افتح القائمة الرئيسية

العلاقات السياسية بين ألمانيا النازية والعالم العربي

N write.svg
هذه مقالة غير مراجعة. ينبغي أن يزال هذا القالب بعد أن يراجعها محرر عدا الذي أنشأها؛ إذا لزم الأمر فيجب أن توسم المقالة بقوالب الصيانة المناسبة. (أبريل 2019)

تمثلت العلاقة بين ألمانيا النازية (1933-1945) وحكام العالم العربي في التعاون في نشر الدعاية والمنافسة في بعض الأحيان. [1] حيث بُنيت العلاقات السياسية والعسكرية التعاونية على الأعمال العدائية المشتركة تجاه الأعداء المشتركين، مثل الإمبريالية البريطانية والفرنسية والاستعمار، [1] والشيوعية، والصهيونية. [1] الأساس الآخر لهذا التعاون كان معاداة السامية للنازيين، والتي كانت موضع إعجاب بعض الزعماء العرب والمسلمين، وعلى الأخص الحاج أمين الحسيني (انظر معاداة السامية في الإسلام). على الصعيدين العام والخاص، أدلى هتلر وهملر تصريحات إيجابية عن الإسلام كديانة وأيديولوجية سياسية، واصفين إياه بأنه شكل أكثر انضباطًا عسكريًا وسياسيًا وعمليًا من الديانة المسيحية، وأثنوا على ما اعتبروه مهارة النبي محمد في السياسة والقيادة العسكرية. لكن من ناحية أخرى اعتبرت الإيديولوجية العنصرية النازية الرسمية العرب والشمال الإفريقيين عرقاً أقل امتيازاً من الألمان، وهو أمر ردده هتلر وغيره من القادة النازيين للانتقاص منهم ومن لونهم. [1]

محتويات

التصورات النازية للعالم العربيعدل

وجهات نظر هتلر حول العرب والإسلامعدل

أثنى هتلر في خطبه ولقائاته على الثقافة الإسلامية قائلاً: "شعوب الإسلام ستكون دائماً قريبة منا، أقرب من باقي الدول المعادية كفرنسا". [2]

ذكر ألبرت سبير في مذكراته الأكثر مبيعا، داخل الرايخ الثالث العديد من الحكايا الشهيرة التي رويت عن وجهات نظر أدولف هتلر تجاه الإسلام والعرب . يشير سبير إلى أن "هتلر كان معجبًا جدًا بأقاصيص تاريخية كان قد تعلمها من وفد من العرب المتميزين". [3] وكان الوفد قد تكهن بأن العالم كان سيصبح "محمديًا" إذا فاز البربر والعرب في معركة تور في القرن الثامن الميلادي، وأن الألمان كانوا سيصبحوا وريثين "لدين يؤمن بنشر الإيمان بحد السيف وإخضاع جميع الأمم لهذا الإيمان. كانت هذه العقيدة مناسبة تمامًا للمزاج الألماني. " [4]

وذكر سبير أيضاً في كتابه نقلاً عن هتلر: "أتدري؟، لقد كان من سوء حظنا أن نكون على دين خاطئ. لماذا لم يكن لدينا دين اليابانيين، الذين يعتبرون التضحية من أجل الوطن أفضل؟ إن الديانة المحمدية أيضًا كانت ستكون أكثر توافقًا منا من المسيحية. لماذا يجب أن تكون المسيحية دين الوداعة والضعف؟ " [5]

وجهات نظر هتلر حول العالم العربيعدل

حدث أول تواصل بين هتلر والعرب عندما استقبل هتلر المبعوث الخاص لحاكم المملكة العربية السعودية ابن سعود ، خالد الهد الجرقاني. [6] أشار هتلر في وقت سابق من هذا الاجتماع إلى أن أحد الأسباب الثلاثة وراء تعاطف ألمانيا النازية مع العرب كان:

«[...] لأننا كنا نحارب اليهود جنباً إلى جنب، ناقشنا مسألة فلسطين والظروف السائدة هناك، حيث ذكر أنه لن يهدأ حتى يغادر آخر يهودي ألمانيا. وذكر خالد الهود أن النبي محمد قد فكر بالطريقة نفسها  [...]. حيث قام بطرد اليهود من شبه الجزيرة العربية [...][7]»

لكن جيلبرت أخكار ذكر أن الفوهرر لم يشر إلى زواره العرب في ذلك الاجتماع بأنه كان في تلك الأثناء يحرض اليهود الألمان على الهجرة إلى فلسطين، حيث ساعد الرايخ المنظمات الصهيونية في التغلب على القيود التي فرضتها بريطانيا على الهجرة اليهودية. [8]

كان هتلر قد أخبر قادته العسكريين في عام 1939 قبل وقت قصير من بدء الحرب العالمية الثانية:

"سنواصل بث الاضطرابات في الشرق الأقصى وفي الشرق الأوسط وفي جزيرة العرب. منطقنا هو منطق السادة. ونرى في تلك الشعوب - في أحسن الأحوال - أشباه قردة ملمعين، يريدون أن يذوقوا طعم السوط."

التصورات العربية تجاه هتلر والنازيةعدل

كان هتلر والأيديولوجية الفاشية مثار جدل في العالم العربي، كما كان الحال في أوروبا، منقسماً من مؤيدين ومعارضين.

حمل بعض الأثرياء العرب الذين سافروا إلى ألمانيا في ثلاثينيات القرن الماضي معهم المثل والقيم الفاشية عندما عادوا إلى وطنهم وأدمجوها في القومية العربية . أحد مؤسسي الفكر البعثي وحزب البعث، زكي الأرسوزي، ذكر أن الفاشية والنازية أثرتا بشكل كبير على الأيديولوجية البعثية. كتب سامي الجندي ، وهو طالب لدى الأرسوزي:

كنا عنصريين ، ونعجب بالنازية ، ونقرأ كتبها ومصدر فكرها ، وخاصة كتاب نيتشه ذي سبيك زارثوسترا ، وعناوين فيشت للأمة الألمانية ، ومؤسسة HS تشامبرلين في القرن التاسع عشر ، والتي تدور حول العرق. كنا أول من فكر في ترجمة Mein Kampf . كل من عاش خلال هذه الفترة في دمشق سيقدر ميل الشعب العربي إلى النازية ، لأن النازية كانت هي القوة التي يمكن أن تكون بمثابة بطلها ، والذي يهزم الطبيعة بحب المنتصر. لكن إيماننا كان مختلفًا إلى حد ما.

السياسيان العربيان الأكثر شهرة اللذان تعاونا بنشاط مع النازيين كانا المفتي الأكبر للقدس الحاج أمين الحسيني ، [9]   [10] ورئيس الوزراء العراقي رشيد علي الجيلاني. [11] [12]

التقى أدولف هتلر مع الحاج أمين الحسيني في 28 نوفمبر 1941. أشارت التقارير الألمانية الرسمية لهذا الاجتماع إلى الاتفاق على محاربة اليهود داخل وخارج أوروبا. المقتطفات التالية من ذلك الاجتماع هي تصريحات هتلر إلى المفتي:

وقفت ألمانيا في حرب لا هوادة فيها ضد اليهود. وشمل ذلك بطبيعة الحال معارضة نشطة للوطن القومي اليهودي في فلسطين ، والذي لم يكن سوى مركز ، في شكل دولة ، لممارسة النفوذ الهدام من قبل المصالح اليهودية. . . . كان هذا هو الكفاح الحاسم. على المستوى السياسي ، قدمت نفسها بشكل رئيسي على أنها صراع بين ألمانيا وإنجلترا ، ولكنها كانت أيديولوجية معركة بين الاشتراكية القومية واليهود. وغني عن القول إن ألمانيا ستقدم مساعدات إيجابية وعملية للعرب المنخرطين في نفس الكفاح ، لأن الوعود الأفلاطونية كانت عديمة الفائدة في حرب من أجل البقاء أو الدمار التي تمكن اليهود من حشد كل قوة إنجلترا لتحقيق أهدافهم .. .. فوهرر يعطي لوحده للعالم العربي التأكيد بأن ساعة التحرير قد وصلت. سيكون هدف ألمانيا هو تدمير العنصر اليهودي المقيم في المجال العربي تحت حماية القوة البريطانية. في تلك الساعة ، سيكون المفتي المتحدث الرسمي الأكثر موثوقية في العالم العربي. عندئذ ستكون مهمته إطلاق العمليات العربية ، التي كان قد أعدها سرا. عندما حان الوقت ، يمكن أن تكون ألمانيا غير مبالية برد الفعل الفرنسي على مثل هذا الإعلان.

آراء معارضةعدل

يقول جيلبرت أشكار، أستاذ دراسات التنمية في كلية الدراسات الشرقية والإفريقية بجامعة لندن، إن الروايات التاريخية كثيراً ما تشدد على التعاون وتقلل من تقدير التاريخ السياسي العربي التقدمي، وتلقي بظلالها على أبعاد الصراع الكثيرة بين النازية والعالم العربي. يتهم أشكار الصهاينة بإصدار رواية "تعاونية" لأغراضهم الحزبية، ويذكر أن الموقف السياسي العربي المسيطر كان "معاداة الاستعمار" و "معاداة الصهيونية". و بالرغم من أن جماعات صغيرة نسبياً فقط تبنت مبدأ معاداة السامية،إلا أن معظم العرب كانوا مؤيدين للحلفاء ومعادين لدول المحور. يذكر أشكار Achcar:

ترتكز الرواية الصهيونية عن العالم العربي بشكل مركزي على شخصية واحدة في كل مكان في هذه القضية برمتها - مفتي القدس الشريف الحاج أمين الحسيني ، الذي تعاون مع النازيين. لكن السجل التاريخي هو في الواقع متنوعة جدا. كان رد الفعل الأولي على النازية وهتلر في العالم العربي ، وخاصة من النخبة الفكرية ، بالغ الأهمية تجاه النازية ، التي كانت تعتبر ظاهرة شمولية وعنصرية وإمبريالية. لقد تم انتقادها من قبل الليبراليين أو ما أسميه الغربيين الليبراليين ، أي أولئك الذين اجتذبتهم الليبرالية الغربية ، وكذلك الماركسيون والقوميون اليساريون الذين شجبوا النازية كشكل آخر من أشكال الإمبريالية. في الواقع ، طور واحد فقط من التيارات الأيديولوجية الرئيسية في العالم العربي تقاربًا قويًا مع معاداة السامية الغربية ، وهذا هو الأصولية الإسلامية - ليس كل الإسلام أو الحركات الإسلامية ولكن تلك التي لديها أكثر التفسيرات الرجعية في الإسلام. لقد تفاعلوا مع ما كان يحدث في فلسطين من خلال تبني المواقف الغربية المعادية للسامية.

التعاون العربي ودمج الفاشيةعدل

القوميونعدل

تأثرت العديد من الحركات الناشئة في العالم العربي بالمنظمات الفاشية والنازية الأوروبية خلال الثلاثينيات. بحسب المؤرخ الشاب برنارد لويس فإن حزب شباب مصر ("القمصان الخضراء") مثل أفكار هتلر الفتية وكان "من الواضح أنه نازي في شكله". [13] اعتمد الحزب السوري القومي الاجتماعي (SSNP) أساليب الفاشية واستوحى شعاره المعروف (الإعصار الأحمر) من الصليب المعقوف النازي، [14] كان يعرف مؤسسه أنطون سعادة باسم الزعيم (القائد)، حتى أن نشيده الحزبي "سوريا، سوريا، فوق الجميع" لُحن على غرار ألحان النشيد الوطني الألماني. [15] كانت أسس هذا الحزب الفاشي مبنية على أن السوريين "مميزون ومتفوقون عرقياً". [16]

