العمل بالجنس

العمل بالجنس هو «تبادل الخدمات الجنسية أو العروض أو المنتجات مقابل التعويض المادي.[1][2] يشمل أنشطة الاتصال الجسدي المباشر بين المشترين والبائعين وكذلك التحفيز الجنسي غير المباشر».[3] يشير العمل بالجنس فقط إلى المعاملات الجنسية الطوعية؛ وبالتالي، فإن المصطلح لا يشير إلى الاتجار بالبشر وغيره من المعاملات الجنسية القسرية أو غير الإرادية مثل دعارة الأطفال. يجب أن تتم المعاملة بين البالغين ضمن السن القانونية والقدرة العقلية للموافقة ويجب أن تتم دون أي طريقة للإكراه.[4][5] يؤكد المصطلح على الآثار المترتبة على العمل والنتائج الاقتصادية لهذا النوع من العمل. علاوة على ذلك، يفضِّل البعض استخدام المصطلح لأنه يمنح على ما يبدو قوةً أكثر لبائعي هذه الخدمات.

الشارع الأحمر في أمستردام ليلاً

بسبب الوضع القانوني لبعض أشكال العمل بالجنس ووصمة العار المرتبطة به، يصعب الوصول إلى هؤلاء الأشخاص؛ وبالتالي كان هناك القليل من الأبحاث الأكاديمية نسبيًا حول هذا الموضوع. علاوة على ذلك، فإن الغالبية العظمى من المؤلفات الأكاديمية حول العمل بالجنس تركز على الدعارة، وبدرجة أقل، الرقص المثير. هناك القليل من الأبحاث حول أشكال أخرى من العمل بالجنس. لا يمكن بالضرورة تعميم هذه النتائج على أشكال أخرى من العمل بالجنس. ومع ذلك، هناك تاريخ طويل موثق للعمل بالجنس وطبيعته الشخصية والاقتصادية.

الأنواععدل

تشمل أنواع العمل بالجنس، على سبيل المثال لا الحصر، الدعارة في الشوارع، والدعارة الداخلية (خدمات المرافقة «الإيسكورت»، وأعمال بيت الدعارة، والدعارة المتعلقة بصالون التدليك، ودعارة البارات أو الكازينو)، والعمليات الجنسية عبر الهاتف، والرقص المثير، ورقص الحضن، وعارضي كاميرا الويب، وممثلي الأفلام الإباحية، وعروض اختلاس النظر العارية. وُسِّعت القائمة في بعض الأحيان لتشمل الوظائف في صناعة الجنس التي تنطوي بشكل أقل مباشرة على النشاط الجنسي للعامل في تبادل العروض والخدمات والمنتجات الجنسية، مثل منتجي ومديري الأفلام الإباحية ومصنّعي وبائعي ألعاب الجنس ومدراء نوادي الرقص الغريب ووكلاء الإيسكورت والحراس، إلخ.

في عام 2004، أُجري بحث من قبل ميدلاين ومراجعة 681 مقالة عن «الدعارة» من أجل إنشاء تصنيف عالمي لأنواع العمل بالجنس باستخدام فئات عشوائية. حُدد 25 نوعًا من العمل بالجنس من أجل خلق فهم أكثر انتظامًا للعمل الجنسي بالمجمل. تختلف الدعارة حسب الأشكال والسياقات الاجتماعية بما في ذلك أنواع مختلفة من الدعارة المباشرة وغير المباشرة. أجريت هذه الدراسة من أجل العمل على تحسين صحة العاملين بالجنس وسلامتهم.[6]

العلاقات الحميمةعدل

وجدت دراسة في ملبورن، أستراليا أن العاملات بالجنس عادة ما يواجهن صعوبات في العلاقات نتيجة لعملهن. هذا ينبع في المقام الأول من مشكلة الكشف عن عملهم في العلاقات الشخصية. لاحظ بعض العاملين بالجنس أن مواعدة العملاء السابقين مفيد لأنهم كانوا على اتصال مع العاملين بالجنس وعلى دراية بعملهم.[7]

هناك القليل من الأدلة التجريبية التي تصف عملاء العاملين بالجنس، لكنهم قد يتشاركون مشاكل متشابهة. يلخص مقال لمجلة ساينتفك أمريكان عن مشتري الجنس مجالًا محدودًا من الأبحاث يشير إلى أن لدى عملاء العاملين بالدعارة «جونز» تركيب نفسي طبيعي يتوافق مع التركيبة السكانية للذكور على نطاق أوسع، لكنهم ينظرون إلى أنفسهم أنّهم غير طبيعيون.[8] تشير الدراسات النوعية إلى أن المشترين المتكررين يصبحون مرتبطين عاطفيًا ويرون العاملين بالجنس المفضلين لديهم بمثابة الخيار الأفضل ليكونوا شركاء مثاليين لهم.

