افتح القائمة الرئيسية

الشيعة في الوطن العربي

المسلمون الشيعة في العالم العربي، يتم تقسيم الإسلام تاريخياً، إلى طائفتين رئيسيتين، الإسلام السني والشيعي، ولكل منها طوائفها الفرعية. تعيش أقليات كبيرة من المسلمين الشيعة في بعض الدول العربية، بما فيها لبنان، والعراق، ودول الخليج العربي: المملكة العربية السعودية، والكويت، وعمان، والإمارات العربية المتحدة، وقطر. المسلمون الشيعة أغلبية عددية في العراق، والبحرين. ما يقرب من نصف السكان المسلمين في لبنان، واليمن [1][2] هم من الشيعة.

يوجد أيضًا نسبة كبيرة منهم، تصل (30-40٪ في الكويت، 15-20٪ في المملكة العربية السعودية، 10٪ في قطر).[3] تتبع المملكة العربية السعودية سلسلة إصلاحية من الإسلام الوهابي، وهناك حرية محدودة للدين بين الطوائف المختلفة، حتى عندما يكون جميع السكان مسلمين.

توجد مجتمعات شيعية صغيرة، في مصر، والأردن وتشكل أكثر من 1 ٪ من السكان. السكان الشيعة لا يكاد يذكرون في الدول ذات الغالبية السنية في شمال أفريقيا بما في ذلك الجزائر ، تونس،[4] ,[5] ليبيا، وموريتانيا، والمغرب، حيث يعارض الشيعة الإسلاميون رسميا وسط قوى مؤيدة للسنبية "لمواجهة النفوذ الأجنبي (وخاصة إيران الفارسية) في المنطقة في شكل التشيع".

على الرغم من الوجود المكثف للمسلمين الشيعة في بعض البلدان العربية، وخاصة بين سكان الدول العربية في الخليج العربي، فقد عوملوا معاملة سيئة على مر التاريخ. بالإضافة إلى ذلك، واجه المسلمون الشيعة، والأكراد إبادة جماعية من قبل نظام صدام حسين القومي العربي. لأسباب سياسية على حد سواء، كان أداء الشيعة ضعيفا إلى حد ما في كثير من العالم العربي، وموضوع الجماعات الشيعية، والشيعة هي واحدة من أكثر القضايا الحساسة للنخبة السنية.

البحرينعدل

يشكل الشيعة 60-70 ٪ من السكان المسلمين البحرينيين الأصليين، ولكن الملكية الحاكمة المطلقة هي سنية. في التعداد الحكومي الرسمي الوحيد لعام 1941، بلغ عدد السكان المسلمين الشيعة 83٪. يُعتقد أن سياسات الحكومة الموالية للسنة، وكذلك الهجرة من الدول السنية في الشرق الأوسط، وجنوب آسيا، أدت إلى انخفاض النسبة الشيعية في هذه الجزيرة الصغيرة.

مصرعدل

طبقًا لبراين ويتاكر، في مصر، تتعرض الأقلية الشيعية للمضايقة على أيدي السلطات، ويعاملون بالإشتباه بهم، ويتم اعتقالهم - ظاهريًا لأسباب أمنية - ويتعرضون للإيذاء على أيدي ضباط أمن الدولة بسبب معتقداتهم الدينية.[6] يتراوح العدد التقديري للشيعة في مصر بين اثنين إلى ثلاثة ملايين.[7][8][9]

العراقعدل

الغالبية الشيعية العراقية (70٪ من السكان) تقع في الغالب في الجزء الأوسط، والجنوبي من العراق، في بغداد (العاصمةكربلاء، النجف، الحلة، الديوانية، في جميع أنحاء الجنوب حتى البصرة.[10]

الكويتعدل

30-40٪ من المواطنين الكويتيين، هم من المسلمين الشيعة. معظمهم من أصل فارسي. لقد اندمجوا بشكل جيد في المجتمع ويتحدثون اللغة العربية.

لبنانعدل

وجدت أحدث دراسة سكانية، أجرتها مؤسسة الإحصاء اللبنانية، وهي شركة أبحاث مقرها في بيروت، أن 27٪ -30٪ من سكان لبنان من المسلمين الشيعة. الشيعة هم الطائفة الوحيدة التي حصلت على منصب رئيس البرلمان. [11][12][13][14] يتركز المسلمون الشيعة إلى حد كبير في البقاع الشمالي، والغرب، وجنوب لبنان، وفي الضواحي الجنوبية لبيروت.

