العمارة في السعودية

تتكيّفُ العِمَارَة في السّعُودية جغرافيًا ومناخيًا، وتعكس تفرُّد الثقافة السّعُودية. تقعُ السّعُوديّة في شبه الجزيرة العربية غرب آسيا، مع أن مُناخَها مُناخًا استوائيًا ومُناخًا صحراويًا. يَختلفُ المُناخ حسب مناطق السعودية، وبالتالي فإن الهندسة المعماريّة تختلف من منطقة إلى أُخرى. وتعكس اللغة العامية والثقافة التقليدية والبيئة الوطنيّة. تُظهر المشربيّة كعنصر معماري خاص في السعودية تمامًا، وهي حكمة السُّكّان المحليِّين.

عِمارات في مَدِينة الرّيّاض.

تأثير المُناخعدل

يمكن تقسيم مساحة السّعودية في العصر الحديث إلى أربع مناطق مختلفة، وبسبب الموقع الجغرافي الفريد للمملكة العربية السعودية، يختلف المُناخ من منطقة إلى أخرى، لذلك يختلف أسلوب الهندسة المعمارية في كل منطقة.

مِنطقة الحِجازعدل

في المنطقة الغربية أو منطقة الحجاز، المناخ حار ورطب، يقع في السهل الساحلي على طول البحر الأحمر. يتكون الهيكل العظمي للمنزل من أعمدة مرجانية كبيرة وأرضيات وأرضيات خشبية. في الطابق الأرضي توجد غرفة جلوس عامة وتقع غرفة الجلوس الخاصة في الطابق الأول. تقع غرفة النوم بشكل عام في الطابق العلوي وفي الصيف تنام على السطح بحيث يكون هناك تهوية أفضل في نسيم البحر والرياح الطبيعية.[1]

مِنطقة نجدعدل

تتمتَّع منطقة نجد بِمناخ صحراوي، لذلك الجو حار وجاف ويوجد اختلاف كبير في درجات الحرارة بين النهار والليل. عادةً ما تكون المنازل النموذجية في منطقة نجد مكونة من طابقين ومبنية حول فناء مركزي مفتوح. عادةً ما يكون شكل الفناء هندسيًا مثل مستطيلًا أو مربعًا، ويعمل رئتين من المنازل لتنظيم المناخ المحلي وتوفير مساحة خاصّة للعائلة للحفاظ على الحياة الخاصة. يتم بناء المنزل على جانبي الشارع الضيق، ممّا يوفّر مكانًا مظللًا للمُشاة. يُستخدم مستوى سطح المنزل للنوم في الصيف. المادة الرئيسية لبناء هذا النوع من المنزل هي الطين المجفف من الشمس. تم عمل الوحل كمواد جصية تستخدم لتشويه الجدران الداخلية والخارجية، وهي مناسبةً جدًا للطقس الرملي والسبب في ذلك هو أن اللون لا يتأثر بالطقس. الجدران الخارجية سميكة والتي تتراوح من 80 إلى 100 سم، وبالتالي، فإنّهُ يمكن عزل الفعال المعتدل عن العالية وخلق مستوى الراحة للسكان.

مِنطقَة الخليجعدل

مِنطَقَة تهامةعدل

العُنصُر المِعماريعدل

المشربيّةعدل

المشربيّة هي نوع من العَناصِر التّقليديّة التي تُستخدم على نطاقٍ واسعٍ في الهندسة المعمارية للحجاز، وهي تتكوّنُ من الشاشات الخشبية التي بُنيت على وجه المبنى مثل نافذة الخليج الخشبي.[2] تُستخدم وظيفة المشربيّة في توفير مكان خاص وقمع أشعة الشمس الصّحراويّة القويّة للحِفاظ على برُودة الغُرفة. مبدأ العمل هو مع تبخر الماء الذي يُمكّنُ من تبريد سطح الأواني المساميّة بالماء الداخلي لتوفير تهويّة طبيعيّة مُستقرّة من خلال الظل والشبكة المفتوحة. لذلك، يمكن استخدامه كنافذةٍ وستارةٍ ومُكَيِّفٍ للهواء وثلّاجة في نفس الوقت. تُدخَلُ المشربيّة أيضًا في المساجد بسبب وظيفتها: قمع ضوء الشمس الخيطي للحفاظ على برودة الغُرفة والتي تُساعد أيضًا على الصلاة والتأمل.[3][4]

العِمَارة العَاميّةعدل

العِمَارة ما بعد الحَداثةعدل

تأثِير الثّقافة الإسلامِيّة على العِمارة السعُوديةعدل

مَرَاجِععدل

  1. ^ May 3, Posted on; 2017 (2017-05-03). "8 Features of the Vernacular Architecture of the Hejaz". Omrania (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 5 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 30 مايو 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: numeric names: قائمة المؤلفون (link)
  2. ^ Baik, A.; Boehm, J. (2017-02-23). "Hijazi Architectural Object Library (Haol)". ISPRS – International Archives of the Photogrammetry, Remote Sensing and Spatial Information Sciences (باللغة الإنجليزية). XLII-2/W3: 55–62. doi:10.5194/isprs-archives-XLII-2-W3-55-2017. ISSN 2194-9034. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ "معلومات عن مشربية على موقع universalis.fr". universalis.fr. مؤرشف من الأصل في 27 سبتمبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ John, F (July 1974). "The Magic of The Mashrabiyas". aramac world. مؤرشف من الأصل في 12 مايو 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)