الفروق بين الجنسينعدل

توضّح المقابلات مع الرجال والنساء المرافقين «الإيسكورت» الفروق بين الجنسين في تجارب القوادين (الإسكورت).[3] في المتوسط، تتقاضى النساء الإيسكورت تكلفة أكثر بكثير من الرجال.[9] مقارنة بالنساء الإيسكورت التقليديات، فإن النساء في الأسواق المتخصصة يتقاضين معدلات أقل. ومع ذلك، فإن هذا التفاوت في المعدلات لم يكن موجودًا لدى الرجال الإيسكورت. ذكر الرجال الإيسكورت وجود قبول واسع النطاق لهم في المجتمع مثلي الجنس. كانوا أكثر عرضة من النساء للإفصاح عن مهنتهم. هذا القبول المجتمعي غير معتاد إلى حد ما في مجتمع المثليات وليس ضمن نطاق تجربة العديد من العاملات بالجنس. أيضًا، فإن ممارسي الدعارة الرجال مغايري الجنس أكثر احتمالًا لترفيه عملائهم من نفس الجنس عند الضرورة بالمقارنة مع ممارسات الدعارة من النساء مغايرات الجنس، لأن الغالبية العظمى من العملاء هم من الرجال.[10] بشكل عام، هناك توقع اجتماعي أكبر للنساء للانخراط في نشاط عاطفي أكثر من الرجال. هناك أيضًا عواقب أكبر في حال لم يفعلوا ذلك.[11]

المخاطرعدل

تختلف المخاطر المحتملة التي يفرضها العمل بالجنس على العامل بشكل كبير اعتمادًا على الوظيفة المحددة التي يشغلها. بمقارنة العاملين بالجنس في الخارج أو في الشوارع، فإن العاملين في الأماكن المغلقة هم أقل عرضة للتعرّض للعنف.[12] من المحتمل أيضًا أن يستخدم العاملون بالجنس في الشوارع العقاقير التي تسبب الإدمان ويمارسوا الجنس بدون حماية ويكونوا ضحايا الاعتداء الجنسي. يؤثر فيروس «إتش آي في» المسبب لمرض الإيدز على أعداد كبيرة من العاملين بالجنس الذين يمارسون الدعارة، بكل الأجناس، عالميًا. الاغتصاب والعنف والفقر والوصم والإقصاء الاجتماعي كلها مخاطر شائعة يواجها العاملون بالجنس في العديد من المهن المختلفة. كشفت دراسة عن العنف ضد النساء اللاتي يمارسن الدعارة في الشوارع أن 68% أبلغن عن تعرضهن للاغتصاب.[13] يتعرض العاملون بالجنس أيضًا لخطر القتل. وفقًا لدراسة سلفاتي، فإن من المرجح أن تُقتل العاملات بالجنس من 60 إلى 120 مرة أكثر من الإناث غير العاملات.[14] على الرغم من أن هذه الميزات تميل إلى أن توجد أكثر لدى العاملين بالجنس الذين يشاركون في العمل بالجنس كامل الخدمات، إلّا أن مخاطر وصمة العار والسلامة منتشرة في جميع أنواع العمل بالجنس، وإن كان ذلك على نطاقات مختلفة. بسبب الوضع القانوني المتنوع لبعض أشكال العمل بالجنس، يواجه العاملون بالجنس في بعض البلدان أيضًا خطر السجن والجلد وحتى عقوبة الإعدام.[15]

الجدال النسوي والليبراليعدل

تركز المجادلات النسوية حول العمل بالجنس (انظر الآراء النسوية حول الإباحية والدعارة) بشكل أساسي على المواد الإباحية والدعارة. تميل الحجج النسوية ضد هذه المهن أن تقوم على فكرة أنّ هذه الأنواع من الأعمال مهينة بطبيعتها للنساء، وتديم التحقير الجنسي للمرأة، و/أو تديم سيادة الذكور.[16] رداً على ذلك، يجادل مؤيدو العمل بالجنس أن هذه الادعاءات ترفض وكالة النساء العاملات بالجنس، وأن اختيار المشاركة في هذا العمل يمكن أن يكون تمكينًا. يزعمون أن وجهات نظر النسويات للعمل المناهض للجنس تستند إلى مفاهيم النشاط الجنسي التي أنشأتها الأبوية لتنظيم تعبيرات المرأة الجنسانية.[17] في الواقع، تدّعي العديد من النسويات اللاتي يدعمن قطاع الجنس أن تجريم العمل بالجنس يسبب المزيد من الضرر للنساء واستقلالهنّ الجنسي. تركز مقالة في مجلة مراجعات لو تورو لعام 2014 على التحديات التي تواجهها العاملات بالدعارة في الولايات المتحدة والحاجة إلى إصلاح الدعارة. «[بتجريم الدعارة] تفقد المرأة خيار الحصول على أموال مقابل ممارسة الجنس بالتراضي. قد تُمارس المرأة الجنس مجانًا، ولكن بمجرد حصولها على شيء ذي قيمة مقابل خدماتها، يصبح الفعل غير قانوني».[18] أولئك الذين يرون في ذلك اعتداءً على الاستقلال الجنسي للنساء يشعرون بالقلق أيضًا من الهجمات الأخيرة على السياسة الاجتماعية الليبرالية، مثل الزواج من نفس الجنس والإجهاض بناءً على الطلب، يجادل بعض الليبراليين أيضًا في الولايات المتحدة بوجود نسبة غير متكافئة من أولئك الذين يختارون العمل بالجنس كوسيلة للدخل من الفقراء والمحرومين، وينبغي أن يركز المسؤولون الحكوميون على السياسات الاجتماعية التي تعمل على تحسين حياة من يختارون فعل ذلك بدلاً من إدانة الوسائل «الخاصة» التي يستخدمها ضحايا المجتمع.[19]

