افتح القائمة الرئيسية

القحطانية (سوريا)

مدينة سورية في محافظة الحسكة
(بالتحويل من القحطانية (مدينة))
Question book-new.svg
المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (فبراير 2019)
القحطانية (سوريا)
القحطانية
القحطانية على خريطة سوريا
القحطانية
القحطانية
الإحداثيات: 37°1′39″N 41°37′49″E / 37.02750°N 41.63028°E / 37.02750; 41.63028
تقسيم إداري
البلد
Flag of Syria.svg
سوريا  تعديل قيمة خاصية البلد (P17) في ويكي بيانات
محافظة الحسكة
منطقة القامشلي
ناحية القحطانية
خصائص جغرافية
ارتفاع 405 متر  تعديل قيمة خاصية الارتفاع عن مستوى البحر (P2044) في ويكي بيانات
عدد السكان (إحصاء عام 2004)
 • المجموع 16٬946 نسمة
معلومات أخرى
منطقة زمنية +2
رمز المنطقة الرمز الدولي: 963، رمز المدينة:

القحطانية (قبور البيض سابقًا) بلدة سورية تقع في شمال شرقي محافظة الحسكة. تقع على بعد 30 كم إلى الشرق من مدينة القامشلي و 90 كم إلى الغرب من مدينة المالكية. يخترقها طريق عام القامشلي - المالكية وهي مركز ناحية القحطانية. سميت بالقبور البيض نسبة إلى قبور المسيحيين الأوائل الذين سكنوا المنطقة. ثم اشتهرت لاحقا بالقحطانية نسبة إلى العرب القحطانيين وهم سكنتها الأوائل.

محتويات

الاسمعدل

كانت تسمى قديمًا بالقبور البيض نسبة إلى قبور المسيحيين الأوائل الذين كانوا يطلون قبور موتاهم بالكلس الأبيض. وتعرف اليوم بالقحطانية نسبة إلى العرب القحطانيين وهم أوائل من سكن تلك المنطقة.

مراحل متقدمةعدل

كانت تطلق عليها السلطات العثمانية اسم "السنجق" وهي كلمة تركية تعني اللواء، حيث اعتمدتها ضمن التنظيم الإداري وهذا يشير إلى ان الموقع كان مقرا لقيادة لواء عسكري يحكم التجمعات السكانية في هذه المنطقة.

الجغرافياعدل

تقع وسط سهل خصب. يقسمها نهر الجراح القادم من تركيا إلى قسمين. يحيط بالمدينة عدد من السدود التخزينية كسد الجوادية وسد مزكفت وسد باب الحديد، وهو ما ساهم في تعديل مناخ المنطقة كما تطل من الجهة الشمالية على جبال طوروس ذات اللون الأزرق الخلاب ذو المنظر الجميل مما يكسبها أهمية سياحية كبيرة.

السكانعدل

تتميز بتنوع عرقي متناغم مكون من الكرد والعرب والسريان والإيزيديين والآشوريين والأرمن لكن الغالبية العظمى هي من العرب اللذين عاشوا فيها منذ بدايات نشوئها. يعمل معظم سكان المدينة بالزراعة.

فيها العديد من الكنائس التي تتبع الكنيسة السريانية الأرثوذكسية، وخاصة في قرى (كركي شامو) و(قصروك) و(غردوكة) و(سليمان ساري) و(محركان) و(خويتلة) وغيرها. يعيش فيها اليوم العرب والسريان والأكراد والمحلمية والإيزيديين.

فيها عدد من الدوائر الرسمية كالبلدية والكهرباء والمياه وشعبة التجنيد ومحكمة الصلح ومستوصف طبي ومصلحة الزراعة ودائرة اكثار البذار وعدد من المدارس الابتدائية والاعدادية والثانوية يتفرع عنها جنوبا طريق زراعي ماراً بمخفر شرطة طويل وتقع فيها محطة فرعية لقطار الشرق حلب – الموصل التي انشئت فيها مؤخراً صويمعات لتخزين الحبوب يطل عليها شمالا جبل الازل الذي تباركت قممه وسفوحه بعشرات الاديار التي انشاها الرهبان السريان نذكر منها اديار : دير مار أوكين. إبراهيم الكشكري. يوحنا الطائي.

