افتح القائمة الرئيسية

قوانين الروبوتية الثلاثة

قوانين عازيموف الخيالية

قوانين الروبوتية الثلاثة أو قوانين أسيموف هي مجموعة من القوانين وضعت كي يلتزم بها الإنسان الآلي.

ظهرت هذه القوانين للمرة الأولى في إحدى روايات الخيال العلمي وهي رواية التملص وضعها كاتب روايات الخيال العلمي الأمريكي (الروسي المولد) إسحاق أسيموف في عام 1942.[1]

تعتبر هذه القوانين بعض الضوابط حول كيف يجب برمجة وصنع الآليين خاصة من منطلق الذكاء الاصطناعي. وهذه القوانين هي:

  1. لا يجوز لآلي إيذاء بشريّ أو السكوت عما قد يسبب أذًى له.
  2. يجب على الآلي إطاعة أوامر البشر إلا إن تعارضت مع القانون الأول.
  3. يجب على الآلي المحافظة على بقائه طالما لا يتعارض ذلك مع القانونين الأول والثاني.

لاحقاً أضاف أسيموف القانون صفر إلى مجموعة القوانين، وهو:

0. لا ينبغي لأي روبوت أن يؤذي الإنسانية، أو أن يسمح للإنسانية بإيذاء نفسها بعدم القيام بأي رد فعل

تطبيق القوانينعدل

و يعتبر الكثير من العاملين في مجال الذكاء الاصطناعي هذه القوانين بمثابة اتجاه أو تيار فكري لهم، حيث يقولون أن الروبوت المثالي يجب أن يتحلى بهذه الصفات أو أنه حتى لا تنقلب علينا التقنية بعواقب وخيمة يجب علينا برمجة وصناعة الروبوتات بهذه الطريقة. إلا أن العديد من الخبراء والعاملين في هذه المجال وكتاب الروايات الخيالية لا يتفقون مع هذا التيار ويأتون بعلل كثيرة منها أن مثل هذه القوانين غير قابلة للتطبيق بما أن الجيش من أحد كبار ممولي البحوث في مجال الروبوتيك (أي علم الإنسان الآلي)، بالإضافة إلى أنهم يرون الضرر الأكبر في كون روبوتات تطبق هذه القوانين حرفياً ستكون في حرمان البشرية من المغامرة والقيام بمجازفات والتي قد تكون مربحة في بعض الأحيان.

انتقادعدل

على الرغم من انتشار هذه القوانين والالتزام بها في الأوساط العلمية والصناعية التي تقوم بالعمل على الروبوتات، لازال هناك الكثير من الغموض حول تفسير هذه القوانين خاصة ما يتعلق بمفهوم "الإيذاء"، حيث أن منع الإيذاء في الوقت الحالي يقتصر غالبا على منع الإيذاء الجسدي أو الميكانيكي للإنسان (منع الجروح، والحروق، وغيرها من الأضرار الجسدية)، إلا أن بعض وجود الروبوتات قد يسبب بشكل مباشر أو غير مباشر بالأذى سواء لمستخدمها أو للأفراد المحيطة سواء عن طريق الإتلاف القصدي أو غير القصدي للممتلكات، أو الأموال وذلك بعدم قيام الروبوت بعمل يغطي كلفته المادية.

هناك منحى آخر بالإيذاء البشري من قبل الروبوتات يتعلق باستخدام الموارد، سواء الشبكة الكهربائية (في حين حاجة أشخاص آخرين لقضاء أمور أكثر أهمية) أو من ناحية استخدام موارد حاسوبية أو عناصر نادرة لبناء الروبوت قد تكون أكثر فائدة في تجهيزات طبية أو بحثية علمية.

المصادرعدل

  1. ^ From Runaround, by Isaac Asimov. Published by Street and Smith in 1942
 
هذه بذرة مقالة عن الأدب بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.