افتح القائمة الرئيسية

العَضلة المُعَلِّقَة للاثناعَشَرِيّ (الإنجليزيّة: The suspensory muscle of duodenum) عضلة رقيقة تصل بين الوصل بين الاثناعشري و الصائم والطيّة الاثناعشرية الصائمية من جهة والنسيج الضام المحيط بالشريان المساريقي العلوي و الشريان الزُلاقِيّ (البطنيّ). تُعرف أيضاً باسم رِبَاط ترَايتز (الإنجليزيّة: ligament of Treitz).[1] تتصل العضلة المُعلِّقَة للاثناعشري غالباً بكلا قطعتي الاثناعشري الثالثة و الرابعة كما تتصل بالطيّة الاثناعشريّة الصائميّة، و لكن هذا الاتصال متنوّع قليلاً (يختلف بين الناس بشكل ما).
تقوم هذه العضلة بالفصل بشكل معترف به بين الأجزاء الأول والثاني من المعي الدقيق، أي بين الاثناعشري (العفج) والصائم. يُستخدم هذا الفصل للتفريق بين السبيل الهضمي العلوي و السفليّ، و لهذا الأمر أهميّة في الطب السريري، حيث يمكن تحديد مصدر النزف في السبيل الهضمي بحسب المنطقة التي تنزف.
تُشتق العضلة المُعلِّقة للاثناعشري من الأديم المتوسط و تلعب دوراً في الدوران الجنيني للأمعاء عبر توفير نقطة تثبيت للأمعاء التي سنتفتل (ستدور). لها دورٌ أيضاً في عمليّة الهضم عبر توسيع زاوية الطيّة الاثناعشريّة الصائمية. جديرٌ بالذكر أن متلازمة الشريان المساريقي العلويّ و هي شذوذ نادر سببه وجود عضلة مُعلِّقة قصيرة خلقيَّاً.

العضلة المُعَلِّقَة للاثنَاعَشَري
الاسم اللاتيني
Musculus suspensorius duodeni, ligamentum suspensorium

duodeni

Duodenumanatomy.jpg
الاثناعشري. ترتبط العضلة المُعَلِّقَة للاثناعشري بالطَيّة الاثني عَشَريّة الصائِمِيّة.

الاثناعشري و الصائم كما تكون في الأحياء. تتصل العضلة المعلقة للاثناعشري خلفياً بالطية الاثناعشرية الصائمية خلف البنكرياس، كما يظهر في الشكل.
الاثناعشري و الصائم كما تكون في الأحياء. تتصل العضلة المعلقة للاثناعشري خلفياً بالطية الاثناعشرية الصائمية خلف البنكرياس، كما يظهر في الشكل.

تفاصيل
عمل العضلة تسهِّل حركةَ الطعام، دور جنيني في تثبيت الصائم خلال دوران الأمعاء
نظام أحيائي مَعِدي مِعَوِيّ
الأعصاب الضفيرة البطنية، و الضفيرة المساريقية العلوية
ترمينولوجيا أناتوميكا 05.6.02.011   تعديل قيمة خاصية معرف ترمينولوجيا أناتوميكا 98 (P1323) في ويكي بيانات
FMA 20509  تعديل قيمة خاصية معرف النموذج التأسيسي في التشريح (P1402) في ويكي بيانات
UBERON ID 0000642  تعديل قيمة خاصية معرف أوبيرون (P1554) في ويكي بيانات

البنيةعدل

يُسمَّى أول جزءان من المعي الدقيق بالاثناعشري (العفج) و الصائم، على الترتيب. تُعلِّمُ العَضلة المُعلِّقَة للاثناعشري الفصل الرسميّ (المُعترف به) بينهما.[2] تنشأ العَضَلة المُعلِّقَة من الساق اليُمنى للحجاب الحاجز و تمر حول المريء و تستمر كنسيج ضام حول جذوع الجذع الزُلاقِيّ و الشريان المساريقي العلويّ، و يمر خلف البنكرياس و يدخل الجزء العلوي من المساريقا لينغرز في الوصل بين الاثناعشري و الصائم، الذي يُدعى الطيّة الاثناعشريّة الصائميّة.[3] تستمر هنا العضلة بالطبقات العضليّة للاثناعشري (العفج).[1]

