدت في تمهيد الطريق لدستور 3 مايو 1791، والذي يصفه نورمان ديفيس بأنه الأول من نوعه في أوروبا.[23]

جامعة ياغيلونيا في كراكوف هي واحدة من أقدم الجامعات في العالم (تأسست في 1364)،[40] مع الأكاديمية اليسوعية في ويلنو (تأسست في 1579)، كانا المركزان العلميان الرئيسيان في الكومنولث. تشكلت لجنة التعليم الوطني في عام 1773، وكانت أول وزارة تعليم وطنية في العالم.[41] ضم علماء الكومنولث كلًّا من: مارتن كرومر (1512-1589)، مؤرخ ورسام للخرائط؛ وميتشل سودزيوج (1566-1636)، كيميائي وخيميائي؛ وجان بروزيك (1585-1652)، موسوعي وعالم رياضيات وفيزيائي وعالم فلك؛ وكرزيسستوف أرسيزفسكي (1592-1656)، مهندس وواصف للأعراق البشرية وجنرال وأميرال في جيش شركة الهند الغربية الهولندية في الحرب مع الإمبراطورية الإسبانية للسيطرة على البرازيل؛[42] وكاجيميرش شيمينوفيتش (1600-1651) مهندس حربي ومتخصص في سلاح المدفعية ومؤسس علم الصواريخ. في عام 1628، لجأ المعلم والعالم والمربي والكاتب التشيكي جون آموس كويمنيوس إلى الكومنولث، حينما كان يعاني البروتستانتيين من الاضطهاد في ظل الإصلاح المضاد.[39][43]

تعد العديد من أعمال كتاب الكومنولث من الكلاسيكيات، وتتضمن تلك أعمال جان كوشانوفسكي، وواكلو بوتوكي، وإغناسي كراكسكي، وجوليا يورسن نايمكويكز. كتب العديد من أعضاء طبقة النبلاء يومياتهم ومذكراتهم. ربما كانت الأكثر شهرة هي «مذكرات من التاريخ البولندي» والتي كتبها البرشت ستانيساو راديزوي (1595-1656)، ومذكرات جان كرزوستوم باسيك (نحو 1636- نحو 1701). كتب جيكوب سوبياسكي (1590-1646)، والد جون الثالث سوبياسكي، مذكرات جديرة بالذكر. أثناء معركة خوطين في عام 1621 كتب مذكرات تحت عنوان «مذكرات حرب خوطين»، والتي نشرت في عام 1646 في مدينة غدانسك. استخدم واكلو بوتوكي أساسًا لقصيدته الملحمية «تقدم حرب خوطين». ألف أيضًا إرشادات لرحلة أبنائه إلى كراكوف 1640، وفرنسا 1654، وهي مثال جيد على التعليم الليبرالي للعصر.

المراجععدل

  1. ^ Norman Davies, Europe: A History, Pimlico 1997, p. 554: "Poland–Lithuania was another country which experienced its 'Golden Age' during the sixteenth and early seventeenth centuries. The realm of the last Jagiellons was absolutely the largest state in Europe"
  2. ^ Piotr Wandycz (2001). The price of freedom (p.66). p. 66. ISBN 978-0-415-25491-5. Retrieved 13 August 2011. نسخة محفوظة 29 مارس 2017 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ Bertram Benedict (1919). A history of the great war. Bureau of national literature, inc. p. 21. Retrieved 13 August 2011. نسخة محفوظة 29 مارس 2017 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ Based on 1618 population map نسخة محفوظة 17 February 2013 على موقع واي باك مشين. (p. 115), 1618 languages map (p119), 1657–67 losses map (p. 128) and 1717 map نسخة محفوظة 17 February 2013 على موقع واي باك مشين. (p. 141) from Iwo Cyprian Pogonowski, Poland a Historical Atlas, Hippocrene Books, 1987, (ردمك 0-88029-394-2)
  5. ^ Maciej Janowski, Polish Liberal Thought, Central European University Press, 2001, (ردمك 963-9241-18-0), Google Print: p. 3, p. 12 نسخة محفوظة 29 مارس 2017 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ Paul W. Schroeder, The Transformation of European Politics 1763–1848, Oxford University Press, 1996, (ردمك 0-19-820654-2), Google print p. 84 "constitutional+monarchy"&sig=VDTkfWKi5PAqIlCIKlGa6tha6lw نسخة محفوظة 29 مارس 2017 على موقع واي باك مشين.
