افتح القائمة الرئيسية

العصفور (فيلم)

فيلم أُصدر سنة 1972، من إخراج يوسف شاهين
Question book-new.svg
تحتاج هذه المقالة أو المقطع إلى مصادر إضافية لتحسين وثوقيتها. الرجاء المساعدة في تطوير هذه المقالة بإضافة استشهادات من مصادر موثوقة. المعلومات غير المنسوبة إلى مصدر يمكن التشكيك فيها وإزالتها. (ديسمبر 2018)

العصفور فيلم أنتج عام 1972 من كتابة وإنتاج إخراج يوسف شاهين. يتحدث عن مرحلة الهزيمة بعد حرب 1967

العصفور
Al-asfour Poster.jpg

تاريخ الصدور 26 أغسطس 1972
مدة العرض 105 دقائق
البلد  مصر
اللغة الأصلية العربية
الطاقم
المخرج يوسف شاهين
الإنتاج يوسف شاهين
أحمد راشدي
الكاتب يوسف شاهين
لطفي الخولي
سيناريو
البطولة محسنة توفيق
صلاح قابيل
سيف عبد الرحمن
علي الشريف
محمود المليجي
صناعة سينمائية
توزيع شركة الأفلام العربية للتوزيع
Arab Film Distribution
معلومات على ...
IMDb.com صفحة الفيلم
السينما.كوم صفحة الفيلم
FilmAffinity 349983  تعديل قيمة خاصية معرف فيلمافينيتي (P480) في ويكي بيانات

محتويات

عن الفيلمعدل

مع ثورة الضباط الأحرار في مصر تأمل الشعب المصري خيرا بحلم التطور والانتعاش الاقتصادي والنمو، لينهار مع نكسة حرب 1967. يبحث يوسف شاهين في فيلمه عن أسباب الهزيمة. خرج الفيلم في عام 1972، وكان يبشر بالحرب والانتصار فيها، بمشاركة كل الشعب المصري ليفاجأ بالهزيمة وبعده إعلان الرئيس تنحيه عن منصبه، فخرج الشعب غاضباً، رافضا الهزيمة ويتمسك بالصمود والحرب حتى التحرير. وأصبحت «بهية» رمزا للوطنية ورمزا لمصر [1]، لتجسد في نهاية الفيلم بصرختها "لأ، ح نحارب لأ، ح نحارب" رغبة الشعب المصري في النضال. فهذا الفيلم كان تسجيلا مهما لعودة صوت الشعب فقد حركت النكسة دور الأمة وأنزلها إلى الشارع.[2]

قصة الفيلمعدل

تطارد الشرطة رؤوف أبو خطوة ورجاله في صعيد مصر، وهو المجرم الخطير، بينما يقوم الصحفي يوسف بعمل تحقيق صحفى حول سرقة القطاع العام وآلاته وأدواته من خلال مصنع لم يكتمل بناؤه بسبب سرقات ماكيناته وأجهزته، وإن ذلك ناتج توجيهات للمجرم الخطير أبو خطوه من خلال فساد أجهزة الحكم التي تستخدم في الإثراء على حساب الشعب تبيعها إلى القطاع الخاص، في حى الحسين، يجتمع أبناء الحى في بيت الخياطة بهيه، التي تهب حياتها للعمل، وتربية ابنتها فاطمة الطالبة بالجامعة، تقوم بتأجير غرف سكنها لشحصيات متباينة من أصحاب المبادئ، تقوم حرب يونيو 1967، وتحدث الهزيمة، ويصدم أبناء الحى، ويعلن الرئيس جمال عبد الناصر التنحى عن الحكم، لكن بهية تتزعم المظاهرات وترفض الهزيمة، وتطالب عبد الناصر بالعودة.

بطولةعدل

مراجععدل