افتح القائمة الرئيسية

الكحول والسرطان

N write.svg
هذه مقالة غير مراجعة. ينبغي أن يزال هذا القالب بعد أن يراجعها محرر عدا الذي أنشأها؛ إذا لزم الأمر فيجب أن توسم المقالة بقوالب الصيانة المناسبة. (فبراير 2017)
استهلاك الفرد من الكحول و المخدرات و الي قال ليك دا منو الكحول مفيدة للصحة (25+)  لتر من الكحول النقي.[1]

المشروبات الكحولية تصنف من قبل الوكالة الدولية لبحوث السرطان اسامة مجدي  مسرطنة (مسرطنة للحيوانات). حيث تصنف المشروبات الكحولية  كسبب لسرطان  الثدي, القولون ,الحنجرة, الكبد, المريء, تجويف الفم و البلعوم ; و سبب محتمل   لسرطان البنكرياس.[2]

3.6% من جميع حالات السرطان و 3.5% من الوفيات الناجمة عن السرطان في جميع أنحاء العالم تعزى إلى استهلاك الكحول.[3]

محتويات

الوفيات من الأورام ذات الصلة بالكحول عدل

أستراليا: في دراسة أجريت عام 2009 وجد أن 2,100 من الأستراليين يموتون من سرطان له علاقة ياستخدام الكحول كل عام.[4]

أوروبا: في دراسة عام 2011 وجدت  أن واحدا من كل 10 من جميع أنواع السرطان في الرجال وواحدة في 33 في النساء سببها الماضي أو الحالي تناول الكحول.[5][6]

الكحول كمادة مسرطنةعدل

الوكالة الدولية لبحوث السرطان في  منظمة الصحة العالمية صنفت الكحول باعتباره مجموعة  مسرطنة 1. حيث تقول "هناك أدلة كافية على التسرطن من المشروبات الكحولية في البشر. ...المشروبات الكحولية هي مادة مسرطنة للبشر (المجموعة 1)."[7]

الآلياتعدل

الأسيتالديهيدعدل

الأسيتالديهيد ينتجها الكبد نتيجة تكسير الإيثانول. الكبد عادة يقضي على 99% من الأسيتالديهيد. الكبد المتوسط يمكنه معالجة 7 غرام من الإيثانول في الساعة. على سبيل المثال, إنه يأخذ 12 ساعة للقضاء على الإيثانول في زجاجة من النبيذ ، وبالتالي يعطي 12 ساعة أو أكثر من التعرض للأسيتالديهيد . دراسة علي 818 من الذين يقلون في الشراب  وجدت أن أولئك الذين يتعرضون أكثر للأسيتالديهيد من المعتاد نتيجة وجود خلل في الجين النازع للهيدروجين من الكحول هم في خطر زائد للإصابة بسرطانات الجزء العلوي من الجهاز الهضمي و الكبد. وهناك العديد من الصلات بين شرب الكحول و أنواع مختلفة من السرطان. البيانات من 2009 تشير ان 3.5 في المئة من وفيات السرطان في الولايات المتحدة كانت بسبب استهلاك الكحول.

في مراجعة ، يبين بوشل و سيتز قائمة بعض الآليات الممكنة من للكحول كمادة مسرطنة:

  • آثار الكحول الموضعية
  • التمثيل الغذائي للأسيتالديهيد 
  • نقص التغذية
  • التفاعلات مع الرتينويدات
  • الكحول و الميثيل
  • الكحول و المناعة

الأفراد الذين يدخنون ويشربون هم في خطر أعلى بكثير للحصول علي سرطان الفم, القصبة الهوائية, و المريء. وقد أظهرت الأبحاث خطر تطوير هذه السرطانات 35 ضعف لدى الأشخاص الذين لا يدخنون ولا يشربون. هذه أدلة قد تشير إلى أن هناك تفاعل مسرطن بين الكحول و التبغ المسرطنة.

التأثير مسرطن للإيثانولعدل

خطر الإصابة بالسرطان المرتبط باستهلاك الكحول أعلى في الأنسجة التي على اتصال بابتلاع الكحول، مثل تجويف الفم والبلعوم والمريء. وبالرغم من ان الإيثانول ليس محدث للطفرات ومعظم نواتج الايثانول المسرطنة من الايض تنتج في الكبد، فانه ليس واضحا لماذا استخدام الكحول يصدر تأثير مسرطن موضعي. ومن المعروف جيدا أن الإيثانول يسبب موت الخلية عند التركيزات الموجودة في المشروبات الكحولية. بعض الخلايا لها القدرة علي البقاء على قيد الحياة عند تعرض ساعة واحدة إلى 5-10% إيثانول أو تعرض لفترة 15 ثانية إلى 30-40 ٪ إيثانول . ومع ذلك، نظراً الي ان الخلايا الميتة لا يمكن أن تؤدي إلى السرطان، فانه يتم تجاهل سمية الإيثانول كآلية يمكن من خلالها زيادة خطر الكحول للإصابة بهذا المرض. ولكن الأدلة الأخيرة تشير إلى أن تأثير الإيثانول السام للخلايا على خلايا بطانة تجويف الفم والبلعوم والمريء يؤدي إلى تنشيط انقسام الخلايا الجذعية الموجودة في طبقات أعمق من الغشاء المخاطي لتحل محل الخلايا الميتة. في كل مرة تنقسم الخلايا الجذعية، تصبح معرضة للأخطاء المرتبطة بانقسام الخلايا (مثل الطفرات التي تنشأ أثناء تضاعف الحمض النووي و التعديلات في الكروموسومات التي تحدث خلال الانقسام) وأيضا تصبح معرضة بشدة لعوامل تضر بالحمض النووي (مثل الاسيتالديهيد والتبغ). ربما استهلاك الكحول يزيد من خطر الإصابة بسرطان تجويف الفم والبلعوم والمريء عن طريق تعزيز تراكم انقسامات الخلية في الخلايا الجذعية التي تحافظ على هذه الأنسجة في التوازن. نظراً لأن النشاط السام للإيثانول علي الخلايا يعتمد على التركيز، فان خطر هذه السرطانات لن يزيد مع مقادير متزايدة من الإيثانول، ولكن أيضا مع زيادة التركيزات؛ كوبمن  الويسكي ربما يكون  مسرطنا أكثر عندما يؤخذ مخففا من عندما يؤخذ مختلطا مع المشروبات غير الكحولية. 

