العرق وعلم الوراثة

بحث العلماء في العلاقة بين العرق وعلم الوراثة كجزء من الجهود المبذولة لفهم كيف يمكن للبيولوجيا أن تدخل أو لا تدخل في التصنيف العرقي للبشر. ترتبط العديد من السمات العرقية بخصائص وأصول جغرافية، وقد اقترح علماء مثل كارل لينيوس نماذج علمية لتنظيم العرق منذ القرن الثامن عشر على الأقل. ظهرت العديد من الأسئلة حول بيولوجيا الأعراق البشرية بعد اكتشاف علم الوراثة المندلي ورسم خرائط الجينوم البشري.[1] استخدمت مجموعة واسعة من طرق البحث لفحص أنماط التباين البشري وعلاقاتها بالأصول والجماعات العرقية، ومنها دراسة السمات الفردية،[2][3] ودراسات التجمعات السكانية الكبيرة والتوزعات الجينية فيها ودراسات عوامل الخطر الجينية للأمراض.[4]

انتُقدت الأبحاث التي تدرس العلاقة بين الأعراق وعلم الوراثة باعتبار أنها ناشئة عن العنصرية العلمية أو تساهم فيها. فسر البعض الدراسات الجينية للصفات الوراثية والسكان كدليل لتبرير عدم المساواة الاجتماعية المرتبطة بالعرق،[5] على الرغم من حقيقة أن أنماط التباين البشري قد ثبت أن معظمها مهمل إحصائيًا، لأن الشفرة الوراثية البشرية متطابقة بنسبة 99.9% بين البشر، وبدون وجود اختلافات وحدود واضحة بين المجموعات العرقية.[6]

لا يزال النقاش العلمي مستمرًا حول تعريف ومعنى العرق من الناحية الجينية والطب البيولوجي. يجادل بعض الباحثين بأن العرق يمكن أن يكون بمثابة "وكيل" للأصل الجيني لأن الأفراد من نفس الفئة العرقية قد يتشاركون في الأصل المشترك، لكن آخرين يدافعون عن التمييز بين علم الأحياء والعوامل الاجتماعية والسياسية والثقافية والاقتصادية التي تساهم في العرق على نحو أكثر شيوعًا.[7]

نظرة عامةعدل

مفهوم العرقعدل

ظهر مفهوم العرق كنظام لتصنيف للبشر على أساس الخصائص الفيزيائية الشكلية على مدى القرون الخمسة الماضية متأثرًا بالاستعمار الأوروبي للعالم.[8][9] تجلى هذا المفهوم في أشكال مختلفة بناءً على الظروف الاجتماعية لمجموعات معينة، وغالبًا ما كان يُستخدم لتبرير المعاملة العنصرية غير المتكافئة.[10][11][12][13] تشمل المحاولات المبكرة لتصنيف البشر إلى 4 أجناس منفصلة إلى العالم كارل لينيوس في كتابه الشهير (نظام الطبيعة)، و5 أجناس إلى العالم يوهان فريدريك بلومنباخ في كتابه (التنوع الطبيعي للبشرية)،[14] والجدير بالذكر أنه على مدى القرون التالية قسم علماء آخرون البشر إلى أجناس تتراوح بين 3 إلى 60 جنسًا.[15] تغيرت مفاهيم العرق داخل المجتمع بمرور الوقت، فعلى سبيل المثال استخدم لقب "الأبيض" اجتماعيًا وقانونيًا في الولايات المتحدة لتمييزهم عن الأمريكيين الأصليين والأمريكيين من أصل عرب والأمريكيين الآسيويين.[16]

