افتح القائمة الرئيسية

السامري الصالح

شخصية من إنجيل لوقا
لوحة بريشة جان ويجنانتس تجسد السامري الصالح أثناء مساعدة عدوه

السامري الصالح في إنجيل لوقا الإصحاح العاشر والذي فيه أوضح أن هذا السامري قدم المعونة والحب لشخص عدو (يجوز أن يكون يهوديًا)[1] كان اللصوص قد عروه وجرحوه وتركوه بين حي وميت، فلما رآه هذا السامري تحنن وتقدم وضمد جراحاته وصب عليها زيتا وأتي به إلي الفندق واعتني به.[2]

السامري الصالح ككنايةعدل

ويستخدم مصطلح السامري الصالح ككناية عن الشخص الخيّر، خاصة هؤلاء الذين يسيرون على نهج السامري الصالح في إنقاذ ومساعدة المحتاجين الغرباء.[3]

المراجععدل

  1. ^ Joel B. Green, The Gospel of Luke, Eerdmans, 1997, ISBN 0-8028-2315-7, p. 429 نسخة محفوظة 07 أبريل 2014 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ العطاء في المسيحية- بقلم القس مكاريوس - الأهرام نسخة محفوظة 05 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ Dictionary of Classical, Biblical, & Literary Allusions
 
هذه بذرة مقالة عن موضوع مسيحي ديني أو تاريخي بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.