العباسية (القاهرة)

حي في القاهرة عاصمة مصر

إحداثيات: 30°03′54″N 31°16′18″E / 30.065008°N 31.27171°E / 30.065008; 31.27171

العباسية هي أحد أحياء محافظة القاهرة.[1][2][3] وهى صحراء الريدانية التي شهدت العديد من الحروب منها الحرب الشهيرة بين طومان باى والسلطان سليم الأول العثماني والتي انتهت بهزيمة طومان باي وإعدامه شنقا على باب زويلة، والخديوي عباس هو أول من أنشأ في صحراء الريدانية المباني ومنها مستشفى العباسية وقد أقيمت المنازل على أرض العباسية المنسوبة إلى عباس حلمي الأول. وكانت العباسية منطقة الكُبراء والأثرياء قبل أن تتحول إلى منطقة للطبقة المتوسطة وفوق المتوسطة. والعباسية من أشهر أحياء القاهرة.

جامع «الرحمن الرحيم» بالعباسية
معبد اليهود القرائين

معالم العباسيةعدل

وتضم العباسية وزارة السياحة ووزارة الكهرباء وكلية الشرطة وكما تضم العباسية:

  • جامعة عين شمس بكلياتها جميعًا عدا كلية الزراعة التي تقع بشبرا الخيمة وكلية التربية التي تقع بمنشية البكري في مصر الجديدة.
  • مقر الكاتدرائية المرقسية -للمسيحيين الأرثوذكس- المقر البابوي.
  • معهد الدراسات اللاهوتية.
  • مسجد النور بميدان العباسية.
  • مسجد المحمدي وهو أشهر مساجد العباسية وأقدمها.
  • كنيس اليهود القرائين موسى الدرعى.
  • ضريح أحمد ماهر باشا رئيس الوزراء الأسبق، ودفن معه في نفس الضريح النقراشي باشا رئيس الوزراء الأسبق.
  • نقابة التطبيقيين.
  • نقابة التجاريين.
  • هيئة الآثار المصرية.
  • مصر للسياحة.
  • هيئة نظافة وتجميل القاهرة.
  • مسجد "القبة الفداوية" الأثري.
  • مسجد العربي (الحاج محمود العربي نقيب تجار القاهرة سابقًا).
  • المركز الرئيسي لشركة تويوتا العالمية للسيارات.
  • كلية الضباط المتخصصين -للشرطة- وأكاديمية الشرطة القديمة.
  • معهد الدراسات القضائية.
  • مصلحة الأحوال المدنية.

أسواق العباسيةعدل

ومن أشهر أسواق العباسية سوق عرب المحمدى الذي كان يقام فيه احتفالات غنائية راقصة ويباع فيه كل صنوف البضائع كل يوم خميس وأزيل بعد عام 1967 -وهو المكان الذي أقيمت عليه حديقة عرب المحمدي ومكتبة الأسرة - وسوق الوايلية الصغرى الذي ما زال قائما ويباع فيه الخضر والفاكهة. وسوق ميدان العباسية

المدارسعدل

من أشهر المدارس الثانوية الفندقية بالعباسية مدرسة المأمون الثانوية الفندقية ومن أشهر المدارس الثانوية العامة في العباسية مدرسة العباسية القديمة ثانوى بنات مدرسة الحسينية للبنين التي كان اسمها مدرسة فؤاد الأول نسبة إلى الملك فؤاد ومن أشهر خريجيها الزعيم الفلسطيني الراحل (ياسر عرفات) والسيد (عمرو موسى) وزير الخارجية الأسبق وأمين عام جامعة الدول العربية، و مدرسة إسماعيل القباني التي كان اسمها مدرسة فاروق الأول قبل الثورة، ومدرسة سانت فاتيما الخاصة، ومدرسة الاهرام الثانوية ومن أشهر خريجيها المشير عبد الحكيم عامر كما تضم العباسية مجموعة من أعرق المدارس مثل مدرسة (القلب المقدس) و(كلية رمسيس للبنات)و (كلية البنات القبطية).

بجانبها حي شعبي بسيط يسمى بالويلية أكثر الأماكن شهرة بالويلية هو (حارة السيسى وهو كان ملك لأحد الملوك) (سوق الويلية وهو من أقدم الأسواق بالعباسيه ويوجد على أطرافها كنيسة قديمة

المستشفياتعدل

كان نقاء جو العباسية في الثلاثينات من القرن العشرين سببا لإقامة العديد من المستشفيات فيها، منها:

  • مستشفى الدمرداش
  • مستشفى دار الشفاء
  • المستشفى الإيطالي-أمبرتو الأول
  • المستشفى اليونانى
  • المستشفى الفرنساوى الذي أصبح مستشفى للطيران
  • مستشفيات جامعة عين شمس
  • مستشفى حميات العباسية
  • مستشفى الزهراء الجامعى التابع لجامعة الأزهر
  • مستشفى العباسية للأمراض النفسية
  • مستشفى صدر العباسية
  • مستشفى عين شمس التخصصى
  • المجمع الطبى كوبرى القبة العسكرى
  • المعهد الأكاديمي لجراحات القلب
  • وحدة أبحاث (النمرو) التابعة للبحرية الأمريكية
  • مستشفى القوات الجوية العامة

