افتح القائمة الرئيسية

الطرق الانتحارية اليابانية المضادة للدبابات

Question book-new.svg
المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (ديسمبر 2018)
N write.svg
هذه مقالة غير مراجعة. ينبغي أن يزال هذا القالب بعد أن يراجعها محرر عدا الذي أنشأها؛ إذا لزم الأمر فيجب أن توسم المقالة بقوالب الصيانة المناسبة. (أكتوبر 2011)

الطرق الانتحارية اليابانية المضادة للدبابات هي إحدى الطرق التي كان جنود الامبراطورية اليابانية يستعملونها لتدمير المدرعات الأمريكية وقوات الحلفاء حيث إن مستعملي هذه الطريقة المسمى بالإنجليزية Lunge mines التي تعني بالعربية لغم الاندفاع وغالبا أكثر مستعملي هذه الطريقة يقتلون فور الانفجار لكن لغم الاندفاع ليس حقيقة سلاح انتحاري نظريا المستعمل لهذه الطريقة يملك فرصة جيدة للنجاة، الأسلحة اليابانية المضادة للدبابات أصبحت أكثر تطرفا في سنة 1944 تم قبولها كشكل من أشكال القتال عند الجنود اليابانيين في الحرب العالمية الثانية، البحارة والطيارين امروا وبسعة صدر بارتكاب الانتحار كوسيلة لتدمير قوات ومعدات الحلفاء في محاولة لإبعاد الحلفاء عن جزر الوطن الياباني، مع بعضهم مع ما يستمدونه روحيا وماديا دافعوا عن اليابان وأكثر الوسائل المعروفة كانت الكاميكاز (Kamikaze أو 神風) أو القنبلة الطائرة الكاميكاز Kamikaze flying bomb ويوجد طرق أقل انتشارا.

الإنسان اللغمعدل

الإنسان اللغم كان من أكثر الوسائل الانتحارية تطرفا هذا السلاح البشري كان بسيطا جدا ليستعمل ويدمر مدرعات الحلفاء، وتحتوي الشحنة وتتألف من قطعة قماش تلف على شكل حقيبة تزن 9 كغ (19.8 باوند) وكان المستعمل يلبسها وينتظر ويترقب حتى تأتي دبابات الحلفاء التي سرعان ما تقترب يركض باتجاهها بسرعة وينبطح زاحفا إلى أسفل الدبابة ويسحب في الوقت نفسه حبل يعطيه وقتا وجيزا ليتأكد أنه تحت الدبابة في المكان المناسب ثم يحدث الانفجار وتدمر الدبابة ويقتل الانتحاري طبعا وكان على الجنود المرافقين لفوج الدبابات أن يكونوا متيقظين وسريعي التصرف وكان طاقم الدبابة في خوف كبير من هجوم سريع انتحاري ومدمر ويوجد طريقة أخرى عبارة عن عمود من المتفجرات يسمى Type 93 Anti-tank mine أو النوع 93 اللغم المضاد للدبابات ببساطة كان يوضع على الدبابة وينفجر والنتيجة نفسها تدمير الدبابة ومقتل الانتحاري طبعا.

في الغاباتعدل

من أصعب الأماكن للقتال الغابات فحدث تعديل كبير على موضوع الانتحار العسكري في أغلب المناطق من بورما في عام 1945 في هذا الوضع الذي تحيط به كثافة شجرية عالية وحرارة مرتفعة لم يكن هناك حاجة للركض بسرعة ودراسة الموقع بتأني لاتخاذ ركضة الموت وكان الجنود الانتحاريين يختبؤن في حفر الثعلب أو Foxholes إما في وسط الطرق أو في بعض الشاحنات أو عند أطراف طرق الإمداد التي كان من المتوقع قدوم دبابات الحلفاء منها، كانوا ينتظرون على تقترب الدبابة كثيرا كان الجندي الذي في الحفرة تمر فوقه الدبابة فيضع الشحنة المتفجرة التي من الممكون أن تكون شحنة متفجرة بسيطة أو شكل من الألغام وكانت توضع يدويا من الانتحاري المرشح الذي يتصرف كفتيل إنساني !! عمليا من الصعب فعل هذه الطريقة في حالة الغابات لأنه يمكن كشف الحفرة وقتل الانتحاري من غير فائدة تجنيها الامبراطورية اليابانية.

المراجععدل

  • Ecyclopedia of WWII weapons
  • Barlow, Hugh (2007). Dead for Good. City: Paradigm Publishers. ISBN 1594513244.
  • Bloom, Mia (2005). Dying to Kill. New York: Columbia University Press. ISBN 0231133200

وصلات خارجيةعدل

  • Suicide Terrorism: Rationalizing the Irrational
  • Athena Intelligence Advanced Research Network on Insurgency and Terrorism: articles on Suicide Terrorism in the Virtual Library
  • Suicide Terrorism: Origins and Response
  • Video of suicide attack in Colombo

انظر أيضاعدل