العلوم في المغرب الأوسط

العلوم في المغرب الأوسط هي نتيجة جميع البحوث العلمية والتبادلات العلمية للجزائر في العصور الوسطى (القرنين الثامن والسابع عشر) ثم من إيالة الجزائر (بعد القرن السادس عشر). وبالفعل، فإن هذه الفترة في تاريخ الجزائر، والتي إستفادت مساهمات مسلمي الأندلس، والشرق الإسلامي، وأوروبا، وأفريقيا جنوب الصحراء، هي من التبادل العلمي والثقافي المكثف. وتتميز مدينتان بشكل خاص: بجاية وتلمسان؛ اللتان لعبتا دور العواصم الحقيقية ومفترق الطرق في العلوم.

بالإضافة إلى علم الفلك والطب والعلوم الدينية وعلم الاجتماع والتاريخ. شهدت الرياضيات طفرة في هذا الوقت. في بجاية تحديدا حيث إستورد العالم الإيطالي ليوناردو فيبوناتشي أرقام اللغة العربية إلى أوروبا، وخاصة إلى إيطاليا في العصور الوسطى التي كان لا يزال يهيمن عليها الأرقام الرومانية.

سياق تاريخيعدل

منذ بداية العصور الوسطى، والفتح الإسلامي لشمال أفريقيا، كان هناك مركزان علميان رئيسيان يؤكدان ويخضعان المنطقة المغاربية إلى منافسة شرسة على مستوى المعرفة. واحد في الشرق منظم حول مدينتي القيروان والمهدية. والآخر في الغرب حول فاس، ومراكش وأيضا قرطبة في الأندلس. ظهرت مدن مختلفة ذات بيئة فكرية نشطة في المغرب الأوسط خلال هذه الفترة: تاهرت وتلمسان وطوبنة ومسيلة وعشير وقلعة بني حماد وبجاية.

انهيار سلطة الأمويين في شمال أفريقيا، ينعكس في ظهور مختلف الأديان، الرئيسية في القرن الثامن هو المملكة رستميون (في 762)، عاصمتها تاهرت، في منافسة مع بين يفرن بتلمسان. إختفت هذه المملكة خلال تأسيس الإمبراطورية الفاطمية، ثم الزيرية في القرن العاشر. أسس الزيريون مدن مختلفة في وسط المغرب، أشير، الجزائر، مدية؛ أسس فرعين من الوالدين الزيريين مدن غرناطة في إسبانيا (مملكة غرناطة الزيرية) وقلعة بني حماد (الحماديين) في الجزائر. هذه تؤسس رؤوس أموالها في بجاية في القرن الحادي عشر.

ومنذ القرن الثاني عشر، أصبحت تلمسان وبجاية مهيمنة في التبادلات الفكرية؛ فهم يستفيدون من ازدهارهم وموقفهم السياسي. تلمسان، بوماريا الرومانية القديمة، إلى جانب عاصمتها الأفرينية الماضية (765-1066) يصبح من مملكة زيانيد (1235-1556). ومن ثم تسمى ب «غرينادا d'أفريك» (قياسا بالمدينة الأندلسية المرموقة) أو «لؤلؤة المغرب».

جاية، السلادي القديم، هي العاصمة القديمة للمملكة الحمادية (1014-1152). كانت في ذلك الوقت مدينة مرموقة، ومفترق طرق القوافل القادمة من أفريقيا أو الشرق، أيضا السفن القادمة من الموانئ الأوروبية والأندلسية. في هذا الوقت، شهدت المدينة حوارا بين الأديان بين المسيحيين والعالم الإسلامي. وأصبحت بجاة بعد ذلك مقرا لإمارة - «مملكة الشموع» - مخالفة ومستقلة في ممتلكات الحفصيين من القرن الثالث عشر إلى القرن السادس عشر. عندما لا يعتبر رأس المال الثاني من قبل هذه (بعد تونس).

