العملية جدعون (2020)

كانت العملية جدعون محاولة فاشلة من قبل المنشقين الفنزويليين وشركة عسكرية أمريكية خاصة، سيلفركورب يو إس إيه، للتسلل إلى فنزويلا عن طريق البحر وعزل نيكولاس مادورو من منصبه في فنزويلا. وشملت الخطة دخول البلاد بالقوارب إلى ميناء ماكوتو في الفترة من 3 إلى 4 مايو 2020 من أجل السيطرة على مطار سيمون بوليفار الدولي في مايكيتيا، والقبض على مادورو وشخصيات أخرى رفيعة المستوى في حكومته، وطردهم من البلاد. تم اختراق العملية من قبل مسؤولي حكومة مادورو في وقت مبكر. ووصف المعلقون والمراقبون، بمن فيهم مسؤولو غوايدو الذين اتصلوا في البداية بشركة سيلفركورب، العملية بأنها عملية هاوية، وتعاني من نقص التمويل، وسوء التخطيط، وفرصة نجاحها ضئيلة أو معدومة، ومهمة انتحارية.

العملية جدعون
جزء من الأزمة في فنزويلا والأزمة الرئاسية الفنزويلية
Operación Gedeón 2020 - Capture.png Operación Gedeón 2020 - Maduro passports.png
Operación Gedeón 2020 - SEBIN capture.png
السلطات الفنزويلية تعترض زورقا؛ نيكولاس مادورو يحمل جوازات سفر أمريكية للقبعات الخضراء السابقة التي تم أسرها؛ مرتزقة رهن الاعتقال من قبل عملاء جهاز الاستخبارات البوليفاري (سيبين)
معلومات عامة
التاريخ 3–4 مايو 2020
البلد Flag of Venezuela.svg فنزويلا  تعديل قيمة خاصية (P17) في ويكي بيانات
الموقع فنزويلا
النتيجة حكومة مادورو تخترق المؤامرة وتحبط مخططها
  • الحكومة تبدأ الرد العسكري للدرع البوليفاري
  • 99 مذكرة توقيف أصدرتها إدارة مادورو، بما في ذلك بحق جوردان غودرو وجي جي ريندون وسيرخيو فيرغارا، في 8 مايو.[1][2]
  • السلطات الفيدرالية الأمريكية تحقق مع جوردان غودرو.[3]
  • روسيا تنقل مناقشة مجلس الأمن الدولي بشأن التوغل
المتحاربون
 فنزويلا

دعم:

سيلفركورب يو إس إيه
  • منشقون فنزويليون

دعم:

القادة
نيكولاس مادورو جوردان غودرو
القوة
غير معروف 300 (خطط)[13]
≈60 (actual)[14][15]
الخسائر
لا شيء * 6 قتلى[16][17][18]
  • 17 أسير (بينهم اثنان من المرتزقة الأمريكيين)[17]

وجرت العملية في سياق أوسع لنزاع دولي مستمر بدأ في يناير 2019 حول هوية الرئيس الشرعي لفنزويلا. نيكولاس مادورو أو خوان غوايدو. طوال عام 2019، حافظ مادورو على سيطرته على الوكالات العسكرية الفنزويلية والمؤسسات الحكومية الرئيسية.[19][20] وكانت وكالات الاستخبارات الحكومية، وكذلك وكالة أسوشيتد برس، على علم مسبق بالمؤامرة، التي تم اعتراضها قبل وصول القارب الأول إلى اليابسة.

وقد مضى الهجوم قدماً على الرغم من عدم جدواه، مع احتمال أن يكون مؤسس شركة سيلفركورب جوردان غودرو مدفوعاً بمكافئة قيمتها عدة ملايين من الدولارات عرضتها الولايات المتحدة للقبض على مادورو ومسؤوليه الرفيعي المستوى أو مساعدتهم في إلقاء القبض على مادورو ومسؤوليه رفيعي المستوى فيما يتعلق بالدعوى الاتحادية المقدمة في أواخر مارس 2020 والتي تزعم تورطه في أنشطة الاتجار بالمخدرات. وشملت الغارة قاربين آليين مصنوعين من الألياف الزجاجية تملكهما سيلفركورب وأطلقا من شرق كولومبيا باتجاه الساحل الكاريبي لفنزويلا شمال كاراكاس. وكانت القوارب تقل ما يقرب من 60 منشقا فنزويليا واثنين من القوات الخاصة الأمريكية (القبعات الخضراء) السابقة التي تستخدمها سيلفركورب كمرتزقة. وقتل ثمانية معارضين فنزويليين وأسر سبعة عشر غازيا، بمن فيهم متعاقدان أمنيان أمريكيان، أذيعت استجواباتهما على التلفزيون الرسمي في الساعات التي تلت الحدث.