انظر أيضًاعدل

مراجععدل

  1. ^ Lutnick, Alexandra; Cohan, Deborah (November 2009). "Criminalization, legalization or decriminalization of sex work: What female sex workers say in San Francisco, USA". Reproductive Health Matters. 17 (34): 38–46. doi:10.1016/S0968-8080(09)34469-9. PMID 19962636. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ "Prostitution Reform Act 2003 No 28 (as at 26 November 2018), Public Act – New Zealand Legislation". www.legislation.govt.nz. مؤرشف من الأصل في 28 يوليو 2019. اطلع عليه بتاريخ 28 يناير 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. أ ب Weitzer, Ronald John, المحرر (2000). Sex for Sale: Prostitution, Pornography, and the Sex Industry (باللغة الإنجليزية). Routledge. ISBN 9780415922944. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ "Q&A: policy to protect the human rights of sex workers". www.amnesty.org (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 10 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 30 أكتوبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ Ditmore, Melissa (May 9, 2008). "Sex Work vs. Trafficking: Understanding the Difference". Alternet. مؤرشف من الأصل في 27 نوفمبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ Harcourt, C; Donovan, B (1 June 2005). "The many faces of sex work". Sexually Transmitted Infections. 81 (3): 201–206. doi:10.1136/sti.2004.012468. PMC 1744977. PMID 15923285. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ Bellhouse, Clare; Crebbin, Susan; Fairley, Christopher K.; Bilardi, Jade E. (30 October 2015). "The Impact of Sex Work on Women's Personal Romantic Relationships and the Mental Separation of Their Work and Personal Lives: A Mixed-Methods Study". PLOS ONE (باللغة الإنجليزية). 10 (10): e0141575. Bibcode:2015PLoSO..1041575B. doi:10.1371/journal.pone.0141575. PMC 4627728. PMID 26516765. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ Westerhoff, Nikolas (1 October 2012). "Why Do Men Buy Sex?". Scientific American. 21 (2s): 60–65. doi:10.1038/scientificamericanbrain0512-60. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ Fogg, A. (14 October 2014). "Gender differences amongst sex workers online". مؤرشف من الأصل في 3 أكتوبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ Brewis, Joanna; Linstead, Stephen (2003). Sex, Work and Sex Work: Eroticizing Organization (باللغة الإنجليزية). Routledge. ISBN 9781134621774. مؤرشف من الأصل في 31 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ Hochschild, Arlie Russell (1983). The Managed Heart: Commercialization of Human Feeling (باللغة الإنجليزية). University of California Press. ISBN 9780520054547. مؤرشف من الأصل في 31 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ Krusi, A (Jun 2012). "Negotiating safety and sexual risk reduction with clients in unsanctioned safer indoor sex work environments: a qualitative study". Am J Public Health. 102 (6): 1154–9. doi:10.2105/ajph.2011.300638. PMC 3484819. PMID 22571708. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ Farley, Melissa; Kelly, Vanessa (2008). "Prostitution". Women & Criminal Justice. 11 (4): 29. doi:10.1300/J012v11n04_04. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ Salfati, C. G.; James, A. R.; Ferguson, L. (2008). "Prostitute Homicides: A Descriptive Study". Journal of Interpersonal Violence. 23 (4): 505–43. doi:10.1177/0886260507312946. PMID 18319375. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. ^ Federal Research Division (2004). Saudi Arabia A Country Study. صفحة 304. ISBN 978-1-4191-4621-3. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. ^ Dworkin, A. "Prostitution and Male Supremacy". مؤرشف من الأصل في 23 يوليو 2019. اطلع عليه بتاريخ أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= (مساعدة)
  17. ^ Davidson, Julia O'Connell (2013). Prostitution, Power and Freedom (باللغة الإنجليزية). John Wiley & Sons. ISBN 9780745668093. مؤرشف من الأصل في 31 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  18. ^ Carrasquillo, Tesla (October 2014). "Understanding Prostitution and the Need for Reform". Touro Law Review. 30 (3): 697–721. مؤرشف من الأصل في 31 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  19. ^ "Audacia Ray in Feministe "7 Key American Sex Worker Activist Projects"". مؤرشف من الأصل في 15 يوليو 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)