العلاقات السعودية التايلاندية


العلاقات السعودية التايلاندية تشير إلى العلاقات الحالية والتاريخية بين المملكة العربية السعودية و تايلاند. المملكة العربية السعودية لديها سفارة في بانكوك وتايلاند لديها سفارة في الرياض، لكن التمثيل حالياً على مستوى القائم بالأعمال بدلاً من السفراء ويهدف البلدان إلى استعادة العلاقات بين البلدين. [1]

العلاقات السعودية التايلاندية
السعودية تايلاند
Saudi Arabia Thailand Locator.svg

أقيمت العلاقات بين البلدين في عام 1957م وذهب مئات الآلاف من التايلانديين إلى المملكة العربية السعودية للعمل.[2] هذه الشراكة التاريخية الودية والاستراتيجية بين المملكة العربية السعودية وتايلاند قد تدهورت بصورة ملحوظة بعد قضية الماسة الزرقاء في عام 1989 حتى وصل الأمر إلى قطع العلاقات بين البلدين نهائياً واستمر ذلك قُرابة ثلاثة عقود حتى عادت العلاقات في 10 أكتوبر 2016 تحت توسط رئيس وزراء البحرين خليفة بن سلمان آل خليفة.

ويتمتع البلدان بعلاقات تجارية عالية.

التاريخعدل

تربط مملكة تايلند والمملكة العربية السعودية علاقات تاريخية طويلة، حيث تتمتع المملكتان بعلاقات حميمة وودية حتى قبل إقامة العلاقات الدبلوماسية الرسمية في 1 أكتوبر 1957 مع الممثل المقيم في عاصمتيهما، [3] حيث تمت ترقية حالتيهما إلى مستوى السفراء في عام 1966، وكان أول سفير للمملكة العربية السعودية في تايلاند عبد الرحمن العمران، بينما كان براسونج سوانبراديس أول سفير تايلاندي معتمد في المملكة العربية السعودية.

تم تعزيز العلاقات بين المملكتين من خلال الزيارة التي قام بها الوفد التايلاندي إلى المملكة العربية السعودية في يناير عام 1984 برئاسة نائب وزير الخارجية التايلاندي براباس ليمبباندهو ومسؤولون رفيعو المستوى من وزارة الداخلية ووزارة التجارة ووزارة الزراعة والتعاونيات، وكذلك ممثلين من البرلمان التايلاندي والقطاع الخاص. [3]

وفقًا للسفارة الملكية التايلندية في الرياض: ″ تشترك تايلاند والمملكة العربية السعودية دائمًا في وجهات نظر متشابهة حول القضايا الإقليمية والدولية الرئيسية، وخاصة تلك التي لها أهمية حيوية بالنسبة للسلم والأمن الدوليين. يعمل كلا البلدين عن كثب ويدعمان موقع كل منهما في الأمم المتحدة وفي المحافل الدولية الأخرى. ″ [3]

التسلسل الزمني للأحداث الرئيسية في العلاقات الدبلوماسية التايلاندية - السعوديةعدل

التاريخ الحدث الرئيسي
1 أكتوبر 1957 إقامة العلاقات الدبلوماسية
1966 تبادل مستوى السفير المقيم
1981 صندوق المملكة العربية السعودية للتنمية

تايلاند 51.47 مليون دولار أمريكي لمحطة كهرباء الليجنيت في ماي مو ، تايلاند.

1984 زيارة رسمية للمملكة العربية السعودية لنائب وزير الخارجية التايلاندي

الوزير ، Prapas Limprabhan

1985 زيارة رسمية إلى المملكة العربية السعودية من الخارجية التايلاندية

وزير (ACM سيدهي سافتسيلا). منح بنك التنمية الإسلامي (IDB) 32 مليون باهت لبناء كلية إسلامية في مقاطعة يالا ، جنوب تايلاند.

أواخر 1990 زيارة رسمية إلى المملكة العربية السعودية لوزير الخارجية التايلاندي ،

الدكتور ارثيت عويرات.

