افتح القائمة الرئيسية

كتبت المطربة الأمريكية تايلور سويفت أغنية العودة إلى ديسمبر وأدتها على طريقة كونتري بوب. هذة الأغنية اصر على إنتاجها ناثان و سويفت وقامت بإصدارها شركة بيغ ماشين ريكوردز يوم 15 نوفمبر عام 2010 كثاني أغنية مفردة لها من ألبومها الثالث المسمى بسبيك ناو. وقد وضحت سويفت أن أغنيتها العودة إلى ديسمبر هى أول أغنية تعتذر فيها من شخص. فإذا إدعى النقاد عقب إصدارالأغنية أن الأغنية قد كتبت من أجل صديقها القديم تايلور لوتنر فلم تتحدث سويفت ولا لوتنر بخصوص هذا الأفتراض ولم تظهر أى معلومة حول صحتها. تعتبر هذة الأغنية هى نوع من أغاني البوب الراقصة. أما كلمات الأغنية أخذت موضوع إنفصال حبيبين. أخذت الأغنية إنتقادات إيجابية من قبل العديد من النقاد, بالإضافة إلى ذلك أن بسبب كلمات الأغنية أصبحت واحدة من أكثر الأغاني اللافته للانتباه في ألبومها سبيك ناو. أُعجب العديد من النقاد بكلمات الأغنيةالمفهومةولحنها الثابت المتكرر كما مدحوا صوت سويفت المتطور. احرزت الأغنية نجاح تجاري جيد في الدول المتحدة كما أنها احتلت الترتيب السادس بقائمة البيلبورد هوت 100 أما بقائمة الموسيقى بكندا احتلت الترتيب السابع. أما النجاح العالمي لأغنية العودة إلى ديسمبر التى ظلت في المستوى المتوسط قد احتلت الترتيب السادس و العشرين على الأعلى في استراليا والترتيب الرابع والعشرين في نيوزيلندا. أخرج يوان ليمونا الفيديو كليب للأغنية. نشأت قصة الفيديو كليب على الحزن والأكتئاب الذي شعر به زوجين بسبب انفصالهما. وبجانب أن الكليب أخذ تعليقات إيجابية فإن البنية القصصية التى في الكليب تعرضت للعديد من الانتقادات في الجانب الذي لم يعكس الحزن والإكتئاب التى في كلمات الإغنية. فالهدف من إشهار الأغنية أن سويفت عرضت أداء هذة الأغنية في جوائز الموسيقى الأمريكية الثامنة والثلاثين وايضاً في جوائز موسيقى كونتري الأربعة وأربعين.

محتويات

الخلفية والإصدارعدل

سويفت لأغنيتها العودة إلى ديسمبر "هذه أغنيتي الأولى التى أعتذر فيها من ولد. من قبل أنا لم أشعر بالحاجة للإعتذار في أغنياتي. ولكنني اكتسبت الخبرات في أخر عامين. أحياناً في هذه الخبرات أأسف وأحياناًاخرى أحزن. كنت أجد تصرفات خاطئةوالآن أنا أعتذر. .[1][2] وجدت في تصريح بهذا الشكل. ومن بعد صدور الأغنية أوجد العديد من النقاد مضاربات متنوعة حول كلمات الأغنية. ولكن العديد من الأراء المشتركة كانت في أتجاة أن سويفت كتبت الأغنية من أجل لوتنر صديقها القديم الذي اخذ دور في سلسلة توايلايت.[1][3] ولكن لم يأتِ رد بالإيجاب أو بالسلب حول هذه الإشاعة لا من سويفت ولا من لوتنر. صدرت أغنية العودة إلى ديسمبر لأول مرة بهدف إشهار ألبوم سبيك ناو في 12 من أكتوبر وبدأت بالبيع في اى تونز[4]. عقب صدور الألبوم بعد شهر تقريباً صدرت الأغنية كثاني أغنية مفردة لها من ألبومها الثالث تحدث اللآن في تاريخ 15 من نوفمبر 2010.[5]