العرق والاختلاف الجيني البشريعدل

تؤكد الإحصائيات أن هناك إجماعًا علميًا واسعًا اليوم على أن العرق هو نسيج اجتماعي، وليس تمثيلًا دقيقًا للتنوع الجيني البشري.[8][17][18] يتشابه البشر جينيًا بشكل كبير، إذ يتشاركون بنحو 99.9% من شفرتهم الجينية مع بعضهم البعض، ومع ذلك فإننا نرى اختلافًا فرديًا واسعًا في الأنماط الظاهرية والشكلية. ينشأ الاختلاف الظاهري عن الاختلاف الجينية والتفاعلات المعقدة بين الجينات والبيئة. تحدث أغلب هذه الاختلافات الجينية داخل المجموعات البشرية، والقليل جدًا من الاختلافات الجينية يُفرق بين المجموعات،[19] ومن المؤكد أن الاختلافات الجينية الموجودة بين المجموعات لا ترتبط بالفئات العرقية الاجتماعية، ورغم أن الجماعات البشرية تمتلك بعض الميزات الجينية الخاصة لكن التباين الجيني البشري يكون ثابتًا بين البشر،[8][18] بالإضافة لذلك فالسمات المختلفة تختلف من سلالة لأخرى، ما يجعل من المستحيل رسم حدود وراثية فاصلة بين المجموعات البشرية. أخيرًا، كشفت الأبحاث التي أجريت على الحمض النووي القديم أنه لا توجد مجموعة بشرية نقية، فجميع البشر يمثلون تاريخًا طويلًا من الهجرة والاختلاط.[20] فمثلًا تغير التركيب الجيني للسكان الأوروبيين بشكل كبير بسبب موجات هجرة المزارعين من الشرق الأدنى التي حدثت بين 8500-5000 سنة مضت، بالإضافة إلى هجرة سكان السهوب الأوراسية منذ حوالي 4500 عام.[21][22]

أسباب الاختلاف الجيني البشريعدل

ينشأ الاختلاف الجيني بسبب الطفرات والانتقاء الطبيعي والهجرة السكانية (تدفق الجينات) ومن إعادة خلط الجينات عن طريق التكاثر الجنسي.[23] تؤدي الطفرات إلى تغيير في بنية الحمض النووي، إذ يعاد ترتيب قواعد حمض النووي، ونتيجة لذلك يختلف ترميز بروتينات عديد الببتيد المختلفة. قد تكون بعض الطفرات إيجابية ويمكن أن تساعد الفرد على البقاء على قيد الحياة والتكيف بشكل أكثر فعالية مع بيئته. تُلغى الاختلافات الجينية عن طريق الانتقاء الطبيعي والانحراف الجيني، ويمكن ملاحظة ما يعرف هنا باسم تأثير المؤسس، فعندما يؤسس عدد صغير من المؤسسين الأوليين مجموعة سكانية فمن الطبيعي أن تكون التباينات الجينية في هذه المجموعة قليلة جدًا. تتضمن الوراثة اللاجينية تغييرات وراثية في النمط الظاهري أو تعبير جيني ناجم عن آليات أخرى غير التغييرات في تسلسل الحمض النووي.[24] تعتمد الأنماط الظاهرية للإنسان على تفاعل العديد من الجينات وتتأثر بالبيئة وبالوراثة.[25]

يعتمد تنوع النوكليوتيدات على طفرات مفردة، ويبلغ تنوع النوكليوتيدات بين البشر حوالي 0.1 بالمائة (أي اختلاف واحد بين كل ألف نيوكليوتيدات بين شخصين يُختاران عشوائيًا)، وهذا ما يصل إلى ثلاثة ملايين اختلاف ضمن الجينوم البشري الذي يحوي ثلاثة مليارات نيوكليوتيد. أظهرت الأبحاث أن التباين غير البنيوي يفسر الاختلافات الوراثية البشرية أكثر من تنوع النوكليوتيدات المفردة. يتضمن التباين الهيكلي اختلاف ترتيب النسخ والنتائج من عمليات الحذف والانعكاسات وتضاعف الحمض النووي. تشير التقديرات إلى أن ما يقرب من 0.4% إلى 0.6% من جينومات البشر غير المرتبطين تختلف فيما بينها.[26][27][28]