بعد الهجوم، أصبح من العلني أن وثيقة رسمية تحدد هدف العملية تم توقيعها في أكتوبر 2019 بين سيلفركورب ولجنة إستراتيجية غوايدو، والتي شكلها غوايدو بهدف استكشاف جميع الخيارات المتاحة لعزل مادورو من السلطة وتنصيب نفسه رئيسا. وورد أن لجنة الاستراتيجية في غوايدو انسحبت من الاتفاق وقطعت علاقاتها مع سيلفركورب وغودرو في نوفمبر 2019. وقد نفى خوان غوايدو، ولجنة استراتيجيته، ومسؤولون من حكومتي كولومبيا والولايات المتحدة أي دور لهم في الهجوم الفعلي الذي وقع في 3 مايو 2020.

ردود الفعلعدل

المحليةعدل

اتهمت إدارة مادورو الحكومتين الأمريكية والكولومبية بتدبير هذا الهجوم، الأمر الذي نفته كلتا الحكومتين.[21] كما نفى غودرو تلقي أي مساعدة في عمليته من جانب السلطات الأمريكية والكولومبية.[22] ووصفت نائب الرئيس دلسي رودريغيز غودرو بأنه «متعصب عنصري» وحذرت من أن «النساء الفنزويليات ينتظرنك، مجانا، ولكن بشغف عميق بالوطن».[23]

وانتقد وزير الخارجية خورخي أريازا الحكومات الاجنبية والمنظمات الدولية «لصمتها الذي يصم الآذان في مواجهة عدوان المرتزقة ضد فنزويلا» وقال «ان نفس الاشخاص الذين يدينوننا دائما على الفور بناء على معلومات متحيزة أو خاطئة يلتزمون الصمت اليوم في مواجهة مثل هذه القضية الخطيرة والكاملة من الادلة».[24]