اللحنعدل

طول الأغنية أربعة دقائق و خمسة وخمسون ثانية.[6] وضح بيل لامب أحد كُتاب About.com أن على الرغم من أغنية تايلور العودة إلى ديسمبر هى الأكثر إشباعاً في المفهوم الموسيقي إلا أن بها كلمات عاطفية أكثر من أغانيها الأخرى.[7] وعلق ستيفن م دينسور على الأغنية بأن بجانب إيقاع الجيتار الثقيل والموسيقى المزودة بالأصوات الأوركسترالية فهى رسالة اعتذار.[8] تتكون الأغنية بإيقاع موسيقي راقص به سبعة وسبعين ضربة في الدقيقة. استخدمت سويفت صوت اوكتاف فهو في السلم الموسيقي re.[9] إيقاع الأغنية كان في هذا الشكل D-Bm7-G-D. أغنية العودة إلى ديسمبر هى واحدة من الأغنيتين التي استخدمت تايلور بها اللحن الأوريكسترال. أما الأغنية الأخرى فهي هاونتد أى المسكون.[10] الأغنية تُأدى بشخص واحد. ووفقاً لكاتب الأغنية أنها رائعة وغير معقولة. يشتكي الكاتب في الأغنية لأنه كسر شخصاً ولم يستطع أن يعطيه القيمة التى يستحقها.[7] علقت ماندي بيرلي من انترتينمنت ويكلي على الأغنية بأنها لشخص يتقبل الخطأو كئيب.[11] قالت ماندي أن تلك العبارات التي بالأغنية (لقد اعطيتني الورد وتركتهم هناك لكي يموتوا) و (أنا أعود إلى ديسمبر أعود لكي أغير أفكاري كل لحظة أعود إلى ديسمبر) تدل على أن المذكور بها بجانب الأعتذار كان نادماً.[3] قالت لياجرينبلات من انترتينمنت ويكلي ان تلك العبارة التي في الأغنية (أنا أعرف سبب أخذك للحديقة التي أمامي. لأن نظرتك الأخيرة لي مازلت محفورة بعقلك.أعطيتني الورد وتركتهم هناك لكي يموتوا.) هى من بين أفضل عشرة كلمات بألبوم سويفت سبيك ناو.[12]

الانتقاداتعدل

انتقدت الأغنية في الجانب الإيجابي من العديد من نقاد الموسيقى. كان تعليق روب شيفيلد من مجلة رولينغ ستون على الأغنية "أنا مضطر لسماع صوت سويفت الفتاة الخجولة المعروف في الحياة اليومية. تحجب صوتها الطبيعي فهى تحرز تقدماً وفي طريقها لتصبح مغنية جيدة.[13] إن أكثر الأشياء التي لُمحت بها في تعليق جونثان من مجلة سلانت أنها متعلقة بالمجموعة المنتجة للأغنية ومهارة سويفت بالكتابة. هذا جزء من نقد جونثان:"الأغنية تظهر لنا أكثر من مرة مهارات سويفت. فالأغنية صاحبة صوت جيد من ناحية ومن ناحية أخرى كئيب. وكل هذا ليس من السهل ابداً أن يجتمع في أغنية واحدة. في الحقيقة أن هذا العمل متميز ومؤثر." [14] اعطى بوبي كوك من رافستوك الأغنية أربعة نجوم من خمس و انتقد بالإيجاب الأداء الصوتي لسويفت.أعلنت مجلة The Oxonian Review الأغنية كأفضل لحن لتايلور. وبتأثرها بالأغنية كتبت أن شهر ديسمبر سيقابل الحزن والندم.[15] وصرح ريان بروكنجتون من جريدة نيويورك بوست أنه اعجب بالأغنية وعلق قائلاً"لقد أذهلتني الأغنية فهى حقاً جيدة. تعتذر تايلور ,وترجو العفو وتبذل قصارى جهدها لكي تنقذ علاقتها.[16]"صرحت رودي كلابير من كُتاب موقع سبوتنيك ميوزك أن الأغنية تعتبر أعتذار شخص نادم.[17] مدح ستيفن م دينسور مهارة سويفت بكتابة الأغنية وعرفها بأنها "مغنية مؤثرة في النفس ".[8] اعطى كبفن جون من جامعة كونتري للأغنية B و علق بالإيجاب على الأغنية. وقال جون" هذة الأغنية هى واحدة من الأغاني القيمة المذكورة لهاوكلماتها جيدة ولكن من الممكن أن نتوقف قليلا على اللحن.ولكن هذا النقص بالأغنية أغلق صوت تايلور.[18]