الأساس الجيني للعرقعدل

أُجريت الكثير من الأبحاث العلمية حول مسألة ما إذا كان هناك أساس وراثي للعرق أم لا، ووفقًا للعديد من هذه الدراسات: فمن وجهة نظر علمية فشل مفهوم العرق في الحصول على أي دعم علمي، ورغم وجود بعض الاعتراضات التي تقوم على أن القوالب النمطية الظاهرية تسمح حتى للشخص العادي بتصنيف الأفراد عرقيًا، لكن القوالب النمطية الرئيسية التي تستند إلى لون البشرة ولون الشعر وشكله وخصائص الوجه، تعكس الاختلافات السطحية التي لم تُأكد من خلال تحليل أعمق لسمات وراثية أكثر موثوقية والتي يرجع أصلها إلى التطور في الغالب تحت تأثير المناخ والبيئة وربما الانتقاء الجنسي.[29][30][31][32][33][34]

طرق البحثعدل

استخدم العلماء الذين يدرسون التباين البشري سلسلة من طرق البحث لوصف كيفية اختلاف المجموعات البشرية السكانية.

الدراسات المبكرة للسمات والبروتينات والجيناتعدل

اعتمدت محاولات التصنيف العرقي المبكرة على القياس الكمي للسمات السطحية، وخاصة لون البشرة ولون الشعر وملمسه ولون العين وحجم الرأس وشكله. (القياسات الأخيرة التي تعتمد على قياس عظم القحف فقدت مصداقيتها مرارًا وتكرارًا في أواخر القرن التاسع عشر ومنتصف القرن العشرين بسبب عدم وجود ارتباط بين السمات الظاهرية والتصنيف العرقي[35]). يلعب التكيف البيولوجي الدور الأكبر في هذه السمات الجسدية بالإضافة لنوع الجلد وطبيعته.[36][37] يمتلك البشر 19 ألف – 20 ألف مورثة لترميز البروتينات البشرية. حدد ريتشارد ستورم وديفيد دافي 11 جينًا تؤثر على لون الجلد وشرحا معظم الاختلافات في لون جلد الإنسان اعتمادًا على هذه الجينات،[38][39] وهناك أدلة على أن ما يصل إلى 16 جينًا مختلفًا يمكن أن تكون مسؤولة عن لون العين عند البشر، ومع ذلك فإن الجينين الرئيسيين المرتبطين بتغير لون العين موجودان على الكروموسوم 15.[40]

