السرقة من السراقين

كتاب عن تأثيرات عمارة الشرق الأوسط على العمارة الأوروبية

السرقة من السرّاقين: كيف شكلت العمارة الإسلامية أوروبا (بالإنجليزية: Stealing from the Saracens: How Islamic Architecture Shaped Europe)‏ هو كتاب غير خيالي للكاتبة البريطانية ديانا دارك ونشرته شركة هيرست وشركاه في عام 2020. تفصل دارك في هذا الكتاب تأثيرات عمارة الشرق الأوسط على العمارة الأوروبية.

السرقة من السراقين
Stealing from the Saracens: How Islamic Architecture shaped Europe (بالإنجليزية) عدل القيمة على Wikidata
معلومات عامة
المؤلف

المحتوىعدل

تخصصت دارك في اللغتين الألمانية والعربية من جامعة أكسفورد، لكنها فضلت ألا تعمل في الأوساط الأكاديمية، بل أن تعمل كصحفية في دمشق، حتى بداية الحرب الأهلية.[1] في أبريل/نيسان 2019 بعد حريق كاتدرائية نوتردام في باريس، استلهمت فكرة تأليف الكتاب بعد أن أشارت إلى اعتقادها أن كنيسة نوتردام وبقية العمارة القوطية الأخرى تستند إلى كنيسة قلب لوزة في سوريا، والتي بناها المسيحيون البيزنطيون في القرن الخامس.[2]

يتعقب الكتاب الأشكال المعمارية القوطية المأخوذة من العمارة الإسلامية، من القوس المدبب إلى قبة الصخرة في القرن السابع، والهيكل المضلّع إلى الجامع الكبير في قرطبة في القرن 10 الأندلس.[2] تم وصف نوافذ كاتدرائية سان دوني بأنه يمكن تتبعها إلى العالم الإسلامي عن طريق ميناء أمالفي الإيطالي الثري ثم دير مونتيكاسينو ودير كلوني في البندقية وهو ميناء إيطالي آخر يتاجر مع الشرق، حيث تجاوز التأثير الهندسة المعمارية فقط، فالنساء المحليات كن يرتدين ملابس تشبه النقاب. يُستشهد بالسير كريستوفر رن، المعروف بتصميم كاتدرائية القديس بولس في لندن، بتصريحه بأن العمارة القوطية يجب أن تسمى العمارة السراسينية.

عنوان الكتاب عبارة عن تورية تهكّمية حول النظرية القائلة بأن الاسم الذي أطلقه الأوروبيون في العصور الوسطى على المسلمين وهو "سراسين" جاء من كلمة السرقة العربية.[2]

الاستقبالعدل

كان الكتاب قبل صدوره موضوع مقال في صحيفة الغارديان لمراسل الهندسة المعمارية 《أوليفر وينرايت》 بعنوان «المعالم المنهوبة: كيف سُرقت نوتردام وبيج بن وسانت مارك من الشرق». [2]

ذكرت المراجعات اللاحقة هذه المقالة وكيف أثار عنوانها الاهتمام بالكتاب بسبب الجدل، لكنها وصفتها أيضاً بأنها مفرطة التبسيط وغير ممثلة لمحتويات الكتاب.[3][1][4] أشارت مراجعة في مجلة دير تاجشبيجل الألمانية إلى أن الكتاب تزامن مع الجدل الدولي حول آيا صوفيا في إسطنبول، وهي كنيسة ومسجد سابقان تم تحويلهما إلى متحف وحديثاً إلى مسجد. على عكس عنوان 《وينرايت》، تجادل دارك بأن الثقافة مترابطة وأن الهندسة المعمارية لا تنتمي إلى ثقافة واحدة.[5] وتذكر في كتابها كيفية قيام المسلمين بتكييف بعض العناصر من الآثار اليونانية والرومانية في الشرق الأوسط.