النجاح التجاريعدل

احتلت الأربعة عشر أغنية لألبوم سويفت سبيك ناو مكاناً في قائمة بيلبورد هوت 100.[19] حتى الآن لم تصدر أغنية العودة إلى ديسمبر بالألبوم صدرت يوم 12 أكتوبر. في تلك الأسبوع أصبحت المبيعات الرقمية 242.000 و نجحت الأغنية بدخولها المرتبة السادسة بقائمة البيلبورد هوت 100.[20] خرجت الأغنية من القائمة بعد عدة أسابيع ولكن عقب إصدارها كأغنية مفردة احتلت الترتيب الأربعة وسبعين في القائمة يوم 27 نوفمبر2010.[21] أغنية العودة إلى ديسمبر التى نجحت بدخول إلى قوائم Hot Digital songs و Hot Country Songs و Pop Songs لمجلة بيلبورد احتلت المرتبة الأولى [22] و السابعة [23] والثانية عشر [23] في تلك القوائم على الترتيب و احتلت المرتبة السابعة عشر أيضاً في قائمة Adult Pop Songs لمجلة بيلبورد.[22][24] اعتباراً من شهر فبراير 2011 بيعت أغنية العودة إلى ديسمبر الفردية الثانية عشر لسويفت أكثر من مليون في الأجواء الرقمية في الدول المتحدة.وهكذا انقسمت مبيعات كيري أندروود أقرب منافسة لسويفت بموسيقى الكونتري.[25] أغنية العودة إلى ديسمبر التي لم تستطع أن تنجح جيداً في الوسط العالمي ولا في الدول المتحدة دخلت الترتيب السابع في قائمة الموسيقى بكندا يوم 30 أكتوبر 2010.[26] وكانت الأغنية الأكثر نجاحاً في قائمة استراليا وصلت للمرتبة السادسةوالعشرين في 31 أكتوبر 2010.[27] واحتلت الترتيب الرابع والعشرين في قائمة الموسيقى بنيوزيلندا يوم 18 أكتوبر 2010.[28]

الفيديو كليبعدل

التطور والصدورعدل

يوان ليمونا هو مخرج أغنية العودة إلى ديسمبر والذي اصدر أيضاً فيديو كليب أغنية تينادج دريم لكيتي بيري.[29] لكي يصدر ليمونا الكليب صرح بأنه مستوحى من فيلم E.T.[30] قال المخرج في بيان صحفي اُعطى ل MTV New أنه أراد أن يكون الفيديو بسيط ولكن محمل بالمعاني المجازية. قال ليمونا: أنا أريد ادراك البرودة في الفيديو.[31][32] ولإيجاد هذا الشعور سوف نستخدم العنصر المرئي أكثر الذي يصطحب في البداية بالثلج والحزن. ليمونا الذي قال أن سويفت تريد أن تركز على نظراتها وخاصة في الفيديو كليب صرح قائلاً" اريد أن أعكس طبيعتها على الكاميرا. اضطر للقيام بهذا الشئ. أنا وتايلور أشخاص من عالم آخر. لايوجد في ثقافتي أى شئ من عالمها. ولكن ادركت لأول مرة نظراتها الحزينة التي لم توجد في عالم الفتاة الأميرة التي ترتدي بدل متلألأة."[33] فكرة كتابة الخطاب بالفيديو كليب كانت فكرة تايلور سويفت. فكان هذا هو الشئ الوحيدخارج خطة المخرج بالفيديو.[33] وقع الأختيار على الموديل جونتارس اسمنيس لكي يكون الشخص الذي سيلعب دور حبيب سويفت في الكليب.[34][35] قال ليمونا أن اسمنيس هو مناسب بدرجة كاملة لدور حبيب سويفت في هذا الفيديو كليب. "أنا ارغب رؤية ولد وسيم ومنكسر وكل هذا يتوفر باسمنيس. فإذا لعبنا الدور برجل ضخم بلا مشاعر فإننا سوف نطعن بسكين القلب المخلص الذي بالكليب."[33] اكتمل تصوير الكليب يوم 12 ديسمبر وظهر لأول المرة في CMT[36][37] يوم 13 يناير 2011 و ظهر أيضاً على GAC.[38] المشاهد التى لعبها اسمنيس كانت في بينغامتون و في ديقة ماكارثر; أما مشاهد سويفت حدثت في ماليكانا القديمة التي خارج ناشفيل.[39][40]

