افتح القائمة الرئيسية

المرأة المهيمنة أو الفيمدوم (بالإنجليزية: Femdom) هي كلمة إنجليزية الأصل وتعني هيمنة المرأة على الرجل حيث يكون الرجل هو العبد والتابع في العلاقة بينهما. وهي نوع من أنواع الفتيشية، السادية وحتى البي دي إس إم. تُحب المرأة المهيمنة أو السادية ان تُسيطرَ على كل شيء وينصاع لها الرجل، كما تفضل أن تكون من يضع القوانين. من بين نقاط ضعف العبد أو خادم المرأة هي أقدامها؛ من أبرز صفات الفيمدوم: نعومة أقدامها، حكمها الصارم، مظهرها الراقي وأسلوبها السادي.

مشهد يُصور الفيمدوم النسوية في عام 1930. يظهر في الصورة المرأة المٌهيمنة -مُدرّسة موسيقى- وهي تضرب أرداف طالبتها بقوس الكمان.

التاريخعدل

رُبما يعود تاريخ المرأة المهيمنة أو المسيطرة إلى طقوس الإلهة إنانا في بلاد ما بين النهرين القديمة. فقد عثر الباحثون على نصوص مسمارية قديمة تتكون من "تراتيل إنانا" التي ذكرت أمثلة عن سيدات يسيطرن على السلوك الجنسي للرجل من خلال إجبار الآلهة للرجال على الخضوع لهن.[1] لاحظَ عالم الآثار والمؤرخ آن نوميس أن طقوس إنانا شملت خلع الملابس ثم تشرّب الألم والنشوة بهدف تغيير الوعي كما تضمنت النصوص تلميحات حول العقاب، الأنين، النشوة، الرثاء بالإضافة إلى البكاء والحُزن.[2]

يبدو أن فكرة الفيمدوم قد نشأت بوصفها تخصص من مختلف التخصصات داخل بيوت الدعارة قبل أن تصبح مهنة حرفية فريدة من نوعها. تم تسجيلا بعض الملاحظات التي تعود لعام 1590 والتي تتضمن إشارة إلى سيطرة المرأة خلال العملية الجنسية من أجل الشعور بالنشوة والتراخي.[3][4]

في القرن الثامن عشر أعلنت سيدة تُدعى البتولا عن إعلانٍ لخدماتها في كتاب ضد كذلك مجموعة من المحاضرات والمسرحيات بعنوان "محاضرات مألوفة" (صدر عام 1761).[5] تضمن الكتاب كذلك أسماء 57 من النساء والممثلات اللائي يعشقن الانضباط خلال الممارسة الجنسية كما يهتمن بالسيطرة.

ازدادت فكرة المرأة المسيطرة شهرة في القرن 19 -حسب المؤرخ آن نوميس- الذي سمّا هذا العصر بالعصر الذهبي. تم توثيق وجود 20 مؤسسة قبل عام 1840 تُسمى نفسها "بيوت الانضباط" وهي مشابهة تقريبًا لبيوت الدعارة إلا أنها تختلف حسب العرض الذي تُقدمه حيث تُركز في عملها على الممارسات الجنسية المنضبطة بما فيها سيطرة المرأة على الرجل بل تصل حد إهانته.[6] من بين أشهر السيدات المهيمنات خلال هذه الفترة كانت السيدة تشالمرز، تيريزا بيركلي وبورغيس يورك. الأكثر شهرة كانت تيريزا بيركلي التي كانت تعمل في في شارع شارلوت وسط لندن وبالتحديد في حي ماريليبون.[7] اشتهرت تيريزا كونها تُعد من بين أوائل المستخدمَات لمجموعة من الأدوات بما في ذلك السياط والقصب ثم العصي لتأديب ومعاقبة عملائها الذكور. صمّمت بيركلي كذلك آلة للجلد من أجل تعذيب عملائها وإرهاقهم حد الموت تقريبًا.[8]

