افتح القائمة الرئيسية


عرفت ثورة التحرير الجزائرية تطورا ملحوظا بين سنوات 1954-1956 مما أدى إلى إنشاء قاعدتين لها سنة 1957 و احدة على الحدود الجزائرية التونسية عرفت باسم القاعدة الشرقية (سوق أهراس[1][2] وأخرى على الحدود الجزائرية المغربية.ويدخل ذلك في إطار إستراتجية الثورة للاستفادة من الدعم الخارجي و التصدي لخطي شال وموريس[3] ، أبان الاحتلال الفرنسي للجزائر ويعتبر عمارة العسكري هو قائد للقاعدة الشرقية التي كانت مستقلة عن الولايتين الأولى والثانية، من أشهر المجاهدين الذين كانوا في القاعدة الطاهر زبيري، محمد الشريف مساعدية، دراية أحمد، من أهم المعارك التي جرت في المنطقة معركة سوق أهراس الكبرى، الشهيرة (أم المعارك) سنة 26 أبريل 1958[4] .

القاعدة الشرقية سوق أهراس
Souk ahras battle 1958.jpg
جنود فرنسيين يحرسون الحدود


الدولة  الجزائر
الإنشاء 1957 (منذ 62 سنة)
الانتماء جيش التحرير الوطني
الولاء جيش التحرير الوطني
النوع منطقة عسكرية الجزائر
الاشتباكات معركة سوق أهراس الكبرى
القادة
القائد الحالي عمارة العسكري

القاعدة الشرقيةعدل

عرفت الثورة تطورا ملحوظا منذ اندلاعها و كانت المناطق الحدودية بأهمية بمكان لبعدها الاستراتيجي، وخاصة الحدود الشرقية المفتوحة على المشرق العربي ومنه كان المجاهدون يجلبون السلاح و المؤن وفي هذا الإطار تكونت القاعدة الشرقية لتشرف مباشرة على تنظيم جيش التحرير الوطني على الحدود وتوفير التموين والسلاح.

نشأة القاعدة الشرقيةعدل

تعتبر ناحية سوق اهراس ( ذات الموقع الاستراتجي) مركز القاعدة الشرقية و كانت مع اندلاع الثورة جزء من المنطقة الثانية ( الشمال القسنطيني ) و بعد استشهاد باجي مختار و اضطراب الأحوال ، تحولت لتصبح جزء من المنطقة الأولى الأوراس النمامشة منذ أكتوبر 1955 .و تأسست القاعدة الشرقية سنة 1957 لتمثل بعدا استراتيجيا للثورة أعطاها نفسا جديدا لاسيما في التمويل و التموين و التصدي لمراكز العدو خاصة خطي شال وموريس .

مراكز و قيادة القاعدة الشرقيةعدل

تعاونت الثورة مع القيادة التونسية في إنشاء مراكز لها من أجل تدريب المجاهدين و تخزين الأسلحة و استقبال الجرحى و تموين الثورة . و امتدت المراكز على طول الحدود الجزائرية التونسية نذكر منها مراكز غار الدماء ، تاجروين ، الكاف و ساقية سيدي يوسف كانت مخصصة للتدريب و العبور و تخزين الأسلحة و الذخيرة. وكانت للثورة مراكز كثيرة منذ اندلاعها سنة 1954 منها مركز حمام سيالة قرب باجة الذي تحول سنة 1958 لإيواء كبار السن من المجاهدين ، ومراكز أخرى في قرن حلفاية و الزيتونة و مزرعة بني . لعبت القاعدة دورا بارزا في تنظيم جيش التحرير على الحدود خاصة منذ 1960 حينما تمركزت هيئة الأركان بغار الدماء بقيادة العقيد هواري بومدين.

كتاب القاعدة الشرقيةعدل

أصدر الباحث والدكتور الطاهر جبلي مؤلف جديد يحمل عنوان "دور القاعدة الشرقية في الثورة الجزائرية 1954-1962"، عن منشورات الأمة، و هو عبارة عن دراسة ترمي إلى توضيح الدور الشامل و الموسع الذي لعبته القاعدة الشرقية في تحرير الجزائر، كتاب "دور القاعدة الشرقية في الثورة الجزائرية 1954-1962"، و الذي جاء في 363 صفحة من الحجم المتوسط.

المراجع الخارجيةعدل

المراجععدل

  1. ^ مقال من جريدة نسخة محفوظة 13 نوفمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ الجزائر الجديدة
  3. ^ "خطي شال وموريس". 
  4. ^ أم المعارك نسخة محفوظة 05 سبتمبر 2017 على موقع واي باك مشين.