دور إنتاجي وملتقى علميعدل

من القرن التاسع إلى القرن الخامس عشر، العلم؛ بما في ذلك تلك المستمدة من الرياضيات (علم الفلك، وحسابات كسور والخوارزميات تطبيقها على الميراث، والجبر، والهندسة والحرف) سوف تشهد طفرة في المغرب الأوسط. وباإلضافة إلى ثقافة استقطاب المدن الكبرى وعلمائها، يعود النمو إلى حد كبير إلى تداول العلماء في العالم اإلسالمي وغرب البحر األبيض المتوسط الذي يؤدي إلى التفاعل والتفاعل. مضاهاة المعرفة. العلوم الحسابية والجبر تحتل مكانا هاما في بجاية، تنتقل المعرفة المحلية من خلال مختلف العلماء الأوروبيين في أواخر العصور الوسطى وعصر النهضة. هذه هي حالة فيبوناتشي، التي استلهمت نتيجة ذلك من حسابات النحالين في منطقة بجاية أو في صيغة بديلة من قبل مشكلة محلية من عد الأرانب. وبالإضافة إلى الرياضيات فيبوناتشي (1170-1240)، والأندلسي بالجبر القرشي (توفي 1184) يجد ملجأ بعد إعادة احتلال، الفيلسوف الكتالوني ريمون ولي (توفي 1315) ويأتي هناك لمواجهة أفكاره الفلسفية مع العلماء المحليين ووأخيرا يصبح عالم الاجتماع ابن خلدون (1332-1406) حجاب (رئيس الوزراء).

المراكز العلمية الرئيسية في المغرب الأوسطعدل

قلعة بني حمادعدل

 
مئذنة الجامع الكبير لقلعة بني حماد

تأسست قلعة بني حماد عام 1007 لتصبح عاصمة مملكة الحماديين. بنيت حول قلعة الهجرة؛ التي كانت تؤوي خطبة الخليفة الفاطمي.

أصبحت المدينة واحدة من أكثر المراكز الثقافية والعلمية حيوية في المغرب الأوسط في القرن الحادي عشر والقرن الثاني عشر. المدينة تأخذ مكان «تتابع» في نقل المعرفة؛ يروزها حدث بعد تراجع القيروان وقبل تأسيس بجاية.

ابن النحوي (توفي 1119) له دور رائد في التقاليد التعليمية بقلعة بني حماد. هذا التقليد العلمي للقلعة سيكون له تأثير على تطوير الرياضيات في بجاية. يشارك ابن حَمَد (توفي حوالي 1230) في تشكيل «مجموعة قلعة»، مستخدماً المنهجية الأصلية للرياضي «المنير القلع» في كتابه «نيهات القلب»، الذي يتعامل مع الرياضيات. تطبق على الميراث (وتسمى عادة «علم الميراث»).

للقلعة تقليد قانوني: بين القرن الحادي عشر والقرن الثاني عشر تم تحديد خمسين متخصصًا. كما تستفيد المدينة إلى حد كبير من هجرة علماء القيروان مثل ابن صعباني. مكان هذا الانضباط مركزي في الوسط العلمي؛ وبالتالي، فإن الفقه المالكي هو أمر ضروري تقريبا في تكوين النخب المستفادة. شخصية ابن نحوي هو ممثل هذا الوقت. ولد في توزر وتدريبه جزئيا في القيروان، وهو مشبع بفكرة الغزالي ويستقر في قلعة حيث يتقن ويقود مهنة كشاعر وباحث في مختلف التخصصات. في المسجد الكبير قام بتدريس المضاربة (علم الكلام) وعلم المؤسسات (القانون) والقانون (الفقه). من هذا المسجد قام بتوزيع أعماله الرئيسية، المنفارية، وهي قصيدة شهيرة للصوفية في العصور الوسطى.

الرياضيات هي أيضا علم متزايد في قلعة. بالنسبة لابن نحوي، حسب تلميذه الصقراء، نعرف أنه يعرف عناصر الهندسة والحساب اليوناني (خاصة عناصر إقليدس). تشير الروابط بين قلعة القيروان والقيروان إلى أن معرفة هذا الأخير والشرق كانت معروفة في قلعة. أعمال الكندي، الهواري، أبو المجد، العزية (مؤلف مقالة في الدرب والقسم) وبالطبع ابن أبي الرذل (المعروف البوهوزين) تنتشر إلى قلعة.

تتجلى الأهمية العلمية للقلعة في ظهور شخصيات محلية مثل ابن ابن بن حماد، المولود في سوق حمزة عام 1150. وهو يدرس تحت إشراف أ. ب. محمد ب. عبد الرحمن التومعي، أحد أسياد المدينة. يعتبر الباحث الآخر «المنشور القلعي» «أول رابط رئيسي في التراث الرياضي المغاربي» من خلال كتابه الكبير «كتاب والتذكار». إذا كان الفكر المغاربي للرياضيات مفهوما بشكل أفضل من فترة «مدرسة مراكش» (ابن البنا، القرن الثالث عشر)؛ يمكن العثور على المؤشرات الأولى لهذا التعليم في القرن الحادي عشر، وهي فترة من النمو الفكري لقلعة.