التنوععدل

هناك تنوُّع تشريحيّ ملحوظ بشأن العضلة المُعلِّقَة للاثناعشريّ من حيث الطول و نقطة الارتكاز.[4] و على الرغم من الوصف التقليدي، ترتبط العضلة فقط بالطيّة الاثناعشريّة الصائميّة فقط (دون القطعتين الثالثة و الرابعة) في حوالي 8% من الناس، و في 40-60% ترتبط فيها العضلة بالطيّة الاثناعشريّة الصائميّة و القطعتين الثالثة و الرابعة من العفج معاً، و في 20-30% ترتبط فقط بالقطعتين الثالثة و الرابعة فقط (دون الطيّة الاثناعشريّة الصائميّة). و علاوةً على ذلك، هناك بعض الارتكازات الإضافيّة المنفصلة ليست نادرةً.[1]
وفقاً لبعض الكتَّاب الذين يستخدمون الوصف الأصلي لترايتس، قد تنقسم العضلة إلى قسمين: قسم رباطي يربط الساق اليمنى للحجاب الحاجز بالنسيج الضام المُحيط بالشريان البطنيّ (الشريان الزُلاقِيّ) و الشريان المساريقي العلوي، و جزء عضلي أسفل من النسيج الضام يرتبط بالاثناعشريّ (العفج). يُوصف الجزء العلويّ الرباطيّ بالجزء العضلي المُساعد (اللاتينيّة: Hilfsmuskel).[3][4] يُعتبر هذان القسمان حاليَّاً تشريحيَّاً منفصلين، حيث يُشير مصطلح العضلة المُعلِّقَة إلى البنية العضليّة السفليّة التي تربط الاثناعشريّ (العفج) فقط.[1][4]

الوظيفةعدل

يحتوي الرباط على حزمة عضليّة هيكليّة رفيعة من الحجاب الحاجز و حزمة ليفيّة عضليّة من العضلات الملساء من الجزء الصاعد و الأفقي للاثناعشريّ (العفج). عندما تتقلَّص العضلة تقوم بتوسيع زاوية الطيّة الاثناعشريّة الصائميّة بسبب ارتباطها بالقطع الثالثة و الرابعة من العفج، مما يسمح بحركة المحتويات المعويّة.[1][5]

جنينياًعدل

جنينيَّاً، تُشتق العضلة المُعلِّقَة للثناعشري من الأديم المتوسط، و تلعب دوراً أثناء دوران الأمعاء الدقيقة في الحياة الجنينيّة كرباط لاستبقاء الجزء العلوي من الأمعاء الدقيقة.[1][3]:48

أهمية سريريةعدل

يُمثِّل الرباط معلم تشريحيّ هام للطيّة الاثناعشريّة الصائميّة، حيث يفصل الرباط بين الجزئين العلوي و السفلي من السبيل الهضمي. على سبيل المثال، التقيؤ الدمويّ أو التغوُّط الأسود أو براز تاري الأسود عادةً ما تشير هذه الأعراض إلى نزف هضميّ من مكان ما في السبيل الهضميّ العلويّ. في المقابل، تشير أعراض التغوُّط الدمويّ أو ظهور دم أحمر فاتح أو ظهور خثرات دمويّة في البراز تشير إلى نزف في موقعٍ ما في الجزء السفليّ من السبيل الهضميّ.[6] كما أنها معلم تشريحي هام أيضاً عند تفحُّص الأمعاء لملاحظة وجود سوء دوران معويّ، و هي متلازمة غالباً ما يُشتبه بها عند الأطفال الصغار عندما يعانون من تقيؤ متكرِّر. حيث أن التأكذ من موقع رباط ترايتس الطبيعيّ شعاعيَّاً أمر بالغ الأهمية لاستبعاد حالة سوء الدوران المعويّ في الأطفال، حيث يكون الرباط في موقع غير طبيعي في حالات سوء الدوران.[4]
خلال إجراء ويبل الذي يُستخدم عادةً لعلاج سرطان البنكرياس عن طريق إزالة البنكرياس و الاثناعشريّ و جزء من الصائم، يُفصل رباط ترايتس عن الاثناعشريّ (العفج) و يتم الحفاظ عليه (أي لا يتم التخلُّص منه لتوظيفه بشكل آخر). فيما بعد يتم صنع ناسور (وصل مباشر) بين بوَّاب المعدة و الصائم و قد يُمرَّر هذا الناسور من خلال رباط ترايتس.[7]
متلازمة الشريان المساريقي العلوي حالة نادرة مُهدِّدة للحياة بشكل كبير، يمكن أن تكون خلقيّة و مزمنة أو مستحدثة و حادّة. تتظاهر هذه المتلازمة بانضغاط الاثناعشريّ (العفج) بين الأبهر البطني و الشريان المساريقي العلوي، و قد تحدث المتلازمة -في حالة كانت المتلازمة خلقيّة- من قصر العضلة المُعلِّقَة. يتضمَّن العلاج الجراحي الوحيد لهذه الحالة و هي عمليّة سترونج، تتضمّن قطع العضلة المُعلِّقَة، على الرغم من أن هذه العمليّة لا يتم إجراءها غالباً.[8]