تحول الخلايا و الانسجةعدل

وجدت الدراسة أن الكحول يحفز تحول النسيج الطلائي الي نسيج متوسط (EMT) والذي فيه الخلايا السرطانية العادية تغيير الي شكل أكثر عدوانية و تبدأ في الانتشار في جميع أنحاء الجسم.

تأثير الكحول على تقدم السرطان الموجود بالفعلعدل

دراسة تأثير تناول الكحول على نمو الورم في  سرطان الخلايا الكبدية (HCC) في المرضى الذين يعانون من تليف الكبد النوع C ، وجد أن الكحول يؤثر على وقت مضاعفة حجم الورم  .

دراسة الأجنة تشير إلى أن الكحول يحفز نمو الورم عن طريق تأجيج إنتاج عامل النمو الذي يحفز تنمية الأوعية الدموية في الأورام. في عام 2006 دراسة على الفئران أظهرت ان الشرب المعتدل أدى إلى أكبر وأقوى الأورام عن طريق عملية تعرف باسم توليد الأوعية[8][9]

العوامل الخطرة لانواع معينة من السرطانعدل

سرطان الفم والمريء والبلعوم والحنجرةعدل

 
صورة لمريض بالمنظارمع سرطان المريء

الكحول هو عامل خطر لسرطان الفم, المريء, البلعوم و الحنجرة. المعهد الوطني للسرطان في الولايات المتحدة "شرب الكحول يزيد من خطر سرطان الفم والمريء والبلعوم والحنجرة والكبد في الرجال والنساء ، هذه المخاطر تزيد بعد مشروب واحد  يوميا للنساء و اثنين من المشروبات اليومية للرجال. (الشراب يقدر بـ 12 أوقية من البيرة العادية ، او 5 أوقيات من النبيذ .)[10][11][12][13] ... أيضا ، استخدام الكحول مع التبغ هو أكثر خطورة من استخدام أي واحد علي حدي ، لأن ذلك يزيد من فرص الإصابة بسرطانات الفم والحلق والمريء."[14]

سرطان الثديعدل

 
استئصال الثدي عينة تحتوي على مجموعة كبيرة جدا من سرطان الثدي (في هذه الحالة الغازية سرطان الأقنية).

الكحول هو عامل خطر لسرطان الثدي في النساء.[15][16][17][18][19]

شرب المرأة بمعدل وحدتين من الكحول يوميا يكون 8%  اعلي خطورة للإصابة بسرطان الثدي من امرأة تشرب متوسط وحدة واحدة من الكحول في اليوم الواحد. دراسة خلصت إلى أن كل شرب إضافي يستهلك بانتظام يوميا فانه يزيد حالات الإصابة بسرطان الثدي بنسبة 11 لكل 1000. ما يقرب من 6% (ما بين 3.2% و 8.8%) من سرطانات الثدي التي وجدت في المملكة المتحدة كل عام يمكن منعها إذا انخفض معدل الشرب إلى مستوى منخفض جدا (أي أقل من 1 وحدة/أسبوع).[20] استهلاك المشروبات الكحولية المتوسط الي الثقيل (على الأقل ثلاث إلى أربع مشروبات في الأسبوع) يؤدي الي 1.3 أضعاف زيادة خطر تكرار الإصابة بسرطان الثدي.[21][22]

سرطان القولون والمستقيمعدل

 
استئصال القولون العينة تحتوي الغازية سرطان القولون والمستقيم (مثل فوهة, المحمر, غير منتظم على شكل ورم).

الشرب قد يكون سببا في ظهور سرطان القولون والمستقيم.[23] الدليل على أن الكحول هو سبب سرطان القولون هو مقنع في الرجال و محتمل في النساء.[24]

المعاهد الوطنية للصحة ،[25] المعهد الوطني للسرطان ،[26] أبحاث السرطان ،[27] جمعية السرطان الأمريكية ،[28]   مايو كلينيك ،[29]   تحالف سرطان القولون والمستقيم  ،[30] الجمعية الأمريكية لعلم الأورام السريرية[31] ادرجت الكحول كعامل خطر.[32]

سرطان الكبدعدل

 
سرطان الكبد في فرد كان ذلك التهاب الكبد C إيجابية. تشريح العينة.

الكحول هو عامل خطر لسرطان الكبد عن طريق التليف الكبدي.[33][34][35] "التليف ينتج من تشكيل ندبة داخل الكبد غالبا تكون بسبب استخدام الكحول المزمن."[36]

"ما يقرب من 5 في المئة من الناس الذين يعانون من تليف الكبد يصابون بسرطان الكبد. تليف الكبد هو مرض يحدث عندما يتم استبدال خلايا الكبد بندبة بعد الأضرار الناجمة عن تعاطي الكحول،..."[37]

في الولايات المتحدة, سرطان الكبد هو غير  شائع نسبيا حيث يصيب حوالي 2 نسمة لكل  100000،  ولكن الإفراط في استهلاك الكحول يرتبط إلى ما يصل إلى 36% من هذه الحالات في التحاليل و الفحوصات[38][39] "عموما ، 61% من سرطان الكبد تعزى إلى فيروس التهاب الكبد C   , 13% إلى فيروس التهاب الكبد B و 18% إلى شرب الكحول ."[40]

سرطان الرئةعدل

تناول الكحول أكثر من مشروبين يوميا يؤدي الي زيادة خطر الإصابة بسرطان الرئة.[41][42]

سرطان الجلدعدل

تناول كمية كبيرة من الكحول يرتبط مع حدوث  سرطان الجلد الخبيث.[43]

سرطان المعدةعدل

لا يوجد دليل قاطع ان الكحول يسبب سرطان المعدة ومع ذلك ، فإن نتائج  ثلاث دراسات على الأقل  تشير إلى أن الاستهلاك الثقيل للكحول قد يزيد من خطر الإصابة بسرطان المعدة في المدخنين الشرهين."[44][45][46][47]

استهلاك 50g أو أكثر في اليوم يزيد الخطرعدل

سرطان بطانة الرحمعدل

 
وهي بطانة الرحم غدية الغازية عضلة الرحم.