ملخص الفيديوعدل

بدأ الفيديو كليب بسير رجل شاب في صباح الشتاء المثلج بمفرده في ملعب كرة القدم الذي بالمدينة. وبعد ذلك انتقل إلى المشهد التى تظهر به سويفت. مشاهد سويفت كانت داخل المنزل. كانت سويفت ترتدي جاكيت صوف مهدل واسع وظهرت في أماكن مختلفة للبيت ( المطبخ و غرفة النوم و الحمام والصالة). بدأت سويفت بأداء الأغنية داخل المنزل. وفي وسط الفيديو أى بعد دقيقتين بدأ يهطل الثلج في داخل المنزل. ويظهر بالتناوب في الكليب مشهد كتابة الخطاب في غرفة سويفت ومشاهد صديقها التي في المدينة. وضعت سويفت الخطاب التي كتبته في جيب جاكيت صديقها. وانتهى الفيديو كليب بقراءة اسمنيس الخطاب في مدرج ملعب كرة القدم.[41][42][43]

انتقادات الفيديوعدل

كُتبت انتقادات مختلفة للفيديو كليب. صرحت جيليان مابيس من مجلة بيلبورد أنهاوجدت الفيديو في حالة ناقصة لكي يعبر عن انفصالها.[44] كتب بيل لامب من About.com أن الفيديو كليب روتيني ولكنه أعجب بالتوافق الموجود بكلمات الأغنية.[45] بينما علقت مجلة The Improper على الكليب بأن"الكليب مثله مثل متابعة أفلام Hallmark فهو بلا شك عاطفي مثلهم.[46] جاء وصف اموس بارشاد من مجلة نيويورك الكليب بالبشاعة. علق تامر انيتاي من MTV " أنا لم أعتقد أن هذه الفتاة تتعلق بشهر ديسمبر بالسنة.[47] أنا ارى بالأغنية مشاعر مفردة وحيدة. مثل أغاني الليدي انتيبلوم التي تتجه للندم.[48] دافع كيلا انديرسون من MTV على أن الكليب لم يستطع أن يعطي للراغبين فهم الأغنيةو أن الأغنية بقت ناقصة لكي تفهم الأغنية.[41] قالت ليا كولينس من Dose.ca أن الفيديو هوائي ويائس.[49] كتبت ليا جرينبلات من كتاب مجلة انترتينمنت ويكلي أن الفيديو كليب من الممكن أن يعبر في شكل جيد عن الحالة النفسية النادمة والمكتئبة التي تسيطر على الأغنية.[50] جويكلن فينا وجدت الكليب مضجر و أضافت أن هذه الملاحظات من أجل سويفت.[29] وقد كُتب تعليق في مجلة The Oxonian Review على الفيديو كليب " نحن نرى في الفيديو أوراق الأشجار المتساقطة والبيوت الساكنة والمغطاه بالثلج . كان يوجد استمتاع بمشاهدة التصاوير الواسعة والمشاهد التي تتغير باستمرار." [51]