فبراير 1993 زيارة رسمية إلى المملكة العربية السعودية لنائب وزير الخارجية التايلاندي ، الدكتور سورين بيتسوان.
1995 زيارة رسمية إلى المملكة العربية السعودية لنائب وزير الخارجية التايلاندي ، الدكتور سورين بيتسوان مع توقيع اتفاقية "تجنب الازدواج الضريبي" مع الجانب السعودي.
1998-1999 زار السكرتير الدائم لوزارة التجارة التايلاندية إلى المملكة العربية السعودية.
1999-2001 قام خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبد العزيز آل سعود برعاية الحجاج التايلانديين لأداء فريضة الحج

أكثر من 1000 شخص.

20 أبريل 2004 زيارة رسمية إلى المملكة العربية السعودية لمعالي الدكتور سوراكيارت ساثيراثاي ،

وزير خارجية تايلاند. حصل الوزير على ولي العهد الأمير عبد الله بن عبد العزيز آل سعود .

8 يناير 2005 أرسلت الحكومة السعودية تعازيها وقدمت المساعدة الإنسانية للمجتمعات المتضررة من كارثة تسونامي في تايلاند بقيمة مليون دولار أمريكي
6 أبريل 2005 قبل الاجتماع الوزاري الرابع لحوار التعاون الآسيوي في إسلام أباد المملكة العربية السعودية كعضو باقتناع ودعم كبير من تايلاند.
8-10 مايو 2005 توقيع مذكرة تفاهم لتعديل اتفاقية الخدمات الجوية في جدة.
22-23 مايو 2005 زيارة إلى المملكة العربية السعودية لرئيس اتحاد الصناعات التايلاندية والحزب.
2 أغسطس 2005 أرسل جلالة الملك [والملكة] وولي عهد تايلاند ملك تايلاند رسائل تعزية إلى ولي العهد الأمير عبد الله في وفاة الملك فهد.
3 أغسطس 2005 زيارة رسمية إلى المملكة العربية السعودية للدكتور كانثثي سوفامونخون ، وزير الخارجية ، بصفته ممثلاً لجلالة الملك وممثل الحكومة التايلاندية ، لحضور مراسم تشييع جلالة الملك فهد واستقبل الملك عبد الله الذي وصل إلى العرش في 1 أغسطس 2005 .
16 نوفمبر 2005 زيارة رسمية إلى المملكة العربية السعودية لمعالي الدكتور سوراكيارت ساثيراثاي ، نائب رئيس مجلس الوزراء والتقى بالأمير سعود الفيصل ، وزير خارجية المملكة العربية السعودية ، يسلم رسالة دعوة إلى جلالة الملك عبدالله الثاني لحضور الاحتفال الملكي الذكرى الستون للانضمام إلى عرش جلالة الملك بوميبول أدولياديج ملك تايلاند.
19-24 نوفمبر 2005 5 أعضاء من مجلس الشورى (المجلس الاستشاري السعودي)

حضر الجمعية العامة السادسة لجمعية البرلمان الآسيوي التي استضافها البرلمان التايلاندي.

5 يناير 2019 رهف محمد القنون ، امرأة سعودية تبلغ من العمر 18 عامًا ، محتجز في مطار سوفارنابومي في طريقه إلى أستراليا. إنها تطالب بوضع اللاجئ ، لكنها مهددة بالعودة إلى المملكة العربية السعودية.

العلاقات الاقتصاديةعدل

في عام 2004 كانت المملكة العربية السعودية السوق الرئيسية الرابعة والعشرين للصادرات التايلاندية والسوق الرئيسية الثالثة لتايلاند في الشرق الأوسط، حيث احتلت تايلاند المرتبة العشرين بين التجار الرئيسيين مع المملكة العربية السعودية.

المملكة العربية السعودية هي المورد الرئيسي لتايلاند من النفط الخام، حيث بلغت تجارة تايلاند مع المملكة العربية السعودية 2.9 مليار دولار في عام 2004.