الكحول قد تم تحديده على أنه عامل خطر سرطان بطانة الرحم.[48] االا ان البيانات عن ارتباط  تناول الكحول و سرطان بطانة الرحم ما تزال متضاربة. حيث توجد بيانات تشير ان تناول الكحول المنخفض ، (أقل من كأسين في اليوم الواحد) لا يرتبط مع زيادة الخطر ولكن الارتباط يكون مع التناول الثقيل للكحول.[49][50] "نتائجنا تشير إلى أن فقط استهلاك الكحول الذي  يعادل 2 أو أكثر من المشروبات يوميا يزيد من خطر سرطان بطانة الرحم في النساء بعد سن اليأس."[51] "وفي الختام ، فإن النتائج تشير إلى أن انخفاض استهلاك الكحول (مشروب واحد في اليوم الواحد) من غير المرجح أن تؤثر بشكل كبير على خطر الإصابة بسرطان بطانة الرحم."[52]

سرطان المرارةعدل

الكحول قد اقترح كعامل خطر سرطان المرارة.[53] وتشير الأدلة إلى أن تناول كميات كبيرة من الكحول يرتبط مع سرطان المرارة.[54][55] الرجال قد تكون في خطر أعلى للاصابة بسرطان المرارة من النساء.[56]

سرطان المبيضعدل

"وهكذا ، فإن نتائج هذه الدراسة تشير إلى أن نسبيا  تناول الكحول المرتفع (من 40 غرام في اليوم الواحد أو أكثر) قد يسبب زيادة  مخاطر الاصابة بسرطان المبيض.". " كما عثر ايضا علي ارتباط بين استهلاك الكحول وسرطان المبيض وسرطان البروستاتا ، ولكن فقط اذا كان 50 غرام و 100 غرام في اليوم."[57]

سرطان البروستاتاعدل

"البيانات أظهرت  ضعف الرابطة بين تناول الكحول وخطر الاصابة بسرطان البروستاتا ، ولا يوجد اي ارتباط على الإطلاق بين النبيذ الأحمر و خطر الاصابة بسرطان البروستاتا."

تحليل  نشرت في عام 2001 وجدت  زيادة صغيرة في خطر  شرب أكثر من 50 غرام/يوم من الكحول علي الرجال ، مع ارتفاع طفيف في الخطر على الرجال الذين يستهلكون أكثر من 100 جم/يوم. ومنذ ذلك التحليل ,دراسات في أمريكا وجدت زيادة المخاطر بالنسبة للرجال الذين  يشربون كميات معتدلة من المشروبات الروحية ، ولكن الاستهلاك المعتدل من البيرة أو النبيذ لم تكن مرتبطة بزيادة الخطر.[58][59][60]

سرطان الأمعاء الدقيقةعدل

 
صورة بالمنظار لسرطان في الاثني عشر.

دراسة مرضي سرطان الأمعاء الدقيقة  ذكرت أن استهلاك الكحول كان مرتبطا مع وجد السرطان .[61]

"في الرجال والنساء هناك 3 أضعاف في زيادة خطر الاصابة في من يشربون بكثرة (80+جرام من الإيثانول/يوم) مقارتة مع من يعتدلون ف الشرب او لا يشربون."[3]

الأدلة مختلطةعدل

سرطان الدمعدل

تناول الكحول أثناء الحمل قد يرتبط مع سرطان الدم في مرحلة الطفولة.[62] مراجعة نشرت من قبل المعهد الوطني للسرطان وضعت الأمهات في استهلاك الكحول أثناء الحمل في فئة "مقترح" لكنها خلصت إلى أن المخاطر ليست مهمة.[63]

سرطان الدم الليمفاوي الحاد (ALL)

استهلاك الأمهات للكحول خلال فترة الحمل هو "من المرجح أن يكون عامل خطر مهم لوجود سرطان الدم الليمفاوي ف الاطفال"[64]

سرطان الدم النخاعي الحاد (AML)
سرطان الدم النخاغي الحاد في الأطفال

"ثلاثة دراسات افادت ان هناك زيادة في الخطر (حوالي 1.5-2 ضعف) في الأمهات الذين يشربون المشروبات الكحولية خلال فترة الحمل. هذه العلاقة كانت واضحا خاصة في الأطفال الذين تم تشخيصهم أصغر من ثلاث سنوات من العمر.". "استهلاك الأمهات من الكحول أثناء الحمل يزيد من مخاطر الاصابة بسرطان الدم."[65]

سرطان الدم الحاد غير الليمفاوي (ANLL)

وجدت الدراسة أن التعرض داخل الرحم للكحول يضاعف خطر الاصابة.[66]

سرطان الدم الليمفاوي المزمن (CLL)

دراسة تقول: " لم تظهر علاقة واضحة بين تناول الكحول وحطر الاصابة بسرطان الدم  الا ان هناك علاقة مرجحة بين زيادة جرعة الكحول و الاصابة بالسرطان."

سرطان الدم النخاعي المزمن (CML)

دراسة في إيطاليا وجدت رابطة غير مهمة بين الشرب و سرطان الدم النخاعي المزمن.