العرض المباشرعدل

ادت سويفت لأول مرة أغنيتها العودة إلى ديسمبر يوم 18 أكتوبر 2010 في salle wagram في باريس.[52] اعدت سويفت برنامج خاص مدعى بمباشر تايلور سويفت من نيويورك لكى تشهر ألبومها الثالث سبيك ناو. نشر البرنامج على المواقع مثل CMT.com و MTV.com و VH1.com وعلى مواقع MTV الأخرى.هذا البرنامج قد أدى الأغاني التى في ألبوم سبيك ناو. وظهرت على المواقع الألكترونية في اسيا و أوروبا واستراليا وا مريكا اللاتينية.[53] قدمت تايلور سويفت مع أغنيتها عرض جيد جداً. كانت واحدة من هذه العروض هى حفلة جوائز موسيقى كونتري الأربعة والأربعين. العرض التى أدته سويفت يوم 10 نوفمبر 2010 في بريدجستون ارينا التي في ناشفيل أخذ من لوس انجليس تايمز B+.[54] كتبت لوس انجليس تايمز أن عرض سويفت بسيط وهادئ. سويفت التى أعتلت المسرح في جوائز الموسيقى الأمريكية الثامنة والثلاثين التى اقيمت يوم 21 نوفمبر 2010 ادت في عرضها بجانب أغنية العودة إلى ديسمبر جزء من أغنية Apologize ل One Republic.[55][56] في نهاية عرض سويف علقت لوس انجليس تايمز بأنه ليس له داعي أداء أغنية Apologize و اعطت لعرض سويفت B-.[57] ادت سويفت في البرنامج الذي اعد من أجل عيد الشكر في NBC أغاني متنوعة من ألبومها سبيك ناو وأغنيتها العودة إلى ديسمبر يوم 24 نوفمبر 2010.[58] ادت سويفت هذه الأغنية ايضاً في The Ellen DeGneres Show التى شاركت به يوم 2 ديسمبر 2010.[59]

القائمة الجزئيةعدل

التحميل الرقمي للولايات المتحدة[60] 1. "العودة إلى ديسمبر" 4:45

فريق العملعدل

كاتب الكلمات: تايلور سويفت المنتج: تايلور سويفت و ناثان شابمان

القوائمعدل

قائمة 2010 اعلى مكانة
استراليا (ARIA)[27] 26
كندا (Canadian Hot 100 )[61] 7
نيوزيلندا(RIANZ)^ "New Zealand-charts.com - Taylor Swift - Back to December".". Hung Medien. Erişim tarihi: 12 Aralık 2010. 24
الولايات المتحدة ( Billboard Hot 100 )[20] 6
أغاني بوب الولايات المتحدة(Billboard) [62] 19
التوب 40 ادلت للولايات المتحدة الأمريكية (Billboard)[63] 17

الشهاداتعدل

الدولة الشهادة
كندا الذهبية[64]
الولايات المتحدة البلاتين[65]

تاريخ النشرعدل

الدولة التاريخ الشكل
كندا[66] 12 أكتوبر 2010 التنزيل الرقمي
الولايات المتحدة[66] 12 أكتوبر 2010 التنزيل الرقمي
استراليا[66] 13 أكتوبر 2010 التنزيل الرقمي
نيوزيلندا [66] 13 أكتوبر 2010 التنزيل الرقمي
الولايات المتحدة 15 نوفمبر 2010 [67] الراديو
الولايات المتحدة 30 نوفمبر 2010 [68] التيار