  7. ^ Rett R. Ludwikowski, Constitution-Making in the Region of Former Soviet Dominance, Duke University Press, 1997, (ردمك 0-8223-1802-4), Google Print, p. 34 "constitutional+monarchy"&sig=tFj2eSPXILPkUodrTTGxQtj7X4w نسخة محفوظة 29 مارس 2017 على موقع واي باك مشين.
  8. أ ب ت George Sanford, Democratic Government in Poland: Constitutional Politics Since 1989, Palgrave, 2002, (ردمك 0-333-77475-2), Google print p. 11 – constitutional monarchy, p. 3 – anarchy "constitutional+monarchy"&sig=lnh18en73lGnEOdO0GkC-mh42z0 نسخة محفوظة 29 مارس 2017 على موقع واي باك مشين.
  9. أ ب Aleksander Gella, Development of Class Structure in Eastern Europe: Poland and Her Southern Neighbors, SUNY Press, 1998, (ردمك 0-88706-833-2), Google Print, p. 13 "federation"+Gella&sig=7scGhSOWNHxZm7xKeUimB9Cr4D0 نسخة محفوظة 29 مارس 2017 على موقع واي باك مشين.
  10. ^ "Formally, Poland and Lithuania were to be distinct, equal components of the federation ... But Poland, which retained possession of the Lithuanian lands it had seized, had greater representation in the diet and became the dominant partner.""Lublin, Union of". Encyclopædia Britannica. 2006. [1]
  11. ^ # Norman Davies, God's Playground. A History of Poland, Vol. 1: The Origins to 1795, Vol. 2: 1795 to the Present. Oxford: Oxford University Press. ISBN 0-19-925339-0 / ISBN 0-19-925340-4
  12. ^ Halina Stephan, Living in Translation: Polish Writers in America, Rodopi, 2003, (ردمك 90-420-1016-9), Google Print p. 373. Quoting from Sarmatian Review academic journal mission statement: "Polish–Lithuanian Commonwealth was ... characterized by religious tolerance unusual in premodern Europe" "Polish-Lithuanian+Commonwealth"+"religious+tolerance"&sig=7jfUlvptDx-pgOMmctVSJPY7i9s نسخة محفوظة 18 يونيو 2019 على موقع واي باك مشين.
  13. ^ Feliks Gross, https://books.google.com/books?ie=UTF-8&vid=ISBN0313309329&id=I6wM4X9UQ8QC&pg=PA122&lpg=PA122&dq=Polish-Lithuanian+Commonwealth+religious+tolerance&sig=4DfNp5W5HoFxS_dc6gt3Jo8B4NQ Citizenship and Ethnicity: The Growth and Development of a Democratic Multiethnic Institution], Greenwood Press, 1999, (ردمك 0-313-30932-9), p. 122 (notes) نسخة محفوظة 29 مارس 2017 على موقع واي باك مشين.
  14. ^ "In the mid-1500s, united Poland was the largest state in Europe and perhaps the continent's most powerful state politically and militarily". "Poland". Encyclopædia Britannica. 2009. Encyclopædia Britannica Online. Retrieved 26 June 2009 نسخة محفوظة 8 مايو 2015 على موقع واي باك مشين.
  15. ^ Francis Dvornik (1992). The Slavs in European History and Civilization. Rutgers University Press. p. 300. ISBN 0-8135-0799-5.
  16. ^ Salo Wittmayer Baron (1976). A social and religious history of the Jews. Columbia University Press. ISBN 0-231-08853-1.
  17. ^ Martin Van Gelderen, Quentin Skinner, Republicanism: A Shared European Heritage, Cambridge University Press, 2002, (ردمك 0-521-80756-5) p. 54 نسخة محفوظة 29 مارس 2017 على موقع واي باك مشين.
  18. ^ "The Causes of Slavery or Serfdom: A Hypothesis" نسخة محفوظة 15 December 2007 على موقع واي باك مشين. (discussion and full online text) of Evsey Domar (1970). Economic History Review 30:1 (March), pp. 18–32.
  19. أ ب Poland's 1997 Constitution in Its Historical Context; Daniel H. Cole, Indiana University School of Law, September 22, 1998 http://indylaw.indiana.edu/instructors/cole/web%20page/polconst.pdf
  20. ^ Blaustein، Albert (1993). Constitutions of the World. Fred B. Rothman & Company. 
  21. ^ Isaac Kramnick, Introduction, Madison، James (1987). The Federalist Papers. Penguin Classics. ISBN 0-14-044495-5. 
  22. ^ John Markoff describes the advent of modern codified national constitutions as one of the milestones of democracy, and states that "The first European country to follow the U.S. example was Poland in 1791." John Markoff, Waves of Democracy, 1996, (ردمك 0-8039-9019-7), p. 121.