المايلوما المتعددة (MM)عدل

الكحول قد اقترح كسبب ممكن للورم النخاعي المتعدد,[67] على الرغم من أن دراسة اوضحت انه لا علاقة توجد  بين MM في مقارنة بين من يشربون و من لا يشربون.[68]

سرطان البنكرياسعدل

بينما هناك علاقة موجودة  بين تعاطي الكحول و التهاب البنكرياس الا ان الارتباط بين استهلاك الكحول و سرطان البنكرياس هو أقل وضوحا. عموما الأدلة تشير إلى زيادة طفيفة في خطر الإصابة بسرطان البنكرياس المزمن مع استهلاك الكحول الثقيل ولكن تبقى الأدلة المتعارضة مع عدد من الدراسات التي لم تعثر علي أي علاقة.,[69][70] ولكن لا زيادة في الخطر على الناس الذين يستهلكون ما يصل إلى 30 غراما من الكحول يوميا[71]

وعموما ، فإن العلافة ضعيفة ومعظم الدراسات لم تجد أي علاقة.[38][71][72] على الرغم من أن شرب الكحول بشكل مفرط هو سبب رئيسي من أسباب التهاب البنكرياس المزمن, والذي بدوره يهيئ إلى سرطان البنكرياس, الا ان التهاب البنكرياس المزمن الذي يرتبط باستهلاك الكحول هو اقل في الاصابة بسرطان البنكرياس من الأنواع الأخرى من التهاب البنكرياس المزمن.[73]

بعض الدراسات تشير إلى علاقة ، [74] خطر متزايد مع زيادة كمية الكحول المتناولة.[75][76] الخطر الأعظم في من يشربون بكثرة,[69][70][77][78] في الغالب  أربعة أو أكثر من المشروبات يوميا. يبدو أنه ليس هناك أي زيادة في خطر الإصابة الناس تستهلك ما يصل إلى 30 غراما من الكحول في اليوم ، وهو ما يقارب  2 من المشروبات الكحولية في اليوم ، لذلك معظم الناس الذين يتناولون الكحول بفعلون ذلك على مستوى "ربما لا يكون عامل خطر لسرطان البنكرياس".

لا يشتبه في أنها تزيد الخطرعدل

يسرد هذا المقطع أنواع السرطان حيث الكحول ليست مدرجا كعامل خطر .

سرطان القنوات الصفراويةعدل

 وجد أنه لا يوجد ارتباط بين استخدام الكحول و سرطان القنوات الصفراوية.[79]

سرطان المثانةعدل

"البيانات على شرب الكحول وسرطان المثانة تشير انه لا يوجد أي ارتباط ، على الرغم من أن النتائج ليست دائما متسقة. الزيادة  في الخطر التي  لوحظت في بعض التحاليل قد تعزى الي الالتباس بسبب التدخين, أو إلى وجود ارتباط بين الكحول, القهوة, و لم يتم التعرف بعد على عوامل خطر سرطان المثانة."[80]

سرطان عنق الرحمعدل

دراسة خلصت إلى "أن  النساء اللتي يشربن الكحول هم في خطر كبير للاصابة بسرطان عنق الرحم" ولكن يعزى هذا الي أسباب غير مباشرة المرتبطة بنمط الحياة.[81]

سرطان الخصيةعدل

مراجعة خلصت إلى أنه "لا يوجد دليل قاطع على علاقة سببية بين (التبغ والكحول واتباع نظام غذائي) و سرطان الخصية."[82]

سرطان الغدة الدرقيةعدل

في عام 2009 مراجعة وجدت أن تناول الكحول لا يؤثر على خطر الإصابة بسرطان الغدة الدرقية.[83] ومع ذلك ، في عام 2009 دراسة علي 490,000 من الرجال والنساء خلصت إلى أن الكحول قد يقلل من خطر الإصابة بسرطان الغدة الدرقية.[84] في عام 2009 دراسة علي  1,280,296من  النساء في المملكة المتحدة اوضحت ان "هناك انخفاض في خطر سرطان الغدة الدرقية مع تناول الكحول تتفق مع نتائج بعض الدراسات . [85]

سرطان المهبلعدل

وجدت دراسة دنماركية أن "الامتناع عن استهلاك الكحول كان مرتبطا مع انخفاض خطر لكل من سرطان المهبل و الفرج."[86]

قد تقلل من الخطرعدل

ليمفوما هودجكن (HL)عدل

دراسة خلصت إلى أن "نتائج دراسة علي النطاق الأوروبي  ... وجدت تأثير واقي للكحول على الاصابة بالليمفوما اللاهودجيكينية  للرجال في غير بلدان البحر الأبيض المتوسط."  دراسة في ألمانيا وجدت أن الكحول يخفض خطر ليمفوما هودجكن للرجال والنساء على حد سواء ولكن أكثر بالنسبة للرجال الذين انخفضت المخاطر لهم بنسبة 53%.[87]

دراسة في إيطاليا ذكرت تأثير وقائي لاستهلاك الكحول على خطر ليمفوما هودجكن بين غير المدخنين.[88]

سرطان الكلى  (RCC)عدل

"الاستهلاك المعتدل للكحول كان مرتبطا مع انخفاض خطر سرطان الخلايا الكلوية بين النساء والرجال في هذا التحليل المشترك"[89] "هذه التحاليل وجدت علاقة عكسية بين شرب الكحول و سرطان الكلي<[90]

 الليمفوما اللا هودجيكينية (NHL)عدل

دراسة خلصت إلى أن "الأشخاص الذين يشربون المشروبات الكحولية قد يكون لهم خطرا أقل للاصابة باللمفوما اللا هودجيكينية من أولئك الذين لا يشربون ، هذا الخطر قد يختلف علي النوع." "مقارنة مع غير المدمنين على الكحول المستهلكين للكجول لديهم انخفاض في خطر الاصابة."[91]