تتقاسم المدينة دورها السياسي الرائد مع بجاية عاصمة جديدة في القرن الثاني عشر، وهي تبقى مركزًا سياسيًا وثقافيًا هامًا حتى عهد الأمير يحيى بن ب. العزز الذي يقرر بشكل قاطع لزراعة عاصمته في بجاية. ثم تهاجر النخبة في قلعة إلى بجاية وتشكل مجموعة مهمة.

بجايةعدل

 
منظر لقصبة بجاية؛ نثل ابن خلدون تعليمه في مسجده.

في بداية العصور الوسطى، مدينة بجاية ليست سوى قرية متواضعة، وهي بقايا سالدي القديمة. لا يكاد يذكر كميناء، تنزل في الخلفية من أهمية المدن الساحلية الأخرى مثل عنابة، المركز الاقتصادي الرئيسي في ذلك الوقت. ومع ذلك، فإنه يكتسب أهمية تدريجيا كميناء منفذ للقلعة بني حماد (أول عاصمة السلالة البربرية للحمادية) في القرن العاشر.

تلمسانعدل

خلال القرون الوسطى، شهدت تلمسان مختلف السلالات الحاكمة التي جعلت منها وسط علمي نشط. أصبحت عاصمة الزيانيين في عام 1235 حيث أصبحت حاضر من حواظر العلوم في المغرب الإسلامي. وعرفت المدينة بمدارسها: سيدي بلحسن تنسي (تأسست في 1296) الأخوة ابن الإمام (1310)، خلدونية (1347)، تاشفينية (1320) ويعقوبية.

واحدة من الشيوخ اللامعين إبراهيم تلمساني (1212 - 1292)، مؤلف كتاب أطروحة الشهيرة: أرجوزة في علم الفرائض («العلم معاهدة الميراث»)، والجمع بين قواعد الميراث إلى الحسابات الجزئية. كلا ابنه المدعو أبو زيد (توفي في 1342)، نظر «دكتور المالكي في تلمسان، وعلم لا تضاهى» وقوله شخص أصغر سنا يدعى أبو موسى (توفي عام 1348) واعترف أيضا في مجال الدراسات الدينية. كان للمقاري (الذي توفي عام 1392) سمعة «كمعلمة أتى منها من جميع البلدان». قضى سيدي بومدين، الصوفي الكبير والباحث بجاية من أصل أندلسي، والباقي من حياته في تلمسان، ضريحه هو واحد من الموقع التاريخي الرئيسي في المدينة.

لعب العلماء في تلمسان دورا كبيرا في العلوم على مستوى الغرب الإسلامي وبدرجة أقل في العالم. بالإضافة إلى العلوم والآداب الدينية، قدم هؤلاء العلماء مساهمات في الطب والفلك والرياضيات والهندسة 18. الأعمال الأكثر شهرة هي تلك من جريدة Oqbani، الأمر الذي يضفي المعادلات في احتمال وخوارزمية الجبر، ويشرح الكتاب شركة Talkhis بن عباس شركة Benae وشعر ابن ياسمين علاج الجبر والخوارزمية. وسيقوم علماء آخرون بتحديد الحياة العلمية في تلمسان؛ كما قال ابن الفحام الذي يصمم Mendjana الشهيرة - الساعة المائية Mechouar - أو جريدة Habbak يصادف علم الفلك ويحسن استخدام الاسطرلاب. Thighri التلمساني، سيقوم بتطوير الطب والصيدلة ويكتب Abli موسوعة علمية. قصى ابن خلدون وشقيقه يحيى جزءاً من حياته في تلمسان ويصفان خلفيته العلمية. يساهمون محليا في علم الاجتماع والهندسة المعمارية.

المجالات العلميةعدل

رياضياتيعدل

 
ورقة الآيات الشعرية لعبد الرحمن الأخضري (القرن السادس عشر) عن علم الفلك والرياضيات (نسخة أبقى في مكتبة شيخ الموهوب).

انتشرت المعرفة والتقاليد العلمية للمراكز الرئيسية من الشرق الإسلامي (بغداد، دمشق ...) في بلاد المغرب، عبر الأندلس الأموية.

مدينة بجاية هي ميناء تجاري نشط ومكان ثقافي مهم في القرن العاشر حتى القرن السادس عشر. ومن ثم يقدم التعليم الرياضي عالي المستوى مثل «الجبر العليا» (القرن الثاني عشر). تلعب المدينة دورًا في تطوير المعرفة وانتقالها عبر البحر المتوسط. تم الإبلاغ عن حالة معرفة المدينة في هذا الوقت من خلال أعمال الغبريني (1246-1314) التي توضح تفاصيل المعرفة في الرياضيات التي تهم:

  • علوم الحساب (المنصور القلعي)؛
  • الجبر (القرشي)؛
  • علم التنجيم، والتحليل الاندماجي (الهريرالي) وعلم الفلك (أبو حسن علي)؛
  • الموسيقى (الأصولي).