استوردت تايلاند بشكل رئيسي النفط الخام والمنتجات البتروكيماوية والأسمدة أثناء التصدير إلى قطع غيار السيارات في المملكة العربية السعودية وملحقاتها، وآلة تكييف الهواء ، والثلاجات ، والأسماك المعدة أو المحفوظة ، والأقمشة المنسوجة ، والغسالات ، والآلات ، والملابس ، والأرز ، إلخ. [3]

العمالة التايلاندية في المملكة العربية السعوديةعدل

كانت المملكة العربية السعودية قبل حرب الخليج في 1990 أكبر سوق للعمال التايلنديين في الخارج حيث كان يزيد عددهم عن 200 ألف عامل، وفي الوقت الحاضر ووفقًا للإحصاء المقدم من وزارة الشؤون الخارجية بالمملكة العربية السعودية، لا يزال هناك 10 ألف تايلاندي في المملكة. [3]

الحج والشؤون الإسلاميةعدل

يتواجد في تايلاند حوالي 3 ملايين مسلم، [4] وتلقي أهمية كبيرة على الأحداث في المدينتين المقدستين، ويمكن إرجاع الروابط التاريخية بين تايلاند والمملكة العربية السعودية إلى اليوم الأول لتأسيس المملكة العربية السعودية، ويبلغ عدد الحجاج التايلانديين كل عام ما بين 9 إلى 10 ألف حاج.

بلغ عدد الحجاج التايلانديين في عام 2005 في مدينتي مكة المكرمة والمدينة المقدسة 10124 حاج.

قضية الماسة الزرقاءعدل

كانت قضية الماسة الزرقاء [5] عبارة عن سلسلة من الأحداث التي اندلعت بسبب سرقة الأحجار الكريمة التي تعود ملكيتها للعائلة المالكة السعودية عام 1989 من قبل موظف تايلاندي يدعى محمد الرويلي، وقد سافر رجل أعمال سعودي مقرب من العائلة المالكة إلى بانكوك للتحقيق في القضية وتم اختطافه وقتله، وبعد ثلاثة أشهر تم إطلاق النار على ثلاثة مسؤولين من السفارة السعودية حتى الموت في بانكوك، [6] وتوترت العلاقات فيما بعد بين المملكة العربية السعودية وتايلاند.

ونتيجة لذلك لا تصدر المملكة العربية السعودية تأشيرات عمل للتايلانديين ولا تشجع مواطنيها على زيارة البلاد، وعلى الرغم من وجود حظر على السفر فإن العديد من السعوديين ينتهكونه ويسافرون باستمرار إلى مملكة تايلاند، إلا أن إلياس سيامان ممثل شركة سياحية قال إن هناك زيادة واضحة في عدد السياح السعوديين، حيث أن السياح السعوديين في المرتبة الرابعة بين السياح الخليجيين. [7]

تم تخفيض مستوى البعثات الدبلوماسية إلى مستوى القائم بالأعمال، حيث انخفض عدد العمال التايلانديين في المملكة العربية السعودية من أكثر من 200 ألف قبل السرقة إلى حوالي 10 ألف في عام 2008. [8]

أنظر أيضاعدل

المراجععدل

  1. ^ http://www.bangkokpost.com/print/721076/
  2. ^ "Time running out for thai-saudi relations". (sic)en severely strained Editorial. The Nation. 9 April 2008. Retrieved 5 Jaunaury 2012.[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 07 مايو 2014 على موقع واي باك مشين.
  3. أ ب ت ث ج http://www.thaiembassy.org/riyadh/en/organize/29024-Thai---Saudi-Ties.html
  4. ^ "Population by religion, region and area, 2015" (PDF). NSO. مؤرشف من الأصل (PDF) في 10 ديسمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 10 يناير 2018. 
  5. ^ Thailand's Blue Diamond Heist: Still a Sore Point نسخة محفوظة 10 مارس 2010 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ "Thai cop convicted of Saudi gem theft". Television New Zealand. مؤرشف من الأصل في 14 فبراير 2015. اطلع عليه بتاريخ 21 سبتمبر 2011. 
  7. ^ http://www.arabnews.com/news/459000
  8. ^ Saudi Arabia had strong ground relations already as both nations were monarchies and fighting common enemies such as communism and terrorism, both Saudi Arabia and Thailand were part of U.S president George W. Bush's War on Terror."Time running out for thai-saudi relations". (sic)en severely strained Editorial. The Nation. 9 April 2008. Retrieved 5 January 2012. نسخة محفوظة 7 مايو 2014 على موقع واي باك مشين.