المراجععدل

  1. ^ Global Status Report on Alcohol 2004 (PDF). Geneva: منظمة الصحة العالمية. 2004. ISBN 92-4-156272-2. 
  2. ^ Cogliano، VJ؛ Baan، R؛ Straif، K؛ Grosse، Y؛ Lauby-Secretan، B؛ El Ghissassi، F؛ Bouvard، V؛ Benbrahim-Tallaa، L؛ Guha، N؛ Freeman، C؛ Galichet، L؛ Wild، CP (Dec 21, 2011). "Preventable exposures associated with human cancers.". Journal of the National Cancer Institute. 103 (24): 1827–39. PMID 22158127. doi:10.1093/jnci/djr483. 
  3. أ ب International Journal of Cancer.  مفقود أو فارغ |title= (مساعدة)
  4. ^ Study bolsters alcohol-cancer link ABC News 24 August 2009 نسخة محفوظة 23 نوفمبر 2010 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ BBC Drinking over recommended limit 'raises cancer risk' 8 April 2011 نسخة محفوظة 17 مايو 2011 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ Madlen Schütze et al.
  7. ^ International Agency for Rescarch on Cancer, World Health Organization. (1988). Alcohol drinking (PDF). Lyon: منظمة الصحة العالمية, الوكالة الدولية لأبحاث السرطان. ISBN 92-832-1244-4. مؤرشف من الأصل (PDF) في 26 يونيو 2013. 
  8. ^ "Equivalent Of 2–4 Drinks Daily Fuels Blood Vessel Growth, Encourages Cancer Tumors In Mice" (Press release). الجمعية الأمريكية الفيسيولوجية  [لغات أخرى]. 3 April 2006. مؤرشف من الأصل في 29 يونيو 2006. اطلع عليه بتاريخ 26 يونيو 2009. 
  9. ^ Tan W، Bailey AP، Shparago M، وآخرون. (August 2007). "Chronic alcohol consumption stimulates VEGF expression, tumor angiogenesis and progression of melanoma in mice". Cancer Biology & Therapy. Taylor & Francis. 6 (8): 1211–7. PMID 17660711.   
  10. ^ https://web.archive.org/web/20150403131501/http://inhance.iarc.fr/projects.php. مؤرشف من الأصل في 3 أبريل 2015. اطلع عليه بتاريخ 29 يونيو 2009.  مفقود أو فارغ |title= (مساعدة)
  11. ^ European Journal of Cancer Prevention.  مفقود أو فارغ |title= (مساعدة)
  12. ^ Journal of Oral Pathology & Medicine http://www3.interscience.wiley.com/journal/119406822/abstract.  مفقود أو فارغ |title= (مساعدة)
  13. ^ Alcohol and oral cancer research breakthrough نسخة محفوظة 2 May 2009 على موقع واي باك مشين.
  14. ^ "Alcohol Consumption". Cancer Trends Progress Report – 2007 Update. المعهد الوطني للسرطان. December 2007. مؤرشف من الأصل في 1 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 29 يونيو 2009.  قالب:Date=June 2015
  15. ^ "What Are the Risk Factors for Breast Cancer?". American Cancer Society. 31 May 2009. مؤرشف من الأصل في 27 يونيو 2010. اطلع عليه بتاريخ 29 يونيو 2009. 
  16. ^ "What You Need To Know About Breast Cancer". National Cancer Institute. مؤرشف من الأصل في 5 أكتوبر 2014. 
  17. ^ "Definite breast cancer risks". CancerHelp UK. Cancer Research UK. مؤرشف من الأصل في 11 فبراير 2009. 
  18. ^ Types/Cancer.Net Guide to Cancer PDFs/Cancer.Net_Guide_to_Breast_Cancer_PDF.pdf "Guide to Breast Cancer" تحقق من قيمة |مسار أرشيف= (مساعدة) (PDF). American Society of Clinical Oncology. 2008. صفحة 6. مؤرشف من الأصل (PDF) في 3 مايو 2012. اطلع عليه بتاريخ 29 يونيو 2009. 
  19. ^ Room, R؛ Babor، T؛ Rehm، J (2005). "Alcohol and public health". The Lancet. 365 (9458): 519–30. PMID 15705462. doi:10.1016/S0140-6736(05)17870-2. 
  20. ^ Non-Technical Summary Committee on Carcinogenicity of Chemicals in Food Consumer Products and the Environment (COC) نسخة محفوظة 6 فبراير 2012 على موقع واي باك مشين.
  21. ^ American Association for Cancer Research Alcohol Consumption Increases Risk of Breast Cancer Recurrence 10 December 2009 نسخة محفوظة 1 March 2010 على موقع واي باك مشين.
  22. ^ BBC Alcohol link to breast cancer recurrence 11 December 2009
  23. ^ Zisman AL، Nickolov A، Brand RE، Gorchow A، Roy HK (March 2006). "Associations between the age at diagnosis and location of colorectal cancer and the use of alcohol and tobacco: implications for screening". Archives of Internal Medicine. 166 (6): 629–34. PMID 16567601. doi:10.1001/archinte.166.6.629. 
  24. ^ "Types of cancer". الصندوق العالمي لبحوث السرطان. مؤرشف من الأصل في 9 June 2009. اطلع عليه بتاريخ 29 يونيو 2009. 
  25. ^ "Colorectal Cancer – Step 1: Find Out About Colorectal Cancer Risk". المعهد الوطني للسرطان. مؤرشف من الأصل في 22 أبريل 2009. اطلع عليه بتاريخ 29 يونيو 2009. 
  26. ^ "Colorectal Cancer Prevention". المعهد الوطني للسرطان. 7 May 2009. مؤرشف من الأصل في 21 أبريل 2015. اطلع عليه بتاريخ 29 يونيو 2009. 
  27. ^ "Food types and bowel cancer". Cancer Research. 19 September 2008. مؤرشف من الأصل في 11 مارس 2009. اطلع عليه بتاريخ 29 يونيو 2009. 
