العنف ضد العاهرات

يُقترف العنف ضد بائعات الهوى حول العالم، على كلا المستويين الجسدي والنفسي، وقد يصل الأمر في حالات متطرفة للقتل سواءً ضمن نطاق مكان العمل أو خارجه، علماً أن غالبية الضحايا تكون من النساء.

الانتشارعدل

تتعرض النساء العاملات في الدعارة لمستويات أعلى من العنف من اللاتي تعملن في مجالات أخرى،[1] ففي عام 2004 قُدّرت معدلات قتل الإناث العاملات بالجنس في الولايات المتحدة الأمريكية بـ204 من بين كل 100,000 أنثى.[2]

أنواع العنفعدل

جسديعدل

تعرّف منظمة الصحة العالمية العنف الجسدي على أنه «الاستخدام القصدي للقوة الجسدية، سواء تهديداً أو تنفيذاَ، ضد الذات، أو شخص ما، أو ضد مجموعة أو مجتمع ما، والذي يؤدي أو قد يؤدي لأذية، أو موت، أو أذى نفسي، أو سوء نماء، أو حرمان.»[3]

ويشيع التعرض للعنف الجسدي لدى العاملات بالجنس خارجياً، إذ أبلغ 47% من هؤلاء النساء في إحدى الدراسات عن تعرضهن للرفس، أو اللكم أو الصفع،[4] وفي دراسة أخرى أشارت معظم النساء إلى أن العنف المُرتكب بحقهن غالباً ما يكون صادراً عن الزبائن بحد ذاتهم.[5]

وبغض النظر عن الأرقام، تتفق معظم الدراسات المجراة على العنف ضد بائعي وبائعات الهوى عموماً على ارتفاع معدلات النوع الجسدي منه بشكل كبير، ولاسيّما لدى النساء (بما فيهن المتحولات جنسياً).[4]

نفسيعدل

يتيمز العنف النفسي، والذي يُشار إليه أيضاً بالذهني أو العاطفي، بتعريض شخص ما لسلوك قد يؤدي لرض او رضح نفسي، بما يتضمن القلق، والاكتئاب المزمن، واضطراب الكرب التالي للرضح.[6][7][8]

ويشير صندوق الأمم المتحدة للسكان إلى أن هذا النمط من العنف يتضمن، دون الحصر، الإهانة (كإطلاق الألقاب المزدرية)، والإذلال، والاستخفاف بالشخص أمام الآخرين، والتهديد بخسارة الوصاية على أطفاله/ها، والعزل عن العائلة أو الأصدقاء، والتهديد بإلحاق الأذى به/ها أو بشخص آخر مقرّب، والترهيب بكلمات أو إيحاءات تخويفية، وتدمير الممتلكات.

كما يكون العاملون/العاملات بالجنس أكثر عرضة لبعض أنواع الإساءة النفسية أو العاطفية، مثل الحرمان من الحقوق الأساسية، والإكراه على تعاطي المخدرات أو الكحول، وتكون النساء العاملات في الجنس عادةً أكثر عرضة للإساءة النفسية، ولاسيّما اللفظية، نظراً لتلقيب العديد من الزبائن وأفراد المجتمع الآخرين لهن بالعاهرات.

جنسيعدل

تندرج تحت تصنيف العنف الجنسي أية محاولة للحصول على فعل جنسي معين بالقوة أو الإكراه، بالإضافة إلى التعليقات والمقاربات الجنسية غير المرغوبة، وممارسات الإتجار بشخص ما أو تلك الموجهة ضد جنسانيته/ها، بغض النظر عن علاقة المقترف بالضحية.[9][10][11]

وتكون مخاطر الإساءة الجنسية عموماً أقل من مخاطر قرينتها الجسدية، باستثناء ما يتعلق ببائعات الهوى العاملات في الداخل، واللاتي يُبلغن عن معدلات اغتصاب أو محاولات له أعلى من أي نوع آخر من العنف الجسدي،[4] ويتعلق التعرض الكبير للاغتصاب والأشكال الأخرى من العنف الجنسي أثناء العمل بالجنس بمعدلات عالية من اضطراب الكرب التالي للرضح.[4]

