افتح القائمة الرئيسية

القمبر ابن صبرة بن عساس بن حداد بن دحل بن الجرول العبدي القيسي [1] وهو من رجال قبيله عبد القيس [2]، ولد في جزيرة تاروت شرق شبة الجزيرة العربية، وهو من أوائل المسلمين الذين اسلموا عندما جائهم الخبر بظهور خاتم الأنبياء والمرسلين محمد وكان أحد أصحاب الإمام علي بن أبي طالب واستشهد في نينوى في معركة كربلاء.

القمبر ابن صبرة القيسي
معلومات شخصية
الميلاد 19 قبل الهجرة
جزيرة تاروت، الخُط
مكان الوفاة نينوى
الديانة الإسلام

نبذة عنهعدل

هو القنبر بن صبرة العبدي القيسي، من اخلص أصحاب علي بن أبي طالب. تميز بفصاحته في الكلام وبلاغة لسانه وخطابته. ولد القنبر بن صبرة في (تاروت) في منطقة القطيف سنة 19 قبل الهجرة. وآل قنبر من اسرة تنتمي إلى قبيلة عبد القيس من ربيعة. أما رأس هذه الأسرة القنبر بن صبرة فكان من رجال جزيرة تاروت صاحب نخل كبير على ضفاف الجزيرة ومن النواخذ المعروفين في ذلك الزمن.

كان للقنبر بن صبرة أولاد منهم زيد وعبد الله وحارث وصبرة ومن البنات دجى وليلى. كان القنبر بن صبرة من الرجال الذين استقبلوا الجارود بن العلاء في منطقة الجارودية بعد رجوعه من زيارة النبي محمد في المدينة المنورة قبل الفتح ومن أول المسلمين بما جاء به من عند النبي محمد.

سفره إلى المدينةعدل

هاجر القنبر بن صبرة مع الرجال الذين زارو الرسول   بعد أن اسلموا مع الوفادة الثانية والتي كان فيها رجالا من الخط (القطيف)، ومما جاء في الروايات أن النبي   سألهم: هل معكم من أزوادكم شيء؟ ففرح القوم بذلك وابتدروا رحالهم فأقبل كل رجل منهم معه صرة من تمر فوضعوها على نطع بين يديه فأومأ بجريدة في يده كان يختصر بها فوق الذراع ودون الذراعين فقال أتسمون هذا التعضوض؟ قالوا نعم، ثم أومأ إلى صرة أخرى فقال أتسمون هذا الصرفان؟ قالوا نعم، ثم أومأ إلى صرة فقال أتسمون هذا البرني؟ قالوا نعم فقال رسول الله أما إنه خير تمركم وأنفعه لكم، فلما رجعوا إلى بلادهم أكثروا الغرز منه وعظمت رغبتهم فيه حتى صار معظم تمرهم ونخلهم البرني. وفي رواية أن أحدهم قال: بأبي أنت وأمي يارسول الله لو كنت ولدت في جوف هجر ما كنت بأعلم منك الساعة، أشهد أنك رسول الله، فقال لهم إن أرضكم رفعت إليّ منذ قعدتم فنظرت من أدناها إلى أقصاها.

صحابته للرسولعدل

استقر القنبر بن صبرة في المدينة فترة من الزمن صاحب فيها الرسول الكريم   وكان معروف بولائه للإمام علي وذكر في التفسير انه عند نزول سورة البينة وتلاوة الرسول   للأيه الكريمة {إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَات أُولَئِكَ هُمْ خَيْر الْبَرِيَّة } أخرج ابن مردويه عن علي كرم الله وجهه قال قال لي رسول الله (ص) ألم تسمع قول الله إن الذين آمنوا وعملوا الصالحات أولئك هم خير البرية هم أنت وشيعتك وموعدي وموعدكم الحوض إذا جثت الأمم للحساب يدعون غرا محجلين. فقال القمبر انا للإمام علي لمن الناصرين ان شاء الله.

شارك القمبر في الكثير من المعارك مع الرسول   ، وبعد مقتل عثمان بن عفان أصبح القمبر بن صبرة من رجال علي بن أبي طالب وسانده في كل معاركه كما كان ذلك ديدن جميع قبيله عبدالقيس وحارب معه في معركة الجمل وصفين والنهروان وغيرها. ولم يحضر وفاته حيث كان قد رجع إلى تاروت مسقط رأسه عند مقتل علي. كان ابنه الحارث من بين من قاتل في معركه الجمل واستشهد فيها بجانب زيد ابن صوحان جميعا، وهما كليهما من قبيله عبد القيس.

كان زيد بن صوحان حامل راية علي بن أبي طالب في المعركة الجمل فلما ضَرَب عمرو بن يثري الظبي زيداً وسقط صريعاً سارع أخوه صعصعة وحمل عنه الراية. أما علي بن أبي طالب فقد جاءه وجلس عند رأسه قائلاً: رحمك الله يا زيد، كنتَ خفيف المؤونة، عظيم المعونة، فرفع زيد رأسه وهو يقول: وأنت فجزاك الله خير الجزاء يا أمير المؤمنين، فوالله ما علمت إلاّ بالله عليماً، وفي أم الكتاب عليّاً حكيماً، وإن الله في صدرك لعظيم. والله ما قُتِلتُ معك على جهالة، ولكنّي سمعت أم سلمة أم المؤمنين زوج النبيّ صلّى الله عليه تقول: « وانصر من نصره، واخذل من خذله » فكرهت والله أن أخذلك فيخذلني الله.

وفاتهعدل

لحق القنبر بن صبرة وأبنه عبد الله الحسين بن علي في نينوى واستشهدا معه في معركه كربلاء. لم يعرف لهم قبر أو مرقد حيث ترك جسديهما في الرمضاء مع اجساد باقي الصحابة النجباء الذي استشهدوا مع الحسين بن علي بن أبي طالب.

هوامشعدل

1. لعل ضبط اسمه : القنبر بن صبرة بن حدرجان بن عساس بن ليث بن حداد بن ظالم بن ذهل بن عجل بن عمرو بن وديعة بن لكيز بن أفصى بن عبد القيس بن أفصى بن دعمي بن جديلة بن أسد بن ربيعة بن نزار.. راجع في ضبط النسب : أنساب الأشراف (2 / 112)

2. بملاحظة ضبط نسبه يتبيّن أنه أحد أعمام جد آل صوحان وهم تاروتيون أيضاً.

المصادرعدل

  1. ^ لعل ضبط اسمه : القنبر بن صبرة بن حدرجان بن عساس بن ليث بن حداد بن ظالم بن ذهل بن عجل بن عمرو بن وديعة بن لكيز بن أفصى بن عبد القيس بن أفصى بن دعمي بن جديلة بن أسد بن ربيعة بن نزار.
  2. ^ بملاحظة ضبط نسبه يتبيّن أنه أحد أعمام جد آل صوحان وهم تاروتيون أيضاً
  1. القران الكريم سورة البينه.
  2. أ ب ت الاستيعاب في تمييز الأصحاب
  3. جريمة تاريخية - أخبار الحوادث