  28. ^ "What Are the Risk Factors for Colorectal Cancer?". American Cancer Society. 18 May 2009. مؤرشف من الأصل في 19 أبريل 2008. اطلع عليه بتاريخ 26 يونيو 2009. 
  29. ^ "Colon Cancer: Risk factors". عيادة مايو. 2 May 2008. مؤرشف من الأصل في 1 أكتوبر 2013. اطلع عليه بتاريخ 29 يونيو 2009. 
  30. ^ "Assessing Your Risk for Colorectal Cancer". Colorectal Cancer Coalition. 9 January 2009. مؤرشف من الأصل في 18 فبراير 2011. اطلع عليه بتاريخ 29 يونيو 2009. 
  31. ^ "alcohol". 3 November 2015. مؤرشف من الأصل في 5 مارس 2016. 
  32. ^ American Institute for Cancer Research. (PDF) https://web.archive.org/web/20090325235446/http://www.dietandcancerreport.org/downloads/Second_Expert_Report.pdf. مؤرشف من الأصل (PDF) في 25 مارس 2009. اطلع عليه بتاريخ 29 يونيو 2009.  الوسيط |last1=مفقود في Authors list (مساعدة); مفقود أو فارغ |title= (مساعدة)
  33. ^ Risk Factors نسخة محفوظة 05 أكتوبر 2014 على موقع واي باك مشين.
  34. ^ What Are the Risk Factors for Liver Cancer? نسخة محفوظة 16 يناير 2014 على موقع واي باك مشين.
  35. ^ Risk Factors نسخة محفوظة 23 February 2009 على موقع واي باك مشين.
  36. ^ Liver Cancer: The Basics نسخة محفوظة 13 يناير 2016 على موقع واي باك مشين.
  37. ^ Liver Cancer نسخة محفوظة 28 July 2011 على موقع واي باك مشين.
  38. أ ب "Alcohol and Cancer". Alcohol Alert. National Institute on Alcohol Abuse and Alcoholism. 21. 1993.  نسخة محفوظة 21 مايو 2019 على موقع واي باك مشين.
  39. ^ Duffy, S.W., and Sharples, L.D. Alcohol and cancer risk. In: Duffy, J.L., ed. Alcohol and Illness: The Epidemiological Viewpoint. Edinburgh: Edinburgh University Press, 1992. pp. 64–127.'
  40. ^ Franceschi S، Montella M، Polesel J، وآخرون. (April 2006). "Hepatitis viruses, alcohol, and tobacco in the etiology of hepatocellular carcinoma in Italy". Cancer Epidemiology, Biomarkers & Prevention. 15 (4): 683–9. PMID 16614109. doi:10.1158/1055-9965.EPI-05-0702. 
  41. ^ Freudenheim JL، Ritz J، Smith-Warner SA، وآخرون. (1 September 2005). "Alcohol consumption and risk of lung cancer: a pooled analysis of cohort studies". The American Journal of Clinical Nutrition. 82 (3): 657–67. PMID 16155281. 
  42. ^ Boston University Alcohol Consumption and Lung Cancer: Are They Connected? نسخة محفوظة 20 September 2006 على موقع واي باك مشين.
  43. ^ Millen AE، Tucker MA، Hartge P، وآخرون. (1 June 2004). "Diet and melanoma in a case-control study". Cancer Epidemiology, Biomarkers & Prevention. 13 (6): 1042–51. PMID 15184262. 
  44. ^ Chen MJ، Chiou YY، Wu DC، Wu SL (November 2000). "Lifestyle habits and gastric cancer in a hospital-based case-control study in Taiwan". The American Journal of Gastroenterology. 95 (11): 3242–9. PMID 11095349. doi:10.1111/j.1572-0241.2000.03260.x. 
  45. ^ Inoue M، Tajima K، Hirose K، Kuroishi T، Gao CM، Kitoh T (February 1994). "Life-style and subsite of gastric cancer—joint effect of smoking and drinking habits". International Journal of Cancer. 56 (4): 494–9. PMID 8112885. doi:10.1002/ijc.2910560407. 
  46. ^ Sjödahl K، Lu Y، Nilsen TI، وآخرون. (January 2007). "Smoking and alcohol drinking in relation to risk of gastric cancer: a population-based, prospective cohort study". International Journal of Cancer. 120 (1): 128–32. PMID 17036324. doi:10.1002/ijc.22157. 
  47. ^ Stomach Cancer risk factors نسخة محفوظة 28 أغسطس 2012 على موقع واي باك مشين.
  48. ^ Tinelli A، Vergara D، Martignago R، وآخرون. (2008). "Hormonal carcinogenesis and socio-biological development factors in endometrial cancer: a clinical review". Acta Obstet Gynecol Scand. 87 (11): 1101–13. PMID 18607816. doi:10.1080/00016340802160079. 
  49. ^ UK Department of Health Review of Alcohol: Association with Endometrial Cancer p8 نسخة محفوظة 28 أغسطس 2012 على موقع واي باك مشين.
  50. ^ Newcomb PA، Trentham-Dietz A، Storer BE (1997). "Alcohol consumption in relation to endometrial cancer risk". Cancer Epidemiology Biomarkers & Prevention. 6 (10): 775–778. PMID 9332758. 
  51. ^ Setiawan VW، Monroe KR، Goodman MT، Kolonel LN، Pike MC، Henderson BE (February 2008). "Alcohol consumption and endometrial cancer risk: The Multiethnic Cohort". International Journal of Cancer. 122 (3): 634–8. PMC 2667794 . PMID 17764072. doi:10.1002/ijc.23072. 
  52. ^ Friberg E، Wolk A (Jan 2009). "Long-term alcohol consumption and risk of endometrial cancer incidence: a prospective cohort study". Cancer Epidemiology, Biomarkers & Prevention. 18 (1): 355–8. PMID 19124521. doi:10.1158/1055-9965.EPI-08-0993. 
  53. ^ Moerman CJ، Bueno-de-Mesquita HB (1999). "The epidemiology of gallbladder cancer: lifestyle related risk factors and limited surgical possibilities for prevention". Hepatogastroenterology. 46 (27): 1533–9. PMID 10430290. 