المراجععدل

  1. ^ Goodman, Alan H. (2020). Race : are we so different?. Yolanda T. Moses, Joseph L. Jones (الطبعة Second). Hoboken, NJ. ISBN 978-1-119-47247-6. OCLC 1121420797. مؤرشف من الأصل في 25 مايو 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ Rosenberg, Noah A.; Pritchard, Jonathan K.; Weber, James L.; Cann, Howard M.; Kidd, Kenneth K.; Zhivotovsky, Lev A.; Feldman, Marcus W. (2002-12-20). "Genetic structure of human populations". Science. 298 (5602): 2381–2385. doi:10.1126/science.1078311. ISSN 1095-9203. PMID 12493913. S2CID 8127224. مؤرشف من الأصل في 30 أبريل 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ Jablonski, Nina G. (2006). Skin : a natural history. Berkeley: University of California Press. ISBN 0-520-24281-5. OCLC 64592114. مؤرشف من الأصل في 25 مايو 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ Lorusso, Ludovica; Bacchini, Fabio (August 2015). "A reconsideration of the role of self-identified races in epidemiology and biomedical research". Studies in History and Philosophy of Science Part C: Studies in History and Philosophy of Biological and Biomedical Sciences (باللغة الإنجليزية). 52: 56–64. doi:10.1016/j.shpsc.2015.02.004. PMID 25791919. مؤرشف من الأصل في 08 مارس 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ Saini, Angela (2019). Superior : the return of race science. Boston. ISBN 978-0-8070-7691-0. OCLC 1091260230. مؤرشف من الأصل في 8 أغسطس 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ Marks, Jonathan (2017). Is science racist?. Malden, MA. ISBN 978-0-7456-8921-0. OCLC 961801723. مؤرشف من الأصل في 2 مايو 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ Bamshad, Michael; Wooding, Stephen; Salisbury, Benjamin A.; Stephens, J. Claiborne (August 2004). "Deconstructing the relationship between genetics and race". Nature Reviews Genetics (باللغة الإنجليزية). 5 (8): 598–609. doi:10.1038/nrg1401. ISSN 1471-0056. PMID 15266342. S2CID 12378279. مؤرشف من الأصل في 10 يونيو 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. أ ب ت Fuentes, A; Ackermann, RR; Athreya, S; Bolnik, D; Lasisi, T; Lee, S; McLean, S; Nelson, Robin (2019). "AAPA statement on race and racism". American Journal of Physical Anthropology. 169 (3): 400–402. doi:10.1002/ajpa.23882. مؤرشف من الأصل في 29 يونيو 2021. اطلع عليه بتاريخ 21 يونيو 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ Kennedy, Rebecca F.; Roy, C. Sydnor; Goldman, Max L. (2013). Race and Ethnicity in the Classical World. Indianapolis, Indiana: Hackett Publishing Company, Inc. صفحة xiii. ISBN 1603849947. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ "Race in Ancient Egypt". www.ucl.ac.uk. مؤرشف من الأصل في 31 يوليو 2021. اطلع عليه بتاريخ 31 يوليو 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ "Aristotle, Politics, Book 7, section 1327b". www.perseus.tufts.edu. مؤرشف من الأصل في 31 يوليو 2021. اطلع عليه بتاريخ 31 يوليو 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ Slotkin, James S. (1965). Readings in Early Anthropology. London: Routledge. ISBN 9780203715215. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ Linnaeus, C. (1758). Systema naturae. Stockholm: Laurentii Salvii. صفحة 532. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ Blumenbach, J.F.; Bendyshe, T.T. (1795). On the natural variety of mankind. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. ^ Darwin, Charles (1871). The Descent of Man, and Selection in Relation to Sex. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. ^ Daniel, G.R. (2006). Race and multiraciality in Brazil and the United States: converging paths?. Penn State Press. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  17. ^ Yudell, M; Roberts, D; DeSalle, R; Tishkoff, S (2016). "Science and society: Taking race out of human genetics". Science. 351: 564–565. doi:10.1126/science.aac4951. مؤرشف من الأصل في 27 يونيو 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  18. أ ب Tishkoff, SA; Kidd, KK (2004). "Implications of biogeography of human populations for 'race' and medicine". Nature Genetics. 36: s21–s27. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  19. ^ Rosenberg, N.A. (2002). "Genetic structure of human populations". Science. 298: 2381–2385. doi:10.1126/science.1078311. مؤرشف من الأصل في 30 أبريل 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  20. ^ Reich, David (2018). Who We Are and How We Got Here: Ancient DNA and the New Science of the Human Past. Oxford University Press. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  21. ^ Haak, W; et al. (2015). "Massive migration from the steppe was a source for Indo-European languages in Europe". Nature. 522: 207–211. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  22. ^ Lazaridis, I; et al. (2014). "Ancient human genomes suggest three ancestral populations for present-day Europeans". Nature. 513: 409–413. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  23. ^ Livingstone, Frank (Summer 1962). "On the Non-Existence of Human Races" (PDF). Chicago Journals. مؤرشف من الأصل (PDF) في 25 مايو 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  24. ^ Honnay, O. (2013), Genetic Drift (باللغة الإنجليزية), Elsevier, صفحات 251–253, doi:10.1016/b978-0-12-374984-0.00616-1, ISBN 978-0-08-096156-9 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  25. ^ Martin, Cyrus; Zhang, Yi (June 2007). "Mechanisms of epigenetic inheritance". Current Opinion in Cell Biology (باللغة الإنجليزية). 19 (3): 266–272. doi:10.1016/j.ceb.2007.04.002. PMID 17466502. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  26. ^ Jorde, Lynn B; Wooding, Stephen P (November 2004). "Genetic variation, classification and 'race'". Nature Genetics (باللغة الإنجليزية). 36 (S11): S28–S33. doi:10.1038/ng1435. ISSN 1061-4036. PMID 15508000. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  27. ^ "Implications of biogeography of human populations for 'race' and medicine". Nature Genetics. 36 (11 Suppl): S21–7. November 2004. doi:10.1038/ng1438. PMID 15507999. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  28. ^ "A global reference for human genetic variation". Nature. 526 (7571): 68–74. October 2015. Bibcode:2015Natur.526...68T. doi:10.1038/nature15393. PMC 4750478. PMID 26432245. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: عرض-المؤلفون (link)
  29. ^ Cavalli-Sforza, Luigi Luca; Menozzi, Paolo; Piazza, Alberto (1994). The History and Geography of Human Genes. Princeton: Princeton University Press. ISBN 978-0-691-08750-4. مؤرشف من الأصل في 7 مارس 2021. ضع ملخصا (1 December 2013). الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  30. ^ McDonald, J; Lehman, DC (Spring 2012). "Forensic DNA analysis". Clinical Laboratory Science. 25 (2): 109–113. doi:10.29074/ascls.25.2.109. PMID 22693781. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  31. ^ Butler, John. "Genetics and Genomics of Core STR Loci Used in Human Identity Testing*" (PDF). مؤرشف من الأصل (PDF) في 25 ديسمبر 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  32. ^ Redd, A. J.; Chamberlain, VF; Kearney, V. F.; Stover, D; Karafet, T.; Calderon, K.; Walsh, B.; Hammer, M. F. (May 2006). "Genetic structure among 38 populations from the United States based on 11 U.S. core Y chromosome STRs". Journal of Forensic Sciences. 51 (3): 580–585. doi:10.1111/j.1556-4029.2006.00113.x. PMID 16696705. S2CID 23597453. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  33. ^ Hammer, M. F.; Chamberlain, V. F.; Kearney, V. F.; Stover, D.; Zhang, G; Karafet, T.; Walsh, B.; Redd, A. J. (December 1, 2006). "Population structure of Y chromosome SNP haplogroups in the United States and forensic implications for constructing Y chromosome STR databases". Forensic Science International. 164 (1): 45–55. doi:10.1016/j.forsciint.2005.11.013. PMID 16337103. مؤرشف من الأصل في 12 يونيو 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  34. ^ Sims, L. M.; Ballantyne, J. (March 2008). "The golden gene (SLC24A5) differentiates US sub-populations within the ethnically admixed Y-SNP haplogroups" (PDF). Legal Medicine (Tokyo, Japan). 10 (2): 72–7. doi:10.1016/j.legalmed.2007.06.004. PMID 17720606. مؤرشف من الأصل (PDF) في 25 مايو 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  35. ^ Andrea Orsucci, ""Ariani, indogermani, stirpi mediterranee: aspetti del dibattito sulle razze europee (1870–1914)" نسخة محفوظة December 18, 2012, at Archive.is, Cromohs, 1998 باللغة الإيطالية
  36. ^ "Do Races Differ? Not Really, DNA Shows". The New York Times. 22 August 2000. مؤرشف من الأصل في 30 أبريل 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  37. ^ Owens, Kelly; King, Mary-Claire (1999-10-15). "Genomic Views of Human History". Science. 286 (5439): 451–453. doi:10.1126/science.286.5439.451. ISSN 0036-8075. PMID 10521333. Variation in other traits popularly used to identify 'races' is likely to be due to similarly straightforward mechanisms, involving limited numbers of genes with very specific physiological effects. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  38. ^ Sturm, Richard A.; Duffy, David L. (2012). "Human pigmentation genes under environmental selection". Genome Biology. 13 (9): 248. doi:10.1186/gb-2012-13-9-248. ISSN 1474-760X. PMC 3491390. PMID 23110848. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  39. ^ "Multiple evidence strands suggest that there may be as few as 19,000 human protein-coding genes". Human Molecular Genetics. 23 (22): 5866–5878. November 2014. doi:10.1093/hmg/ddu309. PMC 4204768. PMID 24939910. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  40. ^ White, Désirée; Rabago-Smith, Montserrat (January 2011). "Genotype-phenotype associations and human eye color". Journal of Human Genetics. 56 (1): 5–7. doi:10.1038/jhg.2010.126. PMID 20944644. مؤرشف من الأصل في 10 يوليو 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)