المراجععدل

  1. ^ "El régimen de Nicolás Maduro imputó "por terrorismo y conspiración" a dos estadounidenses y emitió otras 25 órdenes de captura por las incursiones en Venezuela"، Infobae، 08 مايو 2020، مؤرشف من الأصل في 19 يونيو 2020، اطلع عليه بتاريخ 09 مايو 2020.
  2. ^ "Venezuelan Human Rights Group Under Attack"، Human Rights Watch (باللغة الإنجليزية)، 08 مايو 2020، مؤرشف من الأصل في 30 نوفمبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 22 مايو 2020.
  3. ^ Goodman, Joshua؛ Smith, Scott؛ Lee, Matthew؛ Herschaft, Randy (06 مايو 2020)، "Sources: US investigating ex-Green Beret for Venezuela raid"، Associated Press (Caracas, Washington, New York)، مؤرشف من الأصل في 08 مارس 2021، اطلع عليه بتاريخ 11 مايو 2020.
  4. ^ Leon, Ibis (08 مايو 2020)، "Agentes rusos rastrean a implicados en "Operación Gedeón" en Carayaca" [Russian agents track down those implicated in "Operation Gideon" in Carayaca]، Efecto Cocuyo (باللغة الإسبانية)، مؤرشف من الأصل في 08 فبراير 2021، اطلع عليه بتاريخ 08 مايو 2020.
  5. ^ Kinosian, Sarah (08 مايو 2020)، "Russian troops to help Venezuela search for members of failed incursion: report"، رويترز، مؤرشف من الأصل في 29 مارس 2021، اطلع عليه بتاريخ 09 مايو 2020.
  6. أ ب "WSJ News Exclusive | Venezuelan Opposition Guru Led Planning to Topple Maduro"، Wall Street Journal، 26 يونيو 2020، مؤرشف من الأصل في 27 يونيو 2021.
  7. ^ Alemán, Hernán (16 مايو 2020)، "Dip. Hernán Alemán, a ND: Averiguaré quién sacó a Cliver Alcalá así me cueste la vida" [Deputy Hernán Alemán to Noticiero Digital: I will find out who took out Cliver Alcalá if it's the last thing I do] (Interview) (باللغة الإسبانية)، Anaisa Rodríguez، مؤرشف من الأصل في 03 فبراير 2021.
  8. ^ "Diputado Hernán Alemán: Operación Gedeón no era para efectuar un magnicidio sino para que Maduro fuera a la cárcel" [Deputy Hernán Alemán: Operation Gideon was not to assassinate Maduro, it was so he would go to jail]، Contrapunto.com [contrapunto (portal de internet)] (باللغة الإسبانية)، 08 مايو 2020، مؤرشف من الأصل في 25 سبتمبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 18 مايو 2020.
  9. ^ "Hernán Alemán: Nadie financió la Operación Gedeón" [Hernán Alemán: Nobody financed Operation Gideon]، Tal Cual (باللغة الإسبانية)، 19 مايو 2020، مؤرشف من الأصل في 22 يوليو 2020، اطلع عليه بتاريخ 19 مايو 2020.
  10. ^ "'Operation Gideon' a Flop But Its Producers in Washington Will Keep Targeting Venezuela"، The Wire، 11 مايو 2020، مؤرشف من الأصل في 20 مارس 2021.
  11. ^ "Two ex-Green Berets sentenced to 20 years for Venezuela attack"، Al Jazeera، 08 أغسطس 2020، مؤرشف من الأصل في 15 سبتمبر 2020.
  12. ^ "Venezuela coup plotters met at Trump Doral. Central figure says U.S. officials knew of plan."، Miami Herald، 30 أكتوبر 2020، مؤرشف من الأصل في 10 يوليو 2021.
  13. ^ Goodman, Joshua (01 مايو 2020)، "Ex-Green Beret led failed attempt to oust Venezuela's Maduro"، أسوشيتد برس، مؤرشف من الأصل في 30 يونيو 2021، اطلع عليه بتاريخ 05 مايو 2020.
  14. ^ Fiorella, Giancarlo (05 مايو 2020)، "The Invasion of Venezuela, Brought To You By Silvercorp USA"، بيلنجكات (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 22 مايو 2021، اطلع عليه بتاريخ 05 مايو 2020.
  15. ^ "Una supuesta confesión televisada y otros detalles de la "fallida incursión armada" en Venezuela por la que se detuvo a dos estadounidenses" [A supposed televised confession and other details regarding the "failed armed incursion" in Venezuela, over which two Americans were detained]، BBC News Mundo (باللغة الإسبانية)، 07 مايو 2020، مؤرشف من الأصل في 02 أبريل 2021، اطلع عليه بتاريخ 11 مايو 2020.
  16. ^ "Venezuela 'failed coup plot': What we know so far"، www.aljazeera.com، مؤرشف من الأصل في 30 أغسطس 2020، اطلع عليه بتاريخ 06 مايو 2020.
  17. أ ب Mozo Zambrano, Reynaldo (06 مايو 2020)، "Padrino López anuncia captura de tres "mercenarios" en la carretera El Junquito-Carayaca" [Padrino Lopez announces the capture of three "mercenaries" on the El Junquito-Carayaca Highway]، Efecto Cocuyo (باللغة الإسبانية)، مؤرشف من الأصل في 12 مايو 2021، اطلع عليه بتاريخ 06 مايو 2020.
  18. ^ Faiola, Anthony؛ Boburg, Shawn؛ Herrero, Ana Vanessa (10 مايو 2020)، "Venezuela raid: How an ex-Green Beret and a defecting general planned to capture Maduro"، The Washington Post، مؤرشف من الأصل في 11 مايو 2020، اطلع عليه بتاريخ 11 مايو 2020.
  19. ^ "Venezuela - The World Factbook"، www.cia.gov، كتاب حقائق العالم by وكالة المخابرات المركزية، 25 مايو 2021، مؤرشف من الأصل في 31 مايو 2021، اطلع عليه بتاريخ 03 يونيو 2021، MADURO retains control of all other institutions within the country and has the support of security forces.
  20. ^ "World Report 2021: Rights Trends in Venezuela"، Human Rights Watch (باللغة الإنجليزية)، هيومن رايتس ووتش، 15 ديسمبر 2020، مؤرشف من الأصل في 26 أبريل 2021، اطلع عليه بتاريخ 03 يونيو 2021، Venezuela has been at a political impasse since Juan Guaidó, the National Assembly president, claimed he was taking power as interim president of Venezuela in January 2019. Maduro continued to control all institutions except for the legislative branch.
  21. ^ Steve Holland (05 مايو 2020)، "Trump denies U.S. role in what Venezuela says was 'mercenary' incursion"، Reuters، مؤرشف من الأصل في 16 مايو 2021.
  22. ^ "Venezuela arrests two US 'mercenaries' after alleged raid to capture Maduro"، France 24، 05 مايو 2020، مؤرشف من الأصل في 15 مايو 2021، اطلع عليه بتاريخ 06 مايو 2020.
  23. ^ "Las venezolanas lo esperamos gratis con profunda pasión patria»: el mensaje de Delcy Rodríguez a Jordan Goudreau" [The women of Venezuela await you with deep patriotic devotion – Delcy Rodriguez's message to Jordan Goudreau]، Alberto News (باللغة الإسبانية)، 04 مايو 2020، مؤرشف من الأصل في 04 أكتوبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 10 مايو 2020.
  24. ^ "Arreaza: Silencio de gobiernos ante agresiones contra Venezuela es complicidad" [Arreaza: The silence of governments in the face of attacks against Venezuela is complicity]، El Universal (Venezuela) (باللغة الإسبانية)، AVN، 08 مايو 2020، مؤرشف من الأصل في 30 سبتمبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 12 مايو 2020.