فشل تنفسي

(بالتحويل من الفشل التنفسي)

الفشل التنفسي (ويعرف أيضا بالقصور التنفسي) حالة مرضية يكون فيها تبادل الغازات في الجهاز التنفسي غير كاف، ما يترت عليه اضطراب المستوى الطبيعي لغاز الأكسجين وثاني أكسيد الكربون (أو كليهما)، ويُعرف انخفاض الأكسجين في الدم بنقص تأكسج الأكسجة، فيما يُعرف ارتفاع ثاني أكسيد الكربون بفرط ثنائي أكسيد الكربون في الدم، ويُصنف الفشل التنفسي على نوعين، بناءً على مستوى ثاني أكسيد الكربون، كما يُمكن أن يصنف على أنه حاد أو مزمن، ويتضمن الفشل التنفسي زيادة معدل التنفس، كما قد يسبب اضطراب في الحالة العقلية بسبب نقص التروية الدماغية. [1]

فشل تنفسي (قصور تنفسي)
الجهاز التنفسي

معلومات عامة
الاختصاص طب الرئة، طب الحالات الحرجة
من أنواع مرض رئوي  [لغات أخرى]   تعديل قيمة خاصية (P279) في ويكي بيانات

تتضمن القيم المرجعية الطبيعية للضغط الجزئي ما يلي: الأكسجين أكبر من 80 مم زئبق، وثاني أكسيد الكربون أقل من 45 مم زئبق.[2]

الأسبابعدل

يتسبب في الفشل التنفسي عددا من الأسباب منها:

التشخيصعدل

النوع الأولعدل

يُعرَّف النوع الأول للفشل التنفسي على أنه انخفاض في مستوى الأكسجين في الدم مع اعتدال مستوى ثاني أكسيد الكربون (مستوى طبيعي أو منخفض ولكن ليس مرتفعا)، ويحدث هذا النوع عادة بسبب عدم تطابق نسبة التهوية/التروية؛ حيث يكون حجم الهواء المتدفق داخل وخارج الرئتين غير متطابق مع تدفق الدم إلى الرئتين.

ينتج النوع الأول من الحالات التي تؤثر على الأكسجين مثل:

النوع الثانيعدل

يُعرَّف النوع الثاني للفشل التنفسي على أنه انخفاض في مستوى الأكسجين في الدم مع ارتفاع في مستوى ثاني أكسيد الكربون.

يحدث النوع الثاني للفشل التنفسي بسبب عدم كفاية التهوية الحويصلية؛ ولذا يتأثر كل من الأكسجين وثاني أكسيد الكربون، وتشمل الأسباب الكامنة ما يلي:

العلاجعدل

يسعى الأطباء لعلاج السبب الأساسي وراء الفشل التنفسي ما أمكن، ويشمل علاج الفشل التنفسي تناول موسعات الشعب الهوائية، والمضادات الحيوية (في حالات العدوى)، والهرمون القشري السكري، ومدرات البول (للوذمة الرئوية) وغيرها، كما يُعالج الفشل التنفسي الناتج عن الجرعة الزائدة لأشباه الأفيونات بترياق النالوكسون، كما قد يكون العلاج الطبيعي والعلاج التنفسي مفيدًا في بعض الحالات.  [ بحاجة لمصدر ] قد يتطلب النوع الأول للفشل التنفسي علاجًا بالأكسجين لتحقيق التشبع الكافي. [4] قد يكون عدم الاستجابة للعلاج بالأكسجين مؤشرا على ضرورة استخدام طرائق أخرى مثل العلاج بالتدفق العالي المرطب الساخن أو ضغط مجرى الهواء الإيجابي المستمر أو التنبيب والتهوية الميكانيكية[ بحاجة لمصدر ] غالبًا ما يتطلب النوع الثاني للفشل التنفسي تهوية غير باضعة، ما لم يكن العلاج الطبي قادرًا على تحسين الحالة،[5] ويحتاج الأمر أحيانًا إلى التهوية الميكانيكية الفورية من البداية، أوفي حالة فشل التهوية الغير باضعة، ونادرا ما تستخدم المنشطات التنفسية مثل الدوكسابرام. [6]

انظر أيضًاعدل

المراجععدل

  1. ^ Tulaimat, A; Patel, A; Wisniewski, M; Gueret, R (August 2016). "The validity and reliability of the clinical assessment of increased work of breathing in acutely ill patients". Journal of Critical Care. 34: 111–5. doi:10.1016/j.jcrc.2016.04.013. PMID 27288621. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ "Respiratory Failure". مؤرشف من الأصل في 18 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ Burt, Christiana C.; Arrowsmith, Joseph E. (1 November 2009). "Respiratory failure". Surgery (Oxford). 27 (11): 475–479. doi:10.1016/j.mpsur.2009.09.007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ O'Driscoll, B R; Howard, L S; Earis, J; Mak, V (May 2017). "British Thoracic Society Guideline for oxygen use in adults in healthcare and emergency settings". BMJ Open Respiratory Research. 4 (1): e000170. doi:10.1136/bmjresp-2016-000170. PMID 28883921. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ Rochwerg, Bram; Brochard, Laurent; Elliott, Mark W.; Hess, Dean; Hill, Nicholas S.; Nava, Stefano; Navalesi, Paolo; Antonelli, Massimo; Brozek, Jan (August 2017). "Official ERS/ATS clinical practice guidelines: noninvasive ventilation for acute respiratory failure". European Respiratory Journal. 50 (2): 1602426. doi:10.1183/13993003.02426-2016. PMID 28860265. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ Greenstone, M.; Lasserson, T. J. (2003). "Doxapram for ventilatory failure due to exacerbations of chronic obstructive pulmonary disease". The Cochrane Database of Systematic Reviews (1): CD000223. doi:10.1002/14651858.CD000223. PMID 12535393. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)

روابط خارجيةعدل