التاريخعدل

تمت تسميّة العضلة المُعلِّقَة للاثناعشري (العفج) للمرة الأولى عام 1853 من قبل فاكلاف ترايتس حيث سمَّاها باللاتينيّة musculus suspensorius duodeni أي العضلة المُعلِّقَة للاثناعشري (أو العفج)، و وصفها بأنها تتكوَّن من جزء عضلي أسفل مع قاعدة واسعة و جزء وتري علويّ يمتزج بالنسيج الضام المُحيط بالأعضاء التي ترويها الشرايين البطني (الزلاقي) و المساريقي العلوي. يسمي السريريُّون هذه البنية عادةً رباط ترايتس، أما المُشرِّحون فيسمونها العضلة المُعلِّقَة للاثناعشري (العفج). كما تم تشبيهها بـ "الغطاء الجليدي القطبي ... بنية يشير إليها الكثيرون و لكن قلَّة هم من يرونها."[1]

صور إضافيةعدل

المصادرعدل

  1. أ ب ت ث ج ح خ Meyers، M. A. (September 1995). "Treitz redux: the ligament of Treitz revisited". Abdominal Imaging. 20 (5): 421–424. PMID 7580775. doi:10.1007/BF01213262. 
  2. ^ David A. Warrell (2005). Oxford textbook of medicine: Sections 18-33. Oxford University Press. ISBN 978-0-19-856978-7. اطلع عليه بتاريخ 01 يوليو 2010.  :511
  3. أ ب ت Mitra، S (2006). Anatomy, Combined Edition. Academic Publishers. صفحة 48. ISBN 81-87504-95-1. 
  4. أ ب ت ث Kim، Seuk Ky؛ Cho, C. D.؛ Wojtowycz, Andrij R. (25 July 2007). "The ligament of Treitz (the suspensory ligament of the Duodenum): anatomic and radiographic correlation". Abdominal Imaging. 33 (4): 395–397. PMID 17653583. doi:10.1007/s00261-007-9284-3. 
  5. ^ Moore KL، Dalley AF، Agur AMR (2010). Clinically Oriented Anatomy (الطبعة 6th). Lippincott Williams & Wilkins. صفحة 241. ISBN 978-0-7817-7525-0. 
  6. ^ Vernava، Anthony M.؛ Moore, Beth A.؛ Longo, Walter E.؛ Johnson, Frank E. (July 1997). "Lower gastrointestinal bleeding". Diseases of the Colon & Rectum. 40 (7): 846–858. PMID 9221865. doi:10.1007/BF02055445. 
  7. ^ Gagner، Michel؛ Palermo, Mariano (28 July 2009). "Laparoscopic Whipple procedure: review of the literature". Journal of Hepato-Biliary-Pancreatic Surgery. 16 (6): 726–730. PMID 19636494. doi:10.1007/s00534-009-0142-2. 
  8. ^ Lee، Tae Hee؛ Lee, Joon Seong؛ Jo, Yunju؛ Park, Kyung Sik؛ Cheon, Jae Hee؛ Kim, Yong Sung؛ Jang, Jae Young؛ Kang, Young Woo (18 October 2012). "Superior Mesenteric Artery Syndrome: Where Do We Stand Today?". Journal of Gastrointestinal Surgery. 16 (12): 2203–2211. PMID 23076975. doi:10.1007/s11605-012-2049-5.