في هذا السياق، تميزت كل من العوامل الاجتماعية (التجارة والازدهار وفتح المدينة ...) والأرقام الثقافية (المتوسطة والعلمية الكبرى) التي تأتي فيبوناتشي للدراسة في بجاية والقيام بعملها الذي سيؤدي إلى تطوير جناحه. القرشي هو أندلسي من أصل إشبيلي، وهو يدرس في بجاية الجبر وعلم الميراث. تظل تعليقاته سارية حتى القرن السادس عشر. يقوم على عمل عالم الرياضيات المصري أبو كميل (850-930) على المعادلات الأساسية الست. العقباني (توفي 1408) من تلمسان، يتحدث عن عمل القرشي ويبلغ عن حلها للعديد من المشاكل: المعادلات البسيطة والدرجة الرابعة.

مصدر إلهام متتالي لفيبوناتشيعدل

في مدينة بجاية، في الجزائر، حيث يمثل والده تجار بيزا بالقرب من أعراف ميناء بجاية، وسيتعلم ليوناردو بيسو، المعروف باسم فيبوناتشي، الترقيم العربي. وهو أيضا أول اتصال له مع التقليد الرياضي «دول الإسلام» ومصدر الإلهام لعمله ليبر أباتشي.

يوصف تسلسل فيبوناتشي على أنه استجابة، بل نموذج رياضي، لحساب الأفراد في مجموعة أرنب متزايدة 22. وتود نسخة أخرى أن تكون مستوحاة مباشرة من عالم مربي النحل وتجار شمع العسل، الذين كان فيبوناتشي على اتصال بهم؛ دون أن يعرف ما إذا كانوا هم أنفسهم إتقان هذا التسلسل.

يظهر في أعماله ما يلي: "0، 1، 1، 2، 3، 5، 8، 13، 21، 34، 55، 89، 144"، يتم الحصول على مصطلح بإضافة الاثنين السابقين. في الاصطلاح الرياضي الحديث يمكن كتابة هذا التسلسل: Fn + 2 = Fn + 1 + Fn؛ مع Fn عدد أزواج الأرانب في الشهر الـ nth

اختراع المحتمل للوغاريتمعدل

ابن حمزة المغربي، عالم رياضيات جزائري، من الجزائر، اخترع اللوغاريتمات حوالي عام 1591 ؛ 23 عاما قبل الإسكتلندي جون نابيير، سيئ السمعة لكونه مخترع وظيفة اللوغاريتم الطبيعي. تستند هذه الفرضية على عمله، المكتوب في اسطنبول، وتهاتف الأعداء الدوي الرشد.

في الواقع، تقارن أطروحته حول الحساب التقديرات الحسابية والهندسية، بدءًا بالرقم 1. لا يكاد يخطئ في وصف الوظيفة اللوغاريتمية التي تبدأ بـ 0. وفقًا لكثير من المؤرخين الذين يحللون عمله بعدًا، فإن العلاقة يثبت أنه كان سيفهم مفهوم اللوغاريتم. ومع ذلك، فإن القراءة الجزئية لنسخة أحد مخطوطاته في اسطنبول تقترح بعض الملاحظات السطحية. لا تؤدي العناصر الجزئية التي لوحظت إلى التأكيد على أنه كان سيصوّر مفهوم اللوغاريتم، حتى لو كانت المخطوطة التركية العثمانية ما زالت غير مستغلة.

علم الفلكعدل

انتشار وممارسة علم الفلكعدل

لدى بلاد المغرب تقليد فلكي من المراكز العلمية الرئيسية. أشهر العلماء: ابن إسحق (تونس، القرن الثالث عشر)، ابن البنا وأبو حسن علي (فاس ومراكش، القرن الرابع عشر)، ابن عزت وابن قنفودة (قسنطينة، القرن الرابع عشر)، آل حبق ويشارك السنوسي (تلمسان، القرن الخامس عشر) في تأسيس تقليد محلي لعلم الفلك. المدينة الساحلية بجاية هي مدينة حيث يأتي علماء فلك مختلفون (بما في ذلك الأندلسيين) للعمل، ويقارنون عملهم ويكملون ملاحظاتهم (بما في ذلك ابن رقم، سيدي بومدين، رامون لول).

 
أسطرلاب جامع الجزائر (القرن الثامن عشر).
 
مخطط وصفي للمذنب C / 1769_P1 من قبل الشالاتي في معلم الأستيبصير (جرجرة، 1778).

المذكرات والمراجععدل

مذكرات
مراجع

قائمة المراجععدل