افتح القائمة الرئيسية
Question book-new.svg
المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (فبراير 2016)

الشاغورة هي عبارة عن أيقونة للسيدة العذراء محفوظة في دير صيدنايا في سوريا وهي إحدى النسخ الأصلية للأيقونات الأربعة التي رسمها بيده القديس لوقا الرسول والإنجيلي، وتلقب بالسريانية "شاغورة أو شاهورة" ومعناها "الذائعة الصيت" أو "الشهيرة".

أيقونة الشاغورة في دير سيدة صيدناياعدل

يقع الدير على رابية عالية جميلة تشرف على بلدة صيدنايا بالقرب من دمشق وفيه مكتبة تضم المئات من الكتب المخطوطة الثمينة التي يتبين منها أن عهد بناء الدير يرجع إلى حوالي سنة (547) ميلادية.

يحتل الدير في صيدنايا المركز الثاني في الأهمية بعد القدس من حيث كثرة الزوار للأماكن الدينية في الشرق وتزداد شهرته اتساعاً بما تعمله السيدة العذراء من عجائب نحو الجميع من أي دين وعقيدة كانوا، والدير مؤسسة رهبانية أرثوذكسية تابع لبطريركية الروم الأرثوذكس في دمشق وفيه عدد كبير من الراهبات ترعاهن رئيسة الراهبات، وللدير أملاك مبنية في سوريا وبلاد الشرق، كما يؤمه آلاف الزائرين من جميع أنحاء العالم، ويحتفل بعيد الدير يوم الثامن من أيلول من كل سنة وهو عيد ميلاد السيدة العذراء.

أيقونة الشاغورة المقدسة أُدخلت إلى الدير بعد زمن طويل من بنائه، ويروى أن راهباً حاجاً ربما كان يونانياً كان يقصد زيارة الأماكن المقدسة في سوريا وأورشليم، وأثناء وجوده بسوريا بات ليلته في الدير فكلفته الرئيسة بأن يشتري لها من القدس أيقونة جميلة ونفيسة للسيدة العذراء، فلما وصل إلى فلسطين نفذ إرادة الرئيسة، وأثناء عودته مع القافلة إلى سوريا في الطريق فوجئ بهجوم وحوش ضارية ثم بلصوص قتلة، وكان خلال هذه المخاطر الهائلة يستنجد بحماية العذراء وهو يحمل أيقونتها العجائبية فنجا من تلك الأهوال مع جميع مرافقيه ولم يصب بأذى.

كثرة عجائب سيدة صيدنايا (العذراء مريم) لا تعد ولا تحصى، وخاصة في هذا الدير الذي اشتهر بكثرة عجائب أيقونته الشهيرة التي عمت أرجاء المعمورة بأخبار عجائبها غير المنتهية، ولكافة قاصديها من مختلف الأديان والمذاهب، فكل من يقصدها بإيمان ينال مطلبه، وأرشيف الدير مليء بأخبار العجائب التي فعلتها مع رؤساء دول وملوك ورسميين من كافة الأديان.