أشهر أبناء وسكان العباسيةعدل

سكن العباسية مجموعة كبيرة من قادة مصر وساستها وأعلامها ومنهم جمال عبد الناصر وعبد الحكيم عامر وكانا يسكنان في شارع غرب القشلاق ثم سكن جمال عبد الناصر في شارع الجلالى قبيل الثورة. والفريق عبد المنعم رياض رئيس أركان الجيش المصري وهو من مواليد العباسية والفريق محمد صادق وزير الدفاع الأسبق.

التاريخعدل

أول ضاحية كانت على الطريق المؤدي إلى قريتي المطرية وهليوبوليس أو واحات عين شمس تلكَ هي العباسية التي التحمت الآن بالقاهرة نفسَها بلّ وامتد العمران إلى الشرق أكثر حيثُ مدينة وإلى الشمال الشرقي حيثُ هليوبوليس.

وضعَ أساس الحي عباس حلمي الأول باشا والي مصر بعد وفاة الوالي الثاني إبراهيم باشا في عام 1848 م وإستمرَ واليًا على مصر حتى عام 1854 م فقد قررَ عباس الأول تشييد ثكنات عسكريّة للجيش المصري على حافة الصحراء ووضعَ أسُس حي العباسية وشجع الناس على تعمير هذه المنطقة عن طريق منح الأراضي وتشييد مستشفى ومدرسة وقصر وسارَ على منواله الوالي الرابع سعيد باشا فقد كانَ عباس يميل للعزلة و إختار أن يبني قصوره في المناطق الهادئة فقام ببناء قصرًا ضخمًا في العباسية و لذلك سمي حي العباسية بهذا الاسم وفي عهد إسماعيل باشا أنشأ عدة مدارس عسكريّة فيها ونقلَ إليها مدرسة الضباط المدرسة الحربية لكّي يُسهلّ على التلاميذ القيام بالتمرينات الحربية وضرب النار في الخلاء.

كُل هذه المنشأت العسكرية وضعت الأساس السليم لحي العباسية والذي كانت بدايتهُ سراى ضخمة أقامها عباس الأول ثُم إنطلقَ الناس لتعمير العباسية في منطقة السرايات أقيمت مدرسة الصناعة والزخرفة التي أصبحت بعد ذلك كلية الهندسة وبجوارها كثرت البنايات والعمارات الكبيرة التي تهافت عليها الأثرياء لسكنها.

ويرتبط اسم حى العباسية بمستشفى الأمراض العقلية الذي أصبح مرادفًا للحى وأطلق عليه البعض "حي مستشفى المجاذيب " ويرجع تاريخه إلى عهد الخديو إسماعيل حيث أنشأت في جزء من السراي الصفراء التي أقامها الخديو إسماعيل لأنّ تلكَ المنطقة كانت تتميز بهواء صحى نقى وجو هادئ للمرضى ثُم إحترقت هذه السراى وأعاد بناءها الخديو توفيق وعُرفَت من وقتها بإسم سراى المجاذيب.

وبعد ثورة يوليو 1952 م احتفظت الثورة بمقار الجيش الإنجليزى وخصصتها لوزارة الدفاع حيثُ يوجد في دائرة العباسية مقر وزارة الدفاع ومبنى الكلية الفنية والمعهد الفنى للقوات المسلحة وجميع الهيئات والإدارات والنوادي التابعة للجيش وإختارَ الرئيس الراحل جمال عبد الناصر الإقامة بها في منزل كان يخص ناظر المدرسة العسكرية ثم باتت مقصدًا لآلاف الأسر من كل الطبقات استوطنوا هذا الحي الذي تصدّر الصحف ونشرات الأخبار في تلك الأيام.

ثورة 25 ينايرعدل

صور لمسيرات يوم 11 فبراير (يوم تنحي مبارك)

مراجععدل

  1. ^ West, Nigel (September 2, 2009). The A to Z of British Intelligence. Scarecrow Press. صفحة 1. ISBN 9780810870284. مؤرشف من الأصل في 25 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 07 نوفمبر 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ AFP (March 20, 2012). "Thousands attend funeral of Coptic Pope Shenouda III". The Telegraph. مؤرشف من الأصل في 05 يناير 2016. اطلع عليه بتاريخ 31 أكتوبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ AsiaNews (March 19, 2012). "Pope sends message for Shenouda III's death, huge crowds form to see his body". AsiaNews. AsiaNews Italy. مؤرشف من الأصل في 15 أكتوبر 2012. اطلع عليه بتاريخ 31 أكتوبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)