المصادرعدل

  1. أ ب ^ VIDEO: Taylor Swift Explains Apology Song 'Back to December'.People.com .26 Kasım 2010
  2. ^ ^ Jennifer Still (2010-10-13). "Swift: 'Back To December is an apology'". Digitalspy. Erişim tarihi: 2010-11-26.
  3. أ ب ^ "Taylor Swift apologizes (to Taylor Lautner?) in 'Back to December'". Entertainment Weekly. 2010-10-12. Erişim tarihi: 2010-11-26.
  4. ^ ^ "SPEAK NOW 3-WEEK ITUNES COUNTDOWN!". Taylorswift.com. 27 Eylül 2010. Erişim tarihi: 15 Aralık 2010.
  5. ^ ^ "R&R :: Going For Adds :: CHR/Country". Gfa.radioandrecords.com (Radio & Records). Erişim tarihi: 15 Aralık 2010.
  6. ^ ^ "allmusic {{{Speak Now> Overview}}}". Allmusic (Rovi Corporation). Erişim tarihi: 8 Aralık, 2010.
  7. أ ب ^ Bill Lamb (2010-10-12). "Taylor Swift's "Back To December" Issues Her First Apology In Song and Tops iTunes". About.com. Erişim tarihi: 2010-12-09.
  8. أ ب ^ Stephen M. Deusner (2010-11-29). "Taylor Swift – “Back To December”". The 1953.com. Erişim tarihi: 2010-12-09.
  9. ^ ^ "Digital sheet music - Taylor Swift - Back to December". Musicnotes.com (Alfred Publishing).
  10. ^ ^ Randy Lewis (2010-10-24). "Taylor Swift: the next chapter". Los Angeles Times. Erişim tarihi: 2010-12-24.
  11. ^ ^ "Taylor Swift apologizes (to Taylor Lautner?) in 'Back to December'". Entertainment Weekly. 2010-10-12. Erişim tarihi: 2010-11-26.
  12. ^ ^ Leah Greenblett (2010-10-25). "Taylor Swift's 'Speak Now': The 10 best lines from her new album". Entertainment Weekly. Erişim tarihi: 2010-12-08.
  13. ^ ^ Sheffield, Rob (26 Ekim, 2010). "Taylor Swift Speak Now (2010)". Rolling Stone. Erişim tarihi: 26 Kasım 2010.
  14. ^ ^ Jonathan Keefe (2010-10-25). "Taylor Swift Speak Now". Slant Magazine. Erişim tarihi: 2010-11-26.
  15. ^ ^ Rahul Prabhakar (2010-11-01). "Taylor Swift Needs a Gap Year". The Oxonian Review. Erişim tarihi: 2010-11-26.
  16. ^ ^ Brockington, Ryan (12 Ekim, 2010). "Listen to Taylor Swift's big girl single 'Back to December'". New York Post. Erişim tarihi: 9 Aralık, 2010.
  17. ^ ^ Klapper, Rudy (25 Ekim, 2010). "Taylor Swift Speak Now (staf review)". Sputnikmusic. Erişim tarihi: 26 Kasım, 2010.
  18. ^ ^ Coyne, Kevin (11 Kasım, 2010). "Single Review: Taylor Swift, “Back to December”". Country Universe. Erişim tarihi: 9 Aralık, 2010.
  19. ^ ^ Caulfield, Keith; Pietroluongo, Silvio (November 4, 2010). "Chart Moves: Taylor Swift, Michael Jackson, Rihanna, Kanye West". Billboard (Nielsen Business Media, Inc). Erişim tarihi: 4 Kasım , 2010.
  20. أ ب ^ Caulfield, Keith; Pietroluongo, Silvio (October 21, 2010). "Chart Moves: Lil Wayne, David Archuleta, Taylor Swift, Kanye West". Billboard (Nielsen Business Media, Inc). Erişim tarihi: 21 Ekim 2010.
  21. ^ ^ "US Singles Top 100 - November 27, 2010". aCharts.us. 27 Kasım, 2010. Erişim tarihi: 12 Aralık 2010.
  22. أ ب ^ "Taylor Swift Album & Song Chart History". Billboard (Nielsen Business Media, Inc). Erişim tarihi: 12 Ocak, 2011.
  23. أ ب ^ "Taylor Swift Album & Song Chart History". Billboard (Nielsen Business Media, Inc). Erişim tarihi: 12 Ocak 2011.
