السلوك الأخلاقي للطفل

في جميع الاوضاع الاجتماعية توجد قواعد لتوجيه السلوك الاجتماعي و الشخصي، لذا تتطلب الحياة البشرية ان تكون هناك وان يكون الافراد قادرين على تحمل و افتراض ان هذه القواعد يجب مراعاتها.[1][2][3]

وينطوي السلوك الاخلاقي على تبني مبادئ تقود الناس إلى تقييم بعض الاعمال على انها صحيحة و غيرها خطأ، و الحكم على افعالهم وفقا لهذه المبادئ التي تعطي معنى للحياة .

ويشير البحث الذي قام به Hugh hartshorne and Maller،1929، حول السلوك الاخلاقي لحوالي (11000) طفل في العديد من الحالات المتضمنة العمل في الفصل و الواجبات المنزلية و الألعاب الجماعية و المسابقات الرياضية . قد اعطيت للاطفال الفرص للكذب و الغش و

السرقة في ظروف كانت تشاهد دون علمهم وقد لوحظ ان هناك قدرا كبيرا من عدم الاتساق في سلوك الاطفال، على سبيل المثال لم يكن من الممكن للباحثين التنبؤ بما اذا كان الطفل إلى غش في امتحان سيغش ايضا في امتحان اخر، في بعض الاحيان يتصرفوا بشكل مختلف في موقف مختلف، فان مواقف الاطفال متنوعة و معقدة و احيانا متناقضة . 

و لذلك فالحالة التي وجد الاطفال فيها انفسهم كان له تأثير كبير في تحديد العواطف و الاتجاهات .

وجد الباحثون علاقة عكسية بين الغش والذكاء، ولكن العلاقة محددة على الاختبارات الطبيعية الاكاديمية و تقل عندما يكون الموقف غير اكاديمي، فالاطفال ذو الذكاء المنخفض و الانجاز المنخفض الذين يمرون بتجربة الفشل في المدارس يقودهم لمحاولة تحسين وضعهم الاكاديمي من خلال الغش فالذكاء و الاخلاق ليسا نفس الشيء .

اما العمر فانه احيانا يقال بان الاطفال الاصغر سنا هم أكثر براءة من الاطفال الأكبر سنا . و نتيجة لذلك فانهم أكثر صدقا، لكن الابحاث لا توفر ادلة كثيرة على ان الاطفال يصبحون اقل صدقا عندما يكبرون، ولا يتكون السلوك الاخلاقي فقط من مراقبة و مراعاة المحظورات التي تمنع السلوك السيء ولكن يشمل ايضا السلوك الاجتماعي و الذي يتضمن استجابة الافراد الآخرين من خلال التعاطف و التعاون و الثقة و المساعدة و الاقدام و ما إلى ذلك .

و السلوك الاجتماعي هو مفهوم عام يتضمن العديد من المصطلحات التي ذكرها بعض من الباحثين، وتظهر الابحاث ان العديد من النصائح الشفوية له تأثير قليل على السلوك الاجتماعي الواضح للاطفال، لذلك يجب ان يدرك المعلمون ان افعالهم مسموعة أكثر من نصائحهم التي يلفظونها بألسنتهم، وايضا عندما ينصح النموذج و يحفز على الاعمال الخيرية لكنه يظهر الطمع فسيتأثر الاطفال بما يقومون به حقيقة و ليس ما يقولون .

مراجععدل

  1. ^ "معلومات عن السلوك الأخلاقي للطفل على موقع jstor.org". jstor.org. مؤرشف من الأصل في 12 يونيو 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ "معلومات عن السلوك الأخلاقي للطفل على موقع academic.microsoft.com". academic.microsoft.com. مؤرشف من الأصل في 31 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ "معلومات عن السلوك الأخلاقي للطفل على موقع meshb.nlm.nih.gov". meshb.nlm.nih.gov. مؤرشف من الأصل في 14 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)

سيكولوجيا النمو الإنساني بين الطفولة و المراهقة، تأليف الدكتور ثائر احمد غباري و الدكتور خالد محمد أبو شعيرة، الطبعة الاولى 2010م _ 1431ه، مكتبة المجتمع العربي للنشر و التوزيع .