تتربع المدينة وسط واحة خضراء من السهول الفسيحة ذات التربة الخصبة التي تقع ضمن الخط المطري المجاور لتركيا لذلك تتلقى هطولات مطرية كافية تؤدي إلى تحقيق مزارعيها لنسبة متقدمة في مجال المباريات الموسيمة التي تجريها سنويا وزارة الزراعة بالتعاون مع الاتحاد الفلاحين.

  • تجاورها ثلاثة سدود هي : مزكفت، جلاغا المعربة إلى الجوادية ,دمر قابو المعربة إلى باب الحديد، وهذا ماجعلها ان تنعم بمناخ لطيف وهواء عليل يميزها عن بقية المناطق المجاورة ناهيك عن مناظرها الخلابة التي تستهوي المصطافين في فصلي الربيع والصيف وهذا ما حدا بوزارة الداخلية ان تصنفها في عداد مناطق الاصطياف في محافظة الحسكة بالقرار رقم 685/لعام 1994.

لمحة تاريخيةعدل

كان يملك عقارات /قبور البيض/ قبل عام 1915 وبموجب اسناد تمليك عثمانية الشماس ملكي جرجس من اسرة ال / شاموشو/ المدياتية التي قضى الفرمان على جميع افرادها وعندما أصبحت سوريا تحت سلطات الانتداب تجاوزت فرنسا حقوق المالكين خلافا لكل الاسناد والوثائق القديمة وسجلت الاراضي بأسماء اخرين حماية لمصالحها الخاصة في المنطقة. كانت القحطانية قرية صغيرة دعيت اولاً / قبورالبيض / ودعاها السريان / قبري حيوري / وسماها الاكراد / تربى سبيى / هذا يعني إنها ليست كردية أساساً، بل ترجمة للتسمية العربية وأغلب الظن انها دعيت هكذا لان اضرحتها الواقعة على قارعة الطريق كانت مطلية بالكلس الأبيض فكانت بمثابة نقطة علام للمسافرين وعلى مر الزمن تميزت لدى الجميع بهذا الاسم.

في عام 1922 الحقت بالاراضي السورية باعتبارها جزءاً من الجزيرة السورية وقد تم ذلك على عدة مراحل ففي العام نفسه ضمت اولا الحسكة وراس العين اللتين جعل منهما قضاء مركزه الحسكة ويتبع متصرفيه دير الزور.