انظر أيضًاعدل

روابط خارجيةعدل

  • برونو دي كوردييه ، فدائيون الرايخ: المسلمون والإسلام والتعاون خلال الحرب العالمية الثانية في الصين وأوراسيا ، المنتدى الفصلي المجلد 8 ، العدد 1 ، 2010.
  • "'German Exploitation of Arab Nationalist Movements in World War II' by Gen. Hellmuth Felmy and Gen, Walter Warlimont, Foreword by Generaloberst Franz Haider". 
  • "A Backgrounder of the Nazi Activities in North Africa and the Middle East During the Era of the Holocaust" (PDF). 

مراجععدل

  1. أ ب ت ث Herf، Jeffrey (December 2009). "Nazi Germany's Propaganda Aimed at Arabs and Muslims During World War II and the Holocaust: Old Themes, New Archival Findings". مطبعة جامعة كامبريدج. 42 (4): 709–736. doi:10.1017/S000893890999104X. اطلع عليه بتاريخ 22 فبراير 2019. 
  2. ^ نهاية العالم لهتلر: اليهود والإرث النازي ، روبرت س. ويستريش ، ويدنفلد ونيكولسون ، 17 أكتوبر 1985 ، صفحة 59
  3. ^ "داخل الرايخ الثالث" لألبرت سبير ، (نيويورك: شركة ماكميلان ؛ 1970) ، ص .141
  4. ^ "سبير ، 1970" ، ص 142-14-14
  5. ^ Albert Speer (1 April 1997). Inside the Third Reich: memoirs. Simon and Schuster. صفحات 96–. ISBN 978-0-684-82949-4. اطلع عليه بتاريخ 15 سبتمبر 2010. 
  6. ^ العرب والمحرقة: حرب الروايات العربية الإسرائيلية ، بقلم جيلبرت أشكار ، (نيويورك: هنري هولت وشركاه ؛ 2009) ، ص. 125-126.
  7. ^ "Arabs & Holocaust, Achcar", pp. 125—126.
  8. ^ "العرب والمحرقة ، الأشقر" ص. 125.
  9. ^ Mallmann، Klaus-Michael؛ Martin Cüppers (2010). Nazi Palestine: The Plans for the Extermination of the Jews in Palestine. Krista Smith (translator). Enigma Books. ISBN 978-1-929631-93-3. 
  10. ^ "The Mufti and the Führer". JVL. مؤرشف من الأصل في 18 يناير 2017. اطلع عليه بتاريخ 14 سبتمبر 2010. 
  11. ^ McKale، Donald M. (1987). Curt Prüfer, German diplomat from the Kaiser to Hitler. Kent State University Press. صفحة 168. ISBN 978-0-87338-345-5. 
  12. ^ "The Farhud". United States Holocaust Memorial Museum. مؤرشف من الأصل في 14 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 14 سبتمبر 2010. 
  13. ^ Semites and Anti-Semites: An Inquiry Into Conflict and Prejudice. 
  14. ^ Rolland، John C. (2003). Lebanon: current issues and background. Nova Publishers. صفحة 192. ISBN 978-1-59033-871-1. 
  15. ^ Yapp، Malcolm (1996). The Near East since the First World War: a history to 1995. A history of the Near East,. Longman Original (from the University of Michigan). صفحة 113. ISBN 978-0-582-25651-4. 
  16. ^ Pryce-Jones، David (2002). The closed circle: an interpretation of the Arabs G - Reference, Information and Interdisciplinary Subjects Series. Ivan R. Dee. صفحة 201. ISBN 978-1-56663-440-3.