  23. أ ب Davies, Norman (1996). Europe: A History. Oxford University Press. p. 699. ISBN 0-19-820171-0. نسخة محفوظة 29 مارس 2017 على موقع واي باك مشين.
  24. ^ "Regnum Poloniae Magnusque Ducatus Lithuaniae – definicja, synonimy, przykłady użycia". sjp.pwn.pl. مؤرشف من الأصل في 9 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 27 أكتوبر 2016. 
  25. ^ Ex quo serenissima respublica Poloniae in corpore ad exempluin omnium aliarnm potentiarum, lilulum regiuin Borussiae recognoscere decrevit (...)Antoine-François-Claude Ferrand (1820). "Volume 1". Histoire des trois démembremens de la Pologne: pour faire suite à l'histoire de l'Anarchie de Pologne par Rulhière (in French). Deterville. p. 182.
  26. ^ the name given by Marcin Kromer in his work Polonia sive de situ, populis, moribus, magistratibus et re publica regni Polonici libri duo, 1577
  27. ^ the therm used for instance in Zbior Deklaracyi, Not I Czynnosci Głownieyszych, Ktore Poprzedziły I Zaszły Pod Czas Seymu Pod Węzłem Konfederacyi Odprawuiącego Się Od Dnia 18. Wrzesnia 1772. Do 14 Maia 1773
  28. ^ The death of Sigismund II Augustus in 1572 was followed by a three-year Interregnum during which adjustments were made in the constitutional system. The lower nobility was now included in the selection process, and the power of the monarch was further circumscribed in favor of the expanded noble class. From that point, the king was effectively a partner with the noble class and constantly supervised by a group of senators."The Elective Monarchy". Poland – The Historical Setting. Federal Research Division of the Library of Congress. 1992. Archived from the original on June 4, 2011. Retrieved July 15, 2011.
  29. ^ . In 1651, in the face of a growing threat from Poland, and forsaken by his Tatar allies, Khmelnytsky asked the Tsar to incorporate Ukraine as an autonomous duchy under Russian protection.[2]
  30. ^ Subtelny, Orest (2000). "Ukraine: A History". University of Toronto Press. p. 106. نسخة محفوظة 11 أكتوبر 2019 على موقع واي باك مشين.
  31. ^ Yermolenko، Galina (2010). Roxolana in European Literature, History and Culture. Ashgate Publishing, Ltd. صفحة 111. ISBN 1409403742. 
  32. ^ Poland, the knight among nations, Louis Edwin Van Norman, New York: 1907, p. 18 نسخة محفوظة 20 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  33. ^ William J. Duiker, Jackson J. Spielvogel (2006). The Essential World History: Volume II: Since 1500. Cengage Learning. p. 336. ISBN 0-495-09766-7.
  34. ^ Norman Davies (1998). Europe: A History. HarperCollins. pp. 657–660. ISBN 978-0-06-097468-8. نسخة محفوظة 29 مارس 2017 على موقع واي باك مشين.
  35. ^ Rey Koslowski (2000). Migrants and citizens: demographic change in the European state system. Cornell University Press. p. 51. ISBN 978-0-8014-3714-4. نسخة محفوظة 29 مارس 2017 على موقع واي باك مشين.
  36. ^ Suziedelis 2011, p. xxv.
  37. ^ Andrzej Jezierski, Cecylia Leszczyńska, Historia gospodarcza Polski, 2003, s. 68.
  38. ^ Russia's Rise as a European Power, 1650–1750, Jeremy Black, History Today, Vol. 36 Issue: 8, August 1986
  39. أ ب J. K. Fedorowicz؛ Maria Bogucka؛ Henryk Samsonowicz (1982). A Republic of nobles: studies in Polish history to 1864. CUP Archive. صفحة 209. ISBN 0-521-24093-X. 
  40. ^ Jacek F. Gieras (1994). "Volume 30 of Monographs in electrical and electronic engineering, Oxford science publications". Linear induction drives. Oxford University Press. p. V. ISBN 0-19-859381-3.
  41. ^ Norman Davies (2005). God's Playground: A History of Poland. Columbia University Press. صفحة 167. ISBN 0-231-12819-3. 
  42. ^ "Setting Sail". www.warsawvoice.pl. 29 May 2003. Retrieved 21 May 2009. نسخة محفوظة 26 يناير 2008 على موقع واي باك مشين.
  43. ^ Paul Peucker. "Jan Amos Comenius (1592–1670)" (PDF). www.moravian.org. مؤرشف من الأصل (PDF) في September 2, 2009. اطلع عليه بتاريخ May 18, 2009.