  24. ^ ^ "Back to December". Billboard. Erişim tarihi: 10 Aralık 2010.
  25. ^ ^ Grein, Paul (9 Şubat, 2011). "Week Ending Feb. 6, 2011: Songs: Katy Stands Alone". Yahoo! Music (Yahoo!). Erişim tarihi: 11 Şubat, 2011.
  26. ^ ^ "Taylor Swift Album & Song Chart History". Billboard Hot 100. 30 Ekim 2010,. Erişim tarihi: 12 Aralık 2010.
  27. أ ب ^ "Australian-charts.com - Taylor Swift - Back to December".". Hung Medien. Erişim tarihi: 12 Aralık 2010.
  28. ^ ^ "New Zealand-charts.com - Taylor Swift - Back to December".". Hung Medien. Erişim tarihi: 12 Aralık 2010.
  29. أ ب ^ Vena, Jocelyn (13 Ocak 2011). "Taylor Swift Breaks A Heart In Her 'Back To December' Video". MTV. Erişim tarihi: 13 Ocak 2011.
  30. ^ ^ Bonaguro, Alison (14 Ocak 2011). "OFFSTAGE: E.T. Inspires Taylor Swift's "Back to December"". CMT. Erişim tarihi: 22 Ocak 2011.
  31. ^ ^ Vena, Jocelyn (18 Ocak, 2011). "Taylor Swift's 'Back To December' Video Director Explains Clip". MTV. Erişim tarihi: 22 Ocak, 2011.
  32. ^ ^ L. Betts, Stephen (21 Ocak, 2011). "Taylor Swift's 'Back to December' Video Dissected". The Boot. Erişim tarihi: J22 Ocak 2011.
  33. أ ب ت ^ Vena, Jocelyn (18 Ocak, 2011). "Taylor Swift's 'Back To December' Video Director Explains Clip". MTV. Erişim tarihi: 22 Ocak, 2011.
  34. ^ ^ Vena, Jocelyn (13 Ocak, 2011). "Who Is Taylor Swift's 'Back To December' Video Co-Star, Guntars Asmanis?". MTV. Erişim tarihi: 14 Ocak, 2011.
  35. ^ ^ "Taylor Swift’s ‘Back to December’ Video: Who is the Mystery Man?". The Wall Street Journal (News Corporation). Erişim tarihi: 13 Ocak, 2011.
  36. ^ ^ Just finished shooting TAYLOR SWIFT new music video. 16 Ocak 2011'de erişilmiştir.
  37. ^ ^ "Taylor Swift: Back to December". CMT (Viacom). Erişim tarihi: 13 Ocak 2011.
  38. ^ ^ Mease, Jason (13 Ocak 2011). "Watch the World Premiere of Taylor’s Swift’s Video for "Back To December"". Great American Country. Erişim tarihi: 13 Ocak 2011.
  39. ^ ^ Bonaguro, Alison (14 Ocak 2011). "OFFSTAGE: E.T. Inspires Taylor Swift's "Back to December"". CMT. Erişim tarihi: 22 Ocak 2011.
  40. ^ ^ "New Taylor Swift video partially shot at Binghamton's MacArthur Park". Pressconnects.com (Press & Sun-Bulletin). Erişim tarihi: 13 Ocak 2011.Şablon:Ölü Bağlantı
  41. أ ب ^ Anderson, Kyle (13 Ocak 2011). "Taylor Swift's 'Back To December' Video: The Key Scene". MTV. Erişim tarihi: 13 Ocak 2011.
  42. ^ ^ Willis, Jackie (13 Ocak 2011). "WATCH: Taylor Swift Goes 'Back to December'". Entertainment Tonight. Erişim tarihi: 13 Ocak 2011.
  43. ^ ^ "First look: Taylor Swift relives heartache in video for her 'ode to Taylor Lautner'". Daily Mail. 13 Ocak, 2011. Erişim tarihi: 22 Ocak, 2011.
  44. ^ ^ Mapes, Jillian (13 Ocak, 2011). "Taylor Swift Braves Breakup in 'Back To December' Video". Billboard. Erişim tarihi: 13 Ocak 2011.
  45. ^ ^ Lamb, Bill (13 Ocak 2011). "Taylor Swift Releases Somber "Back To December" Video". About.com. Erişim tarihi: 22 Ocak, 2011.