قطرعدل

الشيعة، يشكلون حوالي 10٪ من سكان قطر المسلمين.[15]

السعوديةعدل

يشكل الشيعة في المملكة العربية السعودية، أغلبية في المنطقة الشرقية، على الرغم من أن أعداد كبيرة منتشرة في جميع أنحاء المملكة. وفقًا للتقارير الأخيرة، يشكل الشيعة حوالي 15٪ -20٪ من إجمالي سكان المملكة.

الإماراتعدل

ينتمي 15٪ من المواطنين الإماراتيين، إلى الطائفة الشيعية. بالإضافة إلى ذلك، يتم ممارسة الإسلامالشيعي بين الجالية الإيرانية الكبيرة في البلاد، وغيرها من الجماعات المغتربة الإسلامية.[16][17]

اليمنعدل

تم قمع الشيعة العرب في اليمن، بعنف في كثير من الأحيان. وقعت مذابح على أيدي القوات الحكومية باستخدام الدبابات، والطائرات لمسح انتفاضة جماعات الشيعة في البلاد.

يشكل الشيعة 45٪ من مواطني اليمن. على عكس معظم المجتمعات الشيعية الأخرى في المنطقة التي تتبع طائفة الإثني عشر، فإن الشيعة اليمنيين هم الزيديون.

المراجععدل

  1. ^ Yemen Embassy in Canada نسخة محفوظة 2007-01-27 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ "Yemen". atlapedia.com. مؤرشف من الأصل في 20 ديسمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 16 نوفمبر 2015. 
  3. ^ "Egypt's Shia come out of hiding". ذي إيكونوميست. 30 September 2017. مؤرشف من الأصل في 15 فبراير 2018. 
  4. ^ "Estimated Percentage Range of Shia by Country" (PDF). Pew forum. مؤرشف من الأصل (PDF) في 01 أغسطس 2012. اطلع عليه بتاريخ 30 يوليو 2013. 
  5. ^ "TUNISIA – INTERNATIONAL RELIGIOUS FREEDOM REPORT" (PDF). International Religious Freedom Report for 2014 United States Department of State. 2014. مؤرشف من الأصل (PDF) في 28 مارس 2017. اطلع عليه بتاريخ 21 أكتوبر 2016. 
  6. ^ Comment is free: A green light to oppression نسخة محفوظة 14 فبراير 2008 على موقع واي باك مشين.
  7. ^ Col. (ret.) Dr. Jacques Neriah (September 23, 2012). "Egypt's Shiite Minority: Between the Egyptian Hammer and the Iranian Anvil". JCPA. مؤرشف من الأصل في 27 مارس 2019. 
  8. ^ Cam McGrath (Apr 26, 2013). "Spring Brings Worse for Shias". Cairo. Inter Press Service News Agency. مؤرشف من الأصل في 24 أغسطس 2019. اطلع عليه بتاريخ 29 يوليو 2013. 
  9. ^ Tim Marshall (25 June 2013). "Egypt: Attack On Shia Comes At Dangerous Time". Sky News. مؤرشف من الأصل في 19 أبريل 2016. اطلع عليه بتاريخ 29 يوليو 2013. 
  10. ^ Karbala Journal; Who Hit the Mosques? Not Us, Baghdad Says, نيويورك تايمز, August 13, 1994
  11. ^ "Lebanon-Religious Sects". Global Security.org. مؤرشف من الأصل في 24 أغسطس 2019. اطلع عليه بتاريخ 11 أغسطس 2010. 
  12. ^ "March for secularism; religious laws are archaic". NOW Lebanon. مؤرشف من الأصل في 12 مارس 2012. اطلع عليه بتاريخ 11 أغسطس 2010. 
  13. ^ "Fadlallah Charges Every Sect in Lebanon Except his Own Wants to Dominate the Country". نهار نت. اطلع عليه بتاريخ 11 أغسطس 2010. 
  14. ^ Hajjar، George J. "Aspects of Christian-Muslim Relations in Contemporary Lebanon". hartsem.edu. Hartford, CT, USA: Hartford Seminary. مؤرشف من الأصل في August 27, 2012. اطلع عليه بتاريخ August 4, 2012.  روابط خارجية في |عمل= (مساعدة)
  15. ^ "Mapping the Global Muslim Population" (PDF). Pew Forum on Religion & Public Life. October 2009. مؤرشف من الأصل (PDF) في 19 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 05 ديسمبر 2015. 
  16. ^ "United Arab Emirates". The World Factbook (CIA). 24 June 2015. مؤرشف من الأصل في 10 أغسطس 2019. اطلع عليه بتاريخ 01 يوليو 2015. 
  17. ^ "International Religious Freedom Report for 2011: United Arab Emirates" (PDF). Bureau of Democracy, Human Rights and Labor (United States Department of State). 2011. اطلع عليه بتاريخ 01 يوليو 2015. 

المصادرعدل