افتح القائمة الرئيسية

العقل والمال (فيلم)

فيلم مصري
Question book-new.svg
المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (أغسطس 2016)
العقل والمال
(بالعربية: العقل والمال)الاطلاع ومراجعة البيانات على ويكي داتا
معلومات عامة
تاريخ الصدور
اللغة الأصلية
العرض
البلد
الطاقم
الإخراج
البطولة
صناعة سينمائية
المنتج

العقل و المال هو فيلم مصري تم إنتاجه عام 1965، من إخراج عباس كامل و مخرج مساعد أول جمال الدماطي وتأليف القصة عز الدين عارف و عباس كامل و سيناريو و حوار عباس كامل و بطولة إسماعيل يس و طروب و تمثيل حسن فايق و توفيق الدقن و عبد العليم خطاب و زكي إبراهيم و أنور محمد و إبراهيم خان و حسين إسماعيل و علي كامل والراقصة زينات علوي و قطقوطة و كيتي و كوثر العسال

قصة الفيلم=عدل

يؤمن (قمر الدين) أن الحب هو أساس كل شىء، ويراهن صديقًا له أنه يمكنه أن يعيش سعيدًا مع حبيبته (شمس الأصيل)، إلا أن صديقه يخبره أن المال هو أساس كل شىء. فهو الذي يمكن به شراء ذمم الآخرين، ويسد احتياجات الناس، عندما يلتقى (فخر الدين) بحبيبته (شمس)، ويخبرها أنه سوف يخطبها، يحدثها عن الرهان الذي بينه وبين صديقه حول رجاحة العقل، وسطوة المال، تعطيه (شمس) رواية وتطلب منه أن يقرأها، تدور القصة حول أحد الرجال الذي يبذر في أمواله لأنه يفتقد إلى رجاحة العقل، يتابع (قمر الدين) وقائع القصة. وفي النهاية يؤمن أن العقل زينة الحياة وأنه واجب للاحتفاظ بالمال.

وفي الرواية تشاحن المال(عبد العليم خطاب)مع العقل(زكى ابراهيم)فى أيهما أهم،وإحتكما إلى الحطاب الفقير قمرالدين(اسماعيل ياسين)الذي يعيش بسعادة ومحبوبته شمس الاصيل(طروب)وعرض المال على قمرالدين ان يمنحه مال وفير يحقق له الطعام الشهى والنساء الحسان والسلطة،مقابل إلغاء عقله،فوافق قمر الدين، وأخذ من المال عصا سحرية يحيل بها أي شئ لذهب وبذلك يصبح أغنى من السلطان باشاميل(حسن فايق)المستولى على الحكم من اخيه السلطان كاراميل (حسن فايق)وحبسه بزنزانة،ولما اكتشف ان الخزانة خاوية،استلف 10زلع ذهب من القائد الرومانى سيزاريو اوكتافيوس(توفيق الدقن)مقابل كمبيالة،فإذا عجز عن الدفع،تنازل عن السلطنة ،فلما حان ميعاد السداد،كانت الخزينة بها 140 قرش وقلم جاف وامهله سيزاريو يومين إلا ربع فقط. شاهد باشاميل الامير قمبيز(انور محمد)يحوم حول ابنة أخيه الاميرة بهاريز(مديحه كامل)يعشقها، فطلب منه مقابل زواجها ان يسرق له الكمبياله من سيزاريو،فلما تسلل قمبيز لخيمة سيزاريو،وجده غارقا بالحب مع حبيبته ميسالينا(كوثر العسال) فسرق العلبة التي تحتوى على الكمبيالة،ودفعها إلى باشاميل الذي وجدها خالية، فقام بحبسه مع كاراميل. أخذ باشاميل سيافه بركان(خالد العجبانى) وذهبا إلى خمارة بهلول(عبدالغنى قمر)ليشربا نص براندى،وشاهدا قمرالدين يستمتع بالشراب وحوله الحسان وبيده بلطة ذهبية،مدعيا ان إمكانه تحويل أي شئ إلى ذهب،ولم يصدقه أحد،فإستماله باشاميل،وسحبه لمكان السلطنة وعلم منه قصة العصا،فإستولى عليها وحبسه،ولكنه اكتشف انها لاتعمل إلا بصوت قمرالدين، فعينه نائب للسلطنة وزوجه ابنة اخيه بهاريز وأحضر له 10زلع تراب حولهم لذهب،دفعهم إلى سيزاريو مقابل الكمبيالة،مع توجيه الاهانة إليه،فكلف مدير مكتبه بروتس(ابراهيم خان)لإلقاء المنديل بوجهه طالبا المبارزة،فكلف قمرالدين السياف بركان بإلقاء شرابه بوجه سيزاريو،لإعلان موافقته على المبارزة،التي جاءت في صالح سيزاريو ولكن قمرالدين استعمل العصا،فتحول سيزاريو إلى ذهب وعلى خده دمغة مصلحة الموازين،وقررت ميسالينا تقطيعه لجرامات وإرتمت بأحضان بروتس. جاءت شمس للبحث عن حبيبها ومعها حمارها،الذي شاهد العصا السحرية فأكلها،وفقد قمرالدين قدراته ًوعاد كل شئ لأصله،وقام سيزاريو من رقدته مبلولا،فشاهد محبوبته ميسالينا بأحضان بروتس فقتلهما. طلبت بهاريز من قمر الدين الإفراج عن حبيبها قمبيز،فوافق ولم يدرك انه غريمه، وتآمر قمبيز للإطاحة بقمرالدين،وحاول تفجيره بالقنابل الموقوتة ،وقام بركان وشمس بنصح قمرالدين بترك السلطنة ولكنه لم يستجب،فقتل قمبيز باشاميل، واتهمت شمس الاصيل بقتله وحكم عليها بالإعدام،وقطعت رأسها،وفقد قمرالدين المال،وفقد حبيبته،لقلة عقله وطمع الدنيا.(العقل والمال)

مصادرعدل