افتح القائمة الرئيسية

العقم البوقي هو العقم عند المرأة وقد يحدث نتيجة للأمراض، وجود عائق، التلف، الندبات، التشوهات الخلقية أو نتيجة لعوامل أخرى تعيق نزول البويضة المخصبة أو غير المخصبة داخل الرحم عبر قنوات فالوب وتمنع الحمل الطبيعي أو الولادة المكتملة النمو. تسبب عوامل العقم البوقي 25-30% من حالات العقم.[1] العامل البوقي هو أحد مضاعفات الإصابة بمرض الكلاميديا عند النساء.[2]

أمراض الكلاميديا المنقولة جنسياً والميكوبلازما التناسلية هى مسببات العقم ونتائج الحمل السلبي والتي يمكن الوقاية منها. عند تطور هذه الأمراض، تُسبب العقم البوقي. قد يكون للعقم أسبابًا متعددة محتملة وقد لا يتم التعرف عليه لسنوات بعد الإصابة بمرض السيلان أو الكلاميديا أو الميكوبلازما والتي قد تسبب تلف البوق، حيث أن المرأة المصابة ربما لم تحاول الحمل إلا بعد سنوات.[2]

العلامات والأعراضعدل

العقم هو العرض الرئيسي للعقم البوقي ويُعَرف بصفة عامة هو أن تصبح امرأة تحت سن الـ35 غير حامل بعد 12 شهر دون أن تستخدم حبوب منع الحمل. 12 شهراً هو أقل مجال مرجعي لحدوث الحمل والذي حددته منظمة الصحة العالمية.[3] قد يحدث العقم البوقي عندما تكون عدم القدرة على الحمل مصحوبة بعلامات وأعراض مرض التهاب الحوض مثل الألم البطني. وقد يحدث العقم البوقي نتيجة وجود تاريخ من مرض الإصابة بالتهاب الحوض، آثار جروح المنظار والتشخيص بالالتهاب البوقي.

أسبابعدل

قد يحدث العقم البوقي نتيجة تشخيص مرض الكلاميديا وإجراء اختبارات الأجسام المضادة لمرض الكلاميديا باستخدام أداة تشخيص واحدة.[4] قد يكون هناك رابط بين الإصابة بجرثومة الميكوبلازما وبين العقم البوقي.[5] قد تواجه النساء صعوبة في الحمل أو ولادة طفل مكتمل النمو نتيجة لتراكم الندوب في قناتي فالوب التي تسبب التلف للأهداب في الخلايا الظهارية.[6][7] قد يحدث العقم البوقي نتيجة الانتباذ الباطني الرحمي.[8]

مراجععدل

  1. ^ Vinall، M.؛ Attia، E. (2008-10-01). "Eating Disorders: A Clinical Research Update". MD Conference Express. 8 (3): 31–31. ISSN 1559-8977. doi:10.1177/155989770800800324. 
  2. أ ب Ljubin-Sternak, Suncanica; Mestrovic, Tomislav (2014). "Review: Clamydia trachonmatis and Genital Mycoplasmias: Pathogens with an Impact on Human Reproductive Health". Journal of Pathogens. 2014 (183167): 183167. doi: 10.1155/2014/183167. PMC 4295611. PMID 25614838. نسخة محفوظة 11 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ Cooper TG, Noonan E, von Eckardstein S, Auger J, Baker HW, Behre HM, Haugen TB, Kruger T, Wang C, Mbizvo MT, Vogelsong KM (2010). "World Health Organization reference values for human semen characteristics". Hum. Reprod. Update. 16 (3): 231–45. doi:10.1093/humupd/dmp048. PMID 19934213. نسخة محفوظة 13 فبراير 2018 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ Kodaman PH, Arici A, Seli E (June 2004). "Evidence-based diagnosis and management of tubal factor infertility". Current Opinion in Obstetrics and Gynecology. 16 (3): 221–9. doi:10.1097/00001703-200406000-00004. PMID 15129051. نسخة محفوظة 20 يونيو 2014 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ Williams gynecology (الطبعة Third edition). New York. ISBN 9780071849081. OCLC 944920918. 
  6. ^ Tay JI, Moore J, Walker JJ (2000). "Ectopic pregnancy". West. J. Med. 173 (2): 131–4. doi:10.1136/ewjm.173.2.131. PMC 1071024. PMID 10924442. نسخة محفوظة 11 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  7. ^ 1935-، Speroff, Leon, (1999). Clinical gynecologic endocrinology and infertility (الطبعة 6th ed). Philadelphia: Lippincott Williams & Wilkins. ISBN 0683303791. OCLC 39508538. 
  8. ^ Rizk، Botros (2005). Gynecological Endoscopy and Infertility. Jaypee Brothers Medical Publishers (P) Ltd. صفحات 28–38. ISBN 9788180615061.