  46. ^ ^ "Taylor Swift Melancholy in Back to December Video". The Oxonian Review. 13 Ocak 2011. Erişim tarihi: 22 Ocak, 2011.
  47. ^ ^ Barshad, Amos (13 Ocak 2011). "Taylor Swift Makes a Boring Breakup Video Featuring Magic Snow". New York. Erişim tarihi: 22 Ocak, 2011.
  48. ^ ^ Anitai, Tamar (13 Ocak 2011). "Video Premiere: Taylor Swift, 'Back To December'". MTV. Erişim tarihi: 13 Ocak 2011.
  49. ^ ^ Collins, Leah (13 Ocak, 2011). "Video: Go Back to December with Taylor Swift (But Not Taylor Lautner)". Dose. Erişim tarihi: 13 Ocak, 2011.
  50. ^ ^ Greenblatt, Leah (13 Ocak 2011). "Taylor Swift's new 'Back to December' video: So cold, so very cold". Entertainment Weekly. Erişim tarihi: 13 Ocak, 2011.
  51. ^ ^ Prabhakar, Rahul (14 Ocak, 2011). "Taylor Swift Is Cold". The Oxonian Review. Erişim tarihi: 14 Ocak, 2011.
  52. ^ ^ "Taylor Swift Performs In Paris, France". Disney Dreaming. 20 Ekim 2010. Erişim tarihi: 15 Aralık 2010.
  53. ^ ^ Todd, C.M.T Staff. "Taylor Swift Meets Her Friends Live From New York City". CMT.com. Erişim tarihi: 16 Aralık 2010.
  54. ^ ^ Ziegbe, Mawuse (10 Kasım 2010). "Taylor Swift Performs 'Back To December' At CMA Awards". MTV. Erişim tarihi: 26 Kasım 2010.
  55. ^ ^ Todd, Martens (10 Kasım 2010). "CMA Awards 2010 live: All the performances as they happen". Los Angeles Times. Erişim tarihi: 26 Kasım 2010.
  56. ^ ^ Vena, Jocelyn (21 Kasım 2010). "Taylor Swift Goes 'Back To December' With Snowy AMA Performance". MTV. Erişim tarihi: 26 Kasım 2010.
  57. ^ ^ Todd, Martens (21 Kasım 2010). "American Music Awards 2010: Rihanna, Katy Perry, Santana, Ke$ha and all the performances, graded". Los Angeles Times. Erişim tarihi: 26 Kasım 2010.
  58. ^ ^ Eastman, Marc (23 Kasım 2010). "NBC Kicks Off The Holidays With Macy’s Thanksgiving Day Parade And More – Previews Included". Tv.com. Erişim tarihi: 9 Aralık 2010.
  59. ^ ^ "Watch Taylor Swift Perform -- On Ellen's Music Page". Ellen Degeneres Show. Erişim tarihi: 9 Aralık 2010.
  60. ^ ^ "Back to December – Single". iTunes Store. Erişim tarihi: 26 Kasım 2010.
  61. ^ ^ "Canadian Hot 100: Week of October 30, 2010 (Biggest Jump)". Billboard (Nielsen Business Media, Inc). 30 Ekim 2010. Erişim tarihi: 21 Ekim 2010.
  62. ^ ^ "Back to December". Billboard. Erişim tarihi: 10 Aralık 2010.
  63. ^ ^ "Taylor Swift Album & Song Chart History" Taylor Swift için Billboard Adult Pop Songs. Erişim tarihi: 2011-01-20.
  64. ^ ^ "Gold and Platinum". Musiccanada.com. Erişim tarihi: 2011-08-15.
  65. ^ ^ "RIAA - Gold & Platinum". RIAA.com (Recording Industry Association of America). Erişim tarihi: 2011-06-06.
  66. أ ب ت ث ^ "Taylor Swift - Back to December - Single". iTunes Store. Apple Inc. Erişim tarihi: 2010-12-15.
  67. ^ ^ "R&R :: Going For Adds :: CHR/Country". Gfa.radioandrecords.com (Radio & Records). Erişim tarihi: 15 Aralık 2010.
  68. ^ ^ "Radio Industry News, Music Industry Updates, Arbitron Ratings: 11/30 Mainstream". FMQB (Friday Morning Quarterback Album Report, Inc. and Mediaspan Online Services). Erişim tarihi: 2010-12-28.