وصف بعض المراجعين أن اقتباس دارك لكرستوفر رن بأنه خارج عن السياق فكتب فوغان هارت أستاذ الهندسة المعمارية في جامعة باث ومؤلف كتاب عن التأثيرات الشرقية على رن:«رن كان لديه أسباب تتعلق بالمصلحة الذاتية لتقديم هذا الادعاء، ولم يكن يعرف سوى القليل عن المباني العربية».[6] في مجلة آسيان ريفيو للكتب، كتب بيتر جوردون أن كلام رن عن العمارة القوطية كان في الواقع ازدراء، على الرغم من أن القبة المزدوجة في سانت بول تعتبر من أصل شرق أوسطي.[4] انتقد 《آرون بيتسكي》 مدير مدرسة الهندسة المعمارية والتصميم في كلية فرجينيا للتكنولوجيا للهندسة المعمارية والدراسات الحضرية، الفرضية القائلة بأن فيليبو برونليسكي أسس تصميم كاتدرائية فلورنسا من النصوص العربية.[3]

كتب هارت أن مقارنة دارك بين ساعة بيج بن ومئذنة الجامع الكبير في حلب المدمرة الآن ليس لها أي دليل على التأثير المباشر ويمكن أن تشتت الانتباه عن حجتها.[6] وصف الناقد المعماري روان مور من ذا أوبزرفر هذا بأنه مثال على بعض الحجج غير المقنعة في الكتاب.[5] جادل جوردون بأن بدء الكتاب بكنيسة قلب لوزة غير دقيق لأن المبنى مسيحي وسابق للإسلام، بينما كانت الفسيفساء والزجاج الملون وأبراج الجرس في أوروبا قبل أن يبدأ هذا الدين.[4]

وصلات خارجيةعدل

السرقة من العرب: هكذا شكّلت العمارة الإسلاميّة أوروبا

المراجععدل

  1. أ ب Schulz, Bernhard (26 أغسطس 2020)، "Wie Islamische Architektur Europas Kulturerbe formte" [How Islamic architecture shaped Europe's cultural heritage]، دير تاجسشبيجل (باللغة الألمانية)، مؤرشف من الأصل في 21 أكتوبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 11 سبتمبر 2020.
  2. أ ب ت ث Wainwright, Oliver (13 أغسطس 2020)، "Looted landmarks: how Notre-Dame, Big Ben and St Mark's were stolen from the east"، الغارديان، مؤرشف من الأصل في 10 يناير 2021، اطلع عليه بتاريخ 11 سبتمبر 2020.
  3. أ ب Betsky, Aaron (03 سبتمبر 2020)، "When Europe Stole From Islamic Architecture"، الجمعية الأمريكية للمعماريين، مؤرشف من الأصل في 19 نوفمبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 11 سبتمبر 2020.
  4. أ ب ت Gordon, Peter (25 أغسطس 2020)، ""Stealing from the Saracens: How Islamic Architecture Shaped Europe" by Diana Darke"، Asian Review of Books، مؤرشف من الأصل في 15 يناير 2021، اطلع عليه بتاريخ 11 سبتمبر 2020، And much of what Darke points to isn’t (pace Wren) really “Saracen”. Her story is most convincing in the discussions of arches and vaulting, which depend on engineering and whose development can be tracked, but she starts the book noting that Notre-Dame’s double tower façade has a precedent in Syria’s 5th-century Qalb Lozeh church—not just non-Islamic, but pre-Islamic. Similarly mosaics and colored glass pre-date Islam, and were widely used in classical Roman as well as Byzantine art and architecture. Spires and bell towers look like minarets, but there are examples (even in Europe) from earlier periods. Darke admits this upfront:
  5. أ ب Moore, Rowan (06 سبتمبر 2020)، "Stealing from the Saracens by Diana Darke review – a long-overlooked cultural exchange"، ذا أوبزرفر، مؤرشف من الأصل في 07 يناير 2021، اطلع عليه بتاريخ 11 سبتمبر 2020، Sometimes Darke overstates her case. Some of the connections she makes don’t convince – a link she tries to make between Big Ben and the minaret of the Great Mosque in Aleppo is a bit of a stretch – but she assembles overwhelming evidence that extensive exchanges of ideas and knowledge took place.
  6. أ ب Hart, Vaughan (27 أغسطس 2020)، "Stealing from the Saracens: The hidden Islamic origins of Western architecture"، Middle East Eye، مؤرشف من الأصل في 26 سبتمبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 11 سبتمبر 2020، She freely admits in her conclusion that her comparison between a recently destroyed minaret in Aleppo and the Palace of Westminster's Elizabeth Tower - known as Big Ben - will probably raise eyebrows - and without evidence of any direct influence, the implication of one may well serve to distract from her argument a little, but nevertheless, this book is written with a great deal of enthusiasm and vigour.