القوات الفرنسية اتخذت من موقع / تل قيرو / القريب من قرية حلوه مركزا لها واسست هناك قضاء دعي / قضاء كرو / الذي مالبث ان نقل إلى القامشلي بدا اعمار القحطانية بمطحنة في الجهة الشمالية ثم امها بعض البدو ساكني الخيام وراحوا يتحلقون حول نهر الجراح وفي عام 1926 تقاطرت إليها اسر عديدة هاربة من ظلم العثمانيين في تركيا اما الاسر السريانية التي اسهمت في وضع اللبنات الأولى في بنيان هذه البلدة فهي اسرة السادة: حنا روتو - كلو هيريلو (كورية سعدو) – ملكي هبه – ملكي حوبو – يعقوب ايليا – حنا ايليا – موسى خزي – درويش عم احو درويش – موسى كورية – عيسى نعامة – القس مراد – مقسي ملكو – سليمان حداد – مورو شمعون – احو درويش – إبراهيم ملكي – ملكي نازكى، حدو اوسو. كما استقرت في القرية عائلات أرمنية وأخرى يزيدية واسرة آل حاجو التي كانت تعاني من خلاف قديم مع اسرة آل صاروخان وسعت فتملكت بعض القرى من بسط نفوذها في المنطقة. وقد ادت الكنيسة دوراً هاما ساعد في استقرار السكان ووفر لهم الطمانينة وشجعهم على بذل مزيد من الجهود لتطوير العمل الزراعي وزيادة نسب المحاصيل وظهر على الساحة مخاتير ينتمون إلى الكنيسة السريانية الأرثوذكسية. لان كانت القحطانية بلدة حديثة العهد إلا أن موقعها الجغرافي لم يكن خارجاً عن الساحة الحضارية فهي لا تبعد عن ليلان أكثر من 14 كم هذا التل الذي تألق شعاع مجده في الماضي البعيد وشهد حضارات باذجة منذ الالف الثاني قبل الميلاد عندما اتخذه / شمشي حدد/ الآرامي عاصمة له وهذا يؤكد ان المنطقة المحيطة بالتل كانت عبارة عن ميدان تربعت عليه اسس ذلك الصرح الكبير والذي ما زالت صحف التاريخ تتيه فخرا به بل كان لهذه المنطقة شرف الانتماء اليه لكن أحداث الزمن وتياراته الهوجاء قد سلبتها حقها واساءت إليها – دون الحق – إذ لم يترك لنا الزمن ما يشير إلى مدى اتساع تلك الرقعة الجغرافية التي زينتها عروش تلك الحضارات كما لم يمتعنا الدهر بأسماء مواقع مجاورة رديفة للتل (العاصمة). تخضع القحطانية في الوقت الحاضر لسيطرة وحدات حماية الشعب YPG منذ 2013 حيث استبدلت هذه الوحدات نظام التعليم السوري بمنهاج جديد وضعته بنفسها مع كادر تدريسي جديد.

آثارها في العصر الحديثعدل

كانت قد جرت محاولات عديدة لمعرفة موقع التل واستمرت جهود علماء الاثار بحثا عنه حتى اكتشفه عام 1878 / هرمز رسام الآشوري / الذي ضمن البعثة الأمريكية برئاسة البروفيسور / هارفي وايس / المكلفة باجراء مسح لكافة التلال الأثرية المنشرة ما بين الموصل وحلب وبعد أن انجز مهمته وضع كتابا ضمنه مذكراته وخبراته وملاحظاته في مجال الاثار وان مايهمنا من هذه المذكرات في معرض دراستنا هذه ذلك الوصف الذي قدمه لنا عن رحلته التي قام بها وهو يمتطي ظهر دابة عبر خلالها قرية / دمير قابو / حاليا باب الحديد – قبور البيض التي يدعوها / كبور البيض / ويذكر جسرها الخشبي على نهر الجراح حيث بات ليله في قرية /دوكر / القريبة من القحطانية وهناك سئل عما إذا كانت ثمة اثار حضارات قديمة ويقال ان / هارفي ويس / استفاد من مذكرات الآشوري التي كانت دليلا ساعده في اعمال التنقيب فيما بعد.

 
خارطة البلدة وضواحيها

نشوء كنيسة السيدة العذراء مريمعدل

ما ان استقر السريان في بلدتهم حتى باشروا في عام 1928 ببناء كنيسة صغيرة بمساحة 7×3م من اللبن الترابي على اسم السيدة العذراء وذلك بتوجيه من المثلث الرحمات المطران يوحنا عباجي وبهمة المتنيح القس مراد بن القس ايليا ثم جرى توسيع وترميم الكنيسة في عام 1949 وفي 1962 وعلى اثر تصدع بناء الكنيسة من جراء الفيضان جرى ترميمها باللبن الترابي والخشب ومع البلوك والاسمنت وعلى الطراز المعماري الحديث بهمة المجلس الملي أثناء تولي السيد بولس سمعان حردو امانة سره وبرعاية الاب الخوري سليمان حنو واشراف نيافة مطران الابرشية حيث اكتمل عام 1993 وجاء البناء جميلاً متناسقاً يشبه في شكله الهندسي بناء كنيسة القديس مار قرياقس في القامشلي.

مصادرعدل

مراجععدل