افتح القائمة الرئيسية

الشيماء بنت الحارث

اسم مؤنث معطى

الشيماء بنت الحارث هي حذافة بنت الحارث بن عبد العزى بن رفاعة السعدية، ولقبها الشيماء، من بني سعد من قبيلة هوازن يرجع نسبها لقبيلة عتيبة الهوزانية، وهي أخت الرسول محمد من الرضاعة ،وابنة حليمة السعدية مرضعة النبي.

الشيماء بنت الحارث
معلومات شخصية
الأب الحارث بن عبد العزى  تعديل قيمة خاصية الأب (P22) في ويكي بيانات
الأم حليمة السعدية  تعديل قيمة خاصية الأم (P25) في ويكي بيانات
أخوة وأخوات

أسرتهاعدل

مقابلتها بالنبيعدل

ذكر الإمام ابن حجر [2] وغيره أنها وقعت في السبي في أيدي المسلمين يوم هوازن، وأخذوها فيمن أخَذُوا من السَّبْي، فقالت لهم: «أنا أُخْتُ صاحبكم»، فلما قدموا بها على رسول الله   قالت له: «يا محمد، أنا أُخْتُك»، وعرفته بعلامةٍ عرفها، فرحب بها، وبسط لها رداءه، فأجلسها عليه، ودمعت عيناه، وقال: «إِنْ أَحبَبْتِ فَأَقِيميِ عِنْدِي فَأَقِيميِ مُكَرَّمةً مُحَبَّبَةً؛ وَإِنْ أَحْبَبْتِ أَنْ تَرْجِعِيِ إِلَى قَوْمِكِ أَوْصَلْتُكُ»، فقالت: «بل أرْجِعُ إلى قومي.» فأسلمت، فأعطاها رسول الله   ثلاثة أعبد وجارية وأعطاها نِعَمًا وشاة، وكان ذلك سنة 8 هـ .[3][4]

مواقفها في الإسلامعدل

لما توفي رسول الله أرتد قومها (بنو سعد) عن الإسلام، فوقفت موقفًا شجاعًا، تدافع عن الإسلام بكل جهدها؛ حتى أذهب الله الفتنة عن قومها، وكانت كثيرة العبادة والتنسُّك، واشتهرت بشِعرها الذي ناصرت فيه الإسلام ورسوله، وظلت تساند المسلمين وتشد من أزرهم حتى أتاها اليقين .

المصادرعدل