  54. ^ Ji J، Couto E، Hemminki K (September 2005). "Incidence differences for gallbladder cancer between occupational groups suggest an etiological role for alcohol". International Journal of Cancer. 116 (3): 492–3. PMID 15800949. doi:10.1002/ijc.21055. 
  55. ^ Pandey M، Shukla VK (August 2003). "Lifestyle, parity, menstrual and reproductive factors and risk of gallbladder cancer". European Journal of Cancer Prevention. 12 (4): 269–72. PMID 12883378. doi:10.1097/01.cej.0000082604.47188.5d. 
  56. ^ Yagyu K، Kikuchi S، Obata Y، وآخرون. (February 2008). "Cigarette smoking, alcohol drinking and the risk of gallbladder cancer death: a prospective cohort study in Japan". International Journal of Cancer. 122 (4): 924–9. PMID 17955487. doi:10.1002/ijc.23159. 
  57. ^ Bagnardi V، Blangiardo M، La Vecchia C، Corrao G (2001). "Alcohol consumption and the risk of cancer: a meta-analysis". Alcohol Research & Health. 25 (4): 263–70. PMID 11910703. 
  58. ^ Sesso HD، Paffenbarger RS، Lee IM (August 2001). "Alcohol consumption and risk of prostate cancer: The Harvard Alumni Health Study". International Journal of Epidemiology. 30 (4): 749–55. PMID 11511598. doi:10.1093/ije/30.4.749. 
  59. ^ Schoonen WM، Salinas CA، Kiemeney LA، Stanford JL (January 2005). "Alcohol consumption and risk of prostate cancer in middle-aged men". International Journal of Cancer. 113 (1): 133–40. PMID 15386436. doi:10.1002/ijc.20528. 
  60. ^ Cancer Research UK Prostate Cancer risk factors نسخة محفوظة 29 مايو 2012 على موقع واي باك مشين.
  61. ^ Chen CC، Neugut AI، Rotterdam H (1 April 1994). "Risk factors for adenocarcinomas and malignant carcinoids of the small intestine: preliminary findings". Cancer Epidemiology, Biomarkers & Prevention. 3 (3): 205–7. PMID 8019367. 
  62. ^ Infante-Rivard C، El-Zein M (2007). "Parental alcohol consumption and childhood cancers: a review". J Toxicol Environ Health B Crit Rev. 10 (1–2): 101–29. PMID 18074306. doi:10.1080/10937400601034597. 
  63. ^ Malcolm A. Smith, Lynn A. Gloeckler Ries, James G. Gurney, Julie A. Ross Leukemia SEER Pediatric Monograph National Cancer Institute نسخة محفوظة 05 فبراير 2013 على موقع واي باك مشين.
  64. ^ Malcolm A. Smith, Lynn A. Gloeckler Ries, James G. Gurney, Julie A. Ross [1] National Cancer Institute 34 SEER Pediatric Monograph نسخة محفوظة 05 فبراير 2013 على موقع واي باك مشين.
  65. ^ Shu XO، Ross JA، Pendergrass TW، Reaman GH، Lampkin B، Robison LL (January 1996). "Parental alcohol consumption, cigarette smoking, and risk of infant leukemia: a Childrens Cancer Group study". Journal of the National Cancer Institute. 88 (1): 24–31. PMID 8847721. doi:10.1093/jnci/88.1.24. 
  66. ^ van Duijn CM، van Steensel-Moll HA، Coebergh JW، van Zanen GE (1 September 1994). "Risk factors for childhood acute non-lymphocytic leukemia: an association with maternal alcohol consumption during pregnancy?". Cancer Epidemiology, Biomarkers & Prevention. 3 (6): 457–60. PMID 8000294. 
  67. ^ Kyle RA، Rajkumar SV (December 2007). "Epidemiology of the plasma-cell disorders". Best Pract Res Clin Haematol. 20 (4): 637–64. PMID 18070711. doi:10.1016/j.beha.2007.08.001. 
  68. ^ Gorini G، Stagnaro E، Fontana V، وآخرون. (January 2007). "Alcohol consumption and risk of Hodgkin's lymphoma and multiple myeloma: a multicentre case-control study". Annals of Oncology. 18 (1): 143–8. PMID 17047000. doi:10.1093/annonc/mdl352. 
  69. أ ب Ye W، Lagergren J، Weiderpass E، Nyrén O، Adami HO، Ekbom A (August 2002). "Alcohol abuse and the risk of pancreatic cancer". Gut. 51 (2): 236–9. PMC 1773298 . PMID 12117886. doi:10.1136/gut.51.2.236. 
  70. أ ب Silverman DT، Brown LM، Hoover RN، وآخرون. (1 November 1995). "Alcohol and pancreatic cancer in blacks and whites in the United States". Cancer Research. 55 (21): 4899–905. PMID 7585527. 
  71. أ ب Michaud DS، Giovannucci E، Willett WC، Colditz GA، Fuchs CS (1 May 2001). "Coffee and alcohol consumption and the risk of pancreatic cancer in two prospective United States cohorts". Cancer Epidemiology, Biomarkers & Prevention. 10 (5): 429–37. PMID 11352851. 
  72. ^ Villeneuve PJ، Johnson KC، Hanley AJ، Mao Y (February 2000). "Alcohol, tobacco and coffee consumption and the risk of pancreatic cancer: results from the Canadian Enhanced Surveillance System case-control project. Canadian Cancer Registries Epidemiology Research Group". European Journal of Cancer Prevention. 9 (1): 49–58. PMID 10777010. doi:10.1097/00008469-200002000-00007. 
