افتح القائمة الرئيسية
قنبلة نووية على ناجازاكي في اليابان 1945

السلام النووي هي نظرية بالعلاقات الدولية تجادل بأنه في ظل ظروف معينة يمكن للأسلحة النووية أن تحفز الاستقرار وتقلل من فرص تصاعد الأزمة.[1] على وجه الخصوص يقال إن الأسلحة النووية قد أدت إلى الاستقرار خلال الحرب الباردة عندما كان لدى كل من الولايات المتحدة والاتحاد السوفييتي الضربة الثانية على الانتقام مما أدى إلى القضاء على إمكانية تحقيق نصر نووي لأي من الجانبين.

مفاهيمعدل

يجادل أنصار السلام النووي بأن الانتشار النووي الخاضع للرقابة قد يكون مفيد في إحداث الاستقرار عكس منتقدو السلام النووي بأن الانتشار النووي لا يزيد فقط من فرص النزاع النووي بين الدول بل يزيد من فرص وقوع المواد النووية في أيدي الجماعات الغير الحكومية المتطرفة.[2]

كان الجدل الرئيسي حول هذه المسألة بين كينيث والتز مؤسس النظرية الجديدة في العلاقات الدولية وسكوت ساجان أحد كبار مؤيدي النظريات التنظيمية في السياسة الدولية حيث يجادل كينيث والتز بوجه عام بأن "المزيد قد يكون أفضل" معتبرين أن الدول النووية الجديدة سوف تستخدم قدراتها النووية لردع التهديدات والحفاظ على السلام بينما يجادل ساجان بأن "المزيد سيكون أسوأ" حيث أن الدول النووية الجديدة غالبا ما تفتقر إلى ضوابط تنظيمية كافية على أسلحتها الجديدة الأمر الذي يؤدي إلى مخاطر عالية إما لحرب نووية متعمدة أو عرضية أو سرقة المواد النووية من قبل الإرهابيين لارتكاب الإرهاب النووي.[3]

مراجععدل

  1. ^ http://jcr.sagepub.com/content/53/2/258.short Evaluating the Nuclear Peace Hypothesis A Quantitative Approach.
  2. ^ Gallucci, Robert (September 2006). "Averting Nuclear Catastrophe: Contemplating Extreme Responses to U.S. Vulnerability". Annals of the American Academy of Political and Social Science. 607: 51–58. doi:10.1177/0002716206290457. Retrieved 28 January 2013.
  3. ^ Allison, Graham (13 March 2009). "How to Keep the Bomb From Terrorists". Newsweek. Retrieved 28 January 2013.

وصلات خارجيةعدل