افتح القائمة الرئيسية
المأمون
القاسم بن حمود
خليفة المسلمين في الأندلس
نوع الحكم ملكي
الفترة 8 ذو القعدة 408 هـ - 23 ربيع الآخر 412 هـ
Fleche-defaut-droite.png علي بن حمود
يحيى المعتلي بالله Fleche-defaut-gauche.png
الفترة 18 ذو القعدة 413 هـ - 21 جمادى الآخرة 414 هـ
Fleche-defaut-droite.png يحيى المعتلي بالله
عبد الرحمن المستظهر بالله Fleche-defaut-gauche.png
معلومات شخصية
الاسم الكامل أبو محمد[1] القاسم بن حمود بن ميمون بن حمود بن علي بن عبيد الله بن عمر بن إدريس بن إدريس بن عبد الله بن الحسن بن الحسن بن علي بن أبو طالب[2]
تاريخ الميلاد 343 هـ
الوفاة شعبان 427 هـ
مالقة  تعديل قيمة خاصية مكان الوفاة (P20) في ويكي بيانات
مواطنة الأندلس  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
الديانة مسلم
الأب حمود بن ميمون بن حمود
الأم البيضاء ابنة عم أبيه[3]
أخوة وأخوات
عائلة بنو حمود
معلومات أخرى
المهنة أرستقراطي  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات

المأمون أبو محمد[1] القاسم بن حمود (343 هـ - 431 هـ) ثامن خلفاء الأندلس، وثاني حكام بني حمود.

خلافتهعدل

كان القاسم وأخاه علي بن حمود من بين زعماء البربر الذين عبروا إلى الأندلس في فترة سيطرة العامريين على الخلافة، ثم لما قامت فتنة الأندلس كانوا ممن قاتل مع سليمان المستعين بالله لاستعادته عرش الخلافة، فكافأهم المستعين بالله بتولية علي بن حمود على سبتة، وأخاه القاسم على الجزيرة الخضراء وطنجة وأصيلة.[4] ولم يمض عامين حتى نادى علي بن حمود بأحقيته في الخلافة بكتاب يوليه عهد الخليفة هشام المؤيد بالله وذلك في أواخر 406 هـ، فعبر إلى الجزيرة الخضراء بقوات من البربر، وتحالف مع قوات خيران الصقلبي حاكم ألمرية وقبائل صنهاجة بقيادة زاوي بن زيري في إلبيرة، وهزموا جيش المستعين بالله الذي قتله علي بن حمود صبرًا، وأعلن نفسه الخليفة الجديد في قصر قرطبة في 28 محرم 407 هـ.[5]

أساء علي بن حمود معاملة معارضيه، ففر حليفه خيران الصقلبي خوفًا على نفسه إلى شرق الأندلس، وهناك وجد أميرًا أمويًا يدعى عبد الرحمن بن محمد بن عبد الملك بن عبد الرحمن الناصر لدين الله في جيّان ليكون المرشح الجديد للخلافة، فالتف حوله خيران والعامريين، ثم انضم لهم المنذر بن يحيى التجيبي والي سرقسطة والثغر الأعلى وولاة شاطبة وبلنسية وطرطوشة. أعدّ علي بن حمود جيشًا لقتالهم، إلا أنه اغتيل في قصره على يد ثلاثة من الخدم الصقالبة في 2 ذي القعدة 408 هـ. فلما علم أخوه القاسم بالخبر، قدم من إشبيلية التي كان أخاه قد ولاّه عليها إلى قرطبة، وصلى عليه، وبعث بجثته فدفنت في سبتة.[6] سار جيش المرتضى إلى إلبيرة حيث قاتل قبائل صنهاجة حلفاء بني حمود، وفي معركة استمرت لأيام، انتهت بانتصار صنهاجة ومقتل المرتضى، ليبقى بذلك القاسم بن حمود خليفة الأندلس.[7]

سلك القاسم منهجًا مغايرًا لمسلك أخيه مع أهل قرطبة، فعاملهم باللين وأسقط عنهم بعض المكوس. كما حاول التخلص من سيطرة البربر على الأمور، بأن اتخذ بطانة من السود، وجعل منهم وزراءه.[8] ثم حاول استمالة خيران الصقلبي الذي عاد إلى ألمرية، ولم ينجح في ذلك. لكنه نجح في تحييد العامريين بتوليته زهير الصقلبي على جيان وقلعة رباح.[9]

في تلك الأثناء، كان يحيى المعتلي بالله الذي كان يرى نفسه الأحق بخلافة أبيه يتحيّن الفرصة لينقلب على عمه القاسم. فعبر من ولايته في سبتة إلى ولاية أخيه إدريس في مالقة، وبدأ في جمع جيش قوي للزحف على قرطبة، ونجح في ذلك، فآثر القاسم السلامة وفرّ من قرطبة إلى إشبيلية ولايته القديمة في 23 ربيع الآخر 412 هـ، قبل وصول جيش يحيى الذي دخل قرطبة في غرة جمادى الأولى 412 هـ، لتتم بيعته كخليفة جديد.[9] لم يلبث البربر أن خلعوا يحيى بن علي بعد نحو عام ونصف، ودعوا القاسم للعودة مجددًا للخلافة، فبويع مجددًا في 18 ذي القعدة 413 هـ. هذه المرة، حرص القاسم على استرضاء البربر الذين كانوا يلعبون الدور البارز في اختيار من يلي ومن يعزل من الخلفاء، فأطلق يدهم، فاشتد البربر في معاملة أهل قرطبة، إلى أن ثار أهل قرطبة على البربر واستعدوا لقتالهم، وخلعوا القاسم في 21 جمادى الآخرة 414 هـ،[10] وقاتلوا القاسم والبربر باستماتة إلى أن هزموهم، وفرّ القاسم مجددًا إلى إشبيلية التي كان بها ابناه محمد والحسن، فأغلقت المدينة وعلى رأسهم قاضيهم محمد بن إسماعيل بن عباد أبوابها دونه، وطردت ولديه فلجأوا إلى بلدة شريش. لم يمض وقت طويل حتى حاصر يحيى المعتلي بالله عمه القاسم في شريش، إلى أن استسلمت المدينة، وأسر عمه وبنيه وظل سجينًا إلى أن مات خنقًا في شعبان 427 هـ.[11]

المراجععدل

مصادرعدل

  • عنان، محمد عبد الله (1997). دولة الإسلام في الأندلس، الجزء الأول. مكتبة الخانجي، القاهرة. ISBN 977-505-082-4. 
  • ابن حزم، علي (1982). جمهرة أنساب العرب. دار المعارف، القاهرة. ISBN 977-02-0072-2. 
  • ابن عذاري، أبو العباس أحمد بن محمد (1980). البيان المغرب في اختصار أخبار ملوك الأندلس والمغرب. دار الثقافة، بيروت. 
سبقه
علي بن حمود
خليفة المسلمين في الأندلس
(الفترة الأولى)

8 ذو القعدة 408 هـ - 23 ربيع الآخر 413 هـ

تبعه
يحيى المعتلي بالله
سبقه
يحيى المعتلي بالله
خليفة المسلمين في الأندلس
(الفترة الثانية)

18 ذو القعدة 414 هـ - 21 جمادى الآخرة 414 هـ

تبعه
عبد الرحمن المستظهر بالله