  73. ^ Cancer Research UK Pancreatic cancer risks and causes نسخة محفوظة 10 فبراير 2009 على موقع واي باك مشين.
  74. ^ Ahlgren JD (April 1996). "Epidemiology and risk factors in pancreatic cancer". Seminars in Oncology. 23 (2): 241–50. PMID 8623060. 
  75. ^ Cuzick J، Babiker AG (March 1989). "Pancreatic cancer, alcohol, diabetes mellitus and gall-bladder disease". International Journal of Cancer. 43 (3): 415–21. PMID 2925272. doi:10.1002/ijc.2910430312. 
  76. ^ Harnack LJ، Anderson KE، Zheng W، Folsom AR، Sellers TA، Kushi LH (December 1997). "Smoking, alcohol, coffee, and tea intake and incidence of cancer of the exocrine pancreas: the Iowa Women's Health Study". Cancer Epidemiology, Biomarkers & Prevention. 6 (12): 1081–6. PMID 9419407. 
  77. ^ Schottenfeld, D. and J. Fraumeni, ed. Cancer epidemiology and prevention. 2nd ed., ed. Vol. 1996, Oxford University Press: Oxford[حدد الصفحة]
  78. ^ Olsen GW، Mandel JS، Gibson RW، Wattenberg LW، Schuman LM (August 1989). "A case-control study of pancreatic cancer and cigarettes, alcohol, coffee and diet". American Journal of Public Health. 79 (8): 1016–9. PMC 1349898 . PMID 2751016. doi:10.2105/AJPH.79.8.1016. 
  79. ^ Ben-Menachem T (August 2007). "Risk factors for cholangiocarcinoma". Eur J Gastroenterol Hepatol. 19 (8): 615–7. PMID 17625428. doi:10.1097/MEG.0b013e328224b935. 
  80. ^ Pelucchi C، La Vecchia C (February 2009). "Alcohol, coffee, and bladder cancer risk: a review of epidemiological studies". Eur. J. Cancer Prev. 18 (1): 62–8. PMID 19077567. doi:10.1097/CEJ.0b013e32830c8d44. 
  81. ^ Weiderpass E، Ye W، Tamimi R، وآخرون. (1 August 2001). "Alcoholism and risk for cancer of the cervix uteri, vagina, and vulva". Cancer Epidemiology, Biomarkers & Prevention. 10 (8): 899–901. PMID 11489758. 
  82. ^ van Hemelrijck؛ Mieke J.J. (2007). "Tobacco, Alcohol and Dietary Consumption: Behavior Risks Associated with Testicular Cancer?". Current Urology. 1 (2): 57–63. doi:10.1159/000106534. 
  83. ^ Dal Maso L، Bosetti C، La Vecchia C، Franceschi S (February 2009). "Risk factors for thyroid cancer: an epidemiological review focused on nutritional factors". Cancer Causes Control. 20 (1): 75–86. PMID 18766448. doi:10.1007/s10552-008-9219-5. 
  84. ^ Meinhold، C L؛ Park، Y؛ Stolzenberg-Solomon، R Z؛ Hollenbeck، A R؛ Schatzkin، A؛ Berrington De Gonzalez، A (2009). "Alcohol intake and risk of thyroid cancer in the NIH-AARP Diet and Health Study". British Journal of Cancer. 101 (9): 1630–4. PMC 2778506 . PMID 19862001. doi:10.1038/sj.bjc.6605337. 
  85. ^ Allen Naomi E., Beral Valerie, Casabonne Delphine, Sau , Kan Wan, Reeves Gillian K., Brown Anna, Green Jane (2009). "Moderate Alcohol Intake and Cancer Incidence in Women". Journal of the National Cancer Institute. 101 (5): 296–305. PMID 19244173. doi:10.1093/jnci/djn514. 
  86. ^ Madsen BS، Jensen HL، van den Brule AJ، Wohlfahrt J، Frisch M (June 2008). "Risk factors for invasive squamous cell carcinoma of the vulva and vagina—population-based case-control study in Denmark". International Journal of Cancer. 122 (12): 2827–34. PMID 18348142. doi:10.1002/ijc.23446. 
  87. ^ Nieters A، Deeg E، Becker N (January 2006). "Tobacco and alcohol consumption and risk of lymphoma: results of a population-based case-control study in Germany". International Journal of Cancer. 118 (2): 422–30. PMID 16080191. doi:10.1002/ijc.21306. 
  88. ^ Deandrea S، Bertuccio P، Chatenoud L، Franceschi S، Serraino D، La Vecchia C (June 2007). "Reply to 'Alcohol consumption and risk of Hodgkin's lymphoma and multiple myeloma: a multicentre case-control study' by Gorini et al". Annals of Oncology. 18 (6): 1119–21. PMID 17586754. doi:10.1093/annonc/mdm203. 
  89. ^ Lee JE، Hunter DJ، Spiegelman D، وآخرون. (May 2007). "Alcohol intake and renal cell cancer in a pooled analysis of 12 prospective studies". Journal of the National Cancer Institute. 99 (10): 801–10. PMID 17505075. doi:10.1093/jnci/djk181. 
  90. ^ Pelucchi C، Galeone C، Montella M، وآخرون. (May 2008). "Alcohol consumption and renal cell cancer risk in two Italian case-control studies". Annals of Oncology. 19 (5): 1003–8. PMID 18187482. doi:10.1093/annonc/mdm590. 
  91. ^ Lim U، Schenk M، Kelemen LE، وآخرون. (November 2005). "Dietary determinants of one-carbon metabolism and the risk of non-Hodgkin's lymphoma: NCI-SEER case-control study, 1998–2000". American Journal of Epidemiology. 162 (10): 953–64. PMID 16221809. doi:10.1093/aje/kwi310.