في منتصف القرن العشرين؛ كانَ سلوك المرأة المهيمنة مُهينًا نوعًا ما لذلك امتاز بالسرية وهذا تسبب في استحالة تعقب السجل التاريخي لهذا النوع من السلوكات الجنسية. في الحقيقة هناك عدد قليل من الصور التي لا تزال موجودة والتي تُظهر هيمنة النساء في بعض "المدن المتفتحة" لا غير مثل لندن، نيويورك، لاهاي وهامبورغ. مُعظم هذه الصور هي بالأبيض والأسود قامت عدة مجلات بمسحها ونسخها وإعادة نسخها للحفاظ عليها. من بين تلك الصور هناك صور ملكة جمال لندن التي يُقال إنها قد مارست هذا السلوك مع كبار السياسيين ورجال الأعمال في المملكة المتحدة.[9] في نيويورك؛ هناك السيدة آن لورانس التي اشتهرت في عقد الخمسينيات رفقة مونيك فان كليف التي سيطرت على المجال في عقد الستينات؛ وزادت شهرتها عندما احتل اسمها عناوين الصحف الوطنية عقب مداهمة منزلها من شرطة المباحث في 22 كانون الأول/ديسمبر 1965.[10] أعدت فون كليف "بيت من الألم" في لاهاي بحلول عام 1970 وأصبحت واحدة من رواد الفيمدوم في الولايات المتحدة وخارجها حيث تردد عليها عشرات الشخصيات من المحامين، السفراء، الدبلوماسيين والسياسيين.[11] في ألمانيا ظهرت السيدة دومينيكا نياهوف التي نشطت في مدينة هامبورغ حيث ظهرت على البرامج الحوارية في التلفزيون الألماني ابتداء من عقد 1970 وناضلت من أجل حقوق العمال في ممارسة الجنس بأي طريقة.[12][13][14]

في العصر الحديثعدل

 
ممثلة إباحية ترتدي فستان مطاطي مع سروال شبكي وكعب على شاكلة خنجر من أجل استعماله في الضرب خلال هيمنتها على الرجل.

يتميّز النمط البدائي للمرأة المهيمنة برمزية ترتبط بطريقة الملابس فضلاً عن الدعائم التي يتم رسمها في إطار الثقافة الشعبية للدلالة على دور السيدة القوي والمهيمن خلال عملية الجماع. ترتبط قضية الفيمدوم كذلك بالفتيشية الجنسية.[15] خلال القرن العشرين تم تطوير وتصحيح الصورة النمطية حول هذا الموضوع من خلال أعمال عدد من الفنانين بما في ذلك المصور ومصمم الأزياء تشارلز جيوتي، الناشر والمخرج ايرفينغ كلاو والرسامين إريك ستانتون وبيلبراو اللذان رسما عددًا من الصور لصالح مجلة إكزوتيك (بالفرنسية: Exotique).

المراجععدل

  1. ^ "Inana and Ebih" ETCSL, Faculty of Oriental Studies, University of Oxford http://etcsl.orinst.ox.ac.uk/section1/tr132.htm cited in Nomis (2013), p. 53
  2. ^ See "A Hymn to Inana C" ETCSL, Faculty of Oriental Studies, University of Oxford see lines 70–80 viewable at http://etcsl.orinst.ox.ac.uk/section4/tr4073.htm cited in Nomis (2013), pp. 59–60
  3. ^ Nomis (2013), p. 80
  4. ^ Nomis (2013), pp. 80–83
  5. ^ "Fashionable Lectures" (c1761) British Library Rare Books collection, cited in Nomis (2013), pp. 92–98
  6. ^ Nomis (2013), p. 101
  7. ^ Nomis (2013), pp. 101–115
  8. ^ Fraxi, Pisanus (pseudonym of Henry Spencer Ashbee) "Index Librorum Prohibitorum" (Index of Forbidden Books) (1877)
  9. ^ Nomis (2013), pp. 133–135
  10. ^ Nomis (2013), pp. 140–151
  11. ^ Nomis (2013), pp. 151–157
  12. ^ Childs، David (7 March 2009). "Domenica Niehoff: Prostitute and social activist who campaigned for the legalisation of her profession". The Independent. مؤرشف من الأصل في 6 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 21 نوفمبر 2016. 
  13. ^ Stephen Holden (9 May 1997). "Humiliation Business And Its Customers". The News York Times. مؤرشف من الأصل في 6 أغسطس 2018. 
  14. ^ Otto Luck (May 1997). "Fetishes: Whips, Chains and Other Family Entertainment". NY Rock. مؤرشف من الأصل في 21 أكتوبر 2004. 
  15. ^ Reichert & Lambiase (2003), p. 77