العوامل المساهمةعدل

العمل بالجنس القانوني مقابل غير القانونيعدل

قد تصعّب القوانين الحاظرة للعمل بالجنس على العاملين والعاملات به أن يُبلغوا عن أي عنف يتعرضون له أثناء العمل،[12] فعادة ما تُجرى ترتيبات اللقاء مع الزبائن في أماكن سرية عندما يكون العمل بالجنس غير قانوني، عدا عن عدم تمكّن الضحايا من التبيلغ عن العنف المُرتكب بحقهم خوفاً من الاعتقال.[13]

بيئات العمل الداخلية مقابل الخارجيةعدل

توجد فروقات كبيرة في معدلات العنف المُقترفة بحق العاملات والعاملين في دعارة الشارع، والدعارة الداخلية كما في حالة المواخير، وصالونات التدليك والطلب على الهاتف،[14][15] وعادة ما تكون النساء العاملات بشكل قانوني في مواخير مرخّصة أقل عرضة للوقوع كضحايا للعنف.[16]

المقترفونعدل

قد يتضمن مقترفو العنف بحق بائعي وبائعات الهوى الزبائن العنيفين والقوادين، فعادة ما يحاول الزبائن المحافظة على نوع من السيطرة على العاملين في الجنس، ويتم ذلك غالباً من خلال وسائل مختلفة من العنف، سواء أكانت جنسية، أم عاطفية أم جسدية.[13]

كما يُعد رجال الشرطة أنفسهم مقترفين شائعين للعنف ضد بائعات وبائعي الهوى، إذ أُبلغ عن الكثير من حالات ضرب الشرطة لأولئك الأشخاص أو اغتصابهم.[17]

جهود مناهضة هذا العنفعدل

تركزت معظم جهود الدفاع عن بائعي وبائعات الهوى على الوقاية من انتشار الإيدز وفيروس العوز المناعي البشري بين السكان عامّة أكثر من تركيزها على إمكانية استفادة أولئك الأشخاص من سياسات معينة،[18] وبالتالي تجاهلت العديد من قضايا العنف التي تواجههم.

لكن توجهت بعض الجهود مؤخراً للقضاء على العنف ضد بائعي وبائعات الهوى من منظور أوسع، إذ يقترح صندوق الأمم المتحدة للسكان، بالتعاون مع العديد من المنظمات، تمكين المجتمع بقيادة العاملين والعاملات بالجنس كطريقة لمحاربة العنف ضدهم،[19] كما يدعو لتغيير وجهات النظر واعتبار العمل بالجنس عملاً حقيقياً، عوضاً عن عدّه نشاطاً غير قانوني، لكن من المعضلات التي تعرقل جهود منع العنف ضد أولئك الأشخاص قلّة التبليغ عن حالات العنف تلك، بالإضافة إلى تجريم العمل بالجنس في العديد من الدول، بما فيها الولايات المتحدة الأمريكية.[20]

المراجععدل

  1. ^ Rodríguez Martínez, Pilar. "An Intersectional Analysis of Intimate Partner Violence and Workplace Violence among Women Working in Prostitution."Revista Española De Investigaciones Sociologicas no. 151 (July 2015): 123-138. SocINDEX with Full Text, EBSCOhost (accessed November 2, 2015).
  2. ^ Potterat et al. 2004.
  3. ^ "WHO | World report on violence and health". www.who.int. مؤرشف من الأصل في 15 أغسطس 2019. اطلع عليه بتاريخ 19 أكتوبر 2015. 
  4. أ ب ت ث Farley، Melissa؛ Barkan، Howard (1998). "Prostitution, Violence, and Posttraumatic Stress Disorder". Women & Health. 27 (3): 37–49. PMID 9698636. doi:10.1300/j013v27n03_03. 
  5. ^ Ulibarri، Monica؛ Semple، Shirley J.؛ Rao، Swati؛ Strathdee، Steffanie A.؛ Fraga-Vallejo، Miguel A.؛ Bucardo، Jesus؛ De la Torre، Adela؛ Salazar-Reyna، Juan؛ Orozovich، Prisci (2009-01-01). "History of Abuse and Psychological Distress Symptoms among Female Sex Workers in Two Mexico-U.S. Border Cities". Violence and Victims. 24 (3): 399–413. ISSN 0886-6708. PMC 2777761 . PMID 19634364. doi:10.1891/0886-6708.24.3.399. 
  6. ^ Dutton، D. G. (1994). "Patriarchy and wife assault: The ecological fallacy". Violence and Victims. 9 (2): 125–140. doi:10.1891/0886-6708.9.2.167. 
  7. ^ PhD، K. Daniel O'Leary؛ PhD، Roland D. Maiuro (2004-01-01). Psychological Abuse in Violent Domestic Relations. Springer Publishing Company. ISBN 9780826111463. 
  8. ^ Thompson، A. E.؛ Kaplan، C. A. (1996-02-01). "Childhood emotional abuse". The British Journal of Psychiatry. 168 (2): 143–148. ISSN 0007-1250. PMID 8837902. doi:10.1192/bjp.168.2.143. 
  9. ^ World Health Organization., World report on violence and health (Geneva: World Health Organization, 2002), Chapter 6, pp. 149.
  10. ^ Elements of Crimes, Article 7(1)(g)-6 Crimes against humanity of sexual violence, elements 1. Accessed through [1] نسخة محفوظة 2015-05-06 على موقع واي باك مشين.
  11. ^ McDougall, Gay J. (1998). Contemporary forms of slavery: systematic rape, sexual slavery and slavery-like practices during armed conflict. Final report submitted by Ms. Jay J. McDougall, Special Rapporteur,
  12. ^ Almodovar، Norma Jean (January 1, 1999). "For Their Own Good: The Results of the Prostitution Laws as Enforced by Cops, Politician and Judges". Hastings Women's Law Journal. اطلع عليه بتاريخ 23 نوفمبر 2015. 
  13. أ ب Barnard, Marina A. "Violence and vulnerability: conditions of work for streetworking prostitutes." Sociology Of Health & Illness 15, no. 5 (November 1993): 683-705. SocINDEX with Full Text, EBSCOhost (accessed November 2, 2015).
  14. ^ Weitzer 2000[بحاجة لتأكيد]
  15. ^ Weitzer 2005.
  16. ^ Church، Stephanie؛ Henderson، Marion؛ Barnard، Marina؛ Hart، Graham (2001-03-03). "Violence by clients towards female prostitutes in different work settings: questionnaire survey". BMJ. 322 (7285): 524–525. ISSN 0959-8138. PMC 26557 . PMID 11230067. doi:10.1136/bmj.322.7285.524. مؤرشف من الأصل في 07 سبتمبر 2019. 
  17. ^ "EBSCO Publishing Service Selection Page". eds.b.ebscohost.com. اطلع عليه بتاريخ 02 نوفمبر 2015. 
  18. ^ "Prostitution Research & Education Website". Prostitutionresearch.com. مؤرشف من الأصل في 18 سبتمبر 2012. اطلع عليه بتاريخ 15 أغسطس 2012. 
  19. ^ Grant, Melissa Gira. "The War on Sex Workers." Reason.com. N.p., 21 Jan. 2013. Web.
  20. ^ Wahab، Stéphanie؛ Panichelli، Meg (2013). "Ethical and Human Rights Issues in Coercive Interventions With Sex Workers". Journal of Women and Social Work. 28 (4): 